(_.•«¤°|| ثقافة الورود المفقودة ||°¤»•_)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (_.•«¤°|| ثقافة الورود المفقودة ||°¤»•_)




    السلام عليكم



    تجاوز عمره الثمانين ، بل أقـل ، ازداد قلبه بثمانين ربيعا ، وانهمر على حقله ثمانين شتاء وخريفاً ، فارتوت تربته وخرجت مواسمه مليئة بالخير والعطاء .


    أب رؤوف حنون ، به من لطف المعشر ما يفوق جمال نسمات أيلول المنعشة

    ناجح في حياته ، وأكبر نجاحاته ، مراتب عالية استحقها في قلوب الناس ..

    ارتقاؤه الشعوري عوّدَه أن يقطف وردتين أو ثلاثة قبل دخوله على أهل بيته ، يضع أحداها في غرفة المعيشة ، والثانية يضعها في مزهرية على مكتب " حبة قلبه " الوحيدة .



    في يوم من أيام الصيف الحارة ، عادت " حبة قلبه " إلى البيت ودخلت غرفتها ، فوجدت وردتين جميلتين على مكتبها

    فامتلأت نفسها راحة وسكوناً .

    سمعت والدها يقترب من باب غرفتها .. استدارت قائلة :

    - والدي.. ما أجمل هاتين الوردتين ..

    أجابها بنبرة حانية فاقت عطر الورود طيبا:

    - إني أراهما ثلاثة وردات !!

    فردت:

    - وأنا أرى أمامي الحديقة الرائعة ، التي حوت كل الورود.!


    (أحبك والدي علمتني لغة حروفها أوراق الورد ومدادها قطرات الندى)





    هذه اللغة ، وبتعبير أعم ، هذه الثقافة ، ثقافة الزهور ، هي ثقافة غائبة عن أذهاننا ، بعيدة عن حياتنا رغم بساطتها وسهولة فهمها .


    هي لغة لا تحتاج لأستاذ ولا لترجمان ، إنها تتكلم ببراعة ، وتعبّر بطريقة تتميز بأناقة متناهية وذوق رفيع .





    إن تبادل الزهور ، يُحدث قفزات نوعية في النفوس والعلاقات الاجتماعية وتبدلات جذرية في الانطباعات والأفكار.





    فالوردة فاتنة بشكلها وبعبقها .. ولا يمكن أن ينافسها في الجمال ، إلا الكلمة الطيبة ، والتصرف الحسن ، فقد تكون كلماتنا أحلى من الزهور بمعانيها ، وأعطر منها برقتها ولطفها .. وبصفاء مقاصدها .


    أعتقد أن جميعنا يحب أن يكتسب هذه اللغة الوردية ، ويتقن جميع قواعدها ، والأمر سهل بسيط غير مكلف ، فما علينا إلا أن ندخل

    معاهد الحياة ، ونتزود بقليل من الورود والابتسامات ، وبكثير من المحبة والتصرفات الصالحة .





    يقول الدكتور عمر عبد الكافي :

    " باحث إنكليزي بين أن المرأة تحتاج إلى خمس مجاملات في اليوم "


    خمس مجاملات أو قل خمسة وردات متنوعة اللون والعطر ، من كلمة شكر ، أو لمسة حانية او تأييد طيب ، أو ربما كانت هدية رمزية ..

    وكذا الرجل يرى أنه يحتاج إلى بعض المجاملات الصادقة من مدح وتأييد ، أو زرع ثقة ، أو ربما زهرة تعبر عن الحب وعن دفء القلوب..

    فإن أردت أن يكون يومك سعيد فاسعد غيرك وإن أردت أن يكون قلبك مُنَعَماً فعانق الآخرين بكلمات رحيمة وبحسن التصرفات ، ولا مانع أن تدعم موقفك بوردة حلوة .



    ومن وجهة نظري أقول :

    " بارع ذكي من مسح ألم إنسان بوردة جميلة "

    مـــ ن قـــ ول


    دعواتي الصادقة وتحياتي العطرة


    لقد تم تغيير رمز منتجات الدانمارك الى هذا الرمز eu00078







    MIMATI

  • #2



    موضوع جميل شكلا و مضمونا


    مشكورة على الطرح القيم


    تعليق


    • #3
      شكرا لك اختي الفاضلة على تواجدك
      لقد تم تغيير رمز منتجات الدانمارك الى هذا الرمز eu00078







      MIMATI

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X