إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المسبعات العشر للخضر عليه السلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المسبعات العشر للخضر عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على حبيبنا ورسولنا محمد بن عبد الله خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه اجمعين , الحمد لله , نحمده ونستعينه , ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له , واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله

    اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن , اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك أنت مولانا ونعم الوكيل , اللهم اغفر لمن قرأ هذا , اللهم اغفر لهم ولآبائهم ولأرحامهم



    ربِّ اشرحْ لي صدري ويسِّر لي أمري واحلل عُقدةً من لساني يَفقهوا قولي






    المسبعات العشر للخضر عليه السلام

    عن كرز بن وبرة رحمه الله وكان من الأبدال قال ‏"‏ أتاني أخ لي من أهل الشام فأهدى لي هدية وقال‏:‏ يا كرز اقبل مني هذه الهدية فإنها نعمت الهدية ‏"‏ فقلت‏:‏ يا أخي ومن أهدى لك هذه الهدية قال‏:‏ أعطانيها إبراهيم التيمي قلت أفلم تسأل إبراهيم من أعطاه إياها قال‏:‏ كنت جالساً في فناء الكعبة وأنا في التهليل والتسبيح والتحميد والتمجيد فجاءني رجل فسلم علي وجلس عن يميني فلم أر في زماني أحسن منه وجهاً ولا أحسن منه ثياباً ولا أشد بياضاً ولا أطيب ريحاً مه فقلت يا عبد الله من أنت ومن أين جئت فقال‏:‏ أنا الخضر فقلت‏:‏ في أي شيء جئتني فقال‏:‏ جئتك للسلام عليك وحباً لك في الله وعندي هدية أريد أن أهديها لك فقلت‏:‏ ما هي قال‏:‏ أن تقول قبل طلوع الشمس وقبل انبساطها على الأرض وقبل الغروب سورة الحمد وقل أعوذ برب الناس وقل أعوذ برب الفلق وقل هو الله أحد وقل يا أيها الكافرون وآية الكرسي كل واحدة سبع مرات وتقول‏:‏ سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر سبعاً وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم سبعاً وتستغفر لنفسك ولوالديك وللمؤمنن والمؤمنات سبعاً وتقول‏:‏ اللهم افعل بي وبهم عاجلاً وآجلاً في الدين والدنيا والآخرة ما أنت له أهل ولا تفعل بنا يا مولانا ما نحن له أهل إنك غفور حليم جواد كريم رءوف رحيم سبع مرات وانظر أن لا تدع ذلك غدوة وعشية فقلت‏:‏ أحب أن تخبرني من أعطاك هذه العطية العظيمة فقال‏:‏ أعطانيها محمد صلى الله عليه وسلم فقلت‏:‏ أخبرني بثواب ذلك فقال‏:‏ إذا لقيت محمداً صلى الله عليه وسلم فاسأله عن ثوابه فإنه يخبرك بذلك فذكر إبراهيم التيمي‏:‏ أنه رأى ذات يوم في منامه كأن الملائكة جاءته فاحتملته حتى أدخلوه الجنة فرأى مافيها ووصف أموراً عظيمة مما رآه في الجنة قال‏.‏ فسألت الملائكة فقلت‏:‏ لمن هذا فقالوا‏:‏ الذي يعمل مثل عملك وذكر أنه أكل من ثمرها وسقوه من شرابها قال‏:‏ فأتاني النبي صلى الله عليه وسلم ومعه سبعون نبياً وسبعون صفاً من الملائكة كل صف مثل ما بين المشرقو المغرب فسلم علي وأخذ بيدي فقلت‏:‏ يا رسول الله الخضر أخبرني أنه سمع منك هذا الحديث فقال‏:‏ صدق الخضر صدق الخضر وكل ما يحكيه فهو حق وهو عالم أهل الأرض وهو رئيس الأبدال وهو من جنود الله تعالى في الأرض فقلت يا رسول الله فمن فعل هذا أو عمله ولم ير مثل الذي رأيت في منامي هل يعطى شيئاً مما أعطيته فقال والذي بعثني بالحق نبياً إنه ليعطى العامل بهذا وإن لم يرني ولم ير الجنة إنه ليغفر له جميع الكبائر التي عملها ويرفع الله تعالى عنه غضبه ومقته ويأمر صاحب الشمال أن لا يكتب عليه خطيئة من السيئات إلى سنة والذي بعثني بالحق نبياً ما يعمل بهذا إلا من خلقه الله سعيداً ولا يتركه إلا من خلقه الله شقياً ‏"‏ وكان إبراهيم التيمي يمكث أربعة أشهر لم يطعم ولم يشرب فلعله كان بعد هذه الرؤيا‏.‏ فهذه وظيفة القراءة فإن أضاف إليها شيئاً مما انتهى إليه ورده من القرآن أو اقتصر عليه فهو حسن فإن القرآن جامع لفضل الذكر والفكر والدعاء مهما كان بتدبر كما ذكرنا فضله وآدابه في باب التلاوة‏

    اورده الغزالي



    نقرأ – كل من الاتي سبع مرات صباح ومساء والافضل قبل الشروق وقبل الغروب

    1- الفاتحة

    2- اية الكرسي

    3- قل يا ايها الكافرون

    4- قل هو الله احد

    5- قل اعوذ برب الفلق

    6- قل اعوذ برب الناس

    7- سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر

    8- الصلاة على البني عليه الصلاة والسلام

    9- الاستغفار – اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات

    10- اللهم افعل بي وبهم عاجلا وآجلا في الدين والدنيا والآخرة ما أنت له أهل , ولا تفعل بنا يا مولانا ما نحن له أهل , انك غفور حليم جواد كريم رءوف رحيم

    اخواتي ادعوا لي بالذرية الصالحة المعافاة


  • #2
    جزاك الله خيرا والله يرزقك الذرية الصالحة المعفات إن شاء الله
    [CENTER][COLOR="red"][/COLOR][/CENTER]

    تعليق


    • #3
      شكرا على المعلومات القيمة
      اللهم ارزقها الذرية الصالحة المعافاة



      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا اختي
        الله يرزقك الذرية الصالحة عاجلا غير آجل
        حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

        تعليق


        • #5
          آآآآآآميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــن يا رب العالميــــــــــــــــــــــــــــــــــن آآآآآآميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــن يا رب العالميــــــــــــــــــــــــــــــــــن آآآآآآميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــن يا رب العالميــــــــــــــــــــــــــــــــــن و جزاكن الله خير و جزاكن الله خير

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

            أختي مشكورة على النقل إلا أنه عليك التأكد من صحة ما تنقلين فما جئت به هو صوفي محض اعتمد على رؤيا لا ندري مدى صحتها و لا يمكن أن نجعلها مرجعا لنا في اذكارنا و اورادنا اليومية و نترك ما جاء على نبينا علية الصلاة و السلام

            الأحكام الشرعية لا تثبت بالمنام
            -----------------------------
            اخوتي اخواتي اعضاء الملتقى الكرام
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            ان الكثيرمن الاخوة والاخوات ياتون بموضوعات من مواقع اخرى دون ان يتفحصوا مدى صحتها او شرعية مضمونها ظنا منهم ان فيها الخير الكثير وفي نقلها ونشرها الثواب الكبير واحيانا يكون العكس هو الصحيح .
            فانتبهوا لما تنقلون حتى لاتكونوا سببا في نشرالموضوعات او الضلالات وانتم لاتعلمون . واليكم هذا الموضوع مع الفتوى فيه لتعرفوا الحكم الشرعي السليم .
            فقد روي عن كرز بن وبرة رحمه الله وكان من الأبدال قال ‏"‏ أتاني أخ لي من أهل الشام فأهدى لي هدية وقال‏:‏ يا كرز اقبل مني هذه الهدية فإنها نعمت الهدية ‏"‏ فقلت‏:‏ يا أخي ومن أهدى لك هذه الهدية قال‏:‏ أعطانيها إبراهيم التيمي قلت أفلم تسأل إبراهيم من أعطاه إياها قال‏:‏ كنت جالساً في فناء الكعبة وأنا في التهليل والتسبيح والتحميد والتمجيد فجاءني رجل فسلم علي وجلس عن يميني فلم أر في زماني أحسن منه وجهاً ولا أحسن منه ثياباً ولا أشد بياضاً ولا أطيب ريحاً مه فقلت يا عبد الله من أنت ومن أين جئت فقال‏:‏ أنا الخضر فقلت‏:‏ في أي شيء جئتني فقال‏:‏ جئتك للسلام عليك وحباً لك في الله وعندي هدية أريد أن أهديها لك فقلت‏:‏ ما هي قال‏:‏ أن تقول قبل طلوع الشمس وقبل انبساطها على الأرض وقبل الغروب سورة الحمد وقل أعوذ برب الناس وقل أعوذ برب الفلق وقل هو الله أحد وقل يا أيها الكافرون وآية الكرسي كل واحدة سبع مرات وتقول‏:‏ سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر سبعاً وتصلي على النبي سبعاً وتستغفر لنفسك ولوالديك وللمؤمنين والمؤمنات سبعاً وتقول‏:‏ اللهم افعل بي وبهم عاجلاً وآجلاً في الدين والدنيا والآخرة ما أنت له أهل ولا تفعل بنا يا مولانا ما نحن له أهل إنك غفور حليم جواد كريم رؤوف رحيم سبع مرات وانظر أن لا تدع ذلك غدوة وعشية فقلت‏:‏ أحب أن تخبرني من أعطاك هذه العطية العظيمة فقال‏:‏ أعطانيها محمد فقلت‏:‏ أخبرني بثواب ذلك فقال‏:‏ إذا لقيت محمداً فاسأله عن ثوابه فإنه يخبرك بذلك، فذكر إبراهيم التيمي‏:‏ أنه رأى ذات يوم في منامه كأن الملائكة جاءته فاحتملته حتى أدخلوه الجنة فرأى مافيها ووصف أموراً عظيمة مما رآه في الجنة قال‏: فسألت الملائكة فقلت‏:‏ لمن هذا فقالوا‏:‏ الذي يعمل مثل عملك وذكر أنه أكل من ثمرها وسقوه من شرابها قال‏:‏ فأتاني النبي ومعه سبعون نبياً وسبعون صفاً من الملائكة كل صف مثل ما بين المشرق والمغرب فسلم علي وأخذ بيدي فقلت‏:‏ يا رسول الله الخضر أخبرني أنه سمع منك هذا الحديث فقال‏:‏ صدق الخضر صدق الخضر وكل ما يحكيه فهو حق وهو عالم أهل الأرض وهو رئيس الأبدال وهو من جنود الله تعالى في الأرض فقلت يا رسول الله فمن فعل هذا أو عمله ولم ير مثل الذي رأيت في منامي هل يعطى شيئاً مما أعطيته فقال والذي بعثني بالحق نبياً إنه ليعطى العامل بهذا وإن لم يرني ولم ير الجنة إنه ليغفر له جميع الكبائر التي عملها ويرفع الله تعالى عنه غضبه ومقته ويأمر صاحب الشمال أن لا يكتب عليه خطيئة من السيئات إلى سنة والذي بعثني بالحق نبياً ما يعمل بهذا إلا من خلقه الله سعيداً ولا يتركه إلا من خلقه الله شقياً ‏"‏ وكان إبراهيم التيمي يمكث أربعة أشهر لم يطعم ولم يشرب فلعله كان بعد هذه الرؤيا‏.‏
            هل هذه الرواية صحيحة وما حكمها ؟
            الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
            فإن الأثر المذكور قد ذكره الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين بغير سند إلى قائله حتى نحكم بصحة نسبته إليه أم لا، أما النبي فإننا نجزم بأن هذا لم يرو عنه، وحتى لو صحت نسبته إلى قائله فإنه مجرد منام وما فيه معارض لما ثبت في الشرع، فإنه أورد في آخر هذا الخبر أن النبي أقسم أنه لا يترك العمل بهذا إلا من خلق الله شقيا، وهذا مخالف للمنقول معارض للأصول، فإن هذا العمل لو ثبت عن النبي لكان مستحبا وتاركه لا يستحق كل هذا الوعيد.
            أما العمل بما ذكر فجوابه أن هذا من الذكر، والذكر مطلوب الإكثار منه، لكن تخصيص هذه الأذكار بهذه الأعداد في هذه الأوقات يحتاج إلى دليل يثبت هذه الهيئة وإلا كانت من البدع الإضافية، ولا نعلم دليلا يدل على ورود هذه الهيئة عن النبي ...
            والله أعلم.

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X