إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ســـــر منع الحائض من الصلاه <<سبحان الله>>>>

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ســـــر منع الحائض من الصلاه <<سبحان الله>>>>

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليما كثيرا
    ماسر منع الحائض من الصلاه...واوجبها على الحامل؟؟

    الصلاة مفيدة للحامل ومضرة للحائض
    يوسف أبو بكر المدني


    • مجلة المجتمع/ أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن حركات البدن والرياضة مثل الصلاة تفيد كثيراً النساء الحوامل، كما أنها تضر كثيراً الحائضات، لأن المرأة المصلية عندما تؤدي السجود والركوع يزيد جريان الدم إلى الرحم، بالإضافة إلى أن خلية الرحم والمبيض شبيهة بخلية الكبد التي تجذب كثيراً من الدماء.

    ولا شك أن رحم الحامل يحتاج إلى الدماء الوفيرة لكي تغذي الجنين ولتصفية الملوثات من دمه، وعندما تؤدي الحامل الصلاة، فإنها تساعدها في إيصال الدم بوفرة إلى الجنين.
    أما الحائض إذا أدت الصلاة فإنها تسبب اندفاع الدم بكثرة إلى رحمها، مما يؤدي إلى فقدانه ونزوله في دم الحيض.

    ويقدر حجم الدم والسوائل المفقودة من جسم المرأة أيام الحيض ب 34 ملي لتر من الدم ومثله من السوائل، ولو أدت الحائض الصلاة فإنها تتسبب في هلاك الجهاز المناعي بجسمها؛ لأن كريات الدم البيضاء التي تقوم بدور مهم في المناعة، تضيع عبر دماء الطمث المفقودة من الجسم.
    ونزيف الدم بصفة عامة يزيد من احتمالات العدوى بالأمراض، أما الحائضات فقد حفظهن الله سبحانه من العدوى بتركيز كريات الدم البيضاء في الرحم خلال الدورة الشهرية لكي تقوم بالمدافعة والحماية ضد الأمراض.

    أما إن صلت المرأة أثناء الحيض فإنها تفقد الدماء بقدر هائل وتفقد معها كثيراً من كريات الدم البيضاء، مما يعرض سائر أعضاء جسمها مثل الكبد والطحال والغدة الليمفاوية والمخ للمرض، وتظهر هنا حكمة منع الصلاة أيام الحيض للنساء حتى يطهرن، كما وصفه القرآن علي انه أذى بقوله.
    بالإضافة إلى أن تحريك الجسم لا سيما في السجود والركوع، يزيد سيل الدماء إلى الرحم ويسهل فقدانه هباءً، بالإضافة إلى ما يسببه من نقص الأملاح المعدنية من الجسم. وينصح الأطباء في فترة الطمث بالاستراحة وتناول الوجبات الغذائية، لكي لا يضيع من الجسم الدم وسائر الأملاح الثمينة، وهنا تتضح أيضاً حكمة منع الصوم أيضاً للنساء الحيض.

    كما يؤكد الطب على ضرر ممارسة الرياضة والأعمال الشاقة بالنسبة للحائض.
    ومن الأعراض المرضية التي تصيب النساء قبل الطمث، الإعياء والألم في الثدي ووجع الظهر والأرجل والإمساك أو الإسهال والصداع والرغبة في التبول وغيرها، كما تكون المرأة عصبية في هذه المدة، وتشتد هذه الأعراض بين المرضى الذين يعانون من الربو والحساسية.

    وللصلاة فوائد لا تحصى، إذا أداها من يعاني من الاضطرابات النفسية مثل النساء اللاتي اقترب موعد دورتهن الشهرية، كما أن الوضوء بالماء البارد يبرد الجسم والنفس والجهاز العصبي.
    وتبين الدراسة أن وضع القدمين في الماء البارد يبرد الجسم كله، وتظهر هذه البحوث حكمة قول النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة والوضوء عند الغضب واليأس، وإن اجتمع الوضوء والصلاة والصوم في آن واحد لا غرو أنها تمنح شفاءً كاملاً للسيدات اللاتي يعانين من أعراض المرض قبل الدورة الشهرية.

    ولا يوجد في الطب الحديث علاج مفيد لجميع الأعراض المرضية التي تعاني منها السيدات قبل الطمث واضطراباته. ومن التوجيهات التي أشارت لتخفيف أذى هذه الأعراض.. العلاج الهرموني وممارسة الرياضة اليسيرة، وتقليل الوجبات، وتناول الأدوية التي تزيد إفراز البول، ولكن هذه الأدوية تسبب تعباً وإعياءً لأنها تفقد الجسم الأملاح، أما السجود والركوع فيقومان بدور مهم في زيادة إفراز البول بطريقة طبيعية.

    وهناك نساء يتناولن الأدوية المحتوية على هرمون بروجسترون وإسترجون لتخفيف أعراض الدورة الشهرية، وهذه الطريقة ليست سليمة لأنها تدمر نظام مدة الطمث، وتسبب خللاً في إفراز الهرمونات الجنسية.

    وكشفت دراسة جديدة أن المشي والعمل والرياضة تقوم بدور مهم في إنتاج هرمون بروجسترون بمقدار 45%، هذه الزيادة أيضا مضرة للصحة كتناول الأدوية الكيماوية. أما الصلاة فليس فيها خطر الرياضة وضرر الأدوية، بل إن أداها الشخص بانتظام وترتيب أفادت كثيراً في مكافحة أعراض المرض.

    وفي أيام الحمل يزداد مقدار الدم المتدفق إلى الرحم، وعندما تتقدم أيام الحمل يزداد هذا المقدار، حتى إنه يصل إلى عشرين ضعفاً في أواخر نمو الأجنة.
    وحسب نمو الجنين تكثر تصفية الدم Pulmonary Ventilation باندفاع الدم بوفرة إلى الرئتين، وتدعم الصلاة هذه العملية بإيصال الدم من الشرايين والعروق إلى الرئتين عبر القلب، كما تساعد في إيصال الدم إلى سائر الأعضاء أيضاً.


    وبالنسبة للحامل فالرياضة الشاقة غير مناسبة، لأن الحركة الشديدة تسبب الإجهاض، أما الصلاة فتسهل أدائها للحامل وتخفف آلامها وقلقها وتوترها وسائر اضطراباتها الجسدية

    (كل مانستطيع ان نقول سبحاااااااااااااان الخااااااااااالق)

    منقوووووووووووووووووووووووووووووول
    ياغافلاً عن العمل
    وغره طول الأمل
    وقد مضى في غفلة حتى دنى منه الأجل
    الموت يأتي بغتة والقبر صندوق العمل

    sigpic


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    سبحــآن الله و بحمده سبحـــــآن الله العظيــــــــمـ

    جزاكِ الله خيرآ أختي على هذه المعلومات القيمة
    أول مرة أعرف هذآ السر سبحان الله
    بوركت و سلمت أناملك من النار
    :)


    ~ّ [ مشــروع منقّبة ] ّ~


    اللّـهمـ اجعل نســاء وبنات المسلمين صــالحات تقيّـات قــانتات تائبات و حبّـب لهنّ السّـتر و الحجــاب . و اغرس فيهنّ الحيــاء و العفـاف .
    اللّـهم و احرسهنّ من دعوات المُـفسدين . و دعــايــات المُـضلّـلين و اجعل قدوتهنّ أمّـهــات المؤمنين . برحمتك يا أرحم الرّاحمين .

    تعليق


    • #3
      الصلاة مفيدة للحامل ومضرة للحائض
      السؤال:

      سئل الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله
      عن صحة هذا الموضوع

      الصلاة مفيدة للحامل ومضرة للحائض

      صورة لجنين في رحم أمه

      مجلة المجتمع/ أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن حركات البدن والرياضة مثل الصلاة تفيد كثيراً النساء الحوامل، كما أنها تضر كثيراً الحائضات، لأن المرأة المصلية عندما تؤدي السجود والركوع يزيد جريان الدم إلى الرحم، بالإضافة إلى أن خلية الرحم والمبيض شبيهة بخلية الكبد التي تجذب كثيراً من الدماء.

      ولا شك أن رحم الحامل يحتاج إلى الدماء الوفيرة لكي تغذي الجنين ولتصفية الملوثات من دمه، وعندما تؤدي الحامل الصلاة، فإنها تساعدها في إيصال الدم بوفرة إلى الجنين.

      أما الحائض إذا أدت الصلاة فإنها تسبب اندفاع الدم بكثرة إلى رحمها، مما يؤدي إلى فقدانه ونزوله في دم الحيض.

      ويقدر حجم الدم والسوائل المفقودة من جسم المرأة أيام الحيض ب 34 ملي لتر من الدم ومثله من السوائل، ولو أدت الحائض الصلاة فإنها تتسبب في هلاك الجهاز المناعي بجسمها؛ لأن كريات الدم البيضاء التي تقوم بدور مهم في المناعة، تضيع عبر دماء الطمث المفقودة من الجسم.

      ونزيف الدم بصفة عامة يزيد من احتمالات العدوى بالأمراض، أما الحائضات فقد حفظهن الله سبحانه من العدوى بتركيز كريات الدم البيضاء في الرحم خلال الدورة الشهرية لكي تقوم بالمدافعة والحماية ضد الأمراض.

      أما إن صلت المرأة أثناء الحيض فإنها تفقد الدماء بقدر هائل وتفقد معها كثيراً من كريات الدم البيضاء، مما يعرض سائر أعضاء جسمها مثل الكبد والطحال والغدة الليمفاوية والمخ للمرض، وتظهر هنا حكمة منع الصلاة أيام الحيض للنساء حتى يطهرن، كما وصفه القرآن علي انه أذى بقوله.

      بالإضافة إلى أن تحريك الجسم لا سيما في السجود والركوع، يزيد سيل الدماء إلى الرحم ويسهل فقدانه هباءً، بالإضافة إلى ما يسببه من نقص الأملاح المعدنية من الجسم. وينصح الأطباء في فترة الطمث بالاستراحة وتناول الوجبات الغذائية، لكي لا يضيع من الجسم الدم وسائر الأملاح الثمينة، وهنا تتضح أيضاً حكمة منع الصوم أيضاً للنساء الحيض.

      منقول


      الجواب:


      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      ووفقك الله لكل خير .

      هذا غير صحيح لِعدّة اعتبارات :

      الأول : أن منع الحائض من الصلاة ليس من أجل جريان الدم فحسب ، بل لأجل انعدام شرط من شروط الصلاة ، وهو الطهارة .

      الثاني : أنه لو كان منعها من الصلاة لأجل ذلك لأُذِن لها أن تُصلي مثلا وهي جالسة ، أو تُصلِّي إيماء ، كما هو الحال في المريض ، والخائف ونحوهما .

      الثالث : أنه لو كان منعها من الصلاة لأجل ذلك لَمُنِعَت الْمُسْتَحَاضَة من الصلاة ، وجريان دم الْمُسْتَحَاضَة أكثر من دم الحائض .

      قالت عائشة رضي الله عنها عن أم حبيبة بنت جحش رضي الله عنها : كانت تغتسل في مِرْكَن في حجرة أختها زينب بنت جحش حتى تعلو حُمْرَة الدم الْمَاء . رواه مسلم . وفي رواية له : قَالَتْ عَائِشَةُ رضي الله عنها : رَأَيْتُ مِرْكَنَهَا مَلآن دَمًا .

      فالْمُسْتَحَاضَة لا تُمنع من صلاة ولا من صيام ولا من طواف ، مع أنها أكثر دمًا من الحائض .

      الرابع : أن دم الحيض قَدْر زائد عن حاجة الجسم ، فالرَّحِم يدفع دم الحيض الذي لا ينتفع به الجسم ؛ لأن دم الحيض إذا اشتمل الرحم على الحمل لا يَخرُج ، فيكون منه غذاء الجنين .

      الخامس : أن الأطباء قديما وحديثا ينصحون المرأة في حال حيضها بتناول ما يُساعِد على تنظيف الرحم ، وإدرار دَم الحيض ، فإخراج الدم مطلوب طِبيًّا ، وليس العكس ! إذْ لا مصلحة في إبقائه ! بل الأطباء يعبرون احتباس دم الحيض مَرَضًا .

      السادس : أن المرأة الحائض تتحرك وتذهب وتجئ وتعمل ، ولا يُؤثِّر ذلك على صِحّتها !

      السابع : يُشكل على هذا القول أن الحائض مُنِعت أيضا من الطواف بالكعبة ، ولم تُمنع من المشي ولا من الوقوف بِعرفة . وهذا يُؤكِّد أن الحائض إنما مُنِعت من ذلك كلِّه لأجل فُقدان شرط الطهارة .

      وهذه الاعتبارات السابقة تُضعِف القول بأن مَنْع الحائض من الصلاة من أجل الأسباب الطبيَّـة المذكورة في الموضوع الذي سُئل عنه .

      والله تعالى أعلم .

      الشيخ عبد الرحمن السحيم

      http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=2840




      بين سطور سعادتي ... يكون مكانك





      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X