إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحديث الحادي عشر:دع ما يريبك

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحديث الحادي عشر:دع ما يريبك

    عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ الحَسَنِ بنِ عَلِيّ بنِ أبِي طالبٍ سِبْطِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَرَيْحَانَتِهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ :حَفِظْتَ مِنْ رَسُوْلِ اللهِ صلى الله عليه وسلم : (دَعْ مَا يَرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيْبُكَ)رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي: حديث حسن صحيح.

    ملحوظة:ابتداء من اليوم سيتم الغاء الاقصاء جزاكم الله خيرا

  • #2
    الشرح

    الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما سبط النبي صلى الله عليه وسلم ، والسبط: هوابن البنت، وابن الابن يسمى: حفيداً، وقد وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بأنه سيد فقال: (إِنَّ ابْنِي هذَا سَيِّدٌ، وَسَيُصْلِحُ اللهُ بهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ مِنَ المُسْلِمِيْنَ)[100] وكان الأمر كذلك، فإنه بعد أن استشهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه وبويع بالخلافة للحسن تنازل عنها لمعاوية رضي الله عنه، فأصلح الله بهذا التنازل بين أصحاب معاوية وأصحاب علي رضي الله عنهما، وحصل بذلك خير كثير.

    وهو أفضل من أخيه الحسين رضي الله عنهما،لكن تعلقت الرافضة بالحسين لأن قصة قتله رضي الله عنه تثير الأحزان، فجعلوا ذلك وسيلة، ولو كانوا صادقين في احترام آل البيت لكانوا يتعلقون بالحسن أكثر من الحسين،لأنه أفضل منه.

    وأما قوله: وَرَيحَانَتهُ الريحانة هي تلك الزهرة الطيبة الرائحة،وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين بأنهما ريحانتاه[101] .

    وقوله: "دَعْ" أي اترك "مَا يرِيْبُكَ" أي ما يلحقك به ريب وشك وقلق إِلَى "مَا لاَ يَرِيْبُكَ" أي إلى شيءٍ لايلحقك به ريبٌ ولا قلق.

    وهذا الحديث من جوامع الكلم وما أجوده وأنفعه للعبد إذا سار عليه، فالعبد يرد عليه شكوك في أشياء كثيرة،فنقول: دع الشك إلى ما لاشكّ فيه حتى تستريح وتسلم، فكل شيء يلحقك به شكّ وقلق وريب اتركه إلى أمر لا يلحقك به ريب، وهذا مالم يصل إلى حد الوسواس، فإن وصل إلى حد الوسواس فلا تلتفت له.

    وهذا يكون في العبادات، ويكون في المعاملات، ويكون في النكاح، ويكون في كل أبواب العلم.

    ومثال ذلك في العبادات: رجل انتقض وضوؤه، ثم صلى، وشكّ هل توضّأ بعد نقض الوضوء أم لم يتوضّأ ؟ فوقع في الشكّ ، فإن توضّأ فالصلاة صحيحة، وإن لم يتوضّأ فالصلاة باطلة، وبقي في قلق.

    فنقول: دع ما يريبك إلى ما لايريبك، فالريب هنا صحة الصلاة، وعدم الريب أن تتوضّأ وتصلي.

    وعكس المثال السابق : رجل توضّأ ثم صلى وشك هل انتقض وضوؤه أم لا؟

    فنقول: دع ما يريبك إلى ما لايريبك، عندك شيء متيقّن وهو الوضوء، ثم شككت هل طرأ على هذا الوضوء حدث أم لا؟ فالذي يُترك هو الشك: هل حصل حدث أو لا؟ وأرح نفسك، واترك الشك.

    كذلك أيضاً في النّكاح: كما لو شكّ الإنسان في شاهدي النكاح هل هما ذوا عدل أم لا؟ فنقول: إذا كان الأمر قد تم وانتهى فقد انتهى على الصحة ودع القلق لأن الأصل في العقود الصحة حتى يقوم دليل الفساد.

    في الرّضاع: شَكُّ المرضعةِ هل أرضعت الطفل خمس مرات أو أربع مرات؟

    نقول: الذي لاريب فيه الأربع، والخامسة فيها ريب، فنقول: دع الخامسةواقتصر على أربع ، وحينئذ لايثبت حكم الرضاع.

    هذا الباب بابٌ واسعٌ لكنه في الحقيقة طريق مستقيم إذا مشى الإنسان عليه في حياته حصل على خير كثير: "دَعْ مَا يرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَيَرِيْبُكَ".

    وقد تَقَدَّمَ أَنَّ هذا مقيّد بما إذا لم يكن وسواساً، فإن كان وسواساً فلا يلتفت إليه، وعدم الالتفات إلى الوسواس هو ترك لما يريبه إلى ما لايريبه، ولهذا قال العلماء - رحمهم الله - الشك إذا كثر فلا عبرة به، لأنه يكون وسواساً، وعلامة كثرته: أن الإنسان إذا توضّأ لا يكاد يتوضأ إلا شك، وإذا صلى لا يكاد يصلي إلا شك، فهذا وسواس فلا يلتفت إليه، وحينئذ يكو ن قد ترك ما يريبه إلى ما لايريبه.

    مثال آخر: رجل أصاب ثوبه نجاسة وغسلها، وشكّ هل النجاسة زالت أم لم تزل؟ يغسلها ثانية، لأن زوالها الآن مشكوك فيه، وعدم زوالها هو الأصل، فنقول:دع هذا الشك وارجع إلى الأصل واغسلها حتى تتيقّن أو يغلب على ظنك أنها زالت.

    يقول: "رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَالنَّسَائِيّ، وقَالَ التِّرْمِذِيّ:حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيْحٌ" والحديث كما قال الترمذي صحيح، لكنْ في الجمع بين كونه حسناً وكونه صحيحاً إشكال، لأن المعروف أن الصحيح من الحديث غير الحسن، لأن العلماء قسموا الحديث إلى: صحيح لذاته، وصحيح لغيره، وحسن لذاته، وحسن لغيره، وضعيف.

    فكيف يُجمع بين وصفين متناقضين لموصوف واحد: حسن صحيح؟ ؟

    أجاب العلماء عن ذلك بأنه: إن كان هذا الحديث جاء من طريق واحد فمعناه أن الحافظ شكّ هل بلغ هذا الطريق درجة الصّحيح أو لازال في درجة الحسن.

    وإذا كان من طريقين فمعنى ذلك: أن أحد الطريقين صحيح والآخر حسن.

    وهنا فائدة في: أيّهما أقوى أن يوصف الحديث بالصحة، أو بكونه صحيحاً حسناً؟

    الجواب: نقول: إذا كان من طريقين فحسن صحيح أقوى من صحيح، وإن كان من طريق واحد فحسن صحيح أضعف من صحيح، لأن الحافظ الذي رواه تردد هل بلغ درجة الصحة أو لا زال في درجة الحسن.

    من فوائد هذا الحديث:

    .1أن الدين الإسلامي لا يريد من أبنائه أن يكونوا في شكّ ولا قلق، لقوله: دَعْ مَا يرِيْبُكَ إِلَى مَا لاَيَرِيْبُكْ.

    .2أنك إذا أردت الطمأنينة والاستراحة فاترك المشكوك فيه واطرحه جانباً،لاسيّما بعد الفراغ من العبادةحتى لايلحقك القلق، ومثاله: رجل طاف بالبيت وانتهى وذهب إلى مقام إبراهيم ليصلي، فشك هل طاف سبعاً أو ستًّا فماذا يصنع؟

    الجواب: لايصنع شيئاً، لأن الشك طرأ بعد الفراغ من العبادة، إلا إذا تيقن أنه طاف ستًّا فيكمل إذا لم يطل الفصل.

    - مثال آخر: رجل انتهى من الصلاة وسلم، ثم شك هل صلى ثلاثاً أم أربعاً، فماذا يصنع؟

    الجواب: لايلتفت إلى هذا الشك، فالأصل صحة الصلاة مالم يتيقن أنه صلى ثلاثاً فيأتي بالرابعة إذا لم يطل الفصل ويسلم ويسجد للسهو ويسلم.

    .3أن النبي صلى الله عليه وسلم أعطي جوامع الكلم، واختصر له الكلام اختصاراً، لأن هاتين الجملتين: "دع مايريبك إلى مالايريبك" لو بنى عليهما الإنسان مجلداً ضخماً لم يستوعب ما يدلان عليه من المعاني، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    تعليق


    • #3
      استظهار الحديث الحادي عشر

      عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط الرسول صلى الله عليه و سلم و ريحانته رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

      رواه الترمذي و النسائي و قال النسائي حديث حسن صحيح
      حملة " لن نجعل القرآن مهجورا"



      لا تملكين العربية وتريدين التخلص من اللوحة؟ تفضلي من هنا..
      http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...9246&highlight

      تعليق


      • #4
        عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : "دع ما يريبك إلا مالا يريبك" رواه الترمدي و النسائي وقال الترمدي: حديث حسن صحيح



        تعليق


        • #5
          السلام عليكم
          عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال:حفضت من رسول الله صلى الله عليه وسلم:(دع ما يريبك إلا ما لا يريبك.)رواه الترمذي و النسائي وقال الترمذي:حديث حسن صحيح

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            بسم الله الرحمن الرحيم. أبدأ على بركة الله الإستظهار
            عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهماقال :حفضت من رسول الله صلى الله عليه وسلم :دع ما يريبك إلى ما لا يريبك.
            رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح
            [SIGPIC][/SIGPIC]

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              الحديث الحادي عشر : دع ما يريبك
              عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله تعالى عنه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم :( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )
              رواه الترمذي والنسائي
              وقال الترمذي حديث حسن صحيح




              تعليق


              • #8
                عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : "دع ما يريبك الى ما لا يريبك" رواه الترميذي والنسائي وقال الترميذي: حديث حسن صحيح.

                لم أفهم الإقصاء معليش استحمليني ههههه

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم
                  توجد مشكلة في التعديل لكن لا باس
                  ماشاء الله لا قوة الا بالله واصلن على هذا المنوال
                  ملاحظة :المرجو من بعد الاخوات الانتباه الى الظاء في حفظت
                  اختي ام ياسين ماشاء الله وصلنا الى الحديث الحادي عشر فلا يمكنني ان اقصي احدى الاخوات بسبب الغياب لذلك سيلغى بشرط ان يتم استظهار الحديث في صفحة التواصل
                  اللهم ان كانت العضوة تريد ان تنسحب من تلقاء نفسها

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    الحديث الحادي عشر

                    عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم و ريحانته رضي الله عنهما قال:حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم "دع مايريبك إلى ما لايريبك"
                    رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي:حديث حسن صحيح.


                    واصلي جزاك الله خيرا و اثابك
                    sigpic[B]"]



                    اللهم ارحم أختي رحمة واسعة ،اللهم طهرها بالماء والثلج والبرد
                    فراقك أختي ألامنا ولانقول إلا مايرضي ربنا "إنّا لله وإنا إليه راجعون"

                    ex veer_zara

                    تعليق


                    • #11
                      الحديث الحادي عشر

                      عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سِبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال :

                      حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : "دع ما يريبك الى ما لا يريبك"


                      رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي : حديث حسن صحيح


                      احسنت بارك الله فيك

                      تعليق


                      • #12
                        عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط الرسول صلى الله عليه و سلم و ريحانته رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك )

                        رواه الترمذي و النسائي و قال النسائي حديث حسن صحيح
                        وااعتذر اختي لاني لم استظهر الحديث الذيس قبله في حينه لان المنتدى ثقيل التصفح و لا ادري ما السبب و قد وضعته في صفحة الاستفسارات اكثر من مرة لكن لا يظهر عندي

                        احسنت بارك الله فيك
                        سانقل الحديث السابق الى صفحته

                        [RIGHT]

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم
                          عن ابي محمد الحسن بن علي بن ابي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم : " دع ما يريبك الى ما لا يريبك " . رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح .


                          ما شاء الله واصلي
                          بسم الله الرحمن الرحيم
                          قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏{ استحيوا من الله حق الحياء قال قلنا يا رسول الله إنا ‏ ‏نستحيي والحمد لله قال ليس ذاك ولكن ‏ ‏الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما ‏ ‏حوى ‏ ‏ولتذكر الموت ‏ ‏والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء}

                          ربِّ إنّي قد مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

                          [SIZE=7[/SIZE]

                          تعليق


                          • #14
                            عن ابي محمد الحسن بن علي بن ابي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم( دع مايريبك إلى ما لا يريبك) رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح

                            جيد بارك الله فيك
                            sigpic

                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

                              عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال:حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم:"دع ما يريبك إلى ما لا يريبك."
                              رواه الترمذي والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح.

                              جيد بارك الله فيك

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X