إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السم إذا في عقول البشر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السم إذا في عقول البشر

    السلام عليكم ورحمة الله
    قصة جميلة جدا كنت قد شاهدتها سابقا في احدى الفضائيات
    اتمنى تستفيدوا منها

    ذبعد أن تزوجت الفتاة الصينية وعاشت مع زوجها ووالدته اكتشفت أنها لا تستطيع أن تتعامل مع حماتها ، فقد كانت شخصياتهم متباينة تماما ، وكانت عادات كثيرة من عادات حماتها تثير غضبها ، علاوة على أن حماتها كانت دائمة الإنتقاد لها .. وبمرور الأيام تزداد الخلافات وما زاد الأمر سوء أنه طبقا للتقاليد الصينية القديمة ، كان عليها ان تنحني أمام حماتها وأن تلبى لها كل رغباتها .. ولكن الزوجة لم تستطع التحمل أكثر من ذلك فحماتها لا تطاق بما تحملها الكلمة ..
    فذهبت إلى صديق والدها مستر هوانج وكان بائعاً للأعشاب .. فشرحت له الموقف وسألته لو كان في إمكانه يمدها ببعض الأعشاب السامة حتى يمكنها أن تحل مشكلتها مرة وإلى الأبد ..



    فكر الرجل لحظات ثم قبل مساعدتها قائلاً لها :- ليس في وسعك أن تستخدمي سماً سريع المفعول كي تتخلصي من حماتك ، وإلا ثارت حولك الشكوك ، ولذلك سأعطيك عدداً من الأعشاب التي تعمل تدريجياً وببطء في جسمها ، وعليك أن تجهزي لها كل يومين طعام من الدجاج أو اللحم وتضعي به قليل مما سأعطيك أيها .. وحتى تكوني متأكدة أنه لن يشك فيك أحد عند موتها ، عليك أن تكوني حريصة جداً .. وأن تصير تصرفاتك تجاهها صديقة ورقيقة ، وألا تتشاجري معها أبداً ، وعليك أيضا أن تطيعي كل رغباتها , وأن تعامليها كما لو كانت ملكة'
    فانصرفت الزوجة وهى فى غاية سعادتها ستتخلص من حماتها سر تعاستها .. ومضت أسابيع ثم توالت الشهور ، وهى ملتزمة بنصيحة مستر هوانج فتحكمت في طباعها وأطاعت حماتها وعاملتها كما لو كانت أمها .. وبعد مرور ستة أشهر تغير جو البيت تماما ، فقد تحكمت الزوجة في طباعها بقوة وإصرار ، حتى أنها وجدت نفسها غالبا ما لا تفقد أعصابها حتى حافة الجنون .. ولم تدخل في جدال مع حماتها ، التي بدت الآن أكثر طيبة وبدا التوافق معها أسهل.



    وفى المقابل تغير اتجاه الحماة من جهة زوجة ابنها وبدأت تحبها كما لو كانت ابنتها ، واستمرت تذكر للأصدقاء والأقرباء أن زوجة ابنها هي أفضل زوجة ابن يمكن لأحد أن يجده ، وأصبحت الزوجة وحماتها يعاملان بعضهما كما لو كانتا بنتا ووالدتها .. وأصبح الزوج سعيداً بما قد حدث من تغيير في البيت وهو يرى ويلاحظ ما يحدث.
    وفي أحد الأيام ذهبت الزوجة مرة أخرى لصديق والدها مستر هوانج قائلة له :- من فضلك ساعدني هذه المرة في منع السم من قتل حماتي ، فقد تغيرت إلى امرأة لطيفة وأنا أحبها الآن مثل أمي ، ولا أريدها أن تموت بسبب السم الذي أعطيته لها .. وهنا ابتسم مستر هوانج وهز رأسه وقال لها :- أنا لم أعطيك سما على الإطلاق .. لقد كانت العلبة التي أعطيتها لك عبارة عن القليل من الماء .. والسم الوحيد كان في عقلك أنت وفى اتجاهاتك من نحوها ولكن كل هذا قد غسل الآن بواسطة الحب الذي أصبحت تكنينه لها
    السم إذا في عقول البشر
    فإذا نقينا عقولنا و قلوبنا طابت لنا حياتنا
    مع أصدق أمنياتي لكم بسعادة لا تنقطع

  • #2
    مشكورة أختي على الموضوع المفيد عندك صح كلشي هاد شي كاين

    [[url=http://tickers.doctissimo.fr/][/url

    تعليق


    • #3
      قصة شيقة ههههههههههههه لكن الحماوات المغربيات والله فيهم وفيهم لكن لما تكون الحماة هي التي ستعيش مع الكنة ويغيب الزوج سنة وياتي مرة في العام وتعيش العروسة وط اخوان زوجها وكل ومتطلباته حقا وجب ان ندعو بالفرج وتغيير العقليات...

      استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
      ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
      امة الستير طهورا حبيبتي

      تعليق


      • #4
        مشكورة أختي على الموضوع المفيد




        merci miss oujdia

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمان الرحيم

          جزاك الله خيرا على القصة الرائعة
          لكنها مكررة
          http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...-...حلو-المذاق








          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X