إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دعـــاء هــز الســمــاء

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دعـــاء هــز الســمــاء

    [align=center][tabletext="width:90%;background-color:burlywood;border:10px double deeppink;"][cell="filter:;"][align=center]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في حديث عن أنس رضي الله عنه قال
    كان رجل على عهد
    النبي صلى الله عليه وسلم
    يتاجر من بلاد الشام إلى المدينة ولا يصحب القوافل توكلاً على
    الله تعالى ... فبينما هو راجع من الشام تعرض له لص على فرس، فصاح
    بالتـاجر: قف فوقف التاجر، وقال له: شأنك بمالي.
    فقال له اللص: المـال مالي، وإنما أريد نفسك
    .فقال له: أنظرني حتى أصلي
    :قال: افعل ما بدا لك. فصلى أربع ركعات ورفــع رأسه إلى السماء يقول
    يا ودود يا ودود يا ودود، ياذا العرش المجيد، يا مبدئ يا معيد، يا فعالاً
    لما يريد، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ان تصلي على نبينا
    وحبيبنا وحبيبك سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ، وأسألك بقدرتك التي
    قدرت بها على جميع خلقك، وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء، لا إله
    إلا أنت، يا مغيث أغثني، ثلاث مرات.
    ومضى نحوه فلما دنا منه وإذا بفارس بيده حربة، فلما طعنه أرداه عن
    فرسه قتيلا،
    وقال الفارس للتاجر: اعلم أني ملك من السماء الثالثة.. لما دعوت الأولى
    سمعنا لأبواب السماء قعقعة فقلنا: أمر حدث، ثم دعوت الثانية، ففتحت
    أبواب السماء ولها شرر، ثم دعوت الثالثة، فهبط جبريل عليه السلام
    ينادي: لمن هذا المكروب؟ فدعوت الله أن يوليني قتله. واعلم يا عبد الله
    أن من دعا بدعائك في كل شدة أغاثه الله وفرج عنه. ثم جاء التاجر إلى
    النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبره فقال المصطفى صلى الله عليه و سلم:
    (( لقد لقنك الله أسماءه الحسنى التي إذا دعي بها أجاب، وإذا سئل بها
    أعطى)).ء
    صدق الرسول الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,
    " والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    منقول

    [/align][/cell][/tabletext][/align]

  • #2
    بارك الله فيك اختي لك الحديث لم يتبث
    فلا يمكن أن نقول الدعاء الذي اهتزالسماء الا بدليل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عن أنسِ بنِ مالكٍ قال : " كان رجلٌ من أصحابِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم ، يكنى أبا معلق ، وكان تاجراً يتجرُ بمالٍ لهُ ولغيرهِ ، وكان له نسكٌ وورعٌ ، فخرج مرةً فلقيهُ لصٌ متقنعٌ في السلاحِ فقال : " ضع متاعك فإني قاتلك " ، قال : " ما تريدُ إلى دمي ؟ شأنك بالمالِ " ، قال : " أما المالُ فلي ، ولستُ أريدُ إلا دمك " ، قال : " أما إذا أبيت فذرني أصلي أربعَ ركعاتٍ " ، قال : " صل ما بدا لك " ، قال : " فتوضأ ثم صلى فكان من دعائهِ في آخرِ سجدةٍ : " يا ودودُ ، يا ذا العرشِ المجيدِ ، يا فعالُ لما يريدُ ، أسألك بعزكِ الذي لا يرامُ ، وملكك الذي لا يضامُ ، وبنورك الذي ملأ أركانَ عرشك ، أن تكفيني شرَ هذا اللصِ ، يا مغيثُ أغثني قالها ثلاثاً ، فإذا هو بفارسٍ أقبل بيدهِ حربةٌ رافعها بين أذنى فرسه ، فطعن اللصَ فقتله ، ثم أقبل على التاجرِ فقال : " من أنت ؟ فقد أغاثني اللهُ بك " ، قال : " إني ملكٌ من أهلِ السماءِ الرابعةِ ، لما دعوت سمعتُ لأبوابِ السماءِ قعقعةً ، ثم دعوت ثانياً فسمعتُ لأهلِ السماءِ ضجةً ، ثم دعوت ثالثاً فقيل : " دعاءُ مكروبٍ فسألتُ اللهَ أن يوليني قتلهُ ، ثم قال : " أبشر " ، قال أنسٌ : " وأعلم أنهُ من توضأ ، وصلى أربعَ ركعاتٍ ، ودعا بهذا الدعاءِ استجيب له مكروباً كان أو غير مكروبٍ . تخريجُ الحديثِ :
    أخرجه ابنُ أبي الدنيا في " مجابي الدعوة " ، و " هواتف الجنان " ، ومن طريقهِ أخرجه اللالكائي في " شرح أصولِ الاعتقاد " (5/166 ح 111) ، في الجزءِ الخاصِ بـ " كراماتِ الأولياءِ " ، وبوب عليه " سياق ما روي من كراماتِ أبي معلق " من طريقِ عيسى بنِ عبدِ اللهِ التميمي قال : أخبرني فهيرُ بنُ زياد الأسدي ، عن موسى بنِ وردان ، عن الكلبي ء وليس بصاحبِ التفسيرِ ء عن الحسن عن أنس .
    وأورده ابنُ الأثيرِ في " أسد الغابة " (6/295) .
    وذكرهُ الحافظُ ابنُ حجرٍ في الأصابة " (12/24) عند ترجمةِ " ابي معلق " فقال : " أبو معلق الأنصاري . استدركهُ أبو موسى ، وأخرج من طريق بن الكلبي عن الحسن عن أبي بن كعب : أن رجلا كان يكنى أبا معلق الأنصاري خرج في سفرة من أسفاره ... " فذكر قصة له مع اللصِ الذي أراد قتله .
    قال أبو موسى : " أوردته بتمامه في كتاب الوظائف " .
    قلت ورويناه في كتاب " مجابي الدعوة " لابن أبي الدنيا قال حدثنا عيسى بن عبدالله النهمي ، أخبرني فهر بن زياد الأسدي ، عن موسى بن وردان ، عن الكلبي ء وليس بصاحب التفسير ء عن الحسن عن أنس بن مالك ... " .ا.هـ.
    وذكرُ أبي بنِ كعب في الطريقِ الذي ذكرهُ أبو موسى لا شك أنه خطأٌ .
    قال محققُ كتابِ " أصول الاعتقاد " الشيخ أحمد بن سعد حمدان عن السندِ : سندهُ ضعيفٌ . فيه ثلاثةُ أشخاصٍ لم أجد لهم تراجم وهم : الكلبي ، وفهير بن زياد الأسدي ، وعيسى بن عبد الله التميمي .ا.هـ.
    وأوردهُ الإمامُ ابنُ القيمِ في " الداءِ والدواءِ " ( ص 40 ) ، وقال عنه الشيخُ عمرو عبد المنعم سليم : " أثرٌ منكرٌ . رواهُ ابنُ أبي الدينا في " مجابوا الدعوة " : حدثنا عيسى بنُ عبدِ اللهِ التميمي قال : أخبرني فهيرُ بنُ زياد الأسدي ، عن موسى بنِ وردان ، عن الكلبي ء وليس بصاحبِ التفسيرِ ء عن الحسن عن أنس .
    ومن طريقهِ عبد الغني المقدسي في " الترغيب في الدعاء " (61 : منسوختي ) .
    قلت : وهذا سندٌ ضعيفٌ ، موسى بن وردان ضعيفٌ على التحقيقِ ، وفي الإسنادِ من لم أعرفهُ .ا.هـ.
    فالحديثُ لا يثبتُ ، ومع الأسف أن هذه القصةَ انتشرت في كثيرٍ من منتدياتِ الحوارِ ، بل حتى بعضُ طلبةِ العلم استشهد بها في مقالٍ له ، وبعد بيانِ ضعفِ القصةِ أرجو من كلِ من قرأها في منتدى حواري أن يبين للقائمين على ذلك المنتدى ضعفها وعدم ثبوتها . واللهُ أعلمُ .

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا ... حبيبتي
      فعلا هذا صحيح ... ان الله محب لعباده
      وجعلنا الله واياكي ممن يرثون جنات الفردوس الاعلى وجورة الحبيب المصطفى اميــــــــــــــن
      سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
      سلام من الله عليك ورحمة منه وبركااات
      اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يهدينا هداية لاضلال بعدها
      واسأله سبحانه باسمائه الحسنى وصفاته العلى ان يفتح على قلوبنا ويبعد عنك خطوات الشيطااان

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X