إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غيرتنا التي كانت !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غيرتنا التي كانت !!

    غيرتنا التي كانت !!



    تقدمت امرأة إلى مجلس القاضي موسى بن إسحاق بمدينة الري سنة 286هـ؛ فادعى وكيلها بأن لموكلته على زوجها خمسمائة دينار (مهرها)، فأنكر الزوج،
    فقال القاضي لوكيل الزوجة: شهودك.

    قال: أحضرتهم.

    فطلب بعض الشهود أن ينظر إلى المرأة؛ ليشير إليها في شهادته،

    فقام الشاهد وقال للمرأة: قومي.

    فقال الزوج: تفعلون ماذا؟

    قال الوكيل: ينظرون إلى امرأتك وهي مسفرة؛ لتصح عندهم معرفتها.

    قال الزوج: إني أشهد القاضي أن لها عليّ هذا المهر الذي تدعيه ولا تسفر عن وجهها.

    فقالت المرأة: فإني أُشهِد القاضي أني وهبت له هذا المهر وأبرأتُ ذمته في الدنيا والآخرة.

    فقال القاضي وقد أعجب بغيرتهما: يُكتب هذا في مكارم الأخلاق.

    أصون عرضي بمالي لا أدنسه *** لا بارك الله بعد العرض بالمالِ

    sigpic

  • #2
    والله شئ جميل جدا اللهم ابعدنا عن الديوثية و اجعلنا من من يغار على عرضه وشرفه
    بوركت و بورك ما احضرتي لنا




    تعليق


    • #3
      أصون عرضي بمالي لا أدنسه *** لا بارك الله بعد العرض بالمالِ

      ما أروع هذه القصة رغم أني أعرفها إلا أني أعجب بها في كل مرة أقراها

      وبدوري أهديها لمن هانت عليهم أعراضهم أفرادا وأسرا ومجتمعات ..
      والله أسأل أن يحفظ أعراض بناتنا وشبابنا ويحصن بالعفاف شرفهم
      تقبلي مروري أختي عفاف
      أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
      ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
      إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكم اخواتى الهم حصن اعرضنا و جعلنا ممن يغار على عرضه ودينه امين يارب العالمين
        sigpic

        تعليق


        • #5
          الله قصة تضرب الاوثار الحساسة

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X