بين كرامتك وقلبك ماذا تختار وهل هذه هي الحياه فعلاً؟؟؟؟؟؟؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بين كرامتك وقلبك ماذا تختار وهل هذه هي الحياه فعلاً؟؟؟؟؟؟؟

    بين كرامتك وقلبك ماذا تختار وهل هذه هي الحياه فعلاً؟؟؟؟؟؟؟
    اخواتي!!..


    بين كرامتك , وقلبك , ماذا تختاري!! هل من المعقول ان نستغني عن قلوبنا ؟؟ للاحتفاظ بكرامتنا في سبيل ذلك , لماذا يبيع الصديق صديقه والصديقة صديقتها والمحبين بعضهم وغيرهم ؟

    وكل شخص حدث له موقف من الحياة سواء مع صديق أو حبيب أو أخ أو شريك .... هذه هي الحياة ؟

    لو تعمقنا في هذا الأمر لكي نجد سبب لذلك لكل اختيار ..

    صحيح انه لا بد ان تكون كرامة النفس فوق كل اعتبار ولكن لماذا ولدت التضحية إذا كانت كرامة النفس هي المنتصرة غالبا ؟؟ أم هي مجرد كلمات نؤيد مضمونها ولكن بدون العمل بها ....

    سنقف لحظة على بعض الجمل هي موجودة في حياتنا ودائما نرددها في موقف معين ..

    خداع

    خيانة

    كراهية

    كذب

    ضعف

    هزيمة

    بغض

    اتهام

    إهمال

    نسيان

    تجاهل

    قالوا : من باعنا بعناه

    اللي هواك أهواه..واللي نساك أنساه

    الذي لا يعتبرك ربحا لا تعتبره خسارة

    الصديق وقت الضيق

    نتسائل ..

    هل نستطيع حقا تطبيق ذلك !!

    فعندما نلتقي بصديق مثلا ..نثق به..ونبوح له بمشاكلنا ثم مع مرور الأيام نكتشف انه لا يحبنا...ولا يعتبرنا إلا خيال في غيابه نسأل عنه ... وان غبنا لا يسأل عنا هل حقا نتخلى عنه ؟؟؟؟

    هل فعلا نحن في حياته لا شيء ؟؟؟

    هل نضحي ونتمسك به ؟ آم كرامتنا فوق مشاعرنا نحوه ؟

    ماذا يشكل وجوده في حياتنا ؟

    وهل وجودة ووجودنا في حياة كل منا سبب للراحة أو السعادة أو النقيض منهما ؟

    وماذا لو اخترنا قلوبنا وماذا لو اخترنا كرامتنا ماذا سوف تكون النتيجة ؟؟

    أين تكمن اختياراتنا وما سببها ؟

    لا ادري !!!

    الآن بعدما قرات الموضوع هل ستكوني صريحا في اجابتك ؟؟

    وهل ستقفي مع نفسك لتعلمي أيهم تختاري , أم تصمت وتقول لا أعلم ولا أدري ؟!

    انتظر ردودكن وشكرا

    ربنا أفرغ علينا صبرا و توفنا مسلمين و ألحقنا بالصالحين و أفوض أمرى إلى الله ان الله بصير بالعباد و حسبنا الله و نعم الوكيل و لا حول و لا قوة إالا بالله العلى العظيم و صل الله على سيدنا محمد الحبيب و على آله و صحبه وسلم


  • #2
    السلام عليكم لي شرف نكون أول في إجابتك أختي كرامتي هي كل شيء هي الاولى في الإحتيار ام قلبي هو الثاني حيك إلا سمحتي لي قلبك يقودك في حياتك غادي تنازلي بزاف الممتكن على كل شيء تسمح فيه في وجه قلبك اما الواحد إلا كانت كرامتي هي الواحد ميزيدش فيه و لكن في الاوقات الحكيمة .و الله يسهل على كل واحد

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أختي أظن أنه لا يمكننا اختيار واحد من اثنين فبعض المرات نجد أنفسنا ملزمين بالتنازل عن كرامتنا إذا كان الأمر يتعلق بعائلتنا و أصدقائنا المقربين جدا حتى لا نجد أنفسنا في لحظة غضب فقدنا أعز ما نملك و يتآكلنا الندم..
      و في مرات أخرى نجد أن كرامتنا قد جُرحت إلا حد لا نستطيع معه الإستمرار و التظاهر بأن كل شيء في أحسن حال!
      في ما يخصني أعطي فرصا كثيرة قبل التنازل حتى لا يأتي يوم أندم فيه على تقصيري








      سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
      فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
      فحِمْلانُك الهمومَ جنون
      إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





      تعليق


      • #4
        باعتقادي الجواب صعب لان الخيارين لا يمكن التنازل عن أحدهما

        فالانسان لا يستطيع أن يعيش بدون شعاع الكرامة و لا خلجات القلب.
        بالنسبة لي لا أستطيع الفصل بينهما.
        و لكن حالة واحدة يتنازل فيها الانسان عن أحدهما هو ارضاء الوالدين " اخفض لهم جناح الذل من الرحمة " أو الزوجة لزوجها
        الحديث النبوي" لو أمرت الزوجة أن تسجد لغير الله لأمرت أن تسجد لزوجها" فقط و الباقي لا شيء يستحق التنازل عن أحدهما

        لك مني كل الشكر و الاحترام
        وجهك يا امي أبهى من قمر نيسان
        ماذا أقول عنك يا امي ؟
        انك أية من أيات الرحمن
        لأجلك يا امي خلق الرب الجنان
        و جعلها تحت ألأقدام
        أحييك يا امي يا هبة الأقدار
        أحييك يا أروع ما خلق المنان
        أحييك يا امي يا منبع السكينه والحنان.

        [motfrk]ربي يطول لي في عمرها هي وباقي امهات المسلمين والمسلمات [/motfrk]

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        شاركي الموضوع

        تقليص

        يعمل...
        X