قلب الام وما ادراك ما قلب الام قصة مؤثرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قلب الام وما ادراك ما قلب الام قصة مؤثرة

    [I]في بيت متواضع البناء ، يطل على حقل القمح بلونه الخلاب وتلـُفه الأشجار، وبعض الورود التي تكسو المكان بجمالها .

    يعيش خالد مع أسرته الصغيرة .
    تعود من أمه التلقين لآيات القرآن مع نطقه للحروف الأولى ،
    وأخذ يحاكي والديه بأداء الصلوات منذ تحركت أعضاؤه خارج مهده الصغير .
    على أعتاب المرحلة المتوسطة ، بدأت أمه حصاد تعبها ، وحرصها عليه ..
    وفي ليلة أوت إلى الفراش ، بعد المعاناة من العمل بالمنزل طيلة النهار ، مع مراعاة واجبات خالد ومتطلباته .
    الوقت بعد منتصف الليل ، وقبل الفجر . استدعاها التعب للتقلب في فراشها ،
    وفي لحظتها شعرت بهمس أقدام خالد بصالة المنزل . نفض النوم نفسه من عينيها . فتحت جفنيها على أقدام خالد وهو يدخل غرفته . الوقت متأخر ، طردت الخواطر المتزاحمة نومها : لماذا يقوم من نومه هذه الساعة ، وما عهدتها عليه ؟ آااه . لقد كبر خالد . لقد أفسد أصدقاء السوء ما تعبت من أجل ثباته عليه .
    تــُـرى هل قام هذا الوقت المتأخر لمشاهدة التلفاز ؟؟ ما عهدته مشاهدًا لمُحـرمات .
    ألا يمكن أن يكون أحد زملائه بالمدرسة أعطاه شريط فيديو ، وظن أن أنسب الأوقات لمشاهدته ونحن نيام ؟؟
    لا.. لا . إنه من المؤكد التليفون . إنه على الأرجح سيتصل بـــــ ....... . لا .
    خرجت الخواطر تدفع مشاعرها دفعـًا ، وما برد قـلبُها إلا بدمعات حزينة مفعـمة بالحب والخوف على ولدها خالد .
    يــاااه . للمرة الأولى أشعر أنه كبـر .
    أين حصاد السنوات من التوجيه والتربية . ترى هل قصرت معه ؟ هل يمكن أن يضيع كل ذلك في وقت قصير ، على غفلة منا ؟؟
    كل هذا الشعور وغيره تدفق في لحظات قصيرة ،
    تدفق وهو مشوب بالألم الذي اعتصر قلبها عندما ظنت أنها سترى ابنها في لحظة الضعف ، وما كانت تظن أن ترى ما تعيشه الآن .
    استجمعت قواها النفسية ، وسحبت جسدها المثقل من سريرها . كتمت أنفاسها ،
    وأخذت خطوات قصيرة نحو غرفة خالد . وقد أعياها التفكير :
    هل أفتح الباب عليه دون استئذان ؟؟ لا .. لقد عودته أدب الاسلام بالاستئذان .
    ــ هل أصـيح به بصوتٍ عالٍ ليعرف الجميع لوعتي وحسرتي ؟؟ لا .
    إنه الموقف الأصعب الذي أتعرض له .
    كل ذلك ورجلاها تقتربان من الباب . استجمعت أنفاسَها ، اقتربت من باب غرفة خالد فما شعرت إلا بيدها على مزلاج الباب وقد أصابتها رعشة استمدت قوتها من ضربات قلبها المتتابعة .
    نظرت فوجدت نظرها وقد استجمع أركان الغرفة كلها في لحظات .
    أقدامها على عتبة الغرفة . لا أثر لحركة بالغرفة . النور خافت .
    لم تشعـر إلا وقد أيقظها صوتها العالي بترديدها : الحمد لله .. الحمد لله ...
    لقد وجدته فوق سجادته يصلي ركعتين قبل أن يؤذن المؤذن لصلاة الفجر.
    منقول لا تبخلو علي من الردود
    sigpic


    قآلوا تحب شخص؟؟
    قلت:اثنين..
    قآلو:يآقوة قلبكَـ تلعب عالحبلين..خآف ربكـ,,
    قلت:وصآني ربـــي فيــهمْ "بـــر الوآلــــديـــن
    "

    كن محمديّ في حبّك لهآ،،(♥)!!
    تكنْ عآئشة في حبّهآ لكَ،،


  • #2
    والله العظيم حتى بكيت ربي اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ربنا وتقبل دعاء

    تعليق


    • #3
      يارب يكونو وليداتنا بحالو

      تعليق


      • #4
        ربي اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ربنا وتقبل دعاء

        تعليق


        • #5
          ياربي تهدي ولداتن اوولدات المسليمين او ترزقهم حسن الخاتم
          هدا موقع إبني

          تعليق


          • #6
            نطلب من العلي جل جلاله ان يحفظ ابناءنا وان يهديهن الهداية الحسنة قلن معي يا اخوات امن يرب يا جليل الهداية لجميع ابناء المسلمين

            تعليق


            • #7
              ينقل إلى المنتدى العام




              تعليق


              • #8
                ربي اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ربنا وتقبل دعاء
                اللهم اشفي أمي شفاءا لا يغادر سقما اللهم عجل لها بتفريج الكرب اللهم وارزقها الصبر على الابتلاء وارفع درجاتها فى الجنان بصبرها اللهم البسها ثوب الصحة والعافية واقر اعيننا بشفاءها سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك اللهم إنا نسألك الصبر على البلاء في الدنيا اللهم ارزقنا قلوباً خاشعة وأعيناً دامعة وألسناً ذاكرة وأجساداً على البلاء صابرة

                تعليق


                • #9
                  ربي اجعلني مقيم الصلاة و من ذريتي ربنا وتقبل دعاء

                  تعليق


                  • #10
                    شكرا على مروركن العطر امين يارب العالمين
                    sigpic


                    قآلوا تحب شخص؟؟
                    قلت:اثنين..
                    قآلو:يآقوة قلبكَـ تلعب عالحبلين..خآف ربكـ,,
                    قلت:وصآني ربـــي فيــهمْ "بـــر الوآلــــديـــن
                    "

                    كن محمديّ في حبّك لهآ،،(♥)!!
                    تكنْ عآئشة في حبّهآ لكَ،،

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X