إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ادخلن و لن تندمن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ادخلن و لن تندمن

    [frame="7 80"]
    احبتي من مدة وانا افكر في ان اكتب عن موضوع يشغل بالي نعم لاهميته وهو موضوع ان تبادر بالصلح او ارضاء الاخر لانك لا تعرف اادا انت ملاقيه ثانية ام لا
    مثلا كان تغضبي امك وبعدها يؤنبك ضميرك وتقولين في الغد ساصلحها وياتي الغد وانت مستعدة لدلك لتفاجيء ان الحبيبة رحلت عند رب الارباب كيف سيكون شعورك؟
    او ان الزوجة تغضب زوجها وتنكد عليه وبعد دلك تتزين له في المساء على اساس انها ستصالحه فياتيها اتصال بان زوجها توفي في حادث .كيف سيكون شعور الزوجة انداك؟
    والامثلة كثيرة لا حصر لها لدى احبتي في الله .ادا اخطءنا فلنبادر الى الصلح في اقرب وقت حتى لاتتسع فجوة الخصام وحتى لا نفقد الشعور بالطمانينةادا ما فتقدناه ويظل ضميرنا يؤنبننا ونبكيهم كلما تدكرناهم .

    اختي في الله اتصلي بزوجك او امك او اخاك او اختك او ..................... وا اعتدري او انثري في مسامعهم من الكلمات الساحرة التي تذيب ثلوج الغضب في ثواني .ولتنعمي بلحظات جميلة مع احبابك لا تشوبها اي ضغينة او غضب او تكبر .
    اتمنى ان يلقى موضوعي البسيط اذن صاغية وقلوبا حية تخشى الله وتتشوق الى جنانه القبول والرضى . احبكم في الله
    [/frame]
    اشهد الا اله الا الله ا وان محمدا رسول الله

  • #2
    نقسو على من نحب..
    ونرددالأيام كفيله بإرضائهم
    ..
    ولا نعلم أن الموت ربما يكون له رأي آخر
    ..
    قريب لي ماتت والدته وهي غاضبه عليه
    ..
    ماتت وهو يسوف ويقول غدا أطيب خاطرها..
    ماتت قبلغدا !!
    وبقيت الحسرة في صدره منذ موتها
    ولنتتركه الحسرة إلاّ برحيله



    * : :* : : * : : *
    زوجخرج من بيته وقد أغضبته زوجته . .
    وكانت ( قبلة الصباح ) كفيلة بأن تذيب جليد هذا الغضب . . !
    كرامتها أبت عليها ( قبلة الصّباح ) !
    وقالت . . أخبئها له حين يعود !!
    لكنه .. خرج ولم يعد !!



    زوجة . .
    تركها زوجها بين جدران بيتها تموت كمداً وظلماً . .

    خرج . . وعناده يؤزّه إلاّ يطيّب خاطرها هو عند عتبة الباب . .
    كان يخبّئ لها ( وردة مخمليّة ) وهو عائد إليها . .
    لكنه . .
    دخل فوجدها مسجاةعلى فراش الموت !!



    إبن عاق . .
    يجرّ باب البيت بقوة ومن خلفه أم تبكي أو اب يندب حسرة . . !

    لهاثه وراءة رغباته الصحبة والرفقة . .
    جعله يؤجّل أن ينطرح عند قدميهما يقبّلهما إرضاءًواعتذاراً . .
    أغلق الباب وهو يحدّث نفسه ..
    حينما أعود . . أرضيهما !



    لميعد .. إلاّ بصوت هاتف يهاتفه ( أعظم الله أجرك ) فيهما !!



    لي . . ولك . . ولكل إنسان يحمل بين جنبيه قلب ( إنسان ...



    تذكر دائماً . . .


    لا تُغضب غالياً . . ثم تؤجّل إرضاءه إلى غد !!




    مشڪوورهُـ أخ ـتيُ جمآلُ الرومُ ع ـــلى الموضوعَ

    وفعـــلآ موضوع يستحقُ القرآءهـُ

    تقبلـــي مروريُ

    خ ـآلصً وديُ

    تدري وش اسباب ‘‘ ضيقتي ‘‘
    واغ‘ـلب ( اوج‘ـآعي )
    وجيـه ماتستحي .., !
    :(وانا استحي منهـآ

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي على تعزيزك لموضوعي بالنقل الطيب لسطور تزيد الموضوع استحسانا بارك الله فيكي
      اما عن اسمي فهو جمال الروح وليس جمال الروم ههههههه لست كدلك فجمالي جمال متوسط اسعدني مرورك موفقة بادن الله
      اشهد الا اله الا الله ا وان محمدا رسول الله

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X