إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

انا لفراقك لمحزونون......

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • انا لفراقك لمحزونون......

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    وداعاً قناعة ،، وإنا على فراقكِ لمحزونون ،،


    نعم لقد إنتقلت ( قناعة ) وفارقتنا ،، بعدما كنا نراها في كثير من الأحوال ،، أما اليوم فقد إنتابنا الحزن على فراقها ،
    وحُق لنا أن نحزن ،، فيا حبيبتي من الذي أخفاكِ عنا ؟ من الذي اطفأ نورك الوضّاء ؟ آآآآآه بل من يعييييدكِ إلينا ؟ كلما تذكرت إنتقالكِ ألتصقت حنايا صدري وكاد دمعي أن يأخذ مجراه على خدي ،، لستُ أنا الوحيد الذي حزن لفراقكِ ولكن لا أشك أبداً إن الكثير قد حزن ، لإنهم يعرفون فائدتكِ التي كنتِ تنثرينها على من عرفكِ حق المعرفة ،، ولكن لا نقول إلا إنا لله وإنا إليه راجعون . وكأنني أراكم تتسائلون من تكون هذه يا ترى ؟ والتي نحن على فراقها لمحزونون ؟؟

    إنها التي قيل فيها المثل المشهور :

    ((((( الــــقــــنــــاعــــة كـــنـــز لا يـــفنــــى ))))))
    أي وربي إنها الــقــنــاعـــة ،،
    في حقيقة الأمر إنها لم تفارقنا ( والحمدلله ) بالكلية ، ولكن عندما رأيت إن اليسير من الناس أخذو بها وتركها الكثير ، أطلقتُ عليها ( أسم المفارقة ) .

    والمشاهد لأحوال الناس اليوم يعرف هذا !! وكم وكم من الناس سيطر عليهم الغم والهم ، لإنهم لم يقتنعوا بما آتاهم الله عز وجل ، فكانت العاقبة وخيمة عليهم من ذلك همهم وغمهم ، أنظروا لمن حملوا أنفسهم ما لا يطيقون من أقساط قد يعرفون إنهم في قرارة إنفسهم إنهم لن يستيطعو سدادها ، كل ذلك لأجل المفاخرة وعدم الإقتناع بما عندهم ، وترى البعض حزين عابس الوجه ! وعندما ترى السبب ، فإذا هو مُطلِق الفكر في أحوال من هم فوقه ( أصحاب المال والرفاهية ) فيبقى طوال يومه وليلة كيف يستطيع الوصول لمثل حالهم !!
    بكل حقيقة إن القانع بما آتاه الله لهو في سعادة وفي راحة تااااااااامة .
    فنداء نداء نداء
    لكل من لا يعرفها ، بإن يتشبث ويأخذ بها ويعوّد نفسه عليها فوالله إنها تسيطر على صاحبها كل ما فيه سعادته وراحته .
    ودعونا نتكلم عن صاحبة موضوعنا شيئاً قليلاً لعل وعسى أن يفيد بإذن الله .
    ( فمـــــــا هــــــي الـــقنـــاعــــة ؟ )
    هي الاكتفاء بما آتاه الله من المال بقدر الحاجة والكفاف، وعدم والاهتمام فيما زاد عن ذلك.
    وهي صفة كريمة ، تعرب عن عزة النفس ، وشرف الوجدان وكرم الأخلاق.

    وقد قيل : ( من قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الأغنياء)
    هل تعرف لماذا كان من أغنى الأغنياء ؟
    لأن حقيقة الغنى هي : عدم الحاجة إلى الناس ، والقانع راض ومكتف بما رزقه الله ، لا يحتاج ولا يسأل سوى الله عز وجل .
    والفقر في النفس لا في المال فاعرفوه ومثل ذاك الغنى في النفس لا المال .
    (( ومن محاسنها : ))
    لها أثر بالغ في حياة الإنسان، وتحقيق رخائه النفسي والجسمي، فهي تحرره من عبودية المادة، واسترقاق الحرص والطمع، وعنائهما المرهق، وهوانهما المذل، وتنفخ فيه روح العزة، والكرامة، والإباء، والعفة، والترفع عن الدنايا، واستدرار عطف اللئام. والقانع بالكفاف أسعد حياة، وأرخى بالا، وأكثر دعة واستقرارا، من الحريص المتفاني في سبيل أطماعه وحرصه، والذي لا ينفك عن القلق والمتاعب والهموم.
    والقناعة بعد هذا تمد صاحبها بيقظة روحية، وبصيرة نافذة، وتحفزه على التأهب للآخرة، بالأعمال الصالحة، وتوفير بواعث السعادة فيها.

    وإن كنت لا تستطيع أن تأخذ بها فإليك العلاج :
    أن تتذكر مساوئ الحرص، وغوائله الدينية والدنيوية وأن الدنيا في حلالها حساب، وفي حرامها عقاب، وفي الشبهات عتاب.
    أن تتأمل فضائل القناعة ، ومحسناتها، مستجليا سيرة العظماء الأفذاذ، من الأنبياء والأوصياء والأولياء، في زهدهم في الحياة ، وقناعتهم باليسير منها.

    ترك النظر إلى من يفوقك ثراء ، وتمتعوا بزخارف الحياة ، والنظر إلى من دونك فيها فذلك من دواعي القناعة وكبح جماح الحرص.
    وأخيراً مرة أخرى أنادي بالأخذ بها بعدها ستجد إن الوضع تغير للأحسن بإذن الله بإذن الله .
    وأخيراً أقولُ لها في هذا العصر
    وإنــــــا لـــــفــــراقــــــكِ لــــــــمــحـزونــون
    منقول
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏{ استحيوا من الله حق الحياء قال قلنا يا رسول الله إنا ‏ ‏نستحيي والحمد لله قال ليس ذاك ولكن ‏ ‏الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما ‏ ‏حوى ‏ ‏ولتذكر الموت ‏ ‏والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء}

    ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

    [SIZE=7[/SIZE]

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X