إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

**جلاء الهم**

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • **جلاء الهم**

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


    حينما تزدحم دنيانا بالملمات ، و عند تداخل الطرق بقلوبنا ، عندها نفقد وجودنا ، تضييع حتى ذواتنا ، نغرق بين أمواج الحياة العاتية ، ولا نجد المنقذ لنا ، بلحظات نتمنى أن تنشق الأرض لتبتلعنا ، فوجودنا ما عاد له معنى ، وما عدنا سوى أشلاء غدرات الزمان مسئولة عن بعثرتها ، نبقى هائمين على وجوهنا ، لا صفعات الأيام ، ولا حتى ضربات الأخوان تردنا لصحوتنا ، فمات كل ما فينا ، حتى مات الصوت و غاب .
    أليس هذا حال الكثيرين منا ، أليس الحزن و الضجر أصبح ملازماً لنا في كل مكان نلجأ إليه ، ألا تمر بنا أوقات نشعر بضيق في قلوبنا لا ندري له أسباباً ، نحاول جاهدين العثور على أسباب الكدر ، لنخرج من قلوبنا كما دخلنا بلا إجابات ، فيدب الفتور في وجداننا ، لنعلن أننا للحزن ومع الحزن سنكمل المشوار .


    لنقف سوياً عند نقطة معينة قد نلتقي بنهاية الطريق و نرسم ذلك المسار الذي به نفهم مكنونات حياتنا ، لنقف و نتخذ موقفاً مما يعرض لنا من تقلبات ، فقد نستطيع بعدها امتلاك القدرة على التحليق بعيداً ، السمو بنا و بأنفسنا ، بإلقاء متاهاتنا الحزينة جانباً .
    في همستي لكم لن تتعدى الأمور بالحديث عن نقطتين سأذكرهما ، ففيهما سنجد الراحة إن كانت أفعالنا بصدق نية و بإصرارٍ منا على خلع ذلك الرداء الأسود .
    الطريق الأول الذي سنمضي به قدماً هو علم كل واحدٍ فينا أن الحياة لا تخلو من المشاكل و الهموم ، و أن المصاعب لابدَّ أن تقطع مشوارنا مراراً لتسقطنا حيناً و نقوى عليها أحياناً ، ما تحتاجه منا الدنيا كفاحٌ بذلك المعترك الذي إن ملأناه بعزمنا سنجد أننا المنتصرون نهايةً ، صبرٌ قليل مع بذور عزمٍ نزرعها بداخلنا لتسقيها الحياة من شدائدها فلا تزيدها إلا قوةً و احتمالاً .
    أرأينا أمواج البحر سكنت في مكانها يوماً ؟ !! ... أَوجدنا الطير لم يحلق بعيداً بيومٍ تلبد بالغيوم ؟!! ... ألم تنبت بذور ألقيناها في تربةٍ تصلبت تربتها ؟!! ... أتوقفت عقارب الزمان عند دفن أحد الأموات ؟!! ... كل الحياة تمضي و تستمر ، كل ما تلم جدرانها يستمر في المواصلة ، الجميع يكافح و لا ييأس ، أفنكون بني البشر من متعنا بعقلِ مفكر أول اليائسين !! ... إذن استمر ، كافح ، جاهد ، ولا تيأس ، ابنِ من حجراتٍ عثرت بها قدمك سلمَ الوصول ، ثق تماماً أنَّ الحزن لا يدوم فــ " دوام الحال من المحال " ، تيقن أنكَ ستصل لبر الأمان يوماً بصبرك ، و كما تشرق الشمس كل يوم على الدنيا ، ستشرق يوماً ولا بدَّ على قلبك ، فقط افتح تلك النافذة بداخلك ليصلك شعاع الفجر المنتشر.
    للطريق الثاني سنطرق باباً و سندخل ... أَتوكلت على ربك حق التوكل ؟!! ... أَملأتَ قلبك تعلقاً وحباً لله ... و لم تتخذ غيره حبيباً ؟!! ... "وَمن يتوكل على الله فهو حسبه" ... أتعمقت في معاني تلك الآية ؟!! ... أأيقنت حقاً أنه وحده من يجلي عنك الهموم والأكدار ؟!! ... إذن فلمَ لا تجرب !! ... حاول بقلبٍ مخلص ملأه حب الله ، قلها و بصدق تام " ياربي توكلت عليك ففرج همي " ... جربها بكيانٍ صادق ، بقناعةٍ تامة أن من توكل عليه لن يخذله أبداً ، حينها تشعر أن السكينة و الطمأنينة ستسكن قلبك ، ألم يرد رسولنا الكريم صلوات الله عليه على صاحبه أبي بكر و هما في الغار " ما ظنك باثنين الله ثالثهما " ... ألم يسمعه كلمات تثلج الصدور " يا أبا بكر لانحزن أن الله معنا " ... لمَ نبتعد عن ذلك ... ولمَ لا نحاول ؟!! ... لأنهم توكلوا على الله حق التوكل أنجاهم و كان حسبهم ، كانوا أعزاء ، فتوكلنا على ربنا العزيز الرحيم مصدر قوة و عزة لنا ، نرتفع به و نسمو بأرواحنا ... الأمل و الرضا يضيئان الطريق و يمنحانا شعوراً بأننا أفضل حالاً من كثيرين أكل الزمان عليهم و شرب ... فارضَ بما قسم الله لك ، و احمد الله دوماً على حالك ، فرجوعك آخر نهارك لبيت يؤويك يفتقده الكثيرون ممن يفترشون الأرض و يلتحفون السماء ، كسرة خبزٍ تتقاسمها و أسرتك غيرك لا يعرف لها طعماً ، حواسك الخمس تعمل بلا تعطيل حُرم من عملها الكثير ، استيقاظك صبيحة كل يوم بعافية أغلى ما تملك فالتوبة تبقى باباً ، حين يموت غيرك على معاصيه ، امتلاكك صديق يحمل ديناً و قيماً ناصحاً لك نعمة احمد الله عليها فأناس دخلوا و خرجوا من الحياة بلا رفيق ، و الكثير الكثير مما لا يمكننا حصره نمتلكه و غيرنا يفتقد ه ... احمد الله ولا تجزع .

    للقلبِ شرفات افتحها و اسمح لنفسك باحتضان شعاعات الأمل ، لا تلعن الظلام و تعلن الحداد على نفسك ، لا تيأس ولا تجلس بتلك الزاوية الملتفة على نفسها و تلتف معها ، جرد نفسك من أثواب الماضي الخانق ، و افتح عينيك و انظر بعيداً إلى هناك إلى حيث الأمل إلى حيث المستقبل ، فكما تراه سيأتي لا تنظر إليه بعينين سوداوين فلا شكّ أنه يحمل من الخير الكثير.
    منقول
    حملة الصلاة خيـــــــــــر من النوم


  • #2
    جزاك الله خيرا اختي :)

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة مرموم مشاهدة المشاركة
      جزاك الله خيرا اختي :)
      و أنت من أهل الجزاء يا مرموم:)



      حملة الصلاة خيـــــــــــر من النوم

      تعليق


      • #4
        للقلبِ شرفات افتحها و اسمح لنفسك باحتضان شعاعات الأمل ، لا تلعن الظلام و تعلن الحداد على نفسك ، لا تيأس ولا تجلس بتلك الزاوية الملتفة على نفسها و تلتف معها ، جرد نفسك من أثواب الماضي الخانق ، و افتح عينيك و انظر بعيداً إلى هناك إلى حيث الأمل إلى حيث المستقبل ، فكما تراه سيأتي لا تنظر إليه بعينين سوداوين فلا شكّ أنه يحمل من الخير الكثير.


        منقول
        جزاك الله خيرا مع العلم ان ما كتب بالاخضر نقلته لانه يدعو للتفاؤل.
        اللهم بارك فيك وجزاك الله الجنة.

        استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
        ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
        امة الستير طهورا حبيبتي

        تعليق


        • #5
          شكرا اختي على الموضوع الرائع جعله الله في ميزان حسناتك
          بسم الله الرحمن الرحيم
          قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏{ استحيوا من الله حق الحياء قال قلنا يا رسول الله إنا ‏ ‏نستحيي والحمد لله قال ليس ذاك ولكن ‏ ‏الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما ‏ ‏حوى ‏ ‏ولتذكر الموت ‏ ‏والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء}

          ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

          [SIZE=7[/SIZE]

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X