إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دعاء لا تتوقف الملائكة من كتابة الحسنات

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دعاء لا تتوقف الملائكة من كتابة الحسنات

    ما رأيك بدعاء اذا دعوتة تمضي سنة ولا تستطيع الملائكه الانتهاء من كتابة حسناتك؟؟؟

    قال رجل من السلف:لا اله الا الله
    عدد ما كان, وعدد ما يكون, وعدد الحركات والسكون

    وبعد مرور سنة كاملة قالها مرة اخرى
    فقالت الملائكه اننا لم ننتهي من كتابة حسنات السنة الماضية

    اخي : ما اسهل ترديدها وما اعظم اجرها

    تخيل لو قمت بنشرها ورددها العشرات من الناس بسببك

    بقول : اذا ضاقت بك الدنيا فلا تقل : يارب عندي هم كبير ...... ولكن قل: يا هم لي رب كبير
    قل اللهم صل على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد



    ' ملحوظه هامة '

    لا يلعب الشيطان في راسك وتقرأها وتقفلها وتقول بعدين ارسلها..
    أقول: تخيل إنك واقف يوم القيامة وتحاسب ولست ضامن دخول الجنة وفجأه تأتيك جبال من الحسنات لا تدري من أين؟؟؟؟
    من الاستمرار بقول: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ولتضاعف هذه الجبال قم بإرسال هذه الرسالة الى كل شخص موجود عندك في القائمة البريدية..

    وفقكم الله إلى عمل الخير

  • #2
    شكرا اختي
    sigpic

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم بارك الله فيك يا اختي دعاء فعلا سهل و بسيط لكن اجره لا ينقطع.اتمنى من الجميع ان يحفظه و يردده.
        sigpic[SIGPIC][

        تعليق


        • #5
          sigpic

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمان الرحيم


            السؤال:


            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

            ما صحة هذا الحديث: "أن رجلاً من السلف قال: لا إله إلا الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكنات" وبعد سنه قالها قالت الملائكة: أننا لم ننته من كتابة حسنات السنة الماضية فما أعظم هذه الكلمات التي لا تأخذ منك سوى ثوان.

            يا فضيلة الشيخ هل هذا حديث صحيح تصل هذه عن طريق الرسائل لا أعرف هل صحيح أم لا؟


            الجواب:


            الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

            فهذه الرسالة التي انتشرت عبر الجوال والإنترنت هي من جنس كثير من الرسائل التي بدأت تتداول في الآونة الأخيرة، والتي لا يشك مَنْ له أدنى ممارسة ومطالعة في الأحاديث النبوية، وآثار الصحابة أنها ليست على سنَنِهم ولا على طريقتهم في الأدعية والأذكار التي تشع منها أنوار النبوة، وتظهر فيها الفصاحة والبلاغة العربية والبعد عن الألفاظ التي هي بأدعية المتأخرين المتكلفين أشبه منها بأدعية سيد المرسلين –صلى الله عليه وسلم- أو أدعية أصحابه الميامين.

            ولّما كان البعض لا يستطيع ترويج بعض هذه الأدعية إلا بقصص، وكتب عليها بعضهم بعض القصص لتروج على العامة فلعل هذه القصة التي سألت عنها من هذا الباب.
            وإنني أكرر هنا ما كررته في أجوبة سابقة من التحذير من ترويج ما لم يثبت الإنسان منه عن آحاد الناس وأفرادهم، فضلاً عن عليتهم، فضلاً عن الصحابة أو النبي –صلى الله عليه وسلم-، فإن هذا المسلك مخالف تماماً لقول الله تعالى: "فتثبوا"، وفي القراءة الأخرى: (فتبينوا).

            وليس بعاقل من حدث بكل ما سمع، أو نشر كل ما وصل إليه ولو كان قصده حسناً، فإن القصد الحسن لا يشفع لصاحبه في تبرير مثل هذا الخطأ الجسيم، بل هذا العذر –أعني حسن القصد- من الشبه التي تعلق بها واضعو الأحاديث على النبي –صلى الله عليه وسلم- بغية ترويج الخير زعموا!.

            فليتق الله أولئك الذين يروجون مثل هذه الرسائل، وليتثبوا منها قبل إرسالها، فإن لم يستطيعوا التثبت فليسألوا أهل العلم، والاتصال بهم اليوم أسهل منه في أي وقت مضى. إما عن طريق الإنترنت -كهذا الموقع الذي يعتني بجانب الفتوى- أو عن طريق رسائل الجوال، ولا عذر لأحد في نشر مثل هذه الرسائل الملفقة.
            ومن تأمل القرآن والسنة وجد فيهما الغنية والكفاية عن ترويج مثل هذه الأحاديث الضعيفة، والأخبار الواهية، والله المستعان، والحمد لله رب العالمين.

            المجيب عمر بن عبد الله المقبل
            عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم

            http://www.islamtoday.net/questions/....cfm?id=111028


            ********************************************
            *********************************************


            لا إله إلا الله عدد ماكان


            السؤال:

            لا إله إلا الله عدد ماكان

            بدعاء اذا دعوته تمضي سنة ولاتستطيع الملائكة الانتهاء من كتابة حسانته ؟؟؟

            لا إله إالا الله عدد ماكان , وعدد مايكون , وعدد حركات والسكون... وبعد مرور سنة كامله قالها مرة أخرى فقالت الملائكة : اننا لم ننتهي من كتابة حسنات السنة الماضيه...

            مااسهل ترديدها وماأعظم ؟ أجرها... تخيل لو قمت بنشرها ورددها العشرات من الناس بسببك: وردد انت لا إله إلا الله عدد ماكان وعدد مايكون وعدد الحركات والسكون سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنه عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته سبحان الله وبحمده وسبحان الله العظيم .
            اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

            هل هذا الدعاء صحيح

            جزاكم الله خير


            الجواب:



            جواب الشيخ عبدالرحمن السحيم:

            لم أرَه في شيء مِن كُتُب السُّـنَّـة

            ولا أظنه يصِح ؛ لأن مِن علامات وضع الحديث – أن يكون موضوعا مكذوبا – كثرة الأجور وعِظَمها في مقابل عَمَل يسير ، وهذا ما تراه في هذا الحديث ،

            فإنه قد رُتِّب الأجر العظيم على عمل يسير ، بل على عمل فَاق كُلّ الأعمال ، فلم يَرِد في شيء مِن الأعمال – مهما عَظُم – أن كتابة حسناته يستغرق سنة كاملة !

            والله تعالى أعلم .








            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X