كيف تعرف في هذا الزمن من يحبك ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف تعرف في هذا الزمن من يحبك ؟

    مما لا شك فيه أن حياتنا العامة والخاصة قد تداخلت بها الماديات والشكليات بدرجة جعلتها تطغى على صدق وأصالة العواطف الصادقة النبيلة. وولدت فيما حولنا كما هائلا من التصرفات المريبة المستنكرة، التي لم نعد نعرف من كثرة زيفها أيها الصادق، وأيها الكاذب، وأيها يقصد به الرياء والبروز والصعود على أكتافنا.
    وحتى الطفل الصغير صار يعي ما معنى المادة وما أهميتها، وكيف أنه بإمتلاكها سيتمكن من جذب المحبين من حوله!. وكيف أنه بنقصها سيكون مشروع حقد وحسد مستقبلي على من يملكونها.
    فالحقيقة أن المادة قد أفسدت علينا حتى أقرب وأطهر العلاقات الحميمة، ولوثت المشاعر والعواطف، التي لم يكن في السابق يداخلها الشك ولا يسير إلى جوارها. فعلاقة الأخ بأخيه كانت تعني الموت دونه، وكانت تعني قطع اللسان قبل أن يذكر عيبه. وعلاقة الصديق بصديقه كانت تعني حفظه في حضوره وغيبته، والتفاني له، وتحمل ألم الجراح والضيم عنه دون قيد أو شرط، ودون مّن ولا شكوى. ولكن وللأسف الشديد أنه وحتى في تلك العلاقات الأصيلة لم نعد نجد الصفاء فيها، ولم يعد يقصد بها وجه الله سبحانه وتعالى.
    فتجد الأخ أمام الناس يرائي ويقبل رأس ويد أخيه الأكبر بخضوع، بينما هو في حقيقة الأمر لا يحترمه ولا يسأل عنه بالأيام الطويلة، ولا يقف معه في حاجته، ولا يدخل إلى بيته إلا إذا خشي أن يعلم الناس بذلك!.
    وتجد الصديق يحيك لصديقة الشباك الخفية ليقع فيها، ويكذبه، ويحقره بداعي المزاح، ويتأمر عليه، ويخادعه، رغم أنه أمام الناس يظهر له الود والحب والتفاني.
    فلماذا أصبحت حياتنا مقلوبة؟. ولماذا أصبحت علاقاتنا مثلومة؟. ولماذا لا يحبنا الأحباب إلا إذا كنا مصابين منكسرين مطويين أمامهم بأردية الحزن والمذلة؟. ولماذا يكرهوننا ويتجنبوننا إذا كنا أعزاء منتصرين فرحين؟.
    فبالنظر إلى حقيقة ما يحدث نجد أن (الغيرة) هي الدافع الأساسي، الذي أصبح يحرك العلاقات الإنسانية من حولنا، وأن تلك الغيرة تتطور في بعض الحالات المرضية لتصبح حسدا يتحكم في أغلب تصرفات من حولنا، بديلا عن دافع الحب الذي لم يعد له مكانا بيننا. فيحسدك صديقك أو أخوك على كل شمعة فرح في حياتك، ولا يحاول ذكرها لتموت وتنمحي في أسرع وقت ممكن. بينما يفرح بحدوث الحزن أو المصيبة من حولك، فيضخمها ، ويتمنى طول بقائها حولك، ويخبر عنها في كل مكان، ويعيب تصرفاتك التي أدت إليها، ويتباهى بين الكل ويذكر دوره العظيم في إنتشالك من حزنك ومصيبتك!.
    وردا على سوالي في مقدمة المقال، أقول إن الأخ الوافي أو الصديق الصدوق يظهر على حقيقته عندما يكون محبا وفيا صادقا في كل الأوقات والأمكنة والظروف، فلا تختلف تصرفاته ومحبته في حزنك عن فرحك، وأن لا يكون يوما لك وبعده ضدك. وأن يكون معك أو خلفك بنفس الأسلوب والمعاني والأمانة، فلا يطعنك في ظهرك كلما حانت له فرصة للغدر، وأن يفرح من قلبه لفرحك، وأن يحزن لحزنك ذلك هو فقط الأخ الصادق الصدوق.
    وذلك هو الأخ أو الصديق الذي نتمناه لأنفسنا ولأبنائنا. ولكنه وللأسف الشديد أصبح في يومنا هذا نادرا!.
    http://

  • #2
    اختي صدقتي في كل ما خطت يداك من كلمات زمن المصالح والغيرة والحسد ولكن فلنتفاءل خيرا ولنجعل من شهر رمضان شهر المحبة والغفران محطة نمحو فيها كل غل لكل من اذانا او اغتابنا ونبداء صفحة نقية بيضاء بدون العودة الى الوراء
    اشهد الا اله الا الله ا وان محمدا رسول الله

    تعليق


    • #3
      اكيد يا اختي و لله الاجر على احتساب امورنا له لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
      http://

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X