إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عادات عاشورا ء في المغرب من اين اتت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عادات عاشورا ء في المغرب من اين اتت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    يحتفل المغرب كل سنة بيوم عاشوراء... إلا أن عاشوراء المغربية تختلف عن نظيرتها في بقية البلدان العربية والإسلامية، إذ ترتبط بالعادات وبالخصوصية المحلية، أكثر مما تحيل على أحداث تاريخية إسلامية.



    ومن التسمية التي يطلقها المغاربة، وكيفية الاحتفال بهذا اليوم، تبدأ الخصوصية المغربية في الظهور، ذلك أن المغاربة يسمون يوم العاشر من محرم بيوم زمزم. وإذا كانت التسمية تحيل على الإسلام، فإن الطقوس الاحتفالية تعود إلى الديانة اليهودية التي عرفها المغرب قرونا طويلة قبل مجيء الإسلام.



    في المدن، ومع طلوع الشعاع الأول من "يوم زمزم"، تبدأ القطرات الأولى من المياه، التي ستحول الأزقة والشوارع إلى أنهار صغيرة في التدفق، فيقوم أول من يستيقظ من النوم برش الباقين بالماء البارد، ويخرج عدد من الأطفال والشبان، خصوصا داخل الأحياء الشعبية، إلى الشوارع لرش كل من يمر بالماء.



    ومع مرور الساعات الأولى من الصباح يحمى وطيس "معارك المياه"، خصوصا بين الأصدقاء والجيران. ومن يرفض الاحتفال بماء "زمزم" من المارة، عبر رش القليل منه على ثيابه، قد يتعرض لتناوب عدد من المتطوعين لإغراق ثيابه بكل ما لديهم من مياه.



    ورغم قساوة "اللعبة" فإن الكبار في الغالب يباركونها، ويعتبرونها جزء من الاحتفال بهذا اليوم، الذي يتوج بوجبة "الكسكس المغربي" في كل البيوت، تفوح منه رائحة القديد، الذي تم تخزينه من أضحية عيد الأضحى، خصوصا لهذا اليوم.




    أما في البوادي والأرياف المغربية فإن الماء في هذا اليوم يحتفظ بقدسية خاصة، حيث يلجأ الفلاحون وربات البيوت، مع إعلان الفجر، وقبل أن تطلع الشمس، إلى رش كل ممتلكاتهم بالماء البارد، حيث ترش قطعان الغنم والبقر، وغيرها، كما ترش الحبوب المخزنة، وجرار الزيت والسمن.



    وتقوم الأمهات برش وجوه الأبناء، الذين يتنافسون في الاستيقاظ المبكر، لأنهم يؤمنون، حسب ما يردده الأجداد، بأن من يكون هذا اليوم نشيطا يقضي كل عامه على نفس المنوال، ومن يتأخر في النوم إلى أن تشرق الشمس، يغرق في الكسل ما تبقى من العام.
    كما أن الكبار في الأرياف المغربية يؤمنون بأن كل ما مسه الماء هذا اليوم ينمو ويبارك الله فيه، وما لم يمسسه ماء قد يضيع خلال نفس العام.



    وتعود عادة رش المياه، التي يحتفل بها أغلب المغاربة، ويعتقدون أنها جزء من العادات الإسلامية، إلى طقوس من الديانة اليهودية، كان يتمسك بها اليهود المغاربة منذ قرون، حيث أنهم يعتقدون أن الماء كان سببا لنجاة نبيهم موسى عليه السلام في هذا اليوم من بطش فرعون وجنوده، كما يؤكد ذلك القصص القرآني، وهو الأمر الذي استوعبه الإسلام وجعله جزء منه، بالتنصيص على صوم يوم عاشوراء، ابتهاجا بإنقاذ الله لنبيه موسى، مع زيادة صوم يوم التاسع من شهر محرم، لمخالفة اليهود والتميز عنهم.



    ويعتقد اليهود المغاربة بأن الماء في هذا اليوم يتحول إلى رمز للنماء والخير والحياة، مما يجعلهم حسب ما راج في بعض الكتابات، التي تناولت تاريخ اليهود المغاربة، يحتفون بالماء، ويتراشق به أطفالهم طيلة اليوم، في حين يرش به الكبار أموالهم وممتلكاتهم، أملا في أن يبارك الله لهم فيها.




    ومن عادات العاشر من محرم في المغرب أيضا، ما يتعلق بالتجار، إذ إنهم يسعون لرفع وتيرة البيع، خصوصا داخل الأسواق، التي تخصص لمناسبة عاشوراء، لأن أي حركة بيع أو شراء تكون مباركة، وتؤثر في تجارتهم، بقية العام، مما يضطرهم إلى تخفيض الأسعار، وبذل كل ما يستطيعون، من أجل تشجيع زبائنهم على الشراء.



    ولا يكاد يحل المساء حتى تفرغ أسواق عاشوراء من السلع، وتصبح في بعض المناطق، التي لا تزال تتمسك بالعادات القديمة فضاءات فارغة من محتوياتها، كأنها لم تكن نشطة قبل ساعات فقط، والسر في ذلك أن اليوم التالي للعاشر من محرم يسمى عند التجار بيوم "الهبا والربا"، أي إن أي ربح يجنونه منه لن يكون إلى ربا لا يلحقه إلا الهباء على تجارتهم، مما يجعلهم يغلقون محلاتهم، ولا يبيعون أو يشترون شيئا في اليوم الموالي.



    واتصلت وكالة "قدس برس" للأنباء بعدد من التجار، خصوصا الطاعنين في السن، لمعرفة مصدر هذا الاحتفال الغريب، وهذه التسمية، إلا أن الإجابة كانت لا تخرج عن دائرة أن الأمر يتعلق بعادات ورثوها عن الأجداد، ويتحسرون على تفريط شباب اليوم في أغلبها.



    ومن غير المستبعد أن تكون لهذه العادة في صفوف التجار جذور يهودية كذلك، بحكم أن اليهود المغاربة كانوا يمثلون، قبل عقود قليلة، أغلبية في بعض الأسواق المغربية، ورغم رحيل أغلبيتهم الساحقة إلى المشرق، فإن بعض عاداتهم وتقاليدهم لا تزال جزء من النسيج المغربي إلى اليوم.




    وإذا كان عاشوراء المغرب يعقبها يوم "الهبا والربا" في الأسواق، فإنها تستقبل باحتفالات غريبة، يعرفها كل المغاربة بليلة "الشعالة"، حيث يتم إشعال نيران ضخمة في الساحات، سواء في البوادي أو داخل بعض المدن، التي لا تزال تردد صدى عادات موغلة في التاريخ، ويحيط بها الأطفال والنساء، وهم يرددون أهازيج، بعضها يحكي قصة مقتل الحسن والحسين، دون أن يشير إليهما بالاسم، بل يسميهما في كل المقاطع باسم "عاشور"، وتتخللها نياحة لا تعرف النساء معناها ولا سببها، في حين تعكس أهازيج أخرى معاني غريبة، وبعضها يسير في اتجاه الفرح.










  • #2
    كل واحد ولا كيدير عادة فشكل ماشاء الله وصافي
    لكل الاخوات المسلمات

    تعليق


    • #3
      شكرا لك مرورك حبيبتي
      يسلموووووووووووووووا الايادي

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        مشكورة أختي نوارة ديزي على الموضوع كنتمنى يستافدو منو لي تيقومو بهاد العادة ديال اليهود .وراه زيادة على رش الماء تيشعلو العافية ليلة عاشوراء كما قلتي (شعالة) وتيدورو بها كبار وصغار مع ترديد بعض الأغاني والقفز من فوقها .راه تيولي واحد المنظر مخيف .

        وبالنسبة للرش الماء واحد المدينة مغربية بلاما ندكر سميتها تيقطعو عليهوم الماء الصباح كامل لأنهم تيستهلكوه بطريقة مبالغ فيها وما تيبقا حتى واحد ناشف فالزنقة ههههههههه.لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .والله يهدي الجميع.

        تعليق


        • #5
          [frame="2 90"]

          شكرا أختي نوارة ديزي على المعلومات الجديدة بالنسبة لي عل الأقل وهناك مدن مغربية لا تحتفل بعادة عاشوراء نهائيا وهي المناطق الشرقية وعوض عادة عاشوراء يحتفلون بذكرى المولد ..بينما معظم المدن المغربية تحتفل بعاشوراء ولكن لكل مدينة عاداتها ..

          نتمنى أن تختفي هذه المظاهر الغريبة عن ديننا ..ونكتفي بما سنه لنا محمد صلى الله عليه وسلم من صوم اليوم العاشر ومخالفة اليهود بزيادة يوم قبله أو بعده ..
          الله يهدي ما خلق ويثبتنا على دينه
          لحبيبة نوارة في أمان الله ولا تنسي الدعاء لإخوتنا في غزة

          [/frame]
          أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
          ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
          إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










          تعليق


          • #6
            يا ريت جات غير على الماء ر اه بعض المناطق كيضيفو الخرقوم و كيلوحو البيض حتى هو
            نتمنى أن تختفي هذه المظاهر الغريبة عن ديننا ..ونكتفي بما سنه لنا محمد صلى الله عليه وسلم من صوم اليوم العاشر
            sigpic

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أم بيان مشاهدة المشاركة
              [frame="2 90"]

              شكرا أختي نوارة ديزي على المعلومات الجديدة بالنسبة لي عل الأقل وهناك مدن مغربية لا تحتفل بعادة عاشوراء نهائيا وهي المناطق الشرقية وعوض عادة عاشوراء يحتفلون بذكرى المولد ..بينما معظم المدن المغربية تحتفل بعاشوراء ولكن لكل مدينة عاداتها ..

              نتمنى أن تختفي هذه المظاهر الغريبة عن ديننا ..ونكتفي بما سنه لنا محمد صلى الله عليه وسلم من صوم اليوم العاشر ومخالفة اليهود بزيادة يوم قبله أو بعده ..
              الله يهدي ما خلق ويثبتنا على دينه
              لحبيبة نوارة في أمان الله ولا تنسي الدعاء لإخوتنا في غزة

              [/frame]
              فعلا أختي أم بيان نحن هنا في الجهة الشرقية لا نعرف هذه العادات أبدا
              فيوم عاشوراء يمر كباقي الأيام إلا أننا نصوم يومي التاسع والعاشر و اشعال البخور فقط
              رأيت هذه العادة في الكلية من قبل الطلبة القادمين من الجهة الغربية ولكن لم أربطها أبدا بيوم عاشوراء
              حبيبتي نوارة تقبلي مروري








              سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
              فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
              فحِمْلانُك الهمومَ جنون
              إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





              تعليق


              • #8
                عندنا بمنطقة الشمال >>طنجة<< الإحتفال بشكل مخالف حينت كيكون سوق العاشور وكيبقى يمكن مدة شهر
                كتكون فيه بزاف مستلزمات بأثمنة مغرية وكيبقاو البياعة النهار وماطال وزيد الليل في مكان سوق العاشور
                والبنات كيشريو الدربوكة وغيرها والنساء مواعين المطبخ ولعب للأطفال
                وانهار العاشور كيدبحوا الدجاج والميسور كبش ويديرا الكسكس وكاين الي كيصدق فالجامع
                ومراعات الصيام فداك اليوم
                ومن بعد كتكحل الأم لبناتها وتقص اشوية من شعرهن وكأنها تزكي عنه
                فالحقيقة ماعرفتش منين جات هاد العادات ولكنحتى والدتي لما كنا اصغار كانت فعلا كتقص من شعرنا وتكحل لنا عيوننا وهذي المرة الوحيدة المسموح بها قص الشعر والكحول ولكن من بعد ما ابقاتش كتعمل هاد العادة
                وهي ماعارفاش أصلا اعلاش حينت شافت النساء الجارات كيقوموا بهاد العادة وشاركتهن
                >>هي من مدينة أخرى لا تقيم أبدا أي احتفالات بعاشوراء >>

                الله يهدينا ويغفر لنا ماتقدم وماتأخر من ذنبنا
                أما بخصوص رش الماء واشعالة ماعندناش
                الله يهدي ماخلق
                شكرا أختي نوارة

















                ياما كان فيها ممالك .. إلاوجهه كله هالك

                من ترابها ولترابها .. من وكان في الدنيا مالك
                مين وكان في الدنيا ملكه .. إلا جاله يوم وهلكه
                مهما نوره طال ظهوره .. جاي ليل ع الدنيا حالك

                جاي ليل ع الدنيا ضلمة .. ياما ناس في الدنيا ظالمة
                في المظالم كل ظالم .. جايله ليل أسود وحالك
                ياما كان فيها وياما .. من هنا ليوم القيامة
                الممالك والمهالك .. مالي يا دنيا ومالك











                شكرا غاليتي أمنار


                حملة الدعاء لاخواننا السوريون يوم الجمعة هلمي اختي


                ،أستحلفكن بالله..الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لاخواننا في سوريا.







                تعليق


                • #9
                  بوركتم حبيباتي على مروركم المتميز
                  وتدخلاتكن التي اغنت الموضوع وزادته اهمية
                  فعلا نعم التدخلات هي تدخلاتكم حبيباتي
                  بارك الله فيكم


                  اللهم انصر اخواننا في غزه وارفع عنهم ما هم فيه ياأرحم الراحمين









                  تعليق


                  • #10
                    http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...38#post6144138




                    #مساعدة

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    يعمل...
                    X