إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يارب أجعلني تلفازا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يارب أجعلني تلفازا




    وصلني بالايميل و عجبني بزاف لان فيه رسالة للاباء



    طلبت المعلمة من تلاميذها في المدرسة الابتدائية أن يكتبوا موضوعاً يطلبون فيه من الله أن يعطيهم ما يتمنون. وبعد عودتها إلى المنزل جلست تقرأ ما كتب التلاميذ، فأثار أحد المواضيع عاطفتها فأجهشت في البكاء. وصادف ذلك دخول زوجها البيت، فسألها: ما الذي يبكيكِ يا حبيبتي؟



    فقالت: موضوع التعبير الذي كتبه أحد التلاميذ.

    فسألها: وماذا كتب؟
    فقالت له: خذ إقرأ موضوعه بنفسك!
    فأخذ يقرأ:



    إلهي، أسألك هذا المساء طلباً خاصاً جداً
    وهو أن تجعلني
    تلفازاً
    فأنا أريد أن أحل محله! أريد أن أحتل مكاناً خاصاً
    في البيت! فتتحلَّق أسرتي حولي! وأصبح مركز اهتمامهم، فيسمعونني دون مقاطعة أو توجيه أسئلة،
    أريد أن أحظ بالعناية التي يحظى بها حتى وهو

    لا يعمل،
    أريد أن أكون بصحبة أبي عندما يصل إلى البيت
    من العمل، حتى وهو مرهق، وأريد من أمي أن تجلس بصحبتي حتى وهي منزعجة أو حزينة،
    وأريد من إخوتي وأخواتي أن يتخاصموا ليختار كل منهم صحبتي.
    أريد أن أشعر بأن أسرتي تترك كل شيء جانباً
    لتقضي وقتها معي! وأخيراً وليس آخراً،
    أريد منك يا إلهي أن تقدّرني على إسعادهم والترفيه
    عنهم جميعاً.
    يا ربِّ إني لا أطلب منك الكثير أريد فقط أن أعيش
    مثل أي تلفاز.



    انتهى الزوج من قراءة موضوع التلميذ وقال:
    يا إلهي، إنه فعلاً طفل مسكين، ما أسوأ أبويه!!
    فبكت المعلمة مرة أخرى وقالت: إنه الموضوع الذي كتبه ولدنا.


    وتذكرت حينها قصة ذاك البروفسور الإنجليزي
    الذي لم يدخل التلفاز بيته،
    ولما سُئل عن السبب قال: لأن التلفاز يفرض علينا رأيه،
    ولا يسمح لنا بمناقشته، وينغص علينا حياتنا.

    هذه دعوة لك عزيزي الأب .. عزيزتي الأم ..
    لقضاء بعض الوقت مع أولادكم،
    فهم أحق من التلفاز بهذا الوقت















    مايا 04 سابقا

  • #2
    جزاك الله كل خير
    ضحكاتني القصة لان العكس صحيح ينطبق عليا
    عندي ولدي عقلو وجنونو التلفازة قناة سبايستون هدك هي امو واباه
    حتى كانقطع عليه الضو عاد اشوف فيا
    الله اهدي وليداتنا كاملين
    مرة اخرى شكرا على الموضوع
    [SIZE=5][COLOR="#FF0000"][B]
    حب الدنيا ونسيان الآخرة والانكباب على هذه الدار الفانية صورة عارية من الفهم الصحيح لما يجب أن يكون عليه المسلم

    "كلا بَل لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ وَلا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ
    وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَّمّاً وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً"






    تعليق


    • #3
      شكرا لمرورك حركة
      فعلا كاين العكس صحيح
      التلفاز خدا حيز كبير من حياتنا ووقتنا
      زمان كانت لمة الاسرة شي حاجة مقدسة و ماتصب الام الاكل الا لما يكون الكل مجموع.رب الاسرة و الوليدات و العجوزة هههه المهم تايتجمعوا و يحكيوا و كايكونوا قراب من بعض
      التلفاز قضى على هاد العادة للاسف ولا هو الصديق هو الرفيق و مفهوم الاسرة فقد بعض من قدسيته













      مايا 04 سابقا

      تعليق


      • #4
        موضوع جميل عزيزتي لكنه مكرر هنا

        تعليق

        المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

        أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

        يعمل...
        X