لم يسبق لأحد أن شرق باللبن !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لم يسبق لأحد أن شرق باللبن !!



    لم يسبق لأحد شرق باللبن


    تأمل قوله تعالى :



    {وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ
    لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ
    لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ
    }


    كلمة {سَآئِغاً} جزم القرطبي
    –رحمه الله-:

    أنه لم يشرق أحد

    باللبن لا يوجد أحد شرب اللبن وأصابته شرقة

    رغم أنه ممكن أن

    يشرق الإنسان بالماء

    لأن الله جل وعلا

    يقول وهو أصدق القائلين
    :{سَآئِغاً لِلشَّارِبِينَ }



    وهذا اللبن يتكون
    من أخبث شيئين في بطون الأنعام وهو


    : الفرث والدم
    الفرث بعفونته ، والدم بلونه فيخرج الله جل وعلا بقدرت


    ولذلك نسبها إلى
    ذاته العلية قال:



    {نُّسْقِيكُم}{مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ} لا
    الفرث يؤثر بالعفونة ولا الدم يؤثر



    باللون فيخرج اللبن

    أبيض ليس فيه رائحة العفونة ولا اللون الأحمر


    {خَالِصاً سَآئِغاً لِلشَّارِبِينَ}


    سبحان الله


    وقوله تعالى:



    سائغا للشاربين

    أي لذيذاً هيناً لا
    يغص به من شربه. يقال:

    ساغ الشراب يسوغ

    سوغاً

    أي سهل مدخله في

    الحلق، وأساغه شاربه، وسغته أنا أسيغه وأسوغه،

    يتعدى ولا يتعدى،

    والأجود أسغته إساغة. يقال:

    أسغ لي غصتي أي

    أمهلني ولا تعجلني،


    وقال تعالى:


    " يتجرعه ولا يكاد يسيغه

    " ( إبراهيم: 17)


    والسواغ ( بكسر
    السين) ما أسغت به غصتك. يقال: الماء سواغ الغصص، ومنه قول الكميت:


    فكانت سواغا أن

    جئزت بغصة
    وروي أن اللبن لم يشرق به أحد قط،



    وروي ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.


    - روى أبو داود وغيره عن ابن عباس قال:


    " أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بلبن فشرب،


    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


    إذا أكل أحدكم طعاماً فليقل اللهم بارك لنا فيه وأطعمنا
    خيراً منه.


    وإذا سقي لبناً فليقل اللهم بارك لنا فيه و زدنا منه


    فإنه ليس شيء يجزي عن الطعام والشراب إلا اللبن "


    قال علماؤنا: فكيف لا يكون ذلك وهو أول ما يغتذي به
    الإنسان وتنمي به الجثث والأبدان،


    فهو قوت خلي عن المفاسد به قوام الأجسام،


    وقد جعله الله تعالى علامة لجبريل على هداية هذه الأمة
    التي هي خير الأمم أمة،


    فقال في الصحيح :


    " فجاءني جبريل بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال
    لي جبريل اخترت الفطرة


    أما إنك لو اخترت الخمر غوت أمتك ".


    ثم إن في الدعاء
    بالزيادة منه علامة الخصب وظهور الخيرات والبركات، فهو مبارك كله



    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا



  • #2
    hamdolilahi 3ala ni3amih

    كل ابن انثى و ان طالت سلامته يوما على الة حدباء محمول

    تعليق


    • #3
      لا إله إلا الله

      تعليق


      • #4

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا

          معلومة اول مرة اسمع بها

          تعليق


          • #6
            سبحان الله
            مشكورة أختي
            السلام عليكم ورحمة الله
            اهلا و مرحبا
            هذه هدية لكل الانيقات
            :s11353:

            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيرا على المعلومة

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم اختي في الله
                جزاك الله اختي وجعله في ميزان حسناتك

                تعليق


                • #9
                  مشكورة أختي
                  سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك انت على كل شئ قديرأستغفرك وأتوب إليك
                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    انه فعلا لقدير الا وهو الله سبحانه وتعالى وهو على كل شيء قدير

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X