حياتنا في هذه القصة‎

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حياتنا في هذه القصة‎


    حياتنا في هذه القصة
    في يوم من الأيام


    [align=center]
    كان هناك رجل مسافر في رحلة مع زوجته وأولاده

    وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله

    من أنت'؟


    قال

    أنا المال

    فسأل الرجل زوجته وأولاده

    هل ندعه يركب معنا ؟

    فقالوا جميعا


    نعم بالطبع فبالمال يمكننا إن نفعل اى شيء
    وان نمتلك اى شيء نريده


    فركب معهم المال
    وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر
    فسأله الأب : من أنت؟

    فقال
    انا السلطة والمنصب

    فسأل الأب زوجته وأولاده

    هل ندعه يركب معنا ؟

    فأجابوا جميعا بصوت واحد
    نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع إن نفعل اى شيء

    وان نمتلك اى شيء نريده
    فركب معهم السلطة والمنصب
    وسارت السيارة تكمل رحلتها

    وهكذا قابل أشخاصا كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا

    حتى قابلوا شخصا

    فسأله الأب
    من أنت ؟

    قال

    انا الدين

    فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد

    ليس هذا وقته

    نحن نريد الدنيا ومتاعها

    والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا
    و سنتعب في الالتزام بتعاليمه

    و حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام

    و و و وسيشق ذلك علينا

    ولكن من الممكن أن نرجع إليك بعد أن نستمتع بالدنيا وما فيها

    فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها

    وفجأة وجدوا على الطريق

    نقطة تفتيش

    وكلمة قف

    ووجدوا رجلا يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة
    فقال الرجل للأب


    انتهت الرحلة بالنسبة لك

    وعليك أن تنزل وتذهب معى

    فوجم الاب في ذهول ولم ينطق
    فقال له الرجل


    أنا أفتش عن الدين......هل معك الدين؟

    فقال الأب


    لا
    لقد تركته على بعد مسافة قليلة

    فدعنى أرجع وآتى به
    فقال له الرجل

    انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل

    فقال الاب

    ولكننى معى في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة

    والاولاد

    و..و..و..و
    فقال له الرجل

    انهم لن يغنوا عنك من الله شيئا

    وستترك كل هذا

    وما كان لينفعك الا الدين الذى تركته في الطريق

    فسأله الاب

    من انت ؟

    قال الرجل

    انا الموت

    الذى كنت غافلا عنه ولم تعمل حسابه
    ونظر الاب للسيارة

    فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه

    وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الاولاد والمال والسلطة

    ولم ينزل معه أحد


    قال تعالى :

    قل إن كان آبآؤكم و أبنآؤكم و اخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال
    اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و
    جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين


    وقال الله تعالى :

    كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار
    وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور

    **************
    مرر الرسالة عسى الله أن يهدي بها أقواما

    تؤجر عنهم يوم اللقاء

    [/align]
    الملفات المرفقة
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم اختي قصتك راءعة وهادفة تحمل كل ما يدور الان في حلبة هاته الحياة الواهمة لللاشخاص الذين يشبهون ذاك الرجل سبحان الله ان حياتنا قصص وكل قصة لها نهاية اللهم رزقن حسن الخاتمة يا رب وجعلنا من اصحاب الجنة يا الله
    اشهد الا اله الا الله ا وان محمدا رسول الله

    تعليق


    • #3
      شكراااااااااااً أختي على مرورك العطر
      sigpic

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم أخواتي أتمنا أن أكون قد أفدتكم بهذه القصة
        sigpic

        تعليق


        • #5
          مشكورة أختي قصة رائعة ولكنها مكررة هنا








          سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
          فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
          فحِمْلانُك الهمومَ جنون
          إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          شاركي الموضوع

          تقليص

          يعمل...
          X