تعلمي العفو

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعلمي العفو

    :)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    العفو عند الخصام :
    1- عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رجلاً شتم أبا بكر ، والنبي صلى الله عليه وسلم جالس يتعجب ويبتسم ، فلما أكثر رد عليه بعض قوله ، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم ، وقام فلحقه أبوب بكر :
    أبو بكر : يا رسول الله كان يشتمني وأنت جالس ، فلما رددت عليه بعض قوله غضبت وقمت .
    الرسول صلى الله عليه وسلم : كان معك ملك يرد عليه ، فلما رددت عليه وقع الشيطان (أي حضر) ، يا أبا بكر : ثلاث كلهن حق :
    ما من عبد ظُلم بمظلمة ، فيغضي ([1]) عنها الله عز وجل ، إلا أعز الله بها نصره ، وما فتح رجب باب عطية ([2]) يريد بها صلة إلا زاده الله بها كثرة ، وما فتح رجب باب مسألة ([3]) يريد بها كثرة إلا زاده الله بها قلة) .
    2- وقال صلى الله عليه وسلم : (المستبان ما قالا ، فعل البادئ ما لم يعتد المظلوم) .
    دل الحديث على جواز مجازاة من ابتدأ الإنسان بالأذية أو السب بمثله ، وأن إثم ذلك عائد على البادئ ، لأنه المتسبب لكل ما قاله المجيب ، إلا أن يعتدي المجيب في أذيته بالكلام،فيختص به إثم عدوانه ، لأنه إنما أذن في مثل ما عوقب به .
    قال تعالى : {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} .
    وعدم المجازاة والصبر والاحتمال أفضل ، كما مر في حديث أبي هريرة الأول .
    3- وقال صلى الله عليه وسلم : (إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم) .
    ومعناه أن الله يبغض من كان شديد المراء الذي يحج صاحبه ، وحقيقة المراء طعنك في كلام غيرك ، لإظهار خلل فيه ، لغير غرض سوى تحقير قائله ، وإظهار مزيتك عليه

    ([1]) يعفو عنها .

    ([2]) أي باب صدقة يعطيها لغيره .

    ([3]) أي يسأل الناس المال .


    sigpic

  • #2
    من أعظم الأخلاق رفعة العفو عند المقدرة
    جزاك لله خيرا على طرحك الرائع و زاده لك في ميزان حسناتك .

    تعليق


    • #3
      موضوع رائع
      والمحتوى اروع
      باركك المولى حبيبتي
      وشكرا لك على مواضيعك المتميزة

      تعليق


      • #4
        نعم أختي فالعفو زيادة على الأجر والثواب فهو يصفي النفس وينظفها من شوائب الكره والحقد
        طرح مميز عزيزتي








        سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
        فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
        فحِمْلانُك الهمومَ جنون
        إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





        تعليق


        • #5
          جزاك الله كل الخير والله يا اختي لو تصدقي ليوم حضرة خطبة في المسجد تتناول هدا الموضوع
          شكرا كثيرا جعله الله في مزان حسناتك
          ابتسم فسبحان من جعل
          الابتسامة في ديننا (عبادة)
          وعليها نؤجر

          تعليق


          • #6
            وأنتن من أهل الجزاء...اللهم لا تحرمنا قدرة العفو ما حيينا يارب
            sigpic

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X