إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الوقت كالسيف فبادري الى قطعه قبل...........

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوقت كالسيف فبادري الى قطعه قبل...........

    أختي في الله نقلت لك هذا الموضوع لما يحمل من معاني قيمة أتمنى أن يحظ بإهتمامك


    كنت أقرا مجلة تصدرها جماعة ( نسيت اسمها ) .. في احدى الثانويات ..

    المهم .. وصلت لفقرة ( هل تعلم ) ؟؟

    لا أدري ما صحة المعلومة .. ولا اعرف مصدرها .


    يقولون

    هل تعلم .. أن نسبة الناجحين في العالم .. هي ثلاثة لكل مائة شخص ؟؟


    أكيد أن المقصود بالنجاح .. هو النجاح اللذي يتحدث عنه الكل .. نجاح ملفت للنظر .. وليس النجاح
    بالوصول لحد الإكتفاء الذاتي وحسب ..



    فكّرت .. ما موقعي من تلك النسبة المئوية !!

    هل أضحك على نفسي وأخادعها .. وأقول أنني لست من 97 % الفاشلة .. فقط لأنني أريد أن أقنع نفسي بأنني ناجح !!




    نظرت إلى ( بيل جيتس ) و ( الوليد ) و ( العثيم ) و ( الراجحي

    هم من الأغنياء ..

    اثنان منهم من أغنى أغنياء العالم .. واثنان من أغنى أغنياء المملكة



    ربما يقول بعضكم .. أن الحظ قد لعب دورا في حياة أحدهم .. وأن بعضهم قد ورث مالا
    يكفيه لأن يكوّن تجارة تدر له الملايين ..


    ولكني نظرت إلى الدكتور
    ( أحمد زويل )
    وإلى المخترع الشاب
    ( فوزي باعيسى )
    هم ناجحون ولا شك .. الأول حصل على جائزة نوبل .. والثاني في طريقه لتسجيل برائة اختراع .. رغم أنه طالب فقيييير جدا .. في اليمن الشقيق !!!



    حين نظرت إلى




    ( الوقت )



    لن أتفلسف كثيرا .. وأخبركم كيف نستفيد من الوقت .. إلخ إلخ

    فهي لا تعدو عن كونها إرشادات خطّية فقط .. فهمها أصعب من تطبيقها !!

    ولكن ..

    اليوم .. هو أربع وعشرون ساعة .. عندي .. وعند بيل جيتس .. وعند فلان وفلان ..

    فلماذا يجدون الوقت ليباشروا أعمالهم ولينجحو .. ولا أجده أنا !!


    ( تصدّق .. ما ألقى وقت أنام أكثر من أربع ساعات )


    عبارة يا كثر ما نسمعها ..


    وإن دققت قليلا فقط .. لوجدته إما طالبا .. أو موظفا لا تتجاوز ساعات عمله ثمان ساعات .. وربما ارتباطاته العائلية .. تأخذ ساعتين إضافيتين من وقته ..


    يمرّ ليسلم على فلان .. وقد جعل في باله أن الأمر لن يطول عن ربع الساعة .. فإذا بالساعة تجر أختها .. حتى تغدو خمسا من الساعات .. وربما ستة !!


    مشوار بسيط .. لا يأخذ عشر دقائق .. يعرج على ذاك المحل .. ويقف عند ذلك المحل .. حتى يتجاوز عداد الساعات تلك العشر دقائق بكثييير ..


    يدخل المنتدى ليضيف مشاركتين .. تكفيها خمس دقائق .. فيجد أنه قضى ساعتين .. دون أن يشعر ... وربما لا يضيف ذاك الرد الذي دخل من أجله !!


    تتصل بصديقتها .. لتطمئن على أخبارها .. بعد صلاة العشاء مباشرة .. لتفاجأ بصوت المؤذن .. لصلاة الفجر .. ( تلك فترة كافية .. لتطمئن على أحوال شعب إفريقيا بأكمله ) .. وليس صديقتها فقط !!



    هل نقنع أنفسنا بأننا مشغولون أكثر من بيل جيتس .. أو أن الدكتور أحمد زويل ليست لديه ظروف عائلية !!

    أو أن فوزي با عيسى .. ذاك الفقير الذي يعمل ليل نهار بعد دوامه الجامعي .. لا تعترضه مصاعب .. تكفيه لأن يتعذر بها .. ويحبط نفسه .. ويثبط عزيمته !!!


    الشيء الوحيد الذي يميزهم .. من وجهة نظري المتواضعة .. هو أنهم قد أخرجوا أنفسهم من تلك المنطقة التي اسميها

    ( منطقة الراحة )

    وهي المنطقة التي يرتاح فيها الإنسان أكثر من ما يجب .. ثم يوهم نفسه بأنه متعب أكثر من ما يجب !!!

    سبحان الله .. أكثر شيء نجيده .. هو الكذب على النفس .. وإيهام الذات ...

    والبعض .. يعتبر من أكبر الناجحين ..
    في الفشل !!


    بعد أن أخرجوا أنفسهم من منطقة الراحة ..

    انتقلوا ـ وبالتأكيد ـ إلى


    ( الهدف )



    مذ أصبحت في سن الشباب .. وضعت لنفسي هدفا .. كنت أعتبره ساميا في ذاك الوقت ..

    كان هدفي أيها السادة .. هو أن أشتري سيارة ( بورش ) <==اهداف


    كنت أتعذب حين أشاهدها ... حتى حين أتيحت لي الفرصة لكي أركبها أكثر من مرة ..كنت أحلف أن لا أركبها .. إلا حين أملك واحدة ..


    ولكن الآن ... مالذي حصل ؟؟


    لم ولن أملك في يوم تلك البورش ..

    بل على العكس .. كابرس تسع وثمانين .. بدون درايش .. وراضي ومبسوط ووش حليليييي

    <-- من زود القرادة احترقت .. خخخ


    هذا الهدف ..هو هدف يتمحور حول ذات الإنسان .. ولا يتعداها إلى المجتمع .. سواء الأسرة .. أو المجتمع الذي أعيش وأتعايش معه !!

    فلماذا أستغرب حين يفشل هذا الهدف ؟؟


    صديقي في المرحلة المتوسطة .. زرته مرات كثيرة .. فوجدته وقد علق على السقف .. فوق سريره مباشرة .. صحيفة .. كتب عليها


    إذا صرت غني ..
    بشتري لأبوي ساعة .. وبشتري لأخوي سيكل .. وبشتري عمارة أسكن فيها أنا واخواني كل ابونا .. وبسوي مستشفى مجاني لعلاج مرضى الكلى <-- أمّه الله يرحمها مريضة بالكلى .


    صدقوني هذا ما حصل ... الكثير سخر منه .. وأنا واحد منهم ..

    هو الآن يملك مطعما .. وأمّه توفت .. ويحضّر رسالة الماجستير ..

    وأنا !!!


    كانت أهدافه فعلا سامية .. أهداف لا تتمحور حول ذاته فقط .. لم يكن يشعر بالتعب .. حين يسهر للاستذكار طوال الليل .. لأنه كان يقرأ

    ( أبشتري عمارة نسكن فيها أنا واخواني كل ابونا )


    ولم تكن توقفه الإهانة .. حين يسخر منه أحدهم


    لأنه يقرأ

    ( أبشتري لأبوي ساعة )



    قد قلت ما عندي ...

    لا أعتقد أنني قد أكثرت .. هي أمور بسيطة جدا .. فقرتين .. وربما اختصرناهم في فقرة واحدة ..


    التطبيق هيّن ويسير ..

    ولكن .. من منا على استعداد .. لأن يستغل وقته .. فعلا .. ولا يوهم نفسه بأنه لا يملك الوقت !!

    من منكم مستعد لأن يستغل شبابه .. وسنه الصغير .. لكي يحدد هدفا .. ويعمل من أجله !!


    هل هناك من يكتب أهدافه .. ويتحمل سخرية الساخرين ؟؟



    نُقل للفائده


  • #2
    لم أر أي تعليق على هذا الموضوع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خير اختيتي

      والله موووووووضع رااااااائع

      يعطيك العافيه

      اسيرة الصمت

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X