لــــغة العيون

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لــــغة العيون



    للعيون لغة خاصة ....لغة تعتمد على تبادل النظرات والمعاني وهي لغة صامتة عميقة...
    وقد توصل بغض الفلاسفة وعلماء النفس إلى أن شكل العيون ونوع النظرات قد تعكس شخصية الإنسان...وأورد لكم هنا أشكال العيون ونوع الشخصية التي تعكسها...

    العيون الواسعة ...تدل على الذكاء وحب الإطلاع..
    العيون الصغيرة...تدل على حدة العاطفة والنشاط الموفور..
    المستديرة تدل على....الكسل وبطء الفهم والتسرع في الحكم..
    المستطيلة والشبيهة باللوزة...تدل على الرقة وسعة الحيلة ..
    ويوجد أيضا تفسير للون العيون..
    ولكني لاأؤمن بالتفسيرات الغير معقولة ولايمكن أن نحلل شخصية إنسان من شكل عينيه أو أنفه
    ولكني أحببت أن أتكلم عن العيون ومدى تأثيرها في حياتنا...العين هي الكاميرا التي نلتقط بها الذكريات والصور ثم يقوم الدماغ بتخزينها..العين نعمة إلهية لايقدر قيمتها إلا العمي ..
    ولقد سألت زرقاء اليمامة المرأة الثاقبة النظر من هم العميان
    فقالت...البخيل أعمى فهو يرى الذهب ولا يرى الثروة..
    والمتلاف أعمى لإنه يرى البداية ولا يرى النهاية..
    والمستهترة في الحب عمياء لإنها لاترى المنعطفات والمزالق..
    الشريف أعمى لإنه لايرى اللص ..واللص أعمى لإنه لايرى الله

    وهكذا نجد أن بعض المبصرين يصبحون عميان بإرادتهم فيرتكبون الكثير من الحماقات
    وكما يقال دائما الحب أعمى..
    وبالحديث عن العمي فإن الله قد عوضهم بقوة السمع ورهافة الإحساس..وكم من كفيفين أبدعو وأصبحو عباقرة زمانهم..
    وأذكر أني شاهدت تجربة مثيرة في التلفاز عن مطعم يديره طاقم من العمي وكانت التجربة عبارة عن ترك الزبائن يتناولون طعامهم في الظلام الدامس ويقوم بخدمتهم خدم كفيفين..
    وفعلا تم جمع عدد من الزبائن الراغبين في خوض التجربة وبعد جلوسهم تم إطفاء الأنوار
    بدأت الأطباق والمشروبات تقدم إليهم حسب آداب الطعام المتعارفة..
    ولكم أن تتخيلو شكل الزبائن وهم يتناولون الحساء أو يقطعون اللحم وهم لايرون شيئا..
    الغريب إن الخدم العاملين بالمطعم لم يسقط من أيديهم صحنا واحدا أو أي شيء كما لم يصطدموا بأي كرسي أو أثاث...
    وتفوق بذلك الكفيفين على المبصرين..وخرج الأصحاء من المطعم وهم مبهورين بكفاءة وذكاء الكفيفين...فسبحان الله العظيم..

    أعزائي أيا كان نوع أعينكم فلا أروع ولا أجمل من العيون التي تبكي من خشية الله تلك هي العيون التي حرمها الله على النار جعلني الله وإياكم من أصحاب العيون المحرمة على النار..
    ليس المهم أن نعرف كيف نحمي أعينا من الحرارة والشمس والأشعة الضارة المفلح فينا من وقى عينيه من حر النار..
    وليس مهما ان نجري لأعيننا عمليات تجميل ونضيف المساحيق المهم أن نرى بها كل شيء بنظرة تفاؤل وأمل وأن نرى الجمال في كل شيء
    [

  • #2
    االســـــــــــــــلامـ عليكــــــــــــــــمـ

    بارك الله فيكى اختى الغاليه مسلمه

    معلومات حلوة وجميله

    فى انتظار الاجمل


    تعليق


    • #3
      جزاك الله خير اخيتي ...

      ويعطيك العافيه ...

      اسيرة الصمت

      تعليق


      • #4
        [align=center]موضوع جميل جدا جدا أختي جزاكي الله خيرا اللهم اجعلنا واياك رفقاء النبي في الجنة يا رب[/align]
        sigpic

        تعليق


        • #5
          شكرا على الموضوع الجميل

          تعليق


          • #6

            تعليق


            • #7

              جزاك الله خيرا على الكلمات الرائعة في حق نعمة لا تقدر بثمن
              [frame="1 80"]
              ليس كل ما نحبه يمكننا أن نمتلكه




              [/frame]

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              شاركي الموضوع

              تقليص

              يعمل...
              X