إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البرمجة الايجابية في تربية الرسول عليه الصلاة والسلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البرمجة الايجابية في تربية الرسول عليه الصلاة والسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    البرمجة الإيجابية في تربية الرسول الكريم

    في كل يوم يكتشف العلم شيئاً جديداً لأول مرة، ولكننا سرعان ما نجد أن هذا الاكتشاف قد ذكر في كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام. ومن هذه الاكتشافات ما سمّاه علماء البرمجة اللغوية العصبية بالرسائل الإيجابية والرسائل السلبية وأثرها على التربية..



    يقول أحد علماء البرمجة اللغوية العصبية متحدثاً عن مدى تأثير الرسائل السلبية على تربية الطفل: "إنك تتلقى من أبويك أكثر من 100 ألف رسالة سلبية على شكل كلمة (لا)، أو (لا تفعل ذلك)، أو (لمَ فعلت ذلك)، وذلك في السنوات العشر الأولى من عمرك".



    تأمل أخي القارئ كم يؤثر هذا الحجم الضخم من التعليمات السلبية التي يتلقّاها الطفل خلال مرحلة طفولته، وكم تترك من أثر سلبي على شخصيته وذكائه. فالعلماء يعتبرون أن كل كلمة (لا) يتلقاها الطفل من أحد والديه هي بمثابة رسالة سلبية سوف تؤثر عليه حين يكبر، لأن هذه الرسالة يتم اختزانها في العقل الباطن للطفل، وترافقه طيلة حياته.

    إن كثرة هذه الرسائل كما يؤكد العلماء يؤدي إلى عزلة هذا الطفل أحياناً، وأحياناً إلى أن يصبح انفعالياً، وقد تؤثر هذه الرسائل السلبية على ذكاء ومستقبل هذا الطفل، ولذلك بدأ العلماء اليوم يهتمون بأسلوب جديد في التربية قائم على البرمجة الإيجابية للطفل منذ ولادته.



    هذا الأسلوب الإيجابي لا يقول للطفل لا تفعل، أو لماذا فعلت، ولماذا لم تفعل، بل يشجع الطفل دائماً على التجربة، ويعلمه كيف يتصرف بشكل صحيح.

    إن هذا الأسلوب الجديد بالنسبة للعلماء، ليس جديداً بالنسبة لمعلم العلماء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم!! فقد كان هذا النبي الكريم يوجّه كمية كبيرة من الرسائل الإيجابية أثناء تربيته وتعليمه للأطفال.



    فهذا هو سيدنا أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه يحدثنا عن المنهج النبوي في التربية، فيقول: خدمتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنوات، فلم يقل لشيء فعلته لم فعلت كذا، أو لشيء لم أفعله لمَ لمْ تفعل كذا!!!

    وسبحان الله! عشر سنوات ولم تصدر من هذا النبي الكريم رسالة سلبية واحدة!! إن هذا الأمر يدل على أن أول من استخدم أسلوب البرمجة الإيجابية في التربية هو محمد صلى الله عليه وسلم!



    ولكن ماذا يدل ذلك؟ إنه يدل على رحمة ورأفة هذا النبي الكريم بمن حوله، ويدل أيضاً على صدق كلام الله تعالى عندما وصفه بقوله: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [التوبة: 128].



    منقوووووووول


  • #2

    تعليق


    • #3
      صحيح اختي والله هاد الشيئ عدنا في الاسلام بلحق احنا ما كنخدوشي من مبادئ الاسلامية للاسف

      تعليق


      • #4
        شكرا لمروركن على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته شكرا علي مواضيعك الرائعة والمتجددة دائما. نعم اختي فقد بعث سيد الثقلين رحمتا ,معلما و مرشدا لكل الازمان فكان قرئانا يمشي علي الارض وكانت ولازالت لنا فيه اسوة حسنة .الا اننا ابتعدنا عن البحث في سيرته وسننه التي هي منهاجنا لنجد الغرب يتشدق بما وصلت له ابحاثهم و نفرح نحن باستيراده والعمل به لنجد ان ما جاءت به ابحاثهم هي من اسس بناء صرح امتنا العريقة ......فنصبح بدالك امتا ضحكت من جهلها الامم.

          تعليق


          • #6
            مرورك وتعقيبك هو الاروع عزيزتي

            تعليق


            • #7
              ya alahe fine hna mine dine nat3almo kolchi mane sirate arrassoule merci ala mawdou3 jid raii3e wassili habibati

              تعليق


              • #8
                سبحان الله العظيم

                مشكووووووووورة اختي ..استفدت من موضوعك اشياء كنت غافلة عنها
                سبحان الله العظيم








                تعليق


                • #9
                  شكرا لمروركن على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري

                  تعليق


                  • #10
                    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

                    تعليق


                    • #11
                      اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

                      تعليق


                      • #12
                        شكرا على المرور

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم ورحمة الله

                          صدقت يا اختي
                          إن النهج النبوي في تربية الصحابة كبارا وصغارا مليء بالأمثلة على البرمجة الايجابية
                          وما يحضرني ما رواه الصحابي عمر بن أبي سلمة رضي الله عنه حيث قال: كنت غلاما في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت يدي تطيش في الصحفة ،" فقال لي: يا غلام …سم الله ،وكل بيمينك، وكل مما يليك" . فمازالت طعمتي بعد.
                          فيالها من تربية ويا له من مربي
                          فصلى الله عليه في الاولين وصلى الله عليه في الآخرين وصلى الله عليه في الملأ الاعلى إلى يوم الدين

                          بارك الله فيكي أختي الغالية على الموضوع القيم جعله الله في ميزان حسناتك

                          تعليق

                          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                          يعمل...
                          X