موقف جميل والله يبكي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موقف جميل والله يبكي


    موقف جميل





    بينما النبي صلى الله عليه واله وسلم في الطواف إذا سمع اعرابياً
    يقول: يا كريم
    فقال النبي خلفه: يا كريم

    فمضى الاعرابي الى جهة الميزاب وقال: يا كريم

    فقال النبي خلفه : يا كريم

    فالتفت الاعرابي الى النبي وقال: يا صبيح الوجه, يا رشيق القد ,
    اتهزأ
    بي لكوني اعرابياً؟
    والله لولا صباحة وجهك ورشاقة قدك لشكوتك الى حبيبي محمد صلى الله
    عليه واله وسلم

    فتبسم النبي وقال: اما تعرف نبيك يا اخا العرب؟

    قال الاعرابي : لا

    قال النبي : فما ايمانك به؟

    قال : اّمنت بنبوته ولم اره وصدقت برسالته ولم القه

    قال النبي : يا أعرابي , اعلم أني نبيك في الدنيا وشفيعك في الاخرة


    فأقبل الاعرابي يقبل يد النبي صلى الله عليه واله وسلم

    فقال النبي: مه يا اخا العرب

    لا تفعل بي كما تفعل الاعاجم بملوكها, فإن الله سبحانه وتعالى بعثني لا متكبراً ولا متجبراً, بل بعثني بالحق بشيراً ونذيراً

    فهبط جبريل على النبي وقال له: يا محمد. السلام يقرئك السلام ويخصك بالتحية والاكرام, ويقول لك : قل للاعرابي, لا يغرنه حلمنا ولا كرمنا,فغداً نحاسبه على القليل والكثير, والفتيل
    والقطمير
    فقال الاعرابي: او يحاسبني ربي يا رسول الله؟
    قال : نعم يحاسبك إن شاء
    فقال الاعرابي: وعزته وجلاله, إن حاسبني لأحاسبنه
    فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم : وعلى ماذا تحاسب ربك يا اخا العرب؟
    قال الاعرابي : إن حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته, وإن حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه, وإن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه

    فبكى النبي حتى إبتلت لحيته
    فهبط جبريل على النبي
    وقال : يا محمد, السلام يقرئك السلام , ويقول لك
    : يا محمد قلل من بكائك فقد الهيت حملة العرش عن تسبيحهم
    وقل لأخيك الاعرابي لا يحاسبنا ولا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة

    اللهم إغفر لكل من نقـلها ونشرها ووالديه ولا تحرمهم الأجـر يا
    كريم

    اللهم صل على محمد وآل محمد


    انشرها عسى الله يفرج همك

    دعاء فك الكرب

    لا اله الا الله الحليم الكريم لا اله الا الله العلى العظيم لا اله
    الا الله رب السماوات السبع ورب العرش العظيم

    اذا كان نشرها سيرهقك فلا تنشرها فلن تستحق اخذ ثوابها لان ثوابها
    عظيم


    sigpic

  • #2




    ========================================

    إلهي
    ما زلت تغمرنا بوابل النعم حتى لا نستطيع إحصاءها
    و ما زلت تسبغ علينا آيات الرضى حتى عجزنا عن أداء الشكر عليها
    و ما زلت تستر من سيئاتنا ما لا نملك معه إلا الطمع بغفرانك لها
    و ما زلت تمدنا بوسائل العون حتى لا نرى لأنفسنا أهلا لاستحقاقها
    ملأت قلوب المذنبين طمعاً برحمتك
    و ملأت قلوب العابدين أملا بجنتك
    و ملأت قلوب العارفين رجاء بدوام تجلياتك
    و ملأت قلوب المحبين رغبة في دوام أعطياتك





    العطاء عطاؤك و المنة منتك و الرضى رضاك و الوصال وصالك
    و الجمال جمالك و الجلال جلالك و السعادة جنتك
    و الشقاء نارك و الفناء لخلقك و البقاء لذاتك
    و كل ما عداك فهالك وكل فضل لغيرك قيد
    و كل عطاء من سواك رق و كل عفو غير عفوك مهانة
    و كل حلم غير حلمك مذلة و كل التفات لغير و وجهك شرك
    و كل تقرب من غير ذاتك بعد و كل لذة غير عبادتك مرارة

    تباركت يا رب






    كيف يجحدون و أنوارك تغشي أبصاركم؟
    و كيف لا يعبدونك و جلالك يملأ بصائرهم؟
    وكيف يبتعدون عنك و نعمتك تجذبهم إليك؟
    و كيف لا يهابونك و عظمتك تجبرهم على الترامي عليك؟
    و كيف لا يخافونك وآيات عذابك قريبة منهم؟
    و كيف لا يحبونك و كل ذرة من ذرات و جودهم من فيضك؟
    و كيف يدهشهم جمال من خلقت بيدك، و لا يدهشهم جمالك؟
    و أنت الذي صنعت جمالهم على عينك؟






    يا مفيض النعم حتى على الجاحدين
    و يا واهب الكرم حتى للمنكرين
    و يا واسع الحلم حتى على المتكبرين
    و يا عظيم الرحمة حتى للمعاندين

    تعطف على من عبدوك حتى هجروا فيك الجاحدين
    و تحنن على من أحبوك حتى كرهوا بك المعاندين
    و لولاك ما عبدوك
    و لا أحبوك
    و لا اهتدوا إليك
    و لا تعرفوا عليك
    فكيف تتخلى عنهم و قد سلكت بهم الطريق إليك
    و كيف لا ترحمهم و رحمتك هي التي جعلتهم أساري بين يديك


    حاشا لكرمك أن تفعل بهم ذلك
    و هم على الوفاء مقيمون
    و للجلال خاشعون
    و بالعبودية معترفون
    و بالحب مدلهون






    سبحانك!
    سبحانك!
    سبحانك!

    أنت القائل: ( و إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي و ليؤمنوا بي لعلهم يرشدون*)


    نشهدك أنا لك مستجيبون، و بك مؤمنون، فاسلكنا مع المهتدين، و اجعلنا مع الراشدين، و اكتبنا مع المقربين


    و الحمد لله رب العالمين







    سبحانك اللهم كم أنت عظيم **** أبدعت كل الخلق بالحسن الحكيم
    سلطانك القوي في الماضي القديم **** و قاهر كل جبار لئيم
    ألطافك تلطف بالقلب السقيم **** رحمتك نور و ملجأ حميم
    أنت ملاذ المذنب أنت الحليم **** بدون عزتك حياتنا جحيم







    بحبك نرجو الصراط المستقيم **** نسألك عفوا و غفرانا يا كريم
    ألطف بنا باللطف و النور الحميم **** امنح لنا سترا و عزا يا رحيم
    أنت البصير أنت نور يا عليم **** أنت بك العبد يعيش مستقيما
    في حبك المرء يذوب و يهيم **** و يسعد نورا و لطفا في الصميم





    يا ليتني كنت لك ربي كليم **** يا ليتني أفنى بحضنك السليم
    حتى يشع نورك الشافي العميم **** على فؤاد تائه ضال سقيم
    لست أرى الجنة أو أرى الجحيم **** أرى فقط نورك فأنت الرحيم
    أرجو فقط محبة الله الحليم **** من أبدع الكون وأخصب العقيم





    و أثمر الأرض جنانا كالنعيم **** هو القدير المبدع هو العظيم
    سبحانه
    أحيا العباد و الرميم **** سبحانه في أمره هو الحليم
    قد فاز من فاز بنورك الكريم **** و فاز من فازبخيرك العميم
    و فاز من فاز بحضنك السليم **** و فاز من فاز بإسمك الحكيم
    و فاز من فاز بجنة النعيم **** و خاب من كان بنعمتك أثيم



    و خاب من عاش حياة البهيم **** و خاب من كان جهولا
    و خاب من كان من العلم عديم **** و خاب من كان بخيرك لئيم
    في بعدك الندم و الحزن الاليم **** و خاب من كان مآله الجحيم
    فاغفر لنا و عافنا أنت الحكيم **** في قربك النجاح و الدرب القويم





    صل و سلم على الرؤوف و الرحيم **** محمد مبين الدرب القويم
    ثم على ذوي الصراط المستقيم **** من أرشدو العباد سبيلا سليما





    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ.. الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.



    وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنًَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173) [الصافات].

    اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا عِنْدَ النَّعْمَاءِ مِنَ الشَّاكِرِينَ، وَعِنْدَ البَلاَءِ مِنَ الصَّابِرِينَ، وَعِنْدَ الجَزَاءِ مِنَ الفَائِزِينَ. اللَّهُمَّ انْقُلْنَا بِالقُرآنِ العَظِيمِ مِنَ الشَقَاءِ إِلَى السَّعَادَةِ، وَمِنَ الإِسَاءَةِ إِلَى الإِحْسَانِ، وَمِنَ الذُلِّ إِلَى العِزَّةِ، وَمِنَ المَهَانَةِ إِلَى الكَرَامَةِ، وَمِنَ البِدْعَةِ إِلَى السُنَّةِ، وَمِنَ النَّارِ إِلَى الجَنَّةِ، وَمِنْ أَنْوَاعِ الشَرِّ كُلِّهِ إِلَى أَنْوَاعِ الخَيْرِ كُلِّهِ. اللَّهُمَّ اجْعَلْ القُرآنَ الكَرِيمَ لَنَا فِي الدُّنْيَا دَلِيلاً وَإِمَاماً، وَفِي القَبْرِ مُؤْنِساً، وَيَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعاً، وَعَلَى الصِّرَاطِ نُوراً، وَإِلَى الجَنَّةِ قَائِداً، وَمِنَ النَّارِ حَاجِباً.

    اللَّهُمَّ إِنّا نَعْلَمُ أَنَّ نَصْرَكَ آتٍ فَهَيِّئْ لَنا أَسْبَابَهُ وَاجْعَلْنا مِنْ جُنْدِكَ الغَالِبِينَ

    اللَّهُمَّ عَجِّلْ بِالفَرَجِ يَا مَنْ بِيَدِهِ مَفَاتِيحُ الفَرَجِ

    اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

    وَصَلِّ اللَّهُمَّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ، وَالحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِيِنَ.

    sigpic

    تعليق


    • #3
      جازاك الله خيرا.

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ;و انت من اهل الجزاء
        sigpic

        تعليق


        • #5






          السؤال:

          قصة الأعرابي الذي أبكى رسول الله وأنزل جبريل من السماء مرتين !!!!!!!



          الجواب:

          الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :

          هذا الحديث لا أصل له ، ولاتجوز روايته ، لأنّه مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم ، وذلك لائح على ألفاظه الركيكة، ونكارة متنـة

          فالعبد لايخاطب ربه بهذا الخطاب المنافي للأدب ، وماكان النبي صلى الله عليه وسلم ليقـر قائلا عن ربه ( لئن حاسبني ربي لأحاسبنه ) ذلك أن العبد لايحاسب ربه ، قال تعالى ( لايٌسْئَلُ عَمّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُوُنْ ) ولهذا فحتى الرسل يوم القيامة يقولون تأدبا مع الله : ( يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) .

          والعبـد يسأل ربه عفوه وكرمه ، ولا يحاسبه على شيء ، ومع ذلك فلا يدخل أحدٌ الجنة إلا برحمة الله ، لايدخل أحدٌ بعمله ، كما صح في الحديث ، فالعبد في حال التقصير دائمـا بمقتضى عبوديته ، والرب هـو المتفضل الرحمن الرحيم بكمال صفاته ، ولهذا ورد في حديث سيد الاستغفار أن يقول العبـد ( أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لايغفر الذنوب إلا أنـت ) متفق عليه .

          أبوء : أي أقـرّ وأعترف بنعمك العظيمة التي قابلتها بالتقصير والذنب .

          والصحيح أن يقول العبد : إن حاسبني ربي على ذنوبي ، رجوتُ رحمته وسألته مغفرته ، فإني العبد الخطّاء وهو الرب الرحيم العفو الغفور.

          وإن حاسبني على بخلي ، سألته أن يمن علي بكرمه وتجاوزه ، فإني مقر بذنبي وهـو الجواد الكريم المنان ، فمن أرجو إن لم أرجوه ، ومن ذا يغفر الذنوب سواه ، ومن أكرم الكرماء غيره سبحانه ، أونحو هذا من القول الذي فيه الإقرار بالعبودية والذنب ، في مقام السؤال والتوسل والتذلل لله تعالى الخالي من خطاب التحدي المنافي للأدب.

          الشيخ حامد العلي


          تعليق


          • #6
            http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...DA%D1%C7%C8%ED





            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X