حدود الأخلاق

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حدود الأخلاق

    حدود الأخلاق



    للأخلاق حد : متى تجاوزته صارت عدوانا و متى قصرت عنه كان نقصا و مهانة


    فللبغض حد : و هو الشجاعة المحمودة و الأنفة من الرذائل و النقائص و هذا كماله فإذا جاوز حده تعلى صاحبه و جار و ان نقص عنه جبن و لم يأنف من الرذائل


    و للحرص حد : و هو كفاية في أمور الدنيا و حصول البلاغ منها ، فمتى نقص من ذلك كان مهانة و إضاعة و متى زاد عليه كان شرها و رغبة فيما لا تحمد الرغبة فيه


    و للجسد حد : و هو المنافسة في طلب الكمال و الأنفة ان يتقدم عليه نظيرة، فمتى تعدى ذلك صار بغيا و ظلما يتمنى معه زوال النعمة من المحسود و يحرص على إيذائه ، و متى نقص عن ذلك كان دناءة و ضعف همة و صغر نفس ، قال النبي صلى الله عليه و سلم الاحسد إلا في اثنتين : رجل أتاه الله ما لا فسلطه على أهلكته في الحق و رجل أتاه الله الحكمة فيهو يقضي بها و يعلمها الناس فهذا حسد منافسة يطالب الحاسد به نفسه أن يكون مثل المحسود لا حسد مهانة يتمنى به زوال النعمة عن المحسود


    و للشهوة حد : و هو راحة القلب و العقل من نكر الطاعة و اكتساب الفضائل و الاستعانة بقضائها على ذلك، فمتى زادت على ذلك صارت نهمة و شبقا و التحق صاحبها بدرجة الحيوانات ، و متى نقصت عنه لم يكن فارغا في طلب الكمال و الفضل كانت ضعفا و عجزا و مهانة


    و للراحة حد : و هو اجمام النفس و القوى المدركة و الفعالة للاستعداد و للطاعة و اكتساب الفضائل و توفرها على ذلك بحيث لا يضعفها الكد و التعب و يضعف أثرها، فمتى زاد على ذلك صار توانيا و كسلا و إضاعة و فات به أكثر مصالح العبد ، و متى نقص عنه صار مضرا بالقوى موهنا لها و ربما انقطع به كالمنبت الذي لا أرضا قطع و لا ظهرا أبقى


    و الجود له حد : بين طرفين : فمتى جاوز حده صار إسرافا و تبذيرا ، و متى نقص عنه كان بخلا و تقتيرا


    و الشجاعة لها حد : متى جاوزته صار تهوا و من نقصت عنه صار جبنا و خورا و حدها الإقدام في مواضع و الإحجام كما قال معاوية لعمر بن العاص : أعياني أن اعرف أشجاعا أنت أم جبان !! تقدم حتى أقول من أشجع الناس و تجبن حتى أقول من اجبن الناس فقال :

    شجاعة إذا أمكنتني فرصة فان لم تكن لي فرصة جبان


    و الغيرة لها حد : إذا جاوزته صارت تهمة و ظن سيا بالبري و إذا قصرت عنه كانت تغافلا و مبادئ و دياثة

    و للتواضع حد : إذا جاوزه كان ذلا و مهانة و من قصر عنه انحرف إلى الكبر و الفخر


    و للعز حد : إذا جاوزه كان كبرا و خلق مذموما و إن قصر عنه انحرف إلى الذل و المهانة



    و ضابط هذا كله العدل ، و هو الأخذ بالوسط الموضوع بين طرفي الإفراط و التفريط و عليه بناء مصالح الدنيا و الآخرة ، بل لا تقوم مصالحة البدن إلا به، فانه متى خرج بعض أخلاطه عن العدل و جاوزه و نقص عنه و ذهب من صحته و قوته بحسن ذلك، و كذلك الأفعال الطبيعية كالنوم و السهر و الأكل و الشرب و الجماع و الحركة و الرياضة و الخلوة و المخالطة و غير ذلك ، إن كانت وسطا بين الطرفين المذمومين كانت عدلا و إن انحرفت إلى احدهما كانت نقصا و أثمرت نقصا

    فمن اشرف العلوم و انفعها علم الحدود و لا سيما حدود المشروع المأمور و المنهي فأعلمهم بتلك الحدود حتى لا يدخل فيها ما ليس منها، قال تعالى ** الأعراب اشد كفرا و نفاقا و أجدر ألا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله } توبةـ97 ـ فاعدل الناس من قام بحدود الأخلاق و الأعمال و المشروعات معرفة و فعلا

    و بالله التوفيق



    منقول ـ ابن القيم

    شكرا حبيبتي جوهرة مكنونة يا جوهرة

    x1l5y1.gif[/IMG]

  • #2
    فعلا أختي فالأخلاق مواقف و الأهم هو كيف نمارسها بدون إفراط و لا تفريط!
    شكرا لك أختي للنقل المميز








    سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
    فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
    فحِمْلانُك الهمومَ جنون
    إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X