إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طفل يوصل خبر وفاة اسرته لوالده بطريقة غريبه!!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طفل يوصل خبر وفاة اسرته لوالده بطريقة غريبه!!!




    طفل يوصل خبر وفاة اسرته لوالده بطريقة غريبه!!!!!!!!!!!!!!!!

    قرأت هذا الموضوع في أحد المنتذيات وأحببت أن أنقله لكن


    ما من شخص منا إلا وله شخص قريب جداً إلى قلبه ، قد يكون والدك أو والدتك أو أخاك أو أختك أو شخص ليس من قرابتك ولكنه أقرب إلى قلبك أكثر من أفراد أسرتك .

    ولهذا .. فإن فقد الأحباب من الإخوة والأصدقاء ، هي غربة حقيقية ، وغربة مريرة ، وغربة محزنة .

    وهكذا هي الدنيا .. أفراح .. وأحزان .. لا تدوم لأحد ..

    وحقيقة .. أن الناس يتفاوتون في الأحزان والمصائب ، فشخص يفقد في لحظة ثلاثة من أبنائه في لحظة واحدة فتجده صابراً محتسباً ، وشخص يفقد والده أو أخاه أو عزيزاً عليه فتجد الحزن قد خيّم عليه شهوراً ، وربما امتد أكثر من ذلك .

    والقصص في هذه الأحزان والمصائب التي تأتي فجأة كثيرة جداً ، وخاصة في من فقد أكثر من شخص من أفراد عائلته في وقت واحد !!

    إن البكاء أمر فطري لدى الإنسان ، وكذلك الحزن ، ولهذا سُمّي العام الذي ماتت فيه خديجة رضي الله عنها ، ورحل فيه أبوطالب عم الرسول صلى الله عليه وسلم بعام الحزن ، ومع أن أبي طالب مات على الكفر إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم حزن عليه حزناً شديداً ، فقد كان حُصنه المنيع و ناصرهُ الوحيد ، وكذلك خديجة رضي الله عنها كانت أقرب الناس إليه ، كانت تواسيه في حزنه ، وتطمئنه في خوفه ، وتسنده في ضعفه .

    والقصص في ذلك كثيرة ومعروفة . .

    لا أريد أن أسترسل في الكتابة كثيراً ..

    ولكن ..

    الفكرة التي أردتها من هذا الموضوع ، هي طريقة نقل الأخبار المحزنة والسيئة إلى الآخرين ، فليس كل شخص يُجيد نقل الأخبار المحزنة ، وخاصة المفاجئة مثل موت أبٍ أو أمٍّ أو أخٍ أو صديق ، لذا فأنا أعتبر أن نقل الأخبار المحزنة إلى الآخرين يُعدُّ فن وإتقان وحكمة ، ليس كل شخص يجيدها ، فربما نُقِل الخبر بأسلوبٍ مفاجئ بدون أي تدرّج فيكون وبال على الشخص المتلقي ، وربما سبّب له صدمة نفسية ، لأن ناقل الخبر هنا لم يُجيد إيصاله بالطريقة المناسبة ، فالأشخاص يتفاوتون من حيث قوة إيمانهم وثباتهم وصبرهم ، فنقل الخبر لشخص مؤمن متمسك بدينه ، يختلف عن نقله إلى شخص آخر ليس عنده قوة التحمل في تلقي الخبر ، حتى وإن ذُكِّر بالآيات والأحاديث .

    المجال هنا مفتوح ، لمن مرّ به موقف في نقل بعض الأخبار المحزنة ، وكيف استطاع أن ينقل الخبر بطريقة سليمة ؟؟ وكيف كانت ردّة فعل المتلقي ؟؟

    وكذلك .. لمن نقل الخبر بطريقة غير حكيمة ، كيف كانت طريقته ؟؟ وكيف كانت ردة فعل المتلقي ؟؟

    وقبل أن أُنهي الموضوع .. أودّ ذكر هذه القصة المضحكة والمحزنة في آنٍ واحد ..

    عندما عاد الأب من السفر .. وجد ابنه الأصغر حضر لاستقباله في المطار .. فسأله الأب على الفور :

    كيف جرت الأمور في غيابي ؟ هل حدث مكروه لكم ؟

    أجابه الابن : لا يا أبي .. كل شئ على مايرام .. ولكن ... حدث شئ بسيط وهو أن عصا المكنسة قد انكسرت .

    أجابه الأب مبتسماً : بسيطة جداً ، ولكن كيف انكسرت ؟

    أجاب الابن : أنت تعرف يا أبي عندما تقع البقرة على شئ فإنها تكسره ..

    أجاب الأب متعجباً : البقرة !!! تقصد بقرتنا العزيزة ؟

    أجابه الابن : نعم .. نعم .. عندما كانت تهرب مذعورة ، دهست فوق عصا المكنسة ، وارتمت البقرة على الأرض فانكسرت عصا المكنسة ..

    أجاب الأب: والبقرة ، هل حدث لها مكروه ؟؟؟ أجاب الابن : ماتت ..

    صرخ الأب : ماتت !!!!! ومما كانت تهرب مذعورة ؟

    أجابه الابن: كانت تهرب من الحريق ..

    قال الأب: حريق !!!! وأي حريق هذا ؟

    قال الابن: لقد احترق منزلنا ..

    قال الأب: ماذا ؟!!!! منزلنا احترق !!!! وكيف احترق المنزل ؟

    قال الابن: أخي الكبير -رحمه الله- ..................

    قاطعه الأب: هل مات أخوك ؟؟

    قال الابن: نعم .. أخي كان يدخّن ، فسقطت السيجارة على السجاد فاحترق المنزل ومات أخي بداخله ..

    قال الأب وقد انهارت أعصابه : ومتى كان أخوك مدخناً ؟؟

    قال الابن : لقد تعلّم الدخان ، كي ينسى حزنه ..

    قال الأب: وأي حزن هذا ؟

    قال الابن: لقد حزن على والدتي ..

    قال الأب: وماذا حدث لأمك ؟؟

    قال الابن : ماااااااااااااااااااتت

    ما رأيكم في طريقة الابن في نقل الخبر ؟؟؟

    منقول









  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الموضوع

    الله يرحم الجميع ويعطينا الصبر والحكمة في متل هده المواقف

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة loulou مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      شكرا على الموضوع

      الله يرحم الجميع ويعطينا الصبر والحكمة في متل هده المواقف
      باسم الله الرحمان الرحيم

      نعم أختي نطلب الله الثبات والصبر والحكمة في مثل هذه المواقف
      جزاك الله خيرا أختي على الرد الطيب








      تعليق


      • #4
        شكرا حبيبتي أم سارة على الموضوع.
        نسأل الله تعالى أن يلهم الصبر لكل شخص في فقد عزيز عليه, اللهم الهمنا جميعا الصبر في هذه المواقف.

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك أختى على هذا الموضوع ونسأل الله أن يلهمنا الصبر والثبات
          فى مثل هذه المواقف والله يرحم الجميع

          تعليق


          • #6
            اللهم ارزقنا الصبر والثبات

            تعليق


            • #7
              [align=center]
              و الله امر صعب مثلا كنت في الجامعة و اتصلت باهلي كي اطمئن فلم يجبني احد فقلقتاتصلت الي هاتف ابي المحمول في بادئ الامر لم يجبني بعدها اجابني و التلفاز كان علي الجزيرة عال الصوت قال لي لحظة انقص الصوت و قلت له لي مدة اتصل الي هاتف المنزل ماذا حدث قال لي امك خرجت و انا لم اسمع الهاتف
              سالته عن الاوضاع كيف هي لكني لا زلت قلقة فامي المسكينة تمرض كثيرا و لا ادري لم يقنعني ابي اتصلت بالبيت فاجابتي و عرفت من صوتها انها بخير لكن هناك شئ غير طبيعي احسه كانت فترة امتحانات فلا يريدون ان يخبرون باي خبر مزعج
              المهم روادني الخوف علي ان يكون مكروها اصابهم و يخفون ذلك اتصلت باخ لي اصغر مني بسنة و لا يخفي عني خافية مهما كانت فسالته و انا ابكي قال لي ما بك قلقة تكلمت مع امي و ابي ماذا بعد قلت له لا ادري قال لا تبكي و لا تحزني جدي مات رحمه الله كان الامر بسيطا في نبرة صوته لا نه امر سهل
              كان جدي يحبني من بين كل حفدته كلما جئت من السفر عانقني عناقا حارا و سالني عن احوالي و ذلك لا يفعله للاخرين فحزنت حزنا جديدا و اتممت امتحاناتي و انا حاظرة نصف عقل لكن الله لم يشا ان اعيد الدورة نجحت و لله الحمد
              اللهم ارحمنا و كل المسلمين الاحياء منهم و الاموات
              [/align]




              تعليق


              • #8
                قصة رائعة و مضمونها مفيد جدا.
                و لكن ما يؤسفني فيها هو موت الاخ الاكبر على معصية الدخان خصوصا انه هو المتسبب في الحريق.
                كيف سيلقى ربه.
                اللهم ارزقنا حسن الخاتمة.
                اللهم ثبتنا على الطريق المستقيم .
                اللهم اعف عن كل مدخن
                قال تعالى - ويحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث -سورة الأعراف

                تعليق


                • #9
                  يرفع








                  تعليق


                  • #10
                    الله يصبرنا وياريث كل واحد يعرف يوصل خبر الموت بحال هاد الطفل اناا نهار ماتت بنتي مشا راجلي فصباح يوجد اور\قها على اساس تمشي تعالج في بلجيكا وغتمشي مع الضهر في طائره خاصة ولكن الموت سبقنا مشا راجلي لاقها ماتت في الليل وحيده وانا مقدرتش نمشي نشوفها كنت كنقول بنتي جات على رجليهاا غتمشي مغيبه وعيط لخويا قاله لو ومني مشيت نسولو قالت لي امي ماتت بدون سابق ادار ماتت ابنتي وبعد عام تبعاتها امي الله يرحمهم ويرحم اموات المسلمين وشكرا على هاد القصة
                    sigpic

                    تعليق


                    • #11
                      بصح اختي توصيل الخبر عندو اهمية كبيرة واحد السيد معرفة جا دق عليه راجل جارهم كيف حل الباب قال ليه خوك مات و هو عاد كان يهضر معاه في التلفون كان جاي للدار من مدينة اخري و قرب يوصل ووقعات ليه حادثة قريبة لداهم و مات الاخ اللي تلقى الخبر بالصدمة مازال ما لقاوهش غير شافوو غبر من تما


                      تعليق


                      • #12
                        بارك الله فيك أختى على هذا الموضوع ونسأل الله أن يلهمنا الصبر والثبات
                        فى مثل هذه المواقف والله يرحم الجميع


                        تعليق


                        • #13
                          قال رسول الله عليه الصلاة والسلام ... انما الصبر عند الصدمة الاولى
                          المؤمن من امن بالقدر خيره وشره ...خصنا ديما نكونو مستعدين
                          لسماع اي خبر محزن بش ماتكونش الصدمة ويكون الصبر بش نكسبو الاجر
                          وضروري اخواتي علمو وليداتكم وحكيو ليهم على الموت بش مايتصدموش

                          تعليق


                          • #14
                            أذكر موت أبي في رمضان منذ 9 سنوات كان مريض بالضيقة وتجهدات عليه فهذو خويا و ولد خالي وختي داوه لسبيطار وأنا كنتل عليه من الشرجم وهما هازينو وعندي إحساس أنه آخر مرة نشوفو وهو حي
                            المهم واحد الوقيتة دخلات ختي لبيت لي كنت فيها وفنفس الوقت أنا نضت لعندها نسولها شنو طرا مع لي حلات الباب وأنا فوجها قالتلي (باك مات) وصافي
                            الحمد لله أنه ثبتني ديك اللحضة فكنت نقول (اللهم إنا لا نسالك رد القضاء و إنما نسالك اللطف فيه) (كنت باقة ساعتها ماعرفت أن هاد الصيغة لا تجوزساعتها كنت بقى فبداية مشواري لإصلاح نفسي دينيا) ولكن الحمد لله أني ماغوت ولا قلت كلام كفر الحمد لله
                            لدرجة أن جيران لينا جاو فالصباح يعزيونا وقالولنا أنهم ماعرفوش أن الوالد مات حيت ماسمعو غوات لا والو سبحان الله أصبحت عادة عند بعض الناس أن النياح معيار لحب الميت
                            ونسأل الله الثبات عند المصائب ياااااا رب رزقنا حمدك وشكرك عند الصدمة الأولى



                            وبالنسبة للقصة التي ذكرتي أختي أم سارة لا أجدها طريقة سليمة في نقل الخبر ولم تعجبني لانها صدمات متتالية وبالنسبة لي لم تكن حكيمة



                            تعليق


                            • #15
                              قصة غير منطقية اختي اعدريني لم تعجبني











                              بدأت الريجيم يوم: 05/09/2012

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X