*****لا يجــــــــــوز التسبيـــح و الصلاة على النبـــــي في المنتديات مع الادله*****

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • *****لا يجــــــــــوز التسبيـــح و الصلاة على النبـــــي في المنتديات مع الادله*****



    إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد ان محمدا عبده ورسوله ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ، اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه ، أما بعد :


    فقد انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء الى التسبيح والتكبير ، وبعضها تدعوهم إلى أن يذكر كل عضو اسم من أسماء الله الحسنى ، وبعضها تدعوهم إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وقد أحببت من خلال موضوعي أن اوضح حكم الشرع في مثل هذه المواضيع ، فأسأل الله ان يعينني لإيصال هذا الموضوع بأبسط وأوضح صورة ممكنة ، إنه سميع مجيب .


    من المعروف إخوتي أن الذكر الجماعي بدعة محدثة والدليل على ذلك ما ورد في الأثر عن عمرو بن سلمة .



    عن عمرو بن سلمة : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل الغداة ، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري، فقال أَخَرَجَ إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج ، فلما خرج قمنا إليه جميعًا ، فقال له أبو موسى : يا أبا عبد الرحمن ، إني رأيت في المسجد آنفًا أمرًا أنكرته ، ولم أر - والحمد لله - إلا خيرًا. قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه. قال : رأيت في المسجد قومًا حِلَقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة ، في كل حلقة رجل ، وفي أيديهم حَصَى ، فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ، فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة .
    قال : فماذا قلت لهم ؟ قال : ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك وانتظار أمرك .
    قال : أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ؟
    ثم مضى ومضينا معه ، حتى أتى حلقة من تلك الحلق ، فوقف عليهم ، فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟ قالوا : يا أبا عبد الرحمن ، حَصَى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح .
    قال : فعدّوا سيئاتكم ، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد، ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبل ، وآنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملَّة أهدى من ملَّة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة. قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ، ما أردنا إلا الخير . قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه .
    إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم.
    وأيم الله ما أدري ، لعل أكثرهم منكم ، ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج.
    {أخرجه الدارمي وصححه الألباني، انظر السلسلة الصحيحة 5-12}




    من هذا الأثر يتبين لنا إنكار عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - لفعل الجماعة الذين جلسوا يذكرون الله ذكرا جماعيا ، وسبب إنكاره واضح فقد احدث هؤلاء بدعة جديدة لم تكن على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يفعلها الصحابة - رضوان الله عليهم - أبدا .

    وقد أفتى الكثير من علماء المسلمين بحرمة هذا العمل وأنه من البدع المحدثة ، اقرأ معي الفتاوى التالية :


    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2745.shtml


    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_811.shtml


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=4283



    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=2962





    وهذي فتوى لتوضيح الامر
    افتتاح المنتديات بالتهليل والتكبير
    المجيب د. رياض بن محمد المسيميري
    عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    التصنيف العقائد والمذاهب الفكرية/البدع والمحدثات/بدع الأذكار والأدعية
    التاريخ 7/9/1424هـ

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. أما بعد:
    نلاحظ في كثير من المنتديات مواضيع يبدأ العضو الأول بقول سبحان الله، والثاني: الله أكبر، وهكذا يستمرون في التسبيح والتهليل في كل مرة يتم الدخول إلى المنتدى.
    فما الحكم في ذلك بارك الله فيكم؟.




    الحمد لله.
    وعليكم السلام ورحمة والله وبركاته. وبعد:
    فالذي أراه أن هذا العمل من قبيل الذكر الجماعي البدعي، بل ربما كان من اتخاذ آيات الله هزواً. نسأل الله العافية. والله أعلم.


    وهذا الرابط
    http://www.islamtoday.net/questions...nt.cfm?id=26939


    وهذه فتاوي أخرى في نفس الموضوع تم نقلها من احد المنتديات

    الفتوى الأولى :-
    -------------
    السؤال:
    -------

    أريد فتوى مستعجلة - جزاكم الله خير – في هذا الأمر..

    في إحدى المنتديات وضعت إحداهن هذه المشاركة "سجل حضورك اليومي بالصلاة على

    سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، أريد أن أعرف ما حكم ذلك.. هل هذا من الدين؟

    فأنا أخشى أن يكون ذلك من البدع، وجزاكم الله خيرا.


    الفتوى وهي تخص الشيخ محمد الفايز
    -------------------------------------

    سؤالك قبل مشاركتك أمر طيب تشكرين عليه؛ إذ كثير من الأخوات تفعل

    الأمر ثمَّ تذهب للسؤال عنه.

    أمَّا عن السؤال؛ فإنَّ مثل هذا المطلب، وهو جمع عدد معين من الصلاة والسلام على

    رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر حادث، لم يكن عليه عمل المتقدمين من الصحابة والتابعين

    ومن بعدهم، ثم لا يظهر فيه فائدة أو ميزة معينة.

    فإن قيل: إنَّ فيه حثاً للناس لفعل هذه السنة العظيمة، فيقال: بالإمكان حثهم ببيان فضل الصلاة على

    رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا بهذه الطريقة.

    وإني أخشى أن يكون وراء مثل هذه الأفعال بعض أصحاب البدع، كالصوفية ونحوهم،؛ فينبغي الحذر

    من ذلك.

    وبكل حال.. وبغض النظر عمَّن وراء ذلك؛ إلا أن هذا الطلب مرفوض لما ذكر.

    أسأل الله أن يعمر قلبك بالإيمان، وحبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يرزقك العلم النافع

    والعمل الصالح، وجميع فتياتنا المؤمنات.. آمين.


    الفتوى الثانية :-
    ---------------
    تخص الشيخ عبد الرحمن السحيم وهي كتعقيب على الفتوى الاولى


    ذكر فيها فضيلته ان ( حسن النية لا يُسوِّغ العمل وابن مسعود لما دخل المسجد

    ووجد الذين يتحلّقون وأمام كل حلقة رجل يقول : سبحوا مائة ، فيُسبِّحون ، كبِّروا مائة ، فيُكبِّرون ...

    فأنكر عليهم - مع أن هذا له أصل في الذِّكر - ورماهم بالحصباء

    وقال لهم : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟

    قالوا : يا أبا عبد الرحمن حصاً نعدّ به التكبير والتهليل والتسبيح

    قال : فعدوا سيئاتكم ! فأنا ضامن ان لا يضيع من حسناتكم شيء .

    ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم

    متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبلَ ، وأنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده إنكم لعلي ملة هي أهدي

    من ملة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة ؟

    قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا الا الخير !

    قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما

    يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم . وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم .

    فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج .

    ورواه ابن وضاح في البدع والنهي عنها .





    الذكر الجماعي بين الاتباع والابتداع
    د. محمد بن عبد الرحمن الخميس

    الأستاذ المشارك - قسم العقيدة

    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الرياض

    https://http://www.uqu.edu.sa/majala...www/MG-006.htm


    وبعد هذه الفتاوى من العلماء - فقد بات من الواضح لكم تماما حكم الذكر الجماعي ، ولهذا فإني أرجو من إخوتي الكرام الحذر من مثل هذه المواضيع وعدم المشاركة بها وتحذير باقي المسلمين من مثل هذه المواضيع حتى لا يقعوا في البدعة .



    اللهم اني بلغت اللهم فشهد

    وجزاكم الله خيرا


    يعني لو تحذفوا المواضيع الموجودة يكون أحسن وكل واحد يصلي على الرسول صلى الله عليه وسلم في نفسه

    هذا والله اعلم

    [frame="9 80"]


    [/frame]

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اختى شكرا على الفتوة ولكن اختى هدي اول مرة كنسمع منع الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم ولا تجوز ، اختى لو كان لايجوز فلماذا تتم الصلاة والدعاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم واجبة علينا اينمنا كنا ولا تقولي اختى انها بدعة ارجو عدم تاويل فتاوي ومنع الصلاة على الرسول صلى اله عليه وسلم وثانيا هناك منتديات دينية كثيرة تنشر الدين الاسلامي ويستفيد منها كثير من المسلمين وحتى الاجانب وهذي المنتديات لها دور كبير في تعليم امتنا الاسلامية وهي اسهل طريقة حاليا للتعريف بالدين الاسلامي.

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      كل خير في اتباع من سلف و كل شر في ابتداع من خلف
      ارجوك اختي لعلكي تفهمين هل انت قرات العنوان ا بس يا عزيزتي المقصود هنا متلا بحال الموضوع و احد الاخت هنا كاينة كتقول سميت حبيبك هنا من ندخلو كتقولك ما تخر جي حتى تصلى على محمد صلى الله عليه وسلم الا متلا البعض كيدعو سجلي الحضور ديالك بالصلاة على النبي او باسم من اسماء الله الحسنى اشنو هادا الشيء هده بدع يا عزيزتي انت الظاهر لم تقر اي الموضوع كاملا او لم تفهميه بارك الله فيك راجعيه مرة اخرى انا وضعت بعض الدلائل وكدا دليل الدي صححه فضيلة الشيخ الالباني رحمه الله

      [frame="9 80"]


      [/frame]

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك

        نعم اعلم اختي انا الدكر الجماعي بدعة

        جزاك الله خيرا




        اللهم احفض لي بنتاي و اجعلهما من الصالحات و بارك اللهم لي فيهما و اجعلهما من الشاكرات

        و تبت لي حملي وارزقني ولدا صالحا سليما معافى




        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا





          "" قد يتحول كل شيء ضدك ويبقى الله معك فكن مع الله يكون كل شيء معك "

          تعليق


          • #6
            اين انتي يا اختي ناديوشكة راسلتك على الخاص و لم تجيبني المرجو الرد بارك الله فيك
            [frame="9 80"]


            [/frame]

            تعليق


            • #7
              فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
              الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:
              فإن الله تعالى بقدرته وسلطانه بعث نبينا محمد وخصّه وشرّفه تبليغ الرسالة فكانرحمةً للعالمين وإماماً للمتقين وجعله هادياً للطريق القويم فلزم على العباد طاعتهوتوقيره والقيام بحقوقه ومن حقوقه أن الله اختصه بالصلاة عليه وأمرنا بذلك في كتابهالحكيم وسنة نبيه الكريم حيث كتب مضاعفة الأجر لمن صلّى عليه فما أسعد من وفق لذلكولما لهذا الأمر من أهمية عظمى وأجر عظيم حرصنا على إخراج هذا الكتيب المتواضعوالذي فيه حث على الإكثار من الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.
              فاللهم صل وسلم على نبيك وخليلك محمد ما تعاقب الليل والنهار.
              معنى الصلاة والسلام على النبي :
              قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُيُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِوَسَلِّمُوا تَسْلِيماً[الأحزاب:56].
              قال ابن كثير رحمه الله: ( المقصود من هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى أخبرعباده بمنزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى بأنه تصلي عليه الملائكة ثم أمر اللهتعالى العالم السفلي بالصلاة والسلام عليه، ليجتمع الثناء عليه من أهل العالمينالعلوي والسفلي جميعاً ) أ.هـ.
              قال ابن القيم - رحمه الله تعالى - في جلاء الأفهام: ( والمعنى أنه إذا كان اللهوملائكته يصلون على رسوله فصلوا عليه أنتم أيضاً صلوا عليه وسلموا تسليماً لمانالكم ببركة رسالته ويمن سفارته، من خير شرف الدنيا والآخرة ) أ.هـ.
              وقد ذُكر في معنى الصلاة على النبيأقوال كثيرة، والصواب ما قاله أبو العالية: إنالصلاة من الله ثناؤه على المصلي عليه في الملأ الأعلى أي عند الملائكة المقربين - أخرجه البخاري في صحيحه تعليقاً مجزوماً به - وهذا أخص منه في الرحمة المطلقة - وهذا ترجيح سماحة الشيخ محمد بن عثيمين.
              والسلام: هو السلامة من النقائص والآفات فإن ضم السلام إلى الصلاة حصل بهالمطلوب وزال به المرهوب فبالسلام يزول المرهوب وتنتفي النقائص وبالصلاة يحصلالمطلوب وتثبت الكمالات - قاله الشيخ محمد بن عثيمين.
              حكم الصلاة على النبي :
              أما في التشهد الأخير فهو ركن من أركان الصلاة - عند الحنابلة.
              وقال القاضي أبو بكر بن بكير: ( افترض الله على خلقه أن يصلوا على نبيه ويسلمواتسليماً، ولم يجعل ذلك لوقت معلوم. فالواجب أن يكثر المرء منها ولا يغفل عنها ).
              المواطن التي يستحب فيها الصلاة والسلام على النبي ويرغب فيها:
              1- قبل الدعاء:
              قال فضالة بن عبيد: سمع النبيرجلاً يدعو في صلاته فلم يصل على النبيفقال النبي: {عجل هذا! }ثم دعاه فقال له ولغيره: {إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد الله والثناء عليه، ثم يصليعلى النبي، ثم ليدع بعد بما يشاء } [رواه أبو داود والترمذي وقالحديث حسن صحيح وأخرجه أحمد بإسناد صحيح وصححه ابن حبّان والحاكم ووافقه الذهبي].
              وقد ورد في الحديث: {الدعاء محجوب حتى يصلي الداعيعلى النبي} [رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات].
              وقال ابن عطاء: ( للدعاء أركان وأجنحة وأسباب وأوقات. فإن وافق أركانه قوي، وإنوافق أجنحته طار في السماء، وإن وافق مواقيته فاز، وإن وافق أسبابه نجح.
              فأركانه: حضور القلب والرقة والاستكانة والخشوع وتعلق القلب بالله وقطعهالأسباب، وأجنحته الصدق، ومواقيته الأسحار، وأسبابه الصلاة على النبي).
              2- عند ذكره وسماع اسمه أو كتابته:
              قال: {رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل عليّ } [رواهالترمذي وقال حديث حسن غريب من هذا الوجه والحاكم وقال الألباني إسناده صحيح ورجالهرجال الصحيح].

              تعليق


              • #8
                الإكثارمن الصلاة عليه يوم الجمعة:
                عن أوس بن أوس قال، قال رسول الله: {إن من أفضل أيامكميوم الجمعة فأكثروا عليّ من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة عليّ.. }الحديث [رواه أبو داود بإسناد صحيح وأخرجه أحمد وصححه ابن حبان والحاكم ووافقهالذهبي].
                4- الصلاة على النبي في الرسائل وما يكتب بعد البسملة:
                قال القاضي عياض: ( ومن مواطن الصلاة التي مضى عليها عمل الأمة ولم تنكرها: ولميكن في الصدر الأول، وأحدث عند ولاية بني هاشم - الدولة العباسية - فمضى عمل الناسفي أقطار الأرض. ومنهم من يختم به أيضاً الكتب ).
                5- عند دخول المسجد وعند الخروج منه:
                عن فاطمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله: {إذادخلت المسجد فقولي بسم الله الرحمن الرحيم والسلام على رسول الله اللهم صل على محمدوعلى آل محمد واغفر لنا وسهل لنا أبواب رحمتك فإذا فرغت فقولي ذلك غير أن قولي: وسهل لنا أبواب فضلك } [رواه ابن ماجه والترمذي وصححه الألبانيبشواهده].
                كيفية الصلاة والتسليم على النبي :
                قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُيُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِوَسَلِّمُوا تَسْلِيماً[الأحزاب:56] فالأفضل أن تقرن الصلاة والسلام سوياًاستجابةً لله عز وجل فهذا هو المجزئ في صفة الصلاة عليه الصلاة والسلام.
                وعن أبي محمد بن عجرةقال: خرج علينا النبيفقلت: يا رسول الله قد علمنا كيفنسلم عليك فكيف نصلي عليك؟ فقال: {قولوا اللهم باركعلى محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد } [متفق عليه].
                وعن أبي حميد الساعدقال: قالوا يا رسول الله كيف نصلي عليك؟ قال: {قولوا اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليتعلى إبراهيم، وبارك على محمد وعلى أزواجه كما باركت على إبراهيم، إنك حميد مجيد } [متفق عليه].
                وفي هذين الحديثين دلالة على الصفة الكاملة للصلاة على النبي.
                فضيلة الصلاة على النبي والسلام عليه:
                عن عمر قال سمعت رسول اللهيقول: {إذا سمعتمالمؤذن فقولوا مثل ما يقول وصلوا عليّ فإنه من صلّى عليّ مرة واحدة صلى الله عليهعشراً ثم سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد اللهوأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة } [رواهمسلم].
                قال: {من صلّى عليّ حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي } [أخرجه الطبراني في الكبير وحسنه الألباني].
                وقال: {من صلّى عليّ واحدة صلى الله عليه بها عشراً } [رواه مسلم وأحمد والثلاثة].
                وعن عبدالرحمن بن عوفقال: أتيت النبيوهو ساجد فأطال السجود قال: {أتاني جبريل وقال: من صلّى عليك صليت عليه ومن سلّم عليكسلمت عليه فسجدت شكراً لله } [رواه الحاكم وأحمد والجهضمي وقالالحاكم: صحيح ولم يخرجاه وقال الألباني: صحيح لطرقه وشواهده].
                وعن يعقوب بن زيد بن طلحة التيمي قال: قال رسول الله: {أتاني آت من ربي فقال: ما من عبد يصلي عليك صلاة إلا صلى الله عليه بها عشراً }فقام إليه رجل فقال: يا رسول الله أجعل نصف دعائي لك! قال: {إن شئت }. قال: ألا أجعل ثلث دعائي!. قال: {إن شئت }. قال: ألا أجعل دعائي كلهقال: {إذن يكفيك الله هم الدنيا والآخرة } [رواه الجهضمي وقال الألباني هذا مرسل صحيح الأسناد].
                وعن عبدالله بن مسعود عن النبيقال: {إن لله ملائكةسياحين يبلغونني من أمتي السلام } [رواه النسائي والحاكم وصححهووافقه الذهبي وقال الألباني إسناده صحيح ورجاله رجال الصحيح].
                وقال: {من صلّى عليّ واحدةً صلّى الله عليه عشر صلوات وحطعنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات } [رواه أحمد والبخاري في الأدبالمفرد والنسائي والحاكم وصححه الألباني].
                وعن ابن مسعود مرفوعاً: {أولى الناس بي يوم القيامةأكثرهم عليّ صلاة } [رواه الترمذي وقال حسن غريب رواه ابن حبان].

                تعليق


                • #9
                  وعن جابر بن عبدالله، قال: قال النبي: {من قال حين يسمعالنداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة، آت محمداً الوسيلة والفضيلةوابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له الشفاعة يوم القيامة } [رواه البخاري في صحيحه].
                  ذم من لم يصل على النبي :
                  عن أبي هريرةقال: قال رسول الله: {رغمأنف رجل ذُكرت عنده فلم يصلّ عليّ، رغم أنف رجل دخل رمضان ثم انسلخ قبل أن يُغفرله، ورغم أنف رجل أدرك أبواه عند الكبر فلم يُدخلاه الجنة }قالعبدالرحمن وهو أحد رواة الحديث وعبدالرحمن بن إسحاق وأظنه قال: {أو أحدهما } [رواه الترمذي والبزار قالالألباني في صحيح الترمذي حسن صحيح].
                  وعن علي بن أبي طالبعنهأنه قال: {البخيل كلالبخل الذي ذكرت عنده فلم يصلّ عليّ } [أخرجه النسائي والترمذي وصححهالألباني في صحيح الجامع].
                  عن ابن عباسعن النبي: {من نسي الصلاة عليّخطئ طريق الجنة } [صححه الألباني في صحيح الجامع].
                  وعن أبي هريرةقال أبو القاسم: {أيّما قوم جلسوا مجلساً ثم تفرقوا قبل أن يذكروا الله ويصلوا على النبيكانت عليهم من اللهتره إن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم } [أخرجه الترمذي وحسنه أبو داود].
                  وحكى أبو عيسى الترمذي عن بعض أهل العلم قال: ( إذا صلى الرجل على النبي: {مرة في مجلس أجزأ عنه ما كان في ذلك المجلس } ).

                  تعليق


                  • #10
                    الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة عليه :
                    ذكر ابن القيم 39 فائدة للصلاة على النبيمنها:
                    1- امتثال أمر الله سبحانه وتعالى.
                    2- حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة.
                    3- يكتب له عشر حسنات ويمحو عنه عشر سيئات.
                    4- أن يرفع له عشر درجات.
                    5- أنه يرجى إجابة دعائه إذا قدمها أمامه فهي تصاعد الدعاء إلى عند رب العالمين.
                    6- أنها سبب لشفاعتهإذا قرنها بسؤال الوسيلة له، أو إفرادها.
                    7- أنها سبب لغفران الذنوب.
                    8- أنها سبب لكفاية الله ما أهمه.
                    9- أنها سبب لقرب العبد منهيوم القيامة.
                    10- أنها سبب لصلاة الله على المصلي وصلاة الملائكة عليه.
                    11- أنها سبب لرد النبيالصلاة والسلام على المصلي.
                    12- أنها سبب لطيب المجلس، وأن لا يعود حسرة على أهله يوم القيامة.
                    13- أنها سبب لنفي الفقر.
                    14- أنها تنفي عن العبد اسم ( البخيل ) إذا صلى عليه عند ذكره.
                    15- أنها سبب لإلقاء الله سبحانه وتعالى الثناء الحسن للمصلي عليه بين أهلالسماء والأرض، لأن المصلي طالب من الله أن يثني على رسوله ويكرمه ويشرفه، والجزاءمن جنس العمل فلا بد أن يحصل للمصلي نوع من ذلك.
                    16- أنها سبب للبركة في ذات المصلي وعمله وعمره وأسباب مصالحه لأن المصلي داعربه أن يبارك عليه وعلى آله وهذا الدعاء مستجاب والجزاء من جنسه.
                    17- أنها سبب لعرض اسم المصلي عليهوذكره عنده كما تقدم قوله: {إنصلاتكم معروضة عليّ }وقوله: {إن الله وكّل بقبريملائكة يبلغونني عن أمتي السلام }وكفى بالعبد نبلاً أن يذكر اسمهبالخير بين يدي رسول الله.
                    18- أنها سبب لتثبيت القدم على الصراط والجواز عليه لحديث عبدالرحمن بن سمرةالذي رواه عنه سعيد بن المسيب في رؤيا النبيوفيه: {ورأيت رجلاً منأمتي يزحف على الصراط ويحبو أحياناً ويتعلق أحياناً، فجاءته صلاته عليّ فأقامته علىقدميه وأنقذته } [رواه أبو موسى المديني وبنى عليه كتابه في "الترغيبوالترهيب" وقال: هذا حديث حسن جداً].
                    19- أنها سبب لدوام محبة الرسولوزيادتها وتضاعفها، وذلك عقد من عقود الإيمان الذيلا يتم إلا به لأن العبد كلما أكثر من ذكر المحبوب واستحضاره في قلبه واستحضارمحاسنه ومعانيه الجالبة لحبه فسيتضاعف حبّه له وتزايد شوقه إليه، واستولى على جميعقلبه، وإذا أعرض عن ذكره وإحضار محاسنه يغلبه، نقص حبه من قلبه، ولا شيء أقر لعينالمحب من رؤية محبوبه ولا أقر لقلبه من ذكر محاسنه، وتكون زيادة ذلك ونقصانه بحسبزيادة الحب ونقصانه في قلبه والحس شاهد بذلك.
                    20- أنها سبب لهداية العبد وحياة قلبه، فإنه كلما أكثر الصلاة عليهوذكره، استولتمحبته على قلبه، حتى لا يبقى في قلبه معارضة لشيء من أوامره، ولا شك في شيء مما جاءبه، بل يصير ما جاء به مكتوباً مسطوراً في قلبه ويقتبس الهدي والفلاح وأنواع العلوممنه، فأهل العلم العارفين بسنته وهديه المتبعين له كلما ازدادوا فيما جاء به منمعرفة، ازدادوا له محبة ومعرفة بحقيقة الصلاة المطلوبة له من الله.
                    وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه أجمعين.

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X