إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حسنات على الطريق .. الحلقة الأولى .. إفشاء السلام ..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حسنات على الطريق .. الحلقة الأولى .. إفشاء السلام ..









    إخواني الاعزاء

    سلسلة حسنات على الطريق هي عبارة عن سلسلة تدور محتوياتها عن
    الطريق وكيفية إكتساب الحسنات على الرصيف
    أي بمعنى أوضح كيف نكسب حسنات ونحن نمشي في الشارع ..
    وكلنا يمشي في الشارع ومنا من يؤجر ومنا من يؤثم ..

    فدعونا نرى كيف يمكننا أن نكسب حسنات ونحن على الطريق ..

    في الحلقة الأولى في هذه السلسلة


    العنوان

    " بذل السلام وإلقاؤه على الآخرين ورد السلام على من ألقاه بأحسن منه "


    إن إفشاء السلام هو مفتاح القلوب، فإذا أردت أن تُفتح لك قلوب العباد فسلم عليهم


    إذا لقيتهم وابتسم في وجوههم، وكن سباقًا لهذا الخير يزرع الله محبتك في قلوب



    الناس وييسر لك طريقًا إلى الجنة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تدخلوا



    الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟


    أفشوا السلام بينكم".


    وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ثلاثٌ يُصْفِين لك وُدَّ أخيك: أن تسلم عليه إذا



    لقيته، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب أسمائه إليه.


    السلام تحية أهل الجنة:


    ويكفي أن السلام هو تحية أهل الجنة الذين لا يختار الله تعالى لهم إلا ما هو


    أكمل وأحسن ، فقد قال الله عز وجل عن أهل الجنة: {تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ}


    [الأحزاب:44]، وقال سبحانه وتعالى: {لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا * إِلاَّ قِيلاً سَلاماً



    سَلاماً} [الواقعة:26]، وقال: {وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ


    تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ} [إبراهيم:23].


    السلام حق المسلم على أخيه:


    إن إلقاء السلام ورده أحد الحقوق التي كفلها الشرع للمسلم على أخيه



    المسلم. أما إلقاء السلام ففيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه".



    وأما رد السلام ففيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "خمسٌ تجب للمسلم على



    أخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، واتباع الجنائز"
    .




    إفشاء السلام سبب العلو ورفعة الدرجات:


    فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



    "أفشوا السلام كي تعلوا".


    وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:



    "السلام اسم من أسماء الله تعالى وضعه، فأفشوه بينكم، فإن الرجل المسلم إذا مر


    بقوم فسلم عليهم فردوا عليه كان له عليهم فضل درجة بتذكيره إياهم، فإن لم يردوا



    عليه ردَّ عليه مَن هو خيرٌ منهم وأطيب".


    إن الذي يبدا الناس بالسلام هو أقرب وأحب إلى الله ، كما أخبر بذلك النبي



    صلى الله عليه وسلم: "إن أولى الناس بالله مَن بدأهم بالسلام".


    من آداب السلام:


    (1)أن يكون التسليم بصوت مسموع .


    قال الإمام النووي رحمه الله: أقلُّه أن يرفع صوته بحيث يسمعه المُسَلَّمُ عليه، فإن لم


    يسمعه لم يكن آتيًا بالسنة.


    (2)أن يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والصغير على الكبير،



    والقليل على الكثير؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "يسلم الراكب على الماشي


    والماشي على القاعد، والقليل على الكثير". وفي لفظ: "يسلم الصغير على الكبير


    ..." الحديث.


    (3)أن يعيد إلقاء السلام إذا فارق أخاه ولو يسيرًا لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا


    لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه، فإن حالت بينهما شجرة أو جدار أو حجر ثم لقيه



    فليسلم عليه".


    (4)عدم الاكتفاء بالإشارة باليد أو الرأس، فإنه مخالف للسنة، إلا إذا كان المسلَّم



    عليه بعيدًا فإنه يسلم بلسانه ويشير بيده ولا يكتفي بالإشارة.



    (5)أن يسلم على الصبيان إذا لقيهم اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيه دليل على التواضع والرحمة، كما إن فيه تربية الناشئة على تعاليم الإسلام وغير ذلك من الفوائد.


    (6)البشاشة وطلاقة الوجه والمصافحة.


    (7)الحرص على السلام بالألفاظ الواردة في السنة، وعدم الزيادة عليها أو النقصان،


    أو استبدالها بألفاظ أخرى (صباح الخير، أو يعطيكم العافية) والمحذور أن تكون هذه


    الألفاظ بديلة للسلام، أما إن سلَّم السلام الوارد في السنة ودعا بعد ذلك بما شاء فلا



    بأس.


    (8)ألا يبدأ كافرا بالسلام فإن سلم عليه أحد من أهل الكتاب قال:وعليكم.






    فيا أيها الحبيب هل بعد كل ما سبق بيانه من فضائل السلام نبخل به مع أن النبي


    صلى الله عليه وسلم أخبر أن أبخل الناس من بخل بالسلام؟ وهل نختص به من


    نعرف من الناس فقط مع أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن خير الإسلام أن


    يطعم المسلم الطعام ، وأن يقرأ السلام على من عرف ومن لم يعرف؟!.


    نسأل الله الكريم أن يجعلنا ممن يفشون السلام وأن يدخلنا وإياكم الجنة بسلام،

    والحمد لله رب العالمين.



    .. مادة هذه الحلقة مؤخوذة من موقع الشبكة الاسلامية ..


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..





  • #2
    جزاك الله خيرا أختي موضوع مهم جدا
    يثبت لأهميته وننتظر باقي الحلقات








    سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
    فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
    فحِمْلانُك الهمومَ جنون
    إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X