إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بعد الخلاف ...........كيف يعود الحب ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعد الخلاف ...........كيف يعود الحب ؟

    بعد الخلاف ...... كيف يعود الحب ؟


    لأنه موجود ، غير أنه محتجب بحجاب الإلف والعادة..
    لأنه كامن ، غير أنه مستتر بستار ضغوط وأعباء الحياة..
    لأنه حي ، غير أنه مكبل بأغلال المشكلات الطارئة
    وأصداء الصدامات المتتابعة..
    لأنه ساكن ، تغشاه الأضواء الزائفة والأهواء العارضة
    التي تجذب كل طرف بعيداً عن الآخر..
    لأنه هنا ، ولكنه يحتاج من يمد يده بقوة فيزيل الأغلال
    والحجب والقيود ، ويمزق الخيوط والأستار والقلائد ،
    وينفخ فيه الروح فيعود حياً كهيئته الأولى..
    لأن الحب موجود بين شريكين جمع الله بينهما بميثاق
    غليظ ، وربط بينهما بوشائج المودة والرحمة ، وجعل كلاً
    منهما للآخر السكن والسكينة ومنبع الأمن ومعين الأمان..
    نرجو منك وقفة هادئة ... ومنكِ مراجعة متأنية ، في
    محاولة لأن يعود الحب ضيفاً عزيزاً..يعيد إلى الحياة
    بهجتها وسعادتها..

    الحب بعد الزواج أقل وهجاً وأكثر عمقاً ..

    نعم هدأت المشاعر ، وتباينت الأحاسيس ، وظهر
    الاختلاف الكبير بين فترة الزواج الأولى وما بعدها..ودخل
    تيار الإلف والعادة ليصبغ الصورة بألوان هادئة غير ما
    اعتادته العين من قبل ، فهل هذا يعني أن الحب قد
    انتهى..؟!

    كثير من الأزواج والزوجات يقع فريسة هذا التصور
    الخاطئ ؛ فالحب بصورته المتوهجة في بداية الزواج قد
    اتخذ صوراً مغايرة بعد ذلك..

    فللحب مراحل أساسية :

    مرحلة الإعجاب: وهي الانفعال والانبهار بصفات الطرف
    الآخر ، والتي تبدو صفات طيبة ومثالية في وجهة نظرنا..
    مرحلة الامتنان: وهو امتنان المحب للمحبوب علي ما تلقاه
    منه من خير يلبي رغبته وحاجته..
    وحب الإعجاب وهو عادة ما يصاحب المراحل الأولى في
    التعارف بين الطرفين يكون أكثر حرارة وتوهجاً ، بينما
    حب الامتنان هو الأكثر هدوءاً وعمقاً ودواماً ، وهي
    المرحلة التي يسميها علماء النفس "حب الصحبة" والتي
    تصاحب الزوجين حتى نهاية العمر..
    غير أن حب الامتنان لهدوئه وعمقه وافتقاده لمظاهر حب
    الإعجاب ، يؤدي بالزوجين إلى تصور زوال الحب ، كما
    أن ظهور بعض الاختلافات العارضة والتي قد تظهر شيئاً
    من مشاعر الغيظ والقلق والغضب ، قد تؤكد لدى الطرفين
    زوال هذا الحب..

    بعد الخلاف.. محاولة استعادة الحب :

    لا تنتظر من شريك حياتك الخطوة الأولى ؛ لأنها قد
    تتأخر أو لا تأتي ، وكلما زادت الجفوة وطالت القطيعة ،
    كلما كان الجرح أعمق وكان التئامه أصعب..

    الابتسامة بوابة الحب الأولى :

    لأنها من أبرز صفات المؤمن يوم القيامة قال تعالى {وُجُوهٌ
    يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ} ولأنها صدقة لا تكلفك
    الوقت والجهد قال صلى الله عليه وسلم (وتبسّمك في وجه
    أخيك صدقة) ، ولأن لها مفعول السحر على قلب من تبتسم
    وتهش له ، فلتجعلها أقصر طريق لبلوغ الغاية في تصفية
    الأجواء ، ورأب الصدع ، وتوصيل رسالات التسامح
    الهادئ أو الحب الكامن لشريك حياتك..ابتسم واجعل
    ابتسامتك أول وسيلة للتعبير عن مشاعرك؟؟

    الكلمة الطيبة كشجرة طيبة :

    قد لا يحتاج شريك حياتك إلى خطبة عصماء للتعبير عن
    مشاعرك تجاهه ، ولا يتطلب نظم قصيدة غزل في صفاته
    ومحاسنه..لكن بعض الكلمات البسيطة قد تكون أكثر فاعلية
    ومصداقية وإخلاصاً ، لا سيما إذا جاءت في وقت الحاجة
    مثل: حفظك الله ، شكراً ، والله يعطيك العافية ، الله يعينك
    كان بودي مساعدتك..هل تحتاج مساعدة..هل تطلب
    شيئاً..تبدو متعباً تحتاج بعض الراحة..

    الصمت المزمن عدو الحب :

    لا تجعله صمتاً مزمناً ولكن اجعله مؤقتاً ما استطعت..حتى
    ولو قطعته بطلب خدمة أو حاجة تحتاجها ، ابحث عن حجة
    لقطع حبال الصمت وابحثي عن علة لكسر حاجز
    السكوت..اجعل نبرة الصوت هادئة وحانية ما استطعت
    حتى تسرع بالتئام الجرح ، ورأب الصدع ، ونسيان المشكلة..
    اخرق القطيعة برسالة جوال أو كلمة خطية على كارت
    صغير ، أو مكالمة هاتف لمنزل أسرة شريك حياتك للسؤال
    والمودة وصلة الرحم ، أو قم بشحن جواله كهدية رمزية معبرة..

    نحو مصارحة رحيمة :

    امنحها الوقت وامنحيه الفرصة للحوار والفضفضة
    والتنفيس عن مشاعر الغضب الكامن ، وليكن شعارنا نحو
    "مصارحة رحيمة" يحرص كل طرف فيها على سماع
    شكوى الآخر وتفهم وجهة نظره ، ولا يبادر أي منهما
    لإلقاء اللوم وكيل الاتهامات والتراشق بالكلمات..

    أجازة لاستعادة المشاعر الجميلة :

    أسرع إلى نزهة أو رحلة لكسر حاجز الملل أو الفتور ؛
    فهي فرصة لتستعيدان فيها ذكريات الأيام الجميلة ،
    وترسمان ذكريات جديدة لمستقبل أيامكم..فهناك حينما
    يختلف المكان والزمان ..تبتعدان عن المكان الذي تشتعل
    فيه الخلافات ، والمناخ الذي اعتدتما التواجد فيه في أكثر المشكلات ..
    هناك قد تختلف نمط العلاقة بينكما فترى نفسك ملتزماً
    بحمايتها وتشعر هي بسعادتها وهي برفقة زوجها بين
    الكثير من الزوجات والأزواج ، ستشعر أنك كامل لست
    وحيداً ناقصاً بصحبة أسرتك بين الأسر المترافقة المتحابة
    ، وستشعر هي بالتقدير لرغبتك في رسم السعادة على صفحة حياتها..
    ستكتشفان معاً أنه موجود وحقيقي وكامن ، حي يحتاج من
    ينفض عنه الغبار لترتوي به أرواحكما الظمأى ، ويعود إليها الحب.

    تحياتي وتقديري لكم




  • #2
    جميل mawdo3
    ريان و رانيا اجمل ما في الدنيا






    تعليق


    • #3
      مشكورة حبيبتي في الله على الطرح






      تعليق


      • #4
        الموضوع مكررمن طرفك مرتين في يوم واحد
        http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...d.php?t=107664




        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X