إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القواعد الذهبية لحفظ القرآن الكريم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القواعد الذهبية لحفظ القرآن الكريم






    القواعد الذهبية لحفظ القرآن الكريم


    القرآن كتاب الله الخالد المعجز المنزل على عبده ورسوله وخاتم رسله محمد صلى الله عليه وسلم
    والذي أذن الله بحفظه من أن يغير أو يبدل، أو يزاد فيه، أو ينقص منه: {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } وهو الكتاب الذي بين أيدينا في مشارق الأرض ومغاربها، الكتاب الذي تلقاه الرسول من جبريل، وجبريل من رب العزة تبارك وتعالى، والذي علمه رسوله الله إلى أصحابه الأطهار، وحمله الدين السفرة البررة الكرام، والذي جمعه الصديق بإشارة الفاروق، ودونه ذو النورين عثمان، وأجمعت الأمة المسلمة عليه.
    هذا الكتاب هو دستور المسلمين وشريعتهم وصراطهم المستقيم، وحبل الله المتين، وهدايته الدائمة وموعظته إلى عباده، آية صدق رسوله الباقية إلى آخر الدنيا، وهو سبيل عز المسلمين في كل العصور والدهور، ولما كان القرآن كذلك تعبدنا الله بتلاوته، وجعل خيرنا من تعلمه وعلمه، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قرا حرفًا واحدًا منه كان له به عشر حسنات. (رواه الترمذي والدارمي وصححه الألباني في الصحيحة 2327).
    وان من قرأ وهو يتعتع فيه فله أجران، ومن كان ماهرًا به كان من السفرة الكرام البررة من الملائكة يوم القيامة (متفق عليه)، وأن قارئ القرآن الحافظ له يقال له يوم القيامة:
    "اقرأ وأرق ورتل كما كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها"
    (رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني في صحيح الجامع 8122)
    فلا يزال يرقى في منازل الجنة حتى ينتهي آخر حفظه، وهذه منزلة عظيمة ليست لأحد إلا لحافظ القرآن.
    ولما كان هذا فضل حفظ القرآن فإني أحببت أن أضع بين يدي إخواني بعض القواعد العامة التي تساعدهم في حفظ القرآن ولينالوا هذه المنزلة العظيمة أو بعضًا منها، وما لا يدرك كله فلا بأس بإدراك بعضه أو جله، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم.

    القاعدة الأولى: الإخلاص

    وجوب إخلاص النية، وإصلاح القصد، وجعل حفظ القرآن والعناية به من أجل الله سبحانه وتعالى والفوز بجنته وحصول مرضاته، ونيل تلك الجوائز العظيمة لمن قرأ القرآن وحفظه، قال تعالى:
    {فاعبد الله مخلصًا له الدين، ألا لله الدين الخالص}. وقال تعالى: {قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصًا له الدين}.. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [قال الله تعالى "أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه} (رواه مسلم)
    فلا أجر ولا ثواب لمن قرأ القرآن وحفظه رياء أو سمعة، ولا شك أن من قرأ القرآن مريدًا الدنيا طالبًا به الأجر الدنيوي فهو آثم.

    القاعدة الثانية: تصحيح النطق والقراءة

    أول خطوة في طريق الحفظ بعد الإخلاص هو وجوب تصحيح النطق بالقرآن، ولا يكون ذلك إلا بالسماع من قارئ مجيد أو حافظ متقن، والقرآن لا يؤخذ إلا بالتلقي، فقد أخذه الرسول صلى الله عليه وسلم وهو أفصح العرب لسانًا من جبريل شفاهًا، وكان الرسول نفسه يعرض القرآن على جبريل كل سنة مرة واحدة في رمضان، وعرضه في العام الذي توفي فيه عرضتين. (متفق عليه)
    وكذلك علمه الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه شفاهًا وسمعه منهم بعد أخذ القرآن مشافهة من قارئ مجيد، وتصحيح القراءة أولا بأول، وعدم الاعتماد على النفس في قراءة القرآن حتى لو كان الشخص ملمًا بالعربية وعليما بقواعدها، وذلك إن في القرآن آيات كثيرة قد تأتي على خلاف المشهور من قواعد العربية.

    القاعدة الثالثة: تحديد نسبة الحفظ كل يوم
    يجب على مريد حفظ القرآن أن يحدد ما يستطيع حفظه في اليوم: عددًا من الآيات مثلا، أو صفحة أو صفحتين من المصحف أو ثمنًا للجزء وهكذا، فيبدأ بعد تحديد مقدار حفظه وتصحيح قراءته بالتكرار والترداد، ويجب أن يكون هذا التكرار مع التغني، وذلك لدفع السآمة أولا، وليثبت الحفظ ثانيًا. وذلك أن التغني بإيقاع محبب إلى السمع يساعد على الحفظ، ويعود اللسان على نغمة معينة فتتعرف بذلك على الخطأ رأسًا عندما يختل وزن القراءة والنغمة المعتادة للآية، فيشعر القارئ أن لسانه لا يطاوعه عند الخطأ، وأن النغمة اختلت فيعاود التذكر، هذا إلى جانب أن التغني بالقرآن فرض لا يجوز مخالفته لقوله صلى الله عليه وسلم:
    [من لم يتغن بالقرآن فليس منا] (رواه البخاري)..

    القاعدة الرابعة: لا تجاوز مقررك اليومي حتى تجيد حفظه تمامًا:

    لا يجوز للحافظ أن يتنقل إلى مقرر جديد في الحفظ إلا إذا أتم تمامًا حفظ المقرر القديم وذلك ليثبت ما حفظه تماما في الذهن، ولا شك إن ما يعين على حفظ المقرر أن يجعله الحافظ شغله طيلة ساعات النهار والليل، وذلك بقراءته في الصلاة السرية، وإن كان إمامًا ففي الجهرية، وكذلك في النوافل، وكذلك في أوقات انتظار الصلوات، وفي ختام الصلاة، وبهذه الطريقة يسهل الحفظ جدًا ويستطيع كل أحد أن يمارسه ولو كان مشغولا بأشغال كثيرة لأنه لن يجلس وقتًا مخصوصًا لحفظ الآيات وإنما يكفي فقط تصحيح القراءة على القارئ، ثم مزاولة الحفظ في أوقات الصلوات، وفي القراءة في النوافل والفرائض وبذلك لا يأتي الليل إلا وتكون الآيات المقرر حفظها قد ثبتت تمامًا في الذهن، وإن جاء ما يشغل في هذا اليوم فعلى الحافظ ألا يأخذ مقررًا جديدًا بل عليه أن يستمر يومه الثاني مع مقرره القديم حتى يتم حفظه تمامًا.

    القاعدة الخامسة: حافظ على رسم واحد لمصحف حفظك
    مما يعين تمامًا على الحفظ أن يجعل الحافظ لنفسه مصحفًا خاصًا لا يغيره مطلقًا وذلك أن الإنسان يحفظ بالنظر كما يحفظ بالسمع، وذلك أن صور الآيات ومواضعها في المصحف تنطبع في الذهن مع كثرة القراءة والنظر في المصحف فإذا غير الحافظ مصحفه الذي يحفظ فيه، أو حفظ من مصاحف شتى متغيرة مواضع الآيات فإن حفظه يتشتت، ويصعب عليه الحفظ جدًا، ولذلك فالواجب أن يحافظ حافظ القرآن على رسم واحد للآيات لا يغيره.

    القاعدة السادسة: الفهم طريق الحفظ:
    من أعظم ما يعين على الحفظ فهم الآيات المحفوظة ومعرفة وجه ارتباط بعضها ببعض.
    ولذلك يجب على الحافظ أن يقرأ تفسيرًا للآيات التي يريد حفظها، وأن يعلم وجه ارتباط بعضها ببعض، وأن يكون حاضر الذهن عند القراءة وذلك لتسهل عليه استذكار الآيات، ومع ذلك فيجب أيضًا عدم الاعتماد في الحفظ على الفهم وحده للآيات بل يجب أن يكون الترديد للآيات هو الأساس، وذلك حتى ينطلق اللسان بالقراءة وإن شت الذهن أحيانًا عن المعنى وأما من اعتمد على الفهم وحده فإنه ينسى كثيرًا، وينقطع في القراءة بمجرد شتات ذهنه، وهذا يحدث كثيرًا وخاصة عند القراءة الطويلة.

    القاعدة السابعة: لا تجاوز سورة حتى تربط أولها بآخرها
    بعد تمام سورة ما من سور القرآن لا ينبغي للحافظ أن ينتقل إلى سورة أخرى إلا بعد إتمام حفظها تمامًا، وربط أولها بآخرها، وأن يجري لسانه بها بسهولة ويسر، ودون إعناء فكر وكد في تذكر الآيات، ومتابعة القراءة، بل يجب أن يكون الحفظ كالماء، ويقرأ الحافظ السور دون تلكؤ حتى لو شت ذهنه عن متابعة المعاني أحيانًا، كما يقرأ القارئ منا فاتحة الكتاب دون عناء أو استحضار، وذلك من كثرة تردادها، وقراءتها، ومع أن الحفظ لكل سور القرآن لن يكون كالفاتحة إلا نادرًا، ولكن القصد هو التمثيل، والتذكير بأن السورة ينبغي أن تكتب في الذهن وحدة مترابطة متماسكة، وألا يجاوزها الحافظ إلى غيرها إلا بعد اتقان حفظها.

    القاعدة الثامنة: التسميع الدائم
    يجب على الحافظ ألا يعتمد على حفظه بمفرده، بل يجب أن يعرض حفظه دائمًا على حافظ آخر، أو متابع في المصحف، حبذا لو كان هذا مع حافظ متقن، وذلك حتى ينبه الحافظ بما يمكن أن يدخل في القراءة من خطأ، وما يمكن أن يكون مريد الحفظ قد نسيه من القراءة وردده دون وعي، فكثير ما يحفظ الفرد منا السورة خطأ، ولا ينتبه لذلك حتى مع النظر في المصحف لأن القراءة كثيرًا ما تسبق النظر، فينظر مريد الحفظ المصحف ولا يرى بنفسه موضع الخطأ من قراءته، ولذلك فيكون تسميعه القرآن لغيره وسيلة لاستدراك هذه الأخطاء، وتنبيهًا دائمًا لذهنه وحفظه.

    القاعدة التاسعة: المتابعة الدائمة

    يختلف القرآن في الحفظ عن أي محفوظ آخر من الشعر أو النثر، وذلك أن القرآن سريع الهروب من الذهن، بل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    [والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتًا من الإبل في عقلها] (متفق عليه)
    فلا يكاد حافظ القرآن يتركه قليلا حتى يهرب منه القرآن وينساه سريعًا، ولذلك فلا بد من المتابعة الدائمة والسهر الدائم على المحفوظ من القرآن، وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:
    [إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة، إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت] (متفق عليه) وقال أيضًا: [تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفصيًا من الإبل في عقلها]
    (متفق عليه)
    وهذا يعني أنه يجب على حافظ القرآن أن يكون له ورد دائم أقله جزء من الثلاثين جزءًا من القرآن كل يوم، وأكثره قراءة عشرة أجزاء لقوله صلى الله عليه وسلم:
    [لا يفقه القرآن في أقل من ثلاث]
    (رواه أبو داود بهذا اللفظ، وأصله في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمرو)
    وبهذه المتابعة الدائمة، والرعاية المستمرة يستمر الحفظ ويبقى، ومن غيرها يتفلت القرآن.

    القاعدة العاشرة: العناية بالمتشابهات

    القرآن متشابه في معانيه وألفاظه وآياته. قال تعالى:
    {الله نزل أحسن الحديث كتابًا متشابهًا مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله}.

    وإذا كان القرآن فيه نحوًا من ستة آلاف آية ونيف فإن هناك نحوًا من ألفي آية فيها تشابه بوجه ما قد يصل أحيانًا حد التطابق أو الاختلاف في حرف واحد، أو كلمة واحدة أو اثنتين أو أكثر.
    لذلك يجب على قارئ القرآن المجيد أن يعتني عناية خاصة بالمتشابهات من الآيات، ونعني بالتشابه هنا التشابه اللفظي، وعلى مدى العناية بهذا المتشابه تكون إجادة الحفظ، ويمكن الاستعانة على ذلك بكثرة الاطلاع في الكتب التي اهتمت بهذا النوع من الآيات المتشابهة ومن اشهرها:
    1) درة التنزيل وغرة التأويل – بيان الآيات المتشابهات في كتاب الله العزيز – للخطيب الإسكافي.
    2)
    أسرار التكرار في القرآن – لمحمود بن حمزة بن نصر الكرماني.

    القاعدة الحادية عشر: اغتنم سني الحفظ الذهبية

    الموفق حتمًا من اغتنم سنوات الحفظ الذهبية من سن الخامسة إلى الثالثة والعشرين تقريباً فالإنسان في هذه السن تكون حافظته جيدة جدا بل هي سنوات الحفظ الذهبية فدون الخامسة يكون الإنسان دون ذلك وبعد الثالثة والعشرون تقريبًا يبدأ الخط البياني للحفظ بالهبوط ويبدأ خط الفهم والاستيعاب في الصعود، وعلى الإنسان أن يستغل سنوات الحفظ الذهبية في حفظ كتاب الله أو ما استطاع من ذلك. والحفظ في هذا السن يكون سريعًا جدًا، والنسيان يكون بطيئًا جدًا بعكس ما وراء ذلك حيث يحفظ الإنسان ببطء وصعوبة، وينسى بسرعة كبيرة ولذلك صدق من قال:
    "الحفظ في الصغر كالنقش في الحجر، والحفظ في الكبر كالنقش على الماء"..
    فعلينا أن نغتنم سنوات الحفظ الذهبية، إن لم يكن في أنفسنا ففي أبنائنا وبناتنا.
    الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الخالق











  • #2
    سورة النور ودورها في حياة الاسرة المسلمة

    سورة النور… سورة تميزت بالحفاظ الشديد على كرامة الأسرة، وقيمة العرض، ودعمت جانب الشرف، وفصّلت ما ينبغي أن يلزمه المجتمع كي يحافظ على حرمات الله وحقوق الناس، ورسمت للتقاليد الجنسية والاجتماعية صوراً دقيقة ألزمت المؤمنين بها.
    ومع أن سور القرآن كلها منزلة من عند الله، ومعروف أنها سور إلا أن هذه السورة وحدها دون سور القرآن كلها تميزت بهذا البدء : (سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بيناتٍ لعلكم تذكرون) .
    والسبب في ذلك : أن السورة تدور حول مشكلات الغريزة الجنسية وهي من أعتى الغرائز وأقواها . ولما كان ضبط هذه الغريزة في مسارها وانطلاقها لا بد منه لضمان نفس شريفة ، وخُلق مستقيم، وعفة شاملة مستوعبة، ومجتمع نقي طهور فإن السورة بدأت هكذا… ولا بد أن نعلم ابتداءً أن الإسلام دين الفطرة - أي دين الطبيعة السوية المستقيمة - يرفض التكلف والافتعال…. وما أنزل الله من تعاليم في هذا الدين القيم هو لضبط الفطرة وضمان أن تسير سيراً حسناً… لهذا كان للغريزة الجنسية تعاليم واضحة في هذا الدين… وكان لانحرافاتها عقوبات محددة في هذا الدين.
    الغريزة والزواج
    وسورة النور تتحدث عن احترام الغريزة وضبطها حتى لا تنحرف يمنة أو يسرة، ثم التخويف لمن يدع حدود الله أو يترك العقوبات التي قُررت تقريراً حاسماً في هذه السورة المباركة … القرآن الكريم لم يعتبر الغريزة الجنسية رجساً من عمل الشيطان … اعترف بها وجعل المتنفس الوحيد لها الزواج : (والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) (المؤمنون 5-7) ، واعتبر الزواج عبادة بل جاء في السنة أنه نصف الدين: [ إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف دينه فليتق الله في النصف الباقي ] [ رواه البيهقي في شعب الإيمان وصححه الألباني ] .
    إذاً فالزواج فريضة اجتماعية لا بد أن تتواصى الأمة الإسلامية بتيسيرها.. لكن ذلك متروك للوعي العام وللضمير المؤمن.
    وقد جاءت آيات في هذه السورة تتحدث إلى أولياء الفتيات، وجاءت أيضاً تتحدث إلى من يريد الزواج أو من يقدر عليه ويطلبه … في الآيات الأولى نقرأ قوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يُغنيهم الله من فضله والله واسع عليم) (النور 34) ، ويشرح النبي صلى الله عليه وسلم هذا التوجيه فيقول: [ إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض ] [ رواه الترمذي وغيره ] ، ووكل ذلك - بداهة - إلى تقدير ولي الفتاة وإلى تصور الأسرة للنفقة وما يتصل بها.. والواقع أن هذا التقدير لا يمكن أن يـبت فيه قانون ، إنما الذي يبت فيه مجتمع مؤمن، والذي يبت فيه رجال يتقون الله ويريدون أن يشيعوا العفة والقناعة في المجتمع…
    وإلى أن يتزوج طالب الزواج ، وإلى أن يستكمل دينه ماذا يصنع بقول الله : (وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله) (النور 33)، فلا بد أن يستعفف… وعبارة الاستعفاف تعني أن المرء يتكلف أو يعاني أو يتعب نفسه، ولا بد من ذلك في كبح الهوى وضبط الغريزة… فإن الغريزة العاتية تحتاج إلى إرادة حديدية… وهنا نجد أن الإسلام حارب الانحراف والجنس بمحاربة بوادره الأولى أو المقدمات التي تغري به.. وكان في هذا ديناً عملياً.
    لا .. لاقتحام البيوت
    في هذه السورة نقرأ قوله تعالى وهو يمنع الانحراف الجنسي : (يأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون) (النور 27) ، وكما قال أحد السلف إذا سمعت الآية تقول : (يأيها الذين آمنوا) فأعرها سمعك فإما خير تؤمر به أو شر تُنهى عنه..هذا النداء يستثير الإيمان.. لماذا؟ لأن الإيمان هو الذي يخلق الضمير اليقظان الحي الذي يجعل الإنسان إذا قرع بيتاً ولم يجد الرجل فيه يرجع من حيث جاء.. لا يجوز بتةً اقتحام بيت ليس فيه صاحبه.. لا يجوز ديناً ولا مروءة اقتحام البيت وفيه امرأة وحدها فإن البيت حصنها، وينبغي أن تبقى في هذا الحصن مصونة.. والإسلام يرفض كل تقليد اجتماعي يتواضع الناس عليه لجعل الخلوة ب ممكنة.. يرفض الإسلام هذا لأنه بذلك - فعلاً - يسد أبواب الفتنة.
    غض البصر
    ثم توجيه آخر لا بد منه وهو: غض البصر… فإن الإنسان إذا أرسل عينه تتلصص على الأعراض من هنا أو من هنا فإنه يفتح أبواب الشر على نفسه… وقد قال شاعر قديماً:
    والمرء ما دام ذا عين يقلبها
    في أعين الغيد موقوف على الخطر
    يسر مقلته ما ضر مهجته
    لا مرحباً بسرور عاد بالضرر
    إن فتح باب الفتنة يكون بالعين المُحَمْلقة والبصر الطامح.. والإيمان أساس - هنا - في كبح الهوى ؛ لأنه مَن الذي يعلم خائنة الأعين ؟ من الذي يعرف كيف ترسـل بصرك ، وما النية الكامنة وراء هذه النظرة ؟ إن الإيمان هو الأساس الذي لا بد أن يثبت في القلوب : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ) (النور 30)
    المثيرات مرفوضة
    توجيه ثالث وهو : منع المثيرات الحسية : ( وقل للمؤمنات يغضُضْن من أبصارهنّ ويحفظنَ فروجهنّ ولا يبدينَ زينتهنّ إلا ما ظهر منها ولْيَضربْنَ بخُمُرِهنّ على جيوبهنّ ) (النور 31) ، ومعنى هذا أن جسد عورة ينبغي أن يُوارى أو أن يُدارى وما عدا الوجه والكفين ينبغي ستره … فلا يجوز أن تلبس ملابس تصف البدن أو تشف عن مفاتنه أو تغري العيون الجائعة باستدامة النظر إليه فإن هذا كله فتح لباب الفتنة..
    والإسلام عندما يأمر بالعفة وعندما ينهى عن الفحش فهو يسد الطريق ابتداءً أمام المثيرات التي ينزلق بعدها القدم… لهذا كانت السورة كما قلنا سورة آداب جنسية إلى جانب أنها ضمانات وحصانات للأعراض وللشرف وللقيم… من ذلك في أول السورة وآخرها أدب الاستئذان.. ففي أول السورة : ( يأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأسنوا وتسلّموا على أهلها ذلك خير لكم لعلكم تذكرون ، فإن لم تجدوا فيها أحداً فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم ، وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم ) (النور 27،28) .
    آداب منزلية
    وفي آخر السورة يقول : ( يأيها الذين آمنوا لِيستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحُلُم منكم ثلاث مرات : من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوّافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم ، وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم ) (النور 58،59) .
    إن الأولاد في البيت ينبغي أن يعلموا آداب الدخول إلى الغرف.. هذا المعنى - معنى أن الأسرة التي تسكن شقة ، وفيها غرف يُنبه على الأطفال في أوقات معينة ألا يدخلوا إلا بعد استئذان واضح.. - أدب إسلامي ينبغي أن يعرفه المسلمون وأن يلتزموه.. هذا أدب إسلامي لا ينبغي أن نتجاهله أو نزدريه لأنه من ضوابط العِرض وصيانات الشرف التي تُربى عليها الأسرة الإسلامية .
    عقوبات
    فإذا حدث بعد ذلك أن انحرف أحد فإن العقوبة الإسلامية هي الجلد.. بإجماع المسلمين يُجلد الزاني الذي لم يُحصن.. أي لم يتزوج.. وجمهرة المسلمين على رجم المحصن… والآية في هذا واضحة… (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذْكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ولْيشهدْ عذابهما طائفة من المؤمنين ) (النور 2) .
    والجلد عقوبة للإنسان إذا هبط إلى درك الحيوان.. وكما أن الحيوان يُضرب بالعصا حتى ينفذ الأمر الذي صدر إليه لأنه لا عقل له فكذلك إذا هبط إنسان عن منزلة العقل والضمير وارتكس في حمأة الشهوة وأصبح منقاداً لغريزته الحيوانية فإنه يتعرض للعقوبة التي يتعرض لها الحيوان… لأنه أصبح حيواناً إذ يسطو على عِرض كان ينبغي أن يصونه… إذ ينتهك حرمات لله كان ينبغي أن يحفظها وأن يرعاها.
    فإذا هبط إلى مستوى الحيوان فهو مستحق لعقوبة الحيوان… على أن الرجم الذي جاءت به السنة إنما جاء إحياءً لشريعة قديمة.. فالإسلام لم يبتدع عقوبة الرجم للزاني أو الزانية إذا كانا محصنين…إنما هذه الشريعة شريعة التوارة ولا تزال برغم ما أصاب كتب اليهود من تحريف… لا تزال هذه الشريعة موجودة إلى الآن تنص على رجم الزاني والزانية ما داما محصنين .
    يقول أحد الأدباء تعليلاً طريفاً لهذا الحكم : إن من هدم بيت الزوجية بزناه أو من هدمت بيت الزوجية بزناها ينبغي أن تنتقم أحجار البيوت كلها من جلده ومن بدنه حتى يتعلم كيف يصون البيت!! ولذلك قال القرآن :
    ( ولا تأخذْكم بهما رأفة في دين الله ) (النور 2) .
    القذف حرام
    وإلى جانب صيانة الأسر عن طريق منع العمل الرديء فإن الأسر يجب أن تصان عن طريق رفض أي اتهام لا يليق من هذا القبيل، والإسلام في هذا كان حاسماً… فمن قذف إنساناً بالزنا أو قذف أصله أو قذف فرعه الذي يتصل به ويمت إليه بسبب وثيق ينبغي أن يُعاقب بالجلد ثمانين جلدة: (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً وأولئك هم الفاسقون ) (النور 4) ، وهذا نوع من التأديب لا بد منه، وقد نُفذ هذا العقاب فيمن تطاول على مقام أم المؤمنين رضي الله عنها.. فإن بعض الناس تسافه ووقع في شَرَك أحد المنافقين الذين يكرهون النبي صلى الله عليه وسلم بدعوة الحق التي بُعث بها وحاولوا في خبث وخسة أن ينالوا من مكانة البيت النبوي فأشاعوا عن السيدة عائشة رضوان الله عليها كلاماً هي منه بريئة وهي فوقه بمراحل وقد نزلت براءتها من عند ذي العرش جل جلاله, وبيّن أنها أعظم من أن تُلم بهذا وأكبر من أن يُلاك عرضها على هذا النحو ، وقيل للمؤمنين في هذا كلام ينبغي أن يعرفوه ويحفظوه : (إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًّا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم) (النور 11)
    ثم يؤدب الناس: (لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً وقالوا هذا إفك مبين. لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون) (النور 12،13 ) ، حتى لو رأيت بعينك وأنت واحد فلا يجوز أن تتكلم لأن الله جل شأنه يريد أن يستر… يريد أن يعطي فرصة للتوبة…
    وفي الحديث [ من ستر على مؤمن عورة فكأنما أحيا موؤودة ]
    إن ناساً قد يخطئون ولكن الله جل شأنه لا يعامل الناس بخطأ يرتكبونه.. إنه يفتح لهم باب المتاب وفرصاً لا حصر لها حتى يثوبوا إلى رشدهم ويستقيموا على الصراط المستقيم: (ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمًّى) (فاطر 45) .
    تلك الأحكام التي تقررت فيما يتصل بالانحرافات الجنسية بالتهم التي لا ينبغي أن تجري على لسان مسلم يحافظ على الأعراض… هذه الأحكام ينبغي أن نرعاها وأن نحاف












    تعليق


    • #3
      اسئلة واجوبة عن القرآن الكريم

      اسئلة واجوبة عن القرآن الكريم
      س1: ماهو القرآن الكريم ؟
      ج : القرآن الكريم هو : كتاب الله المنزل على النبى (صلى الله عليه وسلم)
      المتعبد بتلاوته ، المتحدى بأقصر سوره منه ، المنقول إلينا تواتراً ،
      المحفوظ من التغيير بقول الله تعالى –
      :}إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون{ (الحجر:9).
      س2 : ماعدد سور القرآن الكريم ؟
      ج : عدد سور القرآن الكريم : مائة وأربع عشرة سورة (114) .
      س3 : ماعدد السور الملكيه ؟
      ج : عدد السور المكية ست وثمانون سورة (86) .
      س4: ماعدد السور المدنية ؟
      ج : عدد السور المدنية ثمان وعشرون سورة (28) .
      س5 : ماهى السور المكية ؟
      ج : القول الراجح : أن السور المكية هى التى نزلت قبل الهجرة ولو فى غير مكة .
      س6: ما السور المدنية ؟
      ج : السور المدنية هى التى نزلت بعد الهجرة ولو فى غير المدنية .
      س7 : ماالفرق بين السور المكية والسور المدنية ؟
      ج : السور المكية نزلت بالوعد والوعيد ، والتبشير والتحذير ،
      والسور المدنية نزلت بالأحكام التشريعية غالباً .
      س8 : ماعدد آيات القرآن الكريم ؟
      ج:عددآيات القرآن الكريم:ستة آلاف ومائتان وست وثلاثون كلمة(6236)
      علىالأرجح
      س9 : ماعدد كلمات القرآن الكريم ؟
      ج:عدد كلمات القرآن الكريم :
      سبعة وسبعون ألف كلمة وأربعمائة وتسع وثلاثون كلمة (77439) .
      س10 : ما أطول كلمة فى القرآن الكريم ؟
      ج : أطول كلمة فى القرآن الكريم }فأسقيناكموه {وهى كالكلمة ،
      وذكرت فى الآية (22) من سورة الحجر .
      س11 : ماعدد حروف القرآن الكريم ؟
      ج : عدد حروف القرآن الكريم :
      ثلاثمائة ألف وثلاثة وعشرون ألف وستمائة وسبعون حرف (323670) .
      س12 : ماعدد أحزاب القرآن الكريم ؟
      ج : عدد أحزاب القرآن الكريم ستون حزباً (60) .
      س13 : ماعدد أرباع القرآن الكريم ؟
      ج : عدد أرباع القرآن الكريم مائتان وأربعون ربعا
      30جزءاً × 8 أرباع (240) .
      س14 : ماأول آيات نزلت ؟
      ج : الآيات الأولى من سورة العلق:
      {اقرأ باسم ربك الذى خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم *
      الذى علم بالقلم * علم الإنسان مالم يعلم} .
      س15 : ماعدد السجدات فى القرآن الكريم ؟
      ج : عدد السجدات فى القرآن الكريم : أربع عشرة سجدة (14) .
      س16 : ما السور التى ذكرت فيها آيات سجدة ؟
      ج : السور التى ذكرت فيها آيات سجدة هى :
      الأعراف – الرعد – النحل – الإسراء – مريم – الحج – الفرقان –
      النمل – السجدة – ص – فصلت – النجم – الانشقاق – العلق .
      س17 : ما الوقت الذى استغرقه نزول القرآن الكريم ؟
      ج : نزل القرآن الكريم على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
      فى حوالى ثلاث وعشرين سنة (23) .
      س18 : ماأول سورة كاملة نزلت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) ؟
      ج : أول سورة كاملة نزلت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) من القرآن الكريم هى :
      سورة الفرقان فى قول ابن عباس ،
      وسورة المدثر فى قول عبدالله بن جابر – رضى الله عنهم .
      س19 : ما آخر آية نزلت على الرسول (صلى الله عليه وسلم) ؟
      ج : آخر آية نزلت عليه (صلى الله عليه وسلم) هى :
      آية الربا فى سورة البقرة ، وقيل : إذا جاء نصر الله والفتح وقيل غير ذلك .
      س20 : ما أطول سورة فى القرآن الكريم ؟
      ج : أطول سورة فى القرآن الكريم هى : سورة البقرة 286 آية .
      س21 : ما أقصر سورة فى القرآن الكريم ؟
      ج : أقصر سورة فى القرآن الكريم هى : سورة الكوثر 3 آيات .
      س22 : ما السورة التى لم تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم ؟
      ج : السورة التى لم تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم هى : سورة براءة (التوبة).
      س23 : ما السور التى سميت بأسماء الأنبياء ؟
      ج : السور التى سميت بأسماء الأنبياء هى :
      يونس – هود يوسف – إبراهيم – طه – يس(على قول)– محمد – نوح –
      عليهم الصلاة والسلام .
      س24 : ما السورة التى اختتمت باسم نبيين ؟
      ج : السورة التى اختتمت باسم نبيين هى :
      سورة الأعلى{صحف إبراهيم وموسى} عليهما السلام .
      س25 : ما السورة التى سميت باسم من اركان الإسلام ؟
      ج : السورة التى سميت باسم من أسماء أركان الإسلام هى : سورة الحج .
      س26 : ما السورة التى بدأت بلفظ (سورة) ؟
      ج : السورة التى بدأت بلفظ سورة هى : سورة النور .
      س27 : ما السورة التى سميت باسم من أسماء القرآن ؟
      ج : السورة التى سميت باسم من أسماء القرآن هى : سورة الفرقان .
      س28 : ما أسم السورة التى سميت باسم إمرأة ؟
      ج : السورة التى سميت باسم إمرأة هى : سورة مريم .
      س29 : ما أسم السورة التى سميت باسم جميع بنات حواء ؟
      ج : السورة التى سميت باسم جميع بنات حواء هى : سورة النساء .
      س30 : ما السورة التى تسمى بسورة النساء الصغرى ؟
      ج : السورة التى تسمى بسورة النساء الصغرى هى : سورة الطلاق .
      س31 : ما السور التى ذكرت فيها البسملة مرتين ؟
      ج : السورة التى ذكرت فيها البسملة مرتين هى: سورة النمل
      {إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم}
      س32 : ما السور التى سميت بأسم من أسماء الله الحسنى ؟
      ج السور التى سميت بأسم من أسماء الله الحسنى هى : سورة الرحمن – الأعلى – النور .
      س33 : ما السور التى سميت باسم من أيام الأسبوع ؟
      ج : السورة التى سميت بأسم من أيام الأسبوع هى : سورة الجمعة .
      س34 : ما السور التى سميت باسم وقت من أوقات الصلاة ؟
      ج : سميت سورتان باسم وقت من أوقات الصلاة هما : سورتا الفجر والعصر .
      س35 : ما السور التى سميت باسم الفاكهة ؟
      ج : السورة التى سميت باسم الفاكهة هى : سورة التين .
      س36 : ما السور التى سميت بأسماء الحيوانات ؟
      ج : السور التى سميت بأسماء الحيوانات هى :
      البقرة – النحل – النمل – العنكبوت – الفيل .
      س37 : ما السور التى ختمت باسم وقت من أوقات الصلاة ؟
      ج : السور التى ختمت باسم وقت من أوقات الصلاة هى :
      سورة القدر {سلام هى حتى مطلع الفجر } .
      س38 : ما السور التى سميت باسم نهر ؟
      ج : السورة التى سميت باسم نهر هى :
      سورة الكوثر{إنا أعطيناك الكوثر} .
      س39 : ما السور التى سميت باسم كوكب ؟
      ج : السورة التى سميت باسم كوكب هى : سورة القمر .
      س40 : ما السور التى سميت باسم نجم ؟
      ج : السور التى سميت باسم نجم هى : سورة الشمس ، وسورة النجم .
      س41 : ما السورة التى سميت باسم إحدى الغزوات ؟
      ج : السورة التى سميت باسم إحدى الغزوات هى : سورة الأحزاب .
      س42 : ما السورة التى تبدأ بالتسبيح وتنتهى بالتسبيح ؟
      ج : السورة التى تبدأ بالتسبيح وتنتهى بالتسبيح هى : سورة الحشر .
      {سبح لله ما فى السموات وما فى الأرض وهو العزيز الحكيم}
      {هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى
      يسبح له ما فى السموات والأرض وهو العزيز الحكيم} .
      س43 : ما السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الراء ؟
      ج : السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الراء هى : سورة الكوثر .
      {إنا اعطيناك الكوثر * فصل لربك وانحر * إن شانئك هو الأبتر} .
      س44 : ما السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الدال ؟
      ج : السورة التى تنتهى كل آياتها بحرف الدال هى : سورة الإخلاص .
      {قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفواً أحد} .
      س45 : ما أعظم آية فى القرآن الكريم ؟
      ج : أعظم آية فى القرآن الكريم هى آية الكرسى ، وهى خمسون كلمة .
      س46 : ما السورة التى بها عشر واوات وهى ثلاث آيات فقط ؟
      ج : هى سورة العصر .
      {والعصر * إن الإنسان لفى خسر *
      إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر} .
      س47 : ما اسم السورة التى تخلو من حرف الراء ؟
      ج : هى سورة الإخلاص .
      س48 : ما اسم السورة التى تخلو من حرف الميم ؟
      ج : هى سورة الكوثر .
      س49 : ما السورة التى ذكر فى كل آياتها لفظ الجلالة ( الله ) ؟
      ج : هى سورة المجادلة .
      س50 : ما السورة التى لم يذكر فيها لفظ الجنة ؟
      ج : هى سورة يوسف (عليه السلام) .

      منقوووووووووووووول










      تعليق


      • #4
        الموضوع مكرر هنا أختي
        القواعد العشر الذهبية لحفظ القران
        و لذا أستسمحك في نقله للأرشيف طبقا لقوانين المنتدى
        و أيضا موضوع سورة النور و دورها موجود مسبقا بالقسم
        بارك الله فيك.

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X