الــذي بنـى الاهرمـــات ليســوو الفراعنـــــــة .... !!!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الــذي بنـى الاهرمـــات ليســوو الفراعنـــــــة .... !!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






    كلنا نعرف ان من بنى الاهرامات هم الفراعنة , وهذا شائع بين العالم باسره , ولكن بعد قرأتي لكتاب ( تصحيحا للتاريخ المزور: عمالقة قوم عاد كانو مصريين وهم بناة الاهرام الحقيقيين منذ سبعين الف سنه ) للباحث محمد سمير عطا , ايقنت فعلا ان من بنا الاهرام ليس الفراعنة كما يريده اليهود !, بل هم قوم عاد. وقد جمعت لكم بعض النقاط التي استدل بها الباحث في كتابه :-



    اولاً : حجم الحجر يبدأ من متر مكعب ويصل في بعض الأحيان إلى عشرات الأمتار المكعبة !!
    ووزنه يصل أحيانا إلى ألف طن ( مليون كيلوجرام ) !!
    المسافات بين موقع تقطيع الحجارة وأماكن التشييد وصلت في بعض الأحيان إلى 650 كيلومتر
    ارتفاع البناء وصل إلى 163 متر !!
    هذا الحجر المعجز بالنسبة لنا لم يكن إلا طوبة بالنسبة لقوم عاد فكانوا عمالقة يصل طول الواحد منهم إلى 15 مترا،
    فهو مستحيل تماماً بالنسبة للفراعنة ذوي الأحجام المماثلة لنا تقريبا
    قال تعالى : { كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ } وقال تعالى: { كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ }


    ثانياً: استخدام الثيران لجر الحجارة بعد ربطها بالحبال ووضعها على زحافات خشبية وهذا مستحيل
    لو احد جرب ذلك بنفسه مع مجموعة من المتطوعين. وكيف ان هذه الزلاجات لاتغرز في الرمال


    ثالثاً : أسلوب رفع الاحجار عن طريق أوناش خشبية عملاقة وهل يستطيع ونش خشبي رفع حجر يزن 100 طن لارتفاع 163 متر ؟؟


    رابعاً : يقال ان الفراعنة استخدموا السحر لرفع الحجرة الثقيلة فلماذا يستخدمون الثيران!!


    خامساً : لماذا تم بناء القلاع الفرعونية الخمسة بسيناء من الطين او ليس من المفترض بنائها حسب مايملكون من قوتهم؟!


    سادساً : أين هي أبنية قوم عاد التي تركها الله لنا عبرة لنتعظ ؟
    هل يعقل أن تدفن في الرمال أو تتهدم في وقت يظهر غيرها من المباني الوضيعة في كل أنحاء العالم ؟
    والقرآن يشير إلى بقائها صراحة { وَعَاداً وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ } العنكبوت : 38 ، { فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ } الأحقاف : 25


    سابعاً : اما مايخص كلمة إرم المختلف فى تفسيرها ، والتى وردت فى القرآن الكريم
    فإن القبائل العربية القديمة تخلصت فى كثير من الكلمات التى تبدأ بالهمزة وحولتها إلى حروف أخرى أكثرها كان حرف الهاء.
    (وهرم) تعني فى اللغة العربية الشئ كبير الحجم، وأيضا تطلق لكبير العمر، وبناء عليه فالتفسير السليم للآيات يكون كالتالي



    {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ } = ألم تر كيف عاقب الله قوم عاد

    { إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ } = بناة الأهرام ذات القمم العالية المدببة
    { الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ } = التى لا يوجد لها مثيل فى العالم كله


    ثامناً : اعتراف الفراعنة أنفسهم بأن بناة الأهرام قوم غيرهم ذوو قوة فريدة
    وذلك في نص البريشتا المنحوت على تمثال الإله القرد تحوتي حتب
    والذي نصه كالآتي: [ قوة ذراع الواحد من بناة الأهرام بألف رجل ]



    تاسعاً: قوم عاد قدسوا نجم الشعرى واقاموا تلك الاهرامات اشارة لها
    قالى تعالى: {وانه هو رب الشعرى*وانه اهلك عاد الاولى} النجم: 49-50






































    من هم الفراعنة ؟ وهل المصريين أحفاد هؤلاء الملعونين في جميع الكتب السماوية؟





    بعد رسو سفينة نوح على جبل الجودي ( جبل أرارات في تركيا – ويقال جدة بالحجاز ) توجه سام بن نوح إلى مصر ( وربما عاد إليها فربما كان نوح بمصر )، ومازالت حتى يومنا هذا زاوية سام بن نوح موجودة بمنطقة الجمالية بالقاهرة، وكان من نسله مصرايم مؤسس مصر الدولة، ثم خلفه ابنه قفطايم الذي ينسب له كل الشعب المصري كأقباط أيا كان دينهم، واستمر حكم الملوك الأقباط ( المصريين ) مدة من الزمان { كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مِّن نَّشَاء وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ } يوسف : 76، فعهد يوسف لم يكن كما يدعون عهد فرعوني وإنما كان عهد ملوك




    وقصة الفراعنة الحقيقية أنه جاء كاهن اسمه مينا زعموا أنه موحد القطرين ( شمال وجنوب مصر ) كان يعمل في الأساس تربي قتل الملك أثناء دفن ابنته في مقبرتها واستولى على الحكم، وتلقب بلقب فرعون، واستمر يحكم هو ونسله من الفراعنة شعب مصر القبطي 3000 سنة بالحديد والنار { إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ } القصص : 4، كما لم يذكر الله اسم فرعون للدلالة على تماثلهم في الفجور.


    ومن ذلك نعلم أن الفراعنة ما هم إلا حثالة اغتصبت السلطة، حكمت الشعب المصري القبطي بالحديد والنار، كما استولى المماليك تماما على الحكم، فهل يعني ذلك أننا أبناء المماليك الوافدين من الخارج مثلا ؟؟


    إننا شعب قبطي ونتبرأ من الفراعنة الكافرين، ولم يسلطه الله علينا إلا لبعدنا عن الدين


    { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ } الزخرف : 54


    { إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ } القصص : 8


    { فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ } القصص : 40


    { وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ } الأعراف : 137


    { وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ } القصص : 42


    { النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ } غافر : 46


    { يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ } هود : 98


    لماذا بنى قوم عاد الأهرام ؟



    { أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ } الشعراء : 128، احتج سيدنا هود e على قومه عاد لانشغالهم عن التفكر في الله الخالق الحق وبناؤهم صروحاً ضخمة كالجبال فوق المرتفعات والهضاب الرملية بلا فائدة، حيث أن تقديسهم لنجم الشعرى هو عمل كفري، وقد كشف العلماء اليوم أن ترتيب الأهرامات الثلاثة بهذا الشكل غير المنتظم بالنسبة لنا واختلاف أحجامهم إنما يتفق وترتيب وأحجام نجوم مجموعة أوريون الثلاثة ( الشعرى )، بل حتى ما زعم علماء اليوم بأنه أنبوب تهوية الغرفة الرئيسية بالهرم اتضح أنه مرصد يتعامد تماما على نجم الشعرى في يوم محدد من كل عام، لذلك قال الله رب العالمين { وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى / وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَاداً الْأُولَى } النجم : 49-50




    وبالطبع فالأهرام كما هو واضح ليست مقامة كمقابر للفراعنة، حيث لم يوجد بداخلها مومياوات ولا نقوش ولا ذهب، كما نتعجب لماذا لم تبن جميع المقابر هرمية حيث يوجد مقابر الملوك بالبر الغربي لمدينة الأقصر




    ولم يكن للفراعنة في بناء الصروح والأساطين المصرية أي دور سوى نسبها لأنفسهم، أما الآية التي تقول { وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ } الفجر : 10، فتذكر لنا الخوازيق التي كان يدقها المجرم فرعون في الأرض لربط أذرع خصومه فيها وربط أرجلهم في الخيول، ثم يضرب الخيول بالسياط بقوة فتجري ممزعة وممزقة أجساد خصومه، فتلك هي أوتاد فرعون، وليست الأوتاد بمعنى الأهرام كما يفسر البعض خطأ وزورا وتأويلا وبهتانا، وحيث أن الهرم ليس له وتد، فيدعون أن الهرم يشبه شكل الوتد بالمقلوب !! استخفاف رخيص وتأويل خطير للقرآن، ففي الحديث الشريف ( القرآن مثاني يفسر بعضه بعضاً )، فلولا أكملوا الآيات { وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ / الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ / فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ / فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ / إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ } الفجر :10- 14





    الدور الخبيث لليهود



    إنهم أول من يعلمون الحق، ولكنهم يخفونه رغبة في استمرار زعم أنهم شعب الله المختار وأنهم على حق في كل شئ، وأن على العالم كله أن يخدمهم بناء على ذلك، فذلك هو منى مناهم، وقد عمد اليهود على تزوير الحقائق التاريخية كعادتهم لإدراكهم استحالة هدم الأهرام، والله يحذرهم ويحذرنا منهم على مر الدوام { وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } البقرة : 42




    وقد اتبعوا الآتي:


    1- أطلقوا اسم صحراء الأحقاف على إحدى صحراوات اليمن التي قطنها أكبر نسبة من اليهود العرب، فاستقبل ذلك أهل اليمن البسطاء بالترحاب ليتشرفوا به من دون أن يدركوا المكيدة التي تحاك بالمسلمين أجمع



    2- نشروا الأشعار التي تمجد قوم عاد باليمن، رغم عدم وجود أي أثر لهم هناك في وقت تبقى آثار سبأ ومعين ظاهرة وواضحة للعيان !! مما جعل ابن عباس وقتادة والضحاك يرفضون وجود قوم عاد باليمن وقالوا قولتهم الشهيرة ( وهل يُستدل على الأثر بالشعر ؟ ) بمعنى أن الأثر يُستدل عليه بالأثر وليس بأبيات شعر، وكل غرض اليهود هو إبعاد النظر عن مصر


    3- أرسلوا نابليون بونابرت الصهيوني ( أعلن في فرنسا قبل غزواته أنه قادم لإنشاء إسرائيل الكبرى ) وهو زوج اليهودية الخائنة ( جوزفين ) والذي موله هو الثري اليهودي البريطاني روتشيلد ( من أجل إنشاء إسرائيل الكبرى ) ولكن قطعت بريطانيا الطريق على نابليون كي لا تكون له إمبراطورية تابعة له في الشرق الأوسط تهدد تجارة بريطانيا مع وعد بأن تكون هي صاحبة فضل إنشاء إسرائيل كما حدث في وعد بلفور، ومن مخططات نابليون في الطريق لتحقيق إسرائيل الكبرى تثبيت أن كل الآثار تخص اللصوص الفراعنة حتى لا تنكشف حقيقة قوم عاد ويعلم الجميع بزيف الصهيونية وإمامة القرآن الكريم، فهل يعقل أن غازٍ يصطحب معه سفنا محملة بالمطابع والعلماء من أول الغزو ؟ هل أحب الفراعنة رغم أنه نصراني متزوج من يهودية ؟ أم من أجل سواد عيون المصريين !! وما لم يفلح في عمله تكفلت به بريطانيا، إنهم اليهود الذين يحركون العالم بعد أن عَلو عُلو آخر الزمان الموعودين به قبل أن يمحقهم الله على أيد المسلمين عم قريب بإذن الله رب العالمين


    4- ومن بعده عملت البعثات الأثرية في مصر ( جميعهم جواسيس - كما تكرر مع لجنة اليونيسكوم في العراق ) من أجل هدف واحد فقط هو إخفاء أي دليل يؤكد وجود قوم عاد في مصر، والبحث والنبش في شرق الدلتا عسى أن يجدوا أدلة تثبت قرى لبني إسرائيل حتى تكون مسمار جحا الذي يدخلون به مصر حتى نهر النيل فيقيموا دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات كما يأملون ( لعنهم الله جميعا ).


    اليهود ضربوا خمسة عصافير بحجر واحد


    1- اتهام القرآن بأنه كتاب أساطير، حيث لم نكتشف مساكن قوم عاد العملاقة حتى الآن لا في اليمن ولا غيرها، رغم أن الأهرام تسد عين الشمس كما يقولون



    2- عدم إثبات وجود بشر يفوق عمرهم 7.000 عام كما في تفسير التلمود لديهم أن عمر آدم 7.000 عام فقط ( حتى لا ينفضحوا بأنهم أهل هراء وتخاريف )


    3- تقليص عمر الحضارة المصرية من 70.000 عام إلى 7.000 عام نكاية بمصر الكنانة التي يحقدون عليها كل الحقد


    4- عدم عملقة أهل الماضي، إذ أن في ذلك تفرد إعجازي للإسلام


    5- ادعاء أنهم هم بناة الأهرام ( استدراجا للشعب المصري حتى يثيروه فنتمسك بأن الفراعنة هم البناة – منتهى الخبث والمكر والحيلة ).




    وإليكم نصا من بروتوكولات حكماء صهيون في المحضر رقم ستة عشر:


    " سوف نهدم دعائم التعليم الجامعي الآن، ونعيد كتابة التاريخ لنحذف منه كل إساءة موجهة لتاريخنا اليهودي "


    ( من كتاب نهاية اليهود ص 13 – أ. أبو الفداءى محمد عزت، دار الاعتصام – القاهرة 1996م )




    وهم يسيطرون على علم الآثار أكثر من سيطرتهم على المال والإعلام والسياسة


    وتصور عزيزي القارئ أن كلية الآثار تدرس لنا ما ورد على ألسنة اليهود أمثال هيرودوت ولانجستر ومانتيون وديودورنت وهامرتن وغيرهم ... !! ووتجاهل تأريخات المسلمين من الصحابة والعلماء التابعين أمثال حبر الأمة ابن عباس والضحاك وقتادة والمقريزي والنويري والحميري والكرماني ...


    لماذا ؟ هل اليهود بشر وما عاداهم حيوانات ؟0


    هذا بالإضافة إلى كثير من الإستدلالات والنقاط التي طرحها الباحث في إثبات أن قوم عاد هم بناة الأهرام الحقيقيين ونسف جميع الأمور المتعلقة بمزاعم الفراعنة في بناءها كما يطمح اليهود . وهناك المزيد والمزيد من هذه الحقائق, تصفح موقع الباحث على هذا الرابط :


    http://www.msatta.com/Aad.html



  • #2
    مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه... سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي على هذه المعلومات القيمة التي كنا نجهلها.
      إذا ما دعتك النفس يوماً لشهوةٍ
      و كان عليها للخلاف طريق
      فخالف هواها ما استطعت فإنما
      هواك عدو و الخلاف صديق.

      تعليق


      • #4
        مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه
        اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين..

        واشفي والــــــــــــــــــــدي.. واطل بعـــــــــــــــــمره يــــــــــارب ,,الــــــــلــــــه يــشــفــيـك يــاابـــــي شــفــاء لايـــغــادر ســقـما
        كل من قرا توقعي رجاء الدعاء لوالدي بالشفاء العاجل

        تعليق


        • #5
          مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            بحث معقول جدا
            lailanuit @ hotmail . com

            تعليق


            • #7
              لا اله الا الله وحده لا شريك له
              sigpic

              تعليق


              • #8
                شكرا لموضوع ولكن آخر ما توصل إليه العلماء هو أن بناء الأهرام اعتمد على الطين الذي أوقد تحت النار مما أكسبه تلك الصلابة التي جعلت اللأهرام تصمد كل هذه القرون وليست أحجار كما كان يعتقد لأن تحليل مكونات هذه الأحجار أثبت أنها ليست أحجار طبيعية وهذا الاكتشاف الأخير من معجزات القرآن الكريم حيث إن القرآن أخبرنا بهذا أكثر من 14قرنا قال تعالى
                [... فَأَوْقِدْ لِي يَاهَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِي صَرْحًا...]( 38: القصص)
                [وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاهَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ*أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى...](36-37:غافر)

                تعليق


                • #9
                  شكرا لك اختي لقد سبق لي وقرات الكتاب كله ، فعلا انه كتاب رائع و في المستوى و انصح الجميع بقراءته و ذلك بنقر هذه الجملة على موقع غوغل ـ الموقع الرسمي للباحث محمد سمير عطا ـ
                  لي قلب " مايحقد ولايحسد ولايغتاب "
                  لان الناس من تخطي لها رب يجازيها
                  ولا أندم على البايع ولا أحزن على اللعاب
                  " وناس ماتقدرني أطنشها وأجافيها

                  تعليق


                  • #10
                    فأوقد لي ياهامان على الطين
                    فهد عامر الأحمدي
                    قبل خمس سنوات كتبت مقالا بعنوان "هل صبوا الأهرامات؟" تساءلت فيه عن احتمال صب حجارة الأهرامات الضخمة في موقع البناء / بدل قطعها ونقلها من مواقع بعيده .. واستشهدت حينها بقدرة الرومان على صب الصخور الإسمنتية لتشييد مبان مازالت قائمة إلى اليوم (كالبانثيوم والكولسيوم) واحتمال اقتباسها من الفراعنة قبلهم بدليل تشابه الأعمدة الصخرية في الأقصر وأسوان مع الأعمدة الرومانية في روما وميلان .
                    فالمحير في قصة الأهرامات أنها بنيت من حجارة ضخمة (جدا) وفي موقع يفتقر إلى الحجارة الصلبة (أصلا) ؛ فالهرم الاكبر مثلا بني من 2,000,000 حجر من الجرانيت المكعب لايقل وزن كل منها عن 2,3 طن .. وثقل هذه الحجارة وعددها الهائل يثيران التساؤل حول كيفية قطعها في مكعبات متساوية ثم نقلها لمسافات بعيد وبعد ذلك رفعها الى 140 مترا في قمة الهرم !!
                    وحينها افترضت اكتشاف الفراعنة ل"خلطة جرانيتية" يمكن صبها في موقع البناء . فبهذه الطريقة وحدها يمكن تحضير الجرانيت بأي حجم وشكل ورفعه الى أي ارتفاع بواسطة سكة حلزونية صاعدة تصل لقمة الهرم !!
                    واليوم أيها السادة اطلعت على فرضية جديدة تدعي بناء الأهرامات بواسطة قوالب طينية تم تجفيفها (وتحجيرها) بواسطة النار في موقع البناء.
                    وهذه الفرضية اقترحها البروفيسور جوزيف دافوديفيت مدير معهد جيوبوليمار الفرنسي لهندسة البناء (ونشرها في كتاب بعنوان Ils ont bâti les pyramides ).. وحسب رأيه استخرج الفراعنة الطين من ضفاف النيل ثم صبوه في قوالب متساوية تم تسخينها الى درجة 900 مئوية.. وبهذه الطريقة أمكنهم الحصول على حجارة صلبة (تشبه الحجارة الناتجة عن الحمم البركانية) تبدو متساوية ومتراصة بدقة كبيرة ودرجة مدهشة!
                    وما يؤيد هذه الفرضية وجود فقاعات هوائية وبلورات كوارتز نقية داخل حجارة الاهرامات لا تتشكل بغير حرارة مرتفعة وتسخين طويل.. كما أن احتواءها على ثاني أكسيد السيليكون يثبت عدم تكونها بطريقة طبيعية خصوصا في ظل عدم العثور على مواقع اقتلاعها في أرض مصر!!
                    وفي الحقيقة لا يجب أن تثير هذه الفرضية استغرابنا كون أفران الطين استخدمت منذ القدم لصنع الفخار والسيراميك والتماثيل الحجرية.. أضف لهذا استعان الفراعنة في بناء المنشآت العالية بسككً خشبية تلتف بطريقة لولبية صاعدة حول البناء نفسه ( تشبه عريشة العنب التي تلتف حول الوتد نحو الأعلى)..
                    وبالجمع بين هاتين الحقيقتين نفترض أن العمال حملوا على سكك حلزونية صاعدة كتلاً طينية صغيرة صبوها في قوالب خاصة ثم سخنوها بالنار حتى تصلبت وتحجرت بشكل دائم ..
                    وما يدهشني في هذه الفرضية توافقها مع آية في القرآن الكريم يقول فيها فرعون ( فأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى ) : والصرح كما نعلم البناء العالي أو المرتفع..

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X