أزمة البحث عن عريس

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أزمة البحث عن عريس

    البحث عن عريس " هو الشغل الشاغل لكثير من عائلاتنا اليوم بعد أن اقتربت فتياتنا من الثلاثين، وربما تخطتها بقليل أو كثير.أما مواصفات هذا العريس فتتوقف على مفهوم الفتاة وأسرتها عن الهدف من الزواج. وتكاد تجمع العائلات - إلا من رحم الله – على أن الهدف الأساس من الزواج هو ألا تبقى الفتاة عانسا. وليس هذا هو القصد من الزواج، فالزواج هو تعبد لله والقصد منه تكثير أمة محمد صلى الله عليه وسلم بذرية تعبد الله وتقيم شرعه في هذه الأرض، وترفع راية الإسلام في زمن أهينت ونكست فيه هذه الراية. وقد تتعدد الأهداف، لكن تحديد الشروط المطلوب توافرها في العريس يتوقف على الهدف الذي وضعته الأسرة من الزواج، فالأسرة ذات التصور الإسلامي الصحيح تصر على أن الشرط الأول في العريس هو التزامه بشعائر وشرائع الإسلام في حياته كلها، ولا يهم أن تبقى فتاتها عانسا إن لم يتوفر هذا الشرط في العريس.وترى أن مصلحة ابنتها هي أن تبحث عنه كما لو كانت تبحث عن غراب أبيض وسط غرابيب سود. أما العائلات الأخرى، فترى أن وجود مثل هذا الغراب الأبيض أمر مستحيل في زمن انحلت فيه القيم واهتم الشباب بالقشور وأصبحت فرص العمل محدودة وارتفعت تكاليف المعيشة وتعذر الحصول على مأوى، حتى أن معظم الشباب قد أرجأ فكرة الزواج أصلا. وهناك من يرى أن العريس شديد التدين إنما هو متطرف بالضرورة، وسيفرض قيودا عليهم وعلى ابنتهم لم يتعودوا عليها من قبل، إن لم يكونوا يرفضونها أصلا. وترى هذه الأسر أن المهم هو أن تتزوج الفتاة بعريس فيه الحد الأدنى من المواصفات المقبولة، وغض الطرف عن شرط التدين أو التساهل فيه.

    وما أن يتقدم العريس حتى تبدى له الأسرة استعدادها لقبول كل شروطه.إذا أراد حجابا سنرتديه له وإذا أراد نقابا وثوبا أسود فنحن جاهزون كذلك، وإن أراد منا خلع النقاب فلا مانع، وإن أراد حجابا عصريا ولو أظهر مفاتن جسد ابنتنا فهذا هو المطلوب، وإن لم يرد حجابا بالمرة فنحن نقبل أيضا وإن كان على استحياء. كل ما يهم أن تتزوج الفتاة، وإن لم ينجح الزواج فقد يأتي بولد يعطى للحياة معنى، فالحياة بولد أفضل من الحياة بابنة عانس.

    تنسى عائلاتنا معنى اشتراط التزام العريس بشعائر وشرائع الإسلام في حياته كلها. ولهذا تنسى قول عائشة رضي الله عنها أن " النكاح رق، فلينظر أحدكم أين يضع كريمته ".

    إن هذا الشرط يعنى أن الزوج إذا أحب زوجته أكرمها وإذا كرهها لم يظلمها، وإذا لم يرض منها بخلق رضي بآخر. وهكذا تستمر الحياة وتدوم على أساس من المودة والرحمة والسكن والسكينة. وإن لم تشترط الأسرة هذا الشرط فعليها أن تتوقع عودة ابنتها إليها بعد شهور أو سنوات قليلة من الزواج حاملة أطفالها معها، يتردد معها ولى أمرها بين أروقة محاكم الأسرة مطالبا بحقوقها التي كان هو أول من فرط فيها بتخليه عن هذا الشرط الأساس. وقد يستمر الزواج ويتوازن، لكنه قد يكون توازنا مقلوبا غير قائم على المودة والرحمة، وإنما يقوم على الخشية من ضياع الأبناء،أو الخوف من أحكام قانون الأسرة، أو لأنه لا مخرج هناك من نفق الزواج ، أو للحفاظ على الهيبة الاجتماعية أو لأن الزوجين قد تعودا ومن ثم تكيفا على حياة ذات مذاق خاص وإن كان مؤلما، وليس أمامهما إلا الصبر...إلخ.

    وبسقوط شرط الدين يتبقى شرط آخر وهو شرط " الخلق " ، وأسهل ما تبرر به الأسرة تنازلها عن الشرط الأول ، هو قولها "أن العريس ذو أخلاق طيبة ومشهود له بذلك" ، وهنا تجهل الأسرة ضرورة السؤال عن هذا الأساس الذي تقوم عليه أخلاق العريس. أذكر ذات مرة في حوار لي مع أحد اليهود الأمريكيين أن قال لي : " ماذا تريد منى ، أنا لا أسرق ولا أزنى ولا أصادق النساء ، وذو أخلاق عالية ، لكنى لا أريد الله ولا أحتاج إليه". عرفت بعدها معنى قول الشيخ " مصطفى صبري" رحمه الله ، أن السعادة بعيدة عن الدنيا التي لا مكان فيها لمخافة الله ، لأن الأخلاق التي تتوقف عليها سعادة الدنيا لا تجد ضمانا لها أقوى من هذه المخافة " وأشار رحمه الله إلى مقولة الفيلسوف الألماني فيخته " أن الأخلاق من غير دين عبث". والأهم من ذلك كله أن المخطط اليهودي في نزع الأخلاق من قاعدة الدين واستناده إلى قاعدة المجتمع قد أتى بثماره في بلادنا بعد أن هدم أخلاقيات الغرب.فعالم الاجتماع اليهودي الشهير " إميل دوركايم " دعا إلى اعتبار المجتمع غاية الشعور الأخلاقي بدلا من الله ، وأن المثل الأخلاقي الأعلى هو المجتمع والسلطة الأخلاقية العظمى إنما تستمد من المجتمع وليس الله . ورفع شعاره المعروف: " أن الله هو المجتمع " ، وهذا هو الذي حدث بالفعل في بلادنا ، فقد فصلت الأخلاق عن الدين ، وأصبح مصدرها الأساس هو المجتمع وليس الدين.

    أجيال عديدة سابقة وأخرى لاحقة شربت ولا زالت تتشرب مبدأ أن الأصل هو المجتمع، وأن الدين ليس إلا مجرد ديكور جميل ليس إلا.

    وهكذا سقط الشرط الثاني في اختيار العريس. وبسقوط هذين الشرطين ابتعدت عملية الزواج عن الالتزام بالضوابط الشرعية. فكان اللقاء المباشر بين الفتى والفتاة والصداقة والزمالة بينهما وخلوتهما وحب كل منهما للآخر، وكذلك اللقاء غير المباشر عن طريق الشات وغير ذلك هو أساس الاختيار

    كما أدى سقوط هذين الشرطين كذلك ، إلى اعتبار ما هو شرعي أمر مستهجن ويمس الكرامة والكبرياء.

    مثال ذلك أن الشارع أباح للرجل أن يعرض ابنته على الرجل الصالح، واستند العلماء في ذلك إلى ما ورد في القرآن الكريم عن قصة زواج موسى عليه السلام حينما ورد ماء مدين. واستندوا كذلك في السنة إلى أن الإمام البخاري خصص في صحيحه بابا بعنوان "باب عرض الإنسان ابنته أو أخته على أهل الخير" روى فيه حديث عرض عمر رضي الله عنه ابنته حفصة على أبى بكر وعثمان رضي الله عنهما. ورأى العلماء في ذلك اختصارا للزمن في انتظار العريس الذي لا يعلم نهايته. هكذا يقول الدين، لكن المجتمع لا يوافق.

    كما أباح العلماء للمرأة أن تعرض نفسها على الرجل الصالح الموثوق في دينه وخلقه ورأوا أن هذا لا يناقض الحياء، وإن كانوا يفضلون أن يكون العرض عن طريق الولي . استند العلماء في إباحة ذلك إلى حديثي سهل وأنس عن المرأة التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم.

    وقال العلماء أنه: " لا غضاضة في ذلك لكن للرجل الذي تعرض المرأة نفسها عليه الاختيار، أن يقبل أو يرفض ولكن لا ينبغي أن يصرح لها بالرد بل يكتفي بالسكوت ". وردّ ابن حجر على من تمسك بأن ذلك من خصوصية النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: " من لطائف البخاري أنه لما علم الخصوصية في قصة الواهبة نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم، استنبط من الحديث ما لا خصوصية فيه وهو" جواز عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح رغبة في صلاحه ، فيجوز لها ذلك وإذا رغب فيها تزوجها بشرطه". لكن العلماء حذروا تحذيرا شديدا من فهم الإباحة بغير حقيقتها ، وذلك بأن تميل المرأة إلى رجل معين يكون بأسباب محرمة كالتساهل معه ومخاطبته والجلوس معه ، وقد يكون الرجل صاحب غرض سيئ فيستغل هذا العرض منها ليصل إلى بعض أغراضه ، ولهذا يجب الحذر وحفظ العرض عما يدنسه. هكذا قال الدين، لكن المجتمع لا يوافق.

    وقد تتعدد محاولات اجتذاب العريس، لكن الفتاة وأسرتها تغفل عن أقصر الطرق للإتيان به، وكلما ضعف الدين والإيمان ضعف الوثوق في هذا الطريق. إنه طريق اللجوء إلى الله ودعائه والتذلل والخشوع والاستكانة له والافتقار بين يديه.

    وقد وضع العلماء قاعدة جليلة في هذا الخصوص مؤداها: "يطلب الشيء ممن عنده خزائن كل شيء ومن بيده مفاتيح هذه الخزائن وهو الله تعالى، ولا يطلب ممن ليس عنده كل شيء ولا يقدر على كل شيء " والله تعالى يقول : {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ }الحجر21. فالعريس شيء موجود في خزائن الله وليس في خزائن الناس.

    ولكن كيف يكون الحال إذا تأخر وصول العريس أو لم يأت، أو أتى ثم ترك الفتاة قبل أو بعد الخطبة أو قبل أو بعد العقد؟

    يحتاج الأمر في هذه الحالة إلى الإيمان بأن الزواج يدخل تحت باب الرزق.

    وللعلماء هنا قاعدة جليلة أخرى مؤداها:" على الإنسان أن يشغل نفسه بما أمره الله به ولا يشغل نفسه بما ضمنه الله له ، والرزق والأجل قرينان ، فمادام الأجل باقيا كان الرزق آتيا" .

    وأضاف علماؤنا إلى هذه القاعدة قاعدة ثالثة جليلة مؤداها :

    " إذا سد الله بحكمته على عبده طريقا من طرقه، فتح له برحمته طريقا أنفع له منه".

    ويشرح العلماء هذه القاعدة الأخيرة بقولهم :

    الجنين يأتيه غذاؤه وهو الدم من طريق واحد وهو ( الحبل السري) فإذا قطع الله عليه هذا الطريق بخروجه من بطن أمه ، فتح الله طريقين اثنين له فيهما رزقا أطيب وألذ من الأول " لبنا خالصا سائغا "، فإذا تمت مدة الرضاعة بالفطام فتح الله له طرقا أربعة وأكمل منها طعامان وشرابان ، فالطعامان من الحيوان والنبات ، والشرابان من المياه والألبان ، وما يضاف إليهما من المنافع والملاذ. وإذا مات العبد وانقطعت عنه هذه الطرق الأربعة، فتح الله له إن كان سعيدا طرقا ثمانية ، وهى أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها يشاء. وهذا يعنى أن الله تعالى لا يمنع عبده المؤمن شيئا من الدنيا ( كالعريس مثلا) إلا ويؤتيه أفضل منه وأنفع له ، وليس هذا إلا للمؤمن.

    أما غير المؤمن فإنه مولع بحب الأمور العاجلة وإن كانت دنيئة ، وتقل رغبته في الأمور الآجلة وإن كانت عالية . ولو أنصفت الفتيات وأسرهن ربهم عزوجل، لعلموا أن فضله عليهم كان فيما منعهم منه من الدنيا، وأنه تعالى ما منعهم إلا ليعطيهم، ولا ابتلاهم إلا ليعافيهم، ولا امتحنهم إلا ليصافيهم، ولا أماتهم إلا ليحييهم.
    منقول

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك و رزق كل بنات المسلمين ازواجا صالحين
    اللهم اجعل من ذرياتنا امثال صلاح الدين و محمد الفاتح
    اامنين

    تعليق


    • #3
      [align=center]اللهم ارزق بنات المسمين الزجات الصالحة
      واسترهن امين
      مشكورة علي النقل المفيد[/align]




      تعليق


      • #4
        شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

        موضوع مهم هو فعلا افة المجتمع ومشكل معظم فتياتنا القابعات في البيوت في انتظار العريس ولكن كل واحدة لها رزق مضمون فالله تعالى يرزق من يشاء والزواج رزق بحد داته
        وعندما يقول الله كن فيكون لكن كثرة الفقر وازمة السكن وغلاء الاجور ومتطلبات العيش جعلت الرجل يعزف عن فكرة الزواج وتجدين معظمهم يهاجر للخارج بحتا عن المال ومنهم من يرتبط باجنبيات بغية الاوراق وما الى ذلك
        وهذا سيء وهناك بعض الاباء الذين يعرضون عن زواج بناتهم لانهم من يعيلهم ويهتم بشؤونهم ولكن ما ذبن هؤلاء اليس لهم الحق في الزواج والحياة السعيدة

        والكثير من الاسباب ومنها ايضا كترة العلاقات الغير سوية قبل الزواج وهذا اصبح منتشرا بشكل خطيرفي وسطنا العربي وهذا لعدم توفر الجو الاسري السوي والقدوة الحسنة
        لن اطيل عليك اختي العزيزة اميرة الحجاب اسم على مسمى
        هذا رايي الخاص وشكرا لك مني اجمل تحية

        اللهم ارزق كل المسلمات الصالحات الزوج الصالح التقي الذي يصونها ويحبها ويرعاها وجعل حياتهم ملئها السعادة والفرح وارزقهم بالبنين والبنات يكونون من الذرية الصالحة وفي صورة كاملة ياارحم الراحمين
        يارزاق ياحنان يا منان

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X