إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اجعل من دخولك وخروجك للمنتدى حسنات ؟؟

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اجعل من دخولك وخروجك للمنتدى حسنات ؟؟

    من هنا اخواني واخواتي راح يكون لنا الأجر الوفير والحسنات المضاعفه ان شاء الله

    الموضوع سهل جداً عند الدخول للمنتدى ما عليك سوا كتابه دعاء او حديث او أيه او صلاة على النبي .... الخ


    وقبل ما نخرج ايضاً


    الهدف هو تعليق القلب بذكر الله


    انا سوف ابدا


    لا إله الا الله وحدة لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير

    سبحان الله وبحمد
    عدد خلقه
    ورضا نفسه
    وزنة عرشه
    ومداد كلماته

  • #2
    ماحكم


    كل واحد يقول ذكر والي بعدة كذلك



    السؤال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :


    يعني كل واحد يقول ذكر والي بعدة كذلك ذكر وهكذا وفيها أحيااااااء للسنة.

    ماهو قولكم فيهااا بارك الله فيكم ..


    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وبارك الله فيك

    ومتى كان ذِكْر الله مَجالاً لِلّعب والعبث ؟!

    هذا لا يَجوز لأن العبادة عبادة ، واللعب لِعب !

    وقد قال تعالى لِنبيِّه صلى الله عليه وسلم : (وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا) .

    وقال تبارك وتعالى : (وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ
    (50) الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ) .

    وقال عَزّ وجَلّ مُخْبِراً عن توبيخ أهل النار : (ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ) .

    فليحذر الذين يَتّخذون ذِكْر الله هُزواً ولَعبا ، ووسائل عبث وتسلية .

    والله تعالى أعلم .

    الشيخ عبد الرحمن السحيم

    http://almeshkat.net/vb/showthread.p...4377&highlight

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      بسم الله الرحمن الرحيم

      حكــم الذكـر الجمـاعي في المنتديـات


      إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد ان محمدا عبده ورسوله ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ، اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه ، أما بعد :

      فقد انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء الى التسبيح والتكبير ، وبعضها تدعوهم إلى أن يذكر كل عضو اسم من أسماء الله الحسنى ، وبعضها تدعوهم إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وقد أحببت من خلال موضوعي أن اوضح حكم الشرع في مثل هذه المواضيع ، فأسأل الله ان يعينني لإيصال هذا الموضوع بأبسط وأوضح صورة ممكنة ، إنه سميع مجيب .

      من المعروف إخوتي أن الذكر الجماعي بدعة محدثة والدليل على ذلك ما ورد في الأثر عن عمرو بن سلمة .

      عن عمرو بن سلمة : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل الغداة ، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري، فقال أَخَرَجَ إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج ، فلما خرج قمنا إليه جميعًا ، فقال له أبو موسى : يا أبا عبد الرحمن ، إني رأيت في المسجد آنفًا أمرًا أنكرته ، ولم أر - والحمد لله - إلا خيرًا. قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه. قال : رأيت في المسجد قومًا حِلَقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة ، في كل حلقة رجل ، وفي أيديهم حَصَى ، فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ، فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة .
      قال : فماذا قلت لهم ؟ قال : ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك وانتظار أمرك .
      قال : أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ؟
      ثم مضى ومضينا معه ، حتى أتى حلقة من تلك الحلق ، فوقف عليهم ، فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟ قالوا : يا أبا عبد الرحمن ، حَصَى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح .
      قال : فعدّوا سيئاتكم ، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد، ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبل ، وآنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملَّة أهدى من ملَّة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة. قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ، ما أردنا إلا الخير . قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه .
      إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم.
      وأيم الله ما أدري ، لعل أكثرهم منكم ، ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج.
      {أخرجه الدارمي وصححه الألباني، انظر السلسلة الصحيحة 5-12}

      من هذا الأثر يتبين لنا إنكار عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - لفعل الجماعة الذين جلسوا يذكرون الله ذكرا جماعيا ، وسبب إنكاره واضح فقد احدث هؤلاء بدعة جديدة لم تكن على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يفعلها الصحابة - رضوان الله عليهم - أبدا .

      وقد أفتى الكثير من علماء المسلمين بحرمة هذا العمل وأنه من البدع المحدثة ، اقرأ معي الفتاوى التالية :

      binothaimeen.com - فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

      binothaimeen.com - فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

      http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=4283

      http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=2962

      وهذي فتوى لتوضيح الامر

      افتتاح المنتديات بالتهليل والتكبير
      المجيب د. رياض بن محمد المسيميري
      عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
      التصنيف العقائد والمذاهب الفكرية/البدع والمحدثات/بدع الأذكار والأدعية
      التاريخ 7/9/1424هـ

      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. أما بعد:
      نلاحظ في كثير من المنتديات مواضيع يبدأ العضو الأول بقول سبحان الله، والثاني: الله أكبر، وهكذا يستمرون في التسبيح والتهليل في كل مرة يتم الدخول إلى المنتدى. فما الحكم في ذلك بارك الله فيكم؟.

      الحمد لله.
      وعليكم السلام ورحمة والله وبركاته. وبعد:
      فالذي أراه أن هذا العمل من قبيل الذكر الجماعي البدعي، بل ربما كان من اتخاذ آيات الله هزواً. نسأل الله العافية. والله أعلم.

      وهذه فتاوي أخرى في نفس الموضوع تم نقلها من احد المنتديات


      الفتوى الأولى :-

      السؤال:
      -------

      أريد فتوى مستعجلة - جزاكم الله خير – في هذا الأمر..

      في إحدى المنتديات وضعت إحداهن هذه المشاركة "سجل حضورك اليومي بالصلاة على

      سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، أريد أن أعرف ما حكم ذلك.. هل هذا من الدين؟

      فأنا أخشى أن يكون ذلك من البدع، وجزاكم الله خيرا.

      الفتوى وهي تخص الشيخ محمد الفايز

      سؤالك قبل مشاركتك أمر طيب تشكرين عليه؛ إذ كثير من الأخوات تفعل

      الأمر ثمَّ تذهب للسؤال عنه.

      أمَّا عن السؤال؛ فإنَّ مثل هذا المطلب، وهو جمع عدد معين من الصلاة والسلام على

      رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر حادث، لم يكن عليه عمل المتقدمين من الصحابة والتابعين

      ومن بعدهم، ثم لا يظهر فيه فائدة أو ميزة معينة.

      فإن قيل: إنَّ فيه حثاً للناس لفعل هذه السنة العظيمة، فيقال: بالإمكان حثهم ببيان فضل الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا بهذه الطريقة.

      وإني أخشى أن يكون وراء مثل هذه الأفعال بعض أصحاب البدع، كالصوفية ونحوهم،؛ فينبغي الحذر

      من ذلك.

      وبكل حال.. وبغض النظر عمَّن وراء ذلك؛ إلا أن هذا الطلب مرفوض لما ذكر.

      أسأل الله أن يعمر قلبك بالإيمان، وحبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يرزقك العلم النافع

      والعمل الصالح، وجميع فتياتنا المؤمنات.. آمين.


      الفتوى الثانية :-

      تخص الشيخ عبد الرحمن السحيم وهي كتعقيب على الفتوى الاولى

      ذكر فيها فضيلته ان ( حسن النية لا يُسوِّغ العمل وابن مسعود لما دخل المسجد

      ووجد الذين يتحلّقون وأمام كل حلقة رجل يقول : سبحوا مائة ، فيُسبِّحون ، كبِّروا مائة ، فيُكبِّرون ...

      فأنكر عليهم - مع أن هذا له أصل في الذِّكر - ورماهم بالحصباء

      وقال لهم : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟

      قالوا : يا أبا عبد الرحمن حصاً نعدّ به التكبير والتهليل والتسبيح

      قال : فعدوا سيئاتكم ! فأنا ضامن ان لا يضيع من حسناتكم شيء .

      ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم

      متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبلَ ، وأنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده إنكم لعلي ملة هي أهدي

      من ملة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة ؟

      قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا الا الخير !

      قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما

      يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم . وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم .

      فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج .

      ورواه ابن وضاح في البدع والنهي عنها .

      الذكر الجماعي بين الاتباع والابتداع
      د. محمد بن عبد الرحمن الخميس

      الأستاذ المشارك - قسم العقيدة

      جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الرياض

      وبعد هذه الفتاوى من العلماء - فقد بات من الواضح لكم تماما حكم الذكر الجماعي ، ولهذا فإني أرجو من إخوتي الكرام الحذر من مثل هذه المواضيع وعدم المشاركة بها وتحذير باقي المسلمين من مثل هذه المواضيع حتى لا يقعوا في البدعة .

      جزى الله من قام بجمع هذه المادة ونشرها في المنتديات حتى يعلم الناس الحق.... وجعلها ربي في ميزان حسناتهم
      نقلته للفائدة

      وارجو من الاخوة المشرفين تثبيته لما له من اهمية


      اسال ا لعالي القدير ان ينفعنا بما علمنا وان يجعلنا ممن يتبعون القول ويتبعون احسنه انه القادر

      على ذلك وان يكون هذا العمل خالصآ لوجهه الكريم وجززاكم الله خير

      تعليق


      • #4
        الله اكبر

        الله اكبر

        الله اكبر

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

          جزاك الله أختي مليكة لشهب على الفتوى بحرمة هذا العمل و كما ذكرت نقلا عن الشيخ عبد الرحمن السحيم هذا لا يَجوز لأن العبادة عبادة ، واللعب لِعب !

          اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه

          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا يا أختي مليكة

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            يعمل...
            X