إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

احذر من كلمة "تــحــيــاتــي" (مهم جدا) أدخلن رجاء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • احذر من كلمة "تــحــيــاتــي" (مهم جدا) أدخلن رجاء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أخواتي الغاليات:

    احذركن من استخدام كلمة "تحياتي"

    تنبيه هام...............للمقصرين أمثالي

    لكل من قرأ كلماتي أفيدك بأن الشيخ ابن عثيمين قد أفتى بعدم

    جواز قول كلمة

    تحياتي....أو مع تحيات......أو تحياتي لك

    لان التحيات تعريفها شرعاً هي : البقاء والملك والعظمة

    وطبعا هذه الصفات لا تصرف إلا لله

    وإن لاحظت فأنت في كل صلاة تقول في التشهد

    (( التحيات لله ))

    إذاً ما الحل!!!

    أن لا تقول كلمة تحية بصيغة الجمع

    ( المفرد تحية.....الجمع تحيات )

    فعليك أن تراجع حساباتك وأن تستبدل تحياتي بكلمة

    تحيتي أو مع التحية

    اللهم قد بلغت...... اللهم فاشهد.....والله ولي التوفيق

    رجاءً لا تقرأنها وتهملنها بل أخبرن بها كل قريب وشكراً
    sigpic

  • #2
    شكرا اختي,فعلا اخطاء نرتكبها عن غير قصد.
    اللهم تجاوز عنا.

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا اللهم ارشدنا في الصواب.

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم
        في البداية ارجو تثبيت هذا الموضوع ليطلع عليه كل الاعضاء

        للاسف ان هناك أناس بلغ فيهم الكذب والتزوير الى تلفيق الفتاوى للعلماء الكبار أمثال العلامة ابن عثيمين رحمه الله

        وهؤلاء أناس وللاسف ليس لديهم وازع ديني يمنعهم من الكذب على العلماء , ومن ذلك كلام انتشر في المنتديات يقولون فيه ان العلامة ابن عثيمين حرم قول كلمة (تحياتي) او (مع تحياتي)..الخ

        وهذا هو الكلام الملفق على الشيخ رحمه الله

        تنبيه هام للمقصرين أمثالي
        لكل من يقرأ كلماتي أفيدك أن الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- قد أفتى بعدم جواز كلمة ( تحياتي... او مع تحيات... اوتحياتي لك) لإن التحيات تعريفها الشرعي: البقاء والملك والعظمة.... وطبعاًهذه الصفات لا تصرف إلا لله.. وإن لاحظت فأنت تقول في التشهد ( التحيات لله) إذاً ما لحل: أن لا تقول التحية بصيغة الجمع(تحيات ) بل مفردة كمع التحية او تحيتي ..فلنراجع حساباتنا ونحذر زلات السنتنا.. اللهم هل بلغت اللهم فأشهد





        ومما يدعو للاستغراب ان الناس تنقل هذا الكلام دون تثبت , فكما ان هناك من يألف الكلام هناك من ينشره وكأنه تحالف ولكن للاسف هناك من ينقله دون وعي وفهم فهؤلاء لا يفرقون بين كلمة (التحيات) وكلمة (تحيات) بدون الألف والام...فهم ينقلون ولا يعرفون ماينقلون فقط يريدون ان يحصلوا على ثناء الناس او يكسبوا الاجر بزعمهم وهم لا يعلمون انهم يكسبون بذلك إثم.

        وهناك من ينقله قاصدا للتضليل ولا نعلم ماالهدف من وراء ذلك كله؟ الا الطعن في العلماء وتنفير الناس منهم عندما يحسون ان العلماء يضيقون عليهم حتى في الكلام ولا حول ولا قوة الا بالله

        وسبب تلفيق هذا الكلام على الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - لمكانته في نفوس الناس ومحبة الناس له

        وهنا في هذا الموضوع ستعرفون الحقيقة , وارجو الا يأتي احد بعد ذلك لينقل لنا كلام هؤلاء السفهاء مرة اخرى

        بخصوص كلمة تحياتي يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في حكمها



        السؤال: قوله: «ويقول: التحيات لله...» يقول بلسانه متدبِّراً ذلك بقلبه وهل يُشترطُ أن يُسمعَ نفسَه؟ فيه خِلافٌ سَبَقَ ذِكْرُه . أمَّا المذهبُ فيُشترط أن يُسمعَ نفسَه في الفاتحة، وفي كُلِّ ذِكْرٍ واجبٍ. . .

        الجواب: قوله: «التحيات لله» التحيات: جمع تحيَّة، والتحيَّة هي: التَّعظيم، فكلُّ لَفْظٍ يدلُّ على التَّعظيم فهو تحيَّة، و«الـ» مفيدة للعموم، وجُمعت لاختلاف أنواعها، أما أفرادها فلا حدَّ لها، يعني: كُلَّ نوع من أنواع التَّحيَّات فهو لله، واللام هنا للاستحقاق والاختصاص؛ فلا يستحقُّ التَّحيَّات على الإطلاق إلا الله . ولا أحد يُحَيَّا على الإطلاق إلا الله، وأمَّا إذا حَيَّا إنسانٌ إنساناً على سبيل الخصوص فلا بأس به. لو قلت مثلاً: لك تحيَّاتي، أو لك تحيَّاتُنَا، أو مع التحيَّة، فلا بأس بذلك، قال الله تعالى)وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا)(النساء: من الآية86)لكن التَّحيَّات على سبيل العموم والكمال لا تكون إلا لله .




        (440) سئل فضيلة الشيخ : عن عبارة " لكم تحياتنا " وعبارة " أهدي لكم تحياتي " ؟

        فأجاب قائلاً: عبارة "لكم تحياتنا، وأهدي لكم تحياتي" ونحوهما من العبارات لا بأس بها قال الله تعالى: (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها) . . .
        فالتحية من شخص لآخر جائزة، وأما التحيات المطلقة العامة فهي لله، كما أن الحمد لله، والشكر لله، ومع هذا فيصح أن نقول:حمدت فلاناً على كذا، وشكرته على كذا قال الله- تعالى-: (أن اشكر لي ولوالديك) .


        (419) سئل فضيلة الشيخ : عن هذه الألفاظ: " أرجوك "، و" حياتي " ، و" أنعم صباحا ً "، و " أنعم مساء ً " ؟ .

        فأجاب قائلاً: لا بأس أن تقول لفلان : "أرجوك" في شيء يستطيع أن يحقق رجاءك به . . .
        وكذلك "تحياتي لك". و"لك مني التحية". وما أشبه ذلك لقوله تعالى : (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها) . وكذلك: " أنعم صباحا ً " و" أنعم مساء ً " لا بأس به ، ولكن بشرط ألا تتخذ بديلاً عن السلام الشرعي .


        ألا هل بلغت .. اللهم فاشهد

        وأليكم رابط الفتوى


        http://www.binothaimeen.com/modules....ticle&sid=4643


        والله اعلم



        منقوووول

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة @ام ريان@ مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم
          في البداية ارجو تثبيت هذا الموضوع ليطلع عليه كل الاعضاء

          للاسف ان هناك أناس بلغ فيهم الكذب والتزوير الى تلفيق الفتاوى للعلماء الكبار أمثال العلامة ابن عثيمين رحمه الله

          وهؤلاء أناس وللاسف ليس لديهم وازع ديني يمنعهم من الكذب على العلماء , ومن ذلك كلام انتشر في المنتديات يقولون فيه ان العلامة ابن عثيمين حرم قول كلمة (تحياتي) او (مع تحياتي)..الخ

          وهذا هو الكلام الملفق على الشيخ رحمه الله

          تنبيه هام للمقصرين أمثالي
          لكل من يقرأ كلماتي أفيدك أن الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- قد أفتى بعدم جواز كلمة ( تحياتي... او مع تحيات... اوتحياتي لك) لإن التحيات تعريفها الشرعي: البقاء والملك والعظمة.... وطبعاًهذه الصفات لا تصرف إلا لله.. وإن لاحظت فأنت تقول في التشهد ( التحيات لله) إذاً ما لحل: أن لا تقول التحية بصيغة الجمع(تحيات ) بل مفردة كمع التحية او تحيتي ..فلنراجع حساباتنا ونحذر زلات السنتنا.. اللهم هل بلغت اللهم فأشهد





          ومما يدعو للاستغراب ان الناس تنقل هذا الكلام دون تثبت , فكما ان هناك من يألف الكلام هناك من ينشره وكأنه تحالف ولكن للاسف هناك من ينقله دون وعي وفهم فهؤلاء لا يفرقون بين كلمة (التحيات) وكلمة (تحيات) بدون الألف والام...فهم ينقلون ولا يعرفون ماينقلون فقط يريدون ان يحصلوا على ثناء الناس او يكسبوا الاجر بزعمهم وهم لا يعلمون انهم يكسبون بذلك إثم.

          وهناك من ينقله قاصدا للتضليل ولا نعلم ماالهدف من وراء ذلك كله؟ الا الطعن في العلماء وتنفير الناس منهم عندما يحسون ان العلماء يضيقون عليهم حتى في الكلام ولا حول ولا قوة الا بالله

          وسبب تلفيق هذا الكلام على الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - لمكانته في نفوس الناس ومحبة الناس له

          وهنا في هذا الموضوع ستعرفون الحقيقة , وارجو الا يأتي احد بعد ذلك لينقل لنا كلام هؤلاء السفهاء مرة اخرى

          بخصوص كلمة تحياتي يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في حكمها



          السؤال: قوله: «ويقول: التحيات لله...» يقول بلسانه متدبِّراً ذلك بقلبه وهل يُشترطُ أن يُسمعَ نفسَه؟ فيه خِلافٌ سَبَقَ ذِكْرُه . أمَّا المذهبُ فيُشترط أن يُسمعَ نفسَه في الفاتحة، وفي كُلِّ ذِكْرٍ واجبٍ. . .

          الجواب: قوله: «التحيات لله» التحيات: جمع تحيَّة، والتحيَّة هي: التَّعظيم، فكلُّ لَفْظٍ يدلُّ على التَّعظيم فهو تحيَّة، و«الـ» مفيدة للعموم، وجُمعت لاختلاف أنواعها، أما أفرادها فلا حدَّ لها، يعني: كُلَّ نوع من أنواع التَّحيَّات فهو لله، واللام هنا للاستحقاق والاختصاص؛ فلا يستحقُّ التَّحيَّات على الإطلاق إلا الله . ولا أحد يُحَيَّا على الإطلاق إلا الله، وأمَّا إذا حَيَّا إنسانٌ إنساناً على سبيل الخصوص فلا بأس به. لو قلت مثلاً: لك تحيَّاتي، أو لك تحيَّاتُنَا، أو مع التحيَّة، فلا بأس بذلك، قال الله تعالى)وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا)(النساء: من الآية86)لكن التَّحيَّات على سبيل العموم والكمال لا تكون إلا لله .




          (440) سئل فضيلة الشيخ : عن عبارة " لكم تحياتنا " وعبارة " أهدي لكم تحياتي " ؟

          فأجاب قائلاً: عبارة "لكم تحياتنا، وأهدي لكم تحياتي" ونحوهما من العبارات لا بأس بها قال الله تعالى: (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها) . . .
          فالتحية من شخص لآخر جائزة، وأما التحيات المطلقة العامة فهي لله، كما أن الحمد لله، والشكر لله، ومع هذا فيصح أن نقول:حمدت فلاناً على كذا، وشكرته على كذا قال الله- تعالى-: (أن اشكر لي ولوالديك) .


          (419) سئل فضيلة الشيخ : عن هذه الألفاظ: " أرجوك "، و" حياتي " ، و" أنعم صباحا ً "، و " أنعم مساء ً " ؟ .

          فأجاب قائلاً: لا بأس أن تقول لفلان : "أرجوك" في شيء يستطيع أن يحقق رجاءك به . . .
          وكذلك "تحياتي لك". و"لك مني التحية". وما أشبه ذلك لقوله تعالى : (وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها) . وكذلك: " أنعم صباحا ً " و" أنعم مساء ً " لا بأس به ، ولكن بشرط ألا تتخذ بديلاً عن السلام الشرعي .


          ألا هل بلغت .. اللهم فاشهد

          وأليكم رابط الفتوى


          http://www.binothaimeen.com/modules....ticle&sid=4643


          والله اعلم



          منقوووول
          جازاك الله خير أختي على التنبيه فأنت على حق و سأعطي مثال بسيط على الفرق بين الكلمات ب الالف و اللام و الكلمات بدونها
          عندما نقول فلان كريم أو عليم بخفايا الامر أو مبدع أو عزيز أو جبار أو متكبر فهذا كلام عادي
          اما " الكريم و العليم و المبدع و الجبار و المتكبر " فهي من أسماء الله الحسنى و لا يجوز إطلاقها على غير الله سبحانه و تعالى
          ينقل الموضوع للمواضيع الباطلة

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X