هل سبق وان سمعت عن بكاء الارض والسماء ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل سبق وان سمعت عن بكاء الارض والسماء ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...............

    هل سبق وسمعتم عن بكـاء السمـاء والارض ...؟!

    تعالوا إذن

    يقول الله سبحانه وتعالى حين أهلك قوم فرعون

    (( فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ ))


    روى ابن جرير في تفسيره عن بن عباس رضي الله عنه في هذه الآية

    أن رجلاً قال له: يا أبا العباس رأيت قول الله تعالى :

    فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين"

    فهل تبكي السماء والأرض على أحد ؟ فقال رضي الله عنه : نعم إنه ليس أحدٌ من الخلائق إلا وله باب في السماء

    منه ينزل رزقه ومنه يصعد عمله فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء

    الذي كان يصعد به عمله وينزل منه رزقه فقد بكى عليه وإذا فقده مصلاه

    في الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله عز وجل فيها بكت عليه ..

    قال ابن عباس :أن الأرض تبكي على المؤمن أربعين صباحاً .


    فقلت له: أتبكي الأرض ؟
    قال: أتعجب وما للأرض لا تبكي

    على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود وما للسماء لا تبكي

    على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها كدوي النحل ..


    وحين تعمر مكانك وغرفتك بصلاة وذكر وتلاوة كتاب الله عز وجل

    فهي ستبكي عليك يوم تفارقها قريباً أو بعيدا

    سيفقدك بيتك وغرفتك التي كنت تأوي إليها سنين عددا ...

    ستفقدك عاجلاً أو آجلاً ؟



  • #2

    رقـم الفتوى : 94974
    عنوان الفتوى : درجة حديث بكاء السماء والأرض
    تاريخ الفتوى : 29 ربيع الأول 1428 / 17-04-2007
    السؤال




    جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم، أحببت أن أسألكم ما صحة هذا الحديث؟ أن رجلاً قال له: يا أبا العباس رأيت قول الله تعالى "فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ" فهل تبكي السماء والأرض على أحد، فقال رضي الله عنه: نعم إنه ليس أحدٌ من الخلائق إلا وله باب في السماء منه ينزل رزقه ومنه يصعد عمله فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء الذي كان يصعد به عمله وينزل منه رزقه فقد بكى عليه.. وإذا فقده مصلاه في الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله عز وجل فيها بكت عليه. قال ابن عباس: إن الأرض تبكي على المؤمن أربعين صباحاً، فقلت له: أتبكي الأرض؟ قال: أتعجب؟ وما للأرض لا تبكي على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود، وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها كدوي النحل وحين تعمر مكانك وغرفتك بصلاة وذكر وتلاوة كتاب الله عز وجل فهي ستبكي عليك يوم تفارقها قريباً أو بعيدا.. فسيفقدك بيتك وغرفتك التي كنت تأوي إليها سنين عدداً ستفقدك عاجلاً أو آجلاً. فهل تراها ستبكي عليك؟ انتهى. جزاكم الله خيراً.. وأحسن إليكم.

    الفتوى



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإنا لم نعثر على رواية هذا الحديث بهذه الصيغة، وإنما وردت ألفاظ منه متفرقة، وأغلبها لا يخلو من كلام، وأغلبها موقوف على ابن عباس أو على علي رضي الله عنهما، وكثير منها موقوف على التابعين، وقد روى الترمذي وأبو يعلى بسند فيه موسى بن عبيدة ويزيد الرقاشي -وهما ضعيفان عند أهل الفن- رويا عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من مؤمن إلا وله بابان باب يصعد منه عمله وباب ينزل منه رزقه، فإذا مات بكيا عليه فذلك قوله عز وجل: فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ. قال الترمذي: هذا حديث غريب لا نعرفه مرفوعاً إلا من هذا الوجه، وموسى بن عبيدة ويزيد بن أبان الرقاشي يضعفان في الحديث. انتهى.

    والله أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى

    http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...Option=FatwaId






    بين سطور سعادتي ... يكون مكانك





    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    شاركي الموضوع

    تقليص

    يعمل...
    X