موسوعة كاملة لمعجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موسوعة كاملة لمعجزات الرسول صلى الله عليه وسلم


    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد :

    سوف يكون إن شاء الله موضوع هذه الرسالة عن :

    معجزات المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه


    نبدأ هذه الرسالة بتعريف بسيط جدا ومختصر عن نبي الرسالة ومبلغ الأمانة ولأننا لو أردنا التحدث عن النبي الكريم لن تسع المجلدات لذكره لذا فعلى بركة الله نبدأ .

    1. اسمه

    محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة وأمه آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب ابن مرة.

    2. حمله

    كانت آمنة تقول ما شعرت أني حملت ولا وجدت له ثقلاً كما يجد النساء، إلا أني قد أنكرت رفع حيضتي.

    3. مولده

    ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين الموافق 10 من ربيع الأول وكان قدوم أصحاب الفيل.

    4. أسماؤه

    محمد واحمد والماحي (يمحو به الكفر) والحاشر (يقدم الناس بالحشر) والعاقب (آخر الأنبياء)، ونبي الرحمة، ونبي التوبة، ونبي الملاحم (الحروب)، والمقفي (بمعنى العاقب) والشاهد، والمبشر، والنذير، والضحوك والقتال، والمتوكل، والفاتح، والأمين، والخاتم، والمصطفى، والرسول، والنبي، والأمي، والقثم (المعطاء للخير).

    5. مرضعاته

    أول من أرضعه "ثوبية" بلبن ابن لها "مسروح" أياماً قبل أن تقدم حليمة .. وكانت قد أرضعت قبله حمزة رضي الله عنه، ثم جاءت حليمة السعدية وأخذته عندها لرضاعته.

    6. وفاة والده

    خرج والد عبد الله إلى الشام في تجارة مع جماعة من قريش، فلما رجعوا مروا بالمدينة وعبد الله مريض، فقال أتخلف عند أخوالي بني عدي بن النجار، فأقام عندهم مريضاً شهراً ثم توفى بالمدينة وعمره 25 سنة، وكان ميراثه خمسة أجمال وقطعة غنم فورث ذلك رسول الله وكانت أم أيمن تحضنه واسمها بركة.

    7. وفاة والدته

    ذهبت أمه به إلى المدينة وعمره ست سنين إلى أخواله بني النجار تزورهم ومعها أم أيمن تحضنه فأقامت عندهم شهراً ثم رجعت فتوفيت "بالأبواء"

    ولهذا فإنه في عمرة الحديبية قال رسول الله "إن الله قد أذن لمحمد في زيارة قبر أمه"

    فأتاه فأصلحه وبكى عنده، وبكى المسلمون لبكائه، فقيل له في ذلك فقال أدركتني رحمتها فبكيت.

    8. صفاته

    كان رسول الله ربعة ليس بالطويل ولا القصير وليس بالآم ولا شديد البياض، رجل الشعر ليس بالسبط ولا الجعد يضرب شعره منكبيه. قال أنيس ما مسست حريراً ألين من كف رسول الله، عظيم الفم طويل شق العين، مدور الوجه أبيض يميل إلى الاحمرار، شديد سواد العين، غليظ الأصابع واسع الجبين، خشن اللحية، سهل الخدين، عريض الصدر، أشعر الذراعين والمنكبين، طويل الزندين.

    9. أولاده

    أول من ولد له القاسم ثم زينب ثم رقية ثم فاطمة ثم أم كلثوم ثم ولد له في الإسلام عبد الله وأمهم جميعاً خديجة وأول من مات من ولده القاسم ثم عبد الله. كما ورزق إبراهيم من مارية القبطية إلا أنه توفى وعمره ستة عشرة شهراً.

    10. من معجزاته

    ـ القرآن.

    ـ الإسراء والمعراج.

    ـ حنين جذع النخلة.

    ـ تفجير الماء من بين أصابعه.

    ـ الإخبار بالأمور الغيبية.

    ـ تسليم الحجر والشجر عليه.

    ـ الأخبار بالأمور المستقبلية.

    ـ انشقاق القمر.

    ـ تكثير الطعام والشراب ببركته.

    ـ علاجه لأمراض الصحابة بدعائه ومسحه بيده.

    ـ الاستجابة لدعائه.

    ـ قتال الملائكة معه.

    ـ وقد ذكر الشيخ عبد العزيز السلمان في كتابه من معجزات الرسول 194 معجزة يمكنهم الرجوع إليها.
    غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم

    11. زوجاته

    خديجة بنت خويلد

    كانت متزوجة من اثنين قبل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهي أول من أسلم، ولقد سلم الله عليها عن طريق جبريل، ولم يتزوج النبي عليها حتى ماتت، ومكث معها 24 سنة وأشهر، وكان وفياً لها بعد موتها يبر أصدقاءها ويكثر من الدعاء لها والاستغفار لها كلما ذكرها.

    عائشة بنت أبي بكر الصديق

    رآها النبي في المنام قبل أن يتزوجها مرتين، وتزوجها وهي بنت سبع سنين وزفت إليه وهي بنت تسع سنين وتوفى عنها وهي بنت ثماني عشرة سنة، وكان يلعب معها ويقبلها وهو صائم، ويدعو لها، وقالت أنها فضلت على نساء النبي بعشر: أنه لم ينكح بكراً غيرها ولم ينكح امرأة أبواها مؤمنين مهاجرين غيرها، وأنزل الله براءتها من السماء، وجاء جبريل بصورتها في حريره، وكانت تغتسل مع النبي في إناء واحد، وكان ينزل عليه الوحي وهو معها، وقبض وهو بين سحرها ومات في الليلة التي كان الدور عليها فيها ودفن في بيتها.

    حفظة بنت عمر بن الخطاب

    وقد عرضها والدها على أبي بكر حتى يتزوجها فلم يحبه وكذلك على عثمان فلم يحبه فلبث ليالي ثم خطبها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال أبو بكر لعمر فإنه لم يمنعني من خطبتها إلا أني سمعت رسول الله يذكرها ولم أكن لأفشي سر رسول الله، وقد طلقها النبي ثم راجعها، وقد توفيت سنة 41 هـ وقد بلغت 60 سنة.

    زينب بنت جحش

    تزوجها النبي وعمرها 35 سنة، سنة 3 هجرية وكان قد استخار بها ربه فقال تعالى: (وتخفي في نفسك ما الله مبديه) فكانت زينب تفخر على أزواج النبي وتقول زوجكن أهلوكن وزوجني الله تعالى وكانت تقية وصادقة الحديث وتكثر من صلة الرحم وتكثر من الصدقة، وتوفيت سنة 20 هـ وصلى عليها عمر بن الخطاب.

    "أم حبيبة" صفية بنت أبي العاص

    هاجرت إلى الحبشة مع زوجها فتنصر زوجها ومات، فتزوجها النبي وهي بأرض الحبشة وأرسل للنجاشي رسول الله وأصدقها النجاشي 400 دينار عن رسول الله وأرسلها النجاشي مع شرحبيل في سنة 9 هـ. وتوفيت سنة 44 هـ.

    زينب بنت خزيمة

    وتسمى أم المساكين لأنها كثيراً ما تطعم المساكين. وتوفيت ورسول الله ـ صلى الله عليه وسلم حي وقد مكثت عند رسول الله ثمانية أشهر.

    ميمونة بنت الحارث

    وهبت نفسها للنبي، قال تعالى: (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين) وتزوجها حين اعتمر بمكة وتوفيت سنة 61 هـ.

    جويرية بنت الحارث

    تزوجها النبي بعد ما اعتقها حيث كانت من سبايا بني المصطلق، ولقد اعتق الله لها مائة أهل بيت من بني المصطلق فكانت أعظم بركة على قومها وتوفيت سنة 50 هـ.

    صفية بنت حيي

    وكان أبوها سيد بني النضير وجعل رسول الله عتقها صداقها، وقد دخل عليها رسول الله وهي تبكي فقالت له حفصة وعائشة ينالان مني، يقولان نحن خير منك نحن بنات عم رسول الله، فقال لها النبي ألا قلت لهن كيف تكن خيراً مني وأبي هارون، وعمي موسى وزوجي محمد، وتوفيت سنة 50 هـ.

    سودة بنت زمعة

    تزوجها النبي في السنة العاشرة ولما أسنت هم بطلاقها فقالت له لا تطلقني وأنت في حل مني، فأنا أريد أن أحشر في أزواجك وإني قد وهبت يومي لعائشة فأمسكها رسول الله حتى توفى عنها وتوفيت في آخر خلافة عمر.
    أعرف أنكم تظونني قد خرجت عن الموضوع قليلا ولكن ما كل هذا إلا حتى أصل لنقطة معينة فقد ذكرت في السابق معجزات المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه سوف أقوم بتفصيل كل معجزة منها إن تمكنت إن شاء الله وأني أود أن أذكر بأن أقوى معجزة من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم أنها القرآن نعم القرآن فقد تحدى الله به أمراء الشعر والبيان بحيث أن كل رسول أتت معجته بما يجيده قومه فموسى أتت معجزته بالعصى والسحر في الوقت الذي كانت فترته تزخر بالسحرة ومعجزت عيسى عليه السلام كانت الشفاء بأمر الله والدواء في الوقت الذي برع فيه الأطباء في ذلك الوقت أما معجة النبي صلوات ربي وسلامه عليه فهي القرآن أكبر معجزاته أوقواها لأن العرب كانوا أفضل الناس شعرا وتباهيا ومفخرا وعندما جاء القرآن بهر العرب ببلاغة القرآن ولذا سوف أقوم بتجزيء معجزات النبي صلى الله عليه وسلم . وسوف أقوم بتعريف المعجزات حتى نكون دقيقين في رسالتنا

    والمعجزات : هي جمع معجزة .

    والمعجزة : هي امر خارق للعادة مقرون بالتحدي .

    ^^@@÷÷ـ ـ معلومات عن معجزات النبي ـ ـ÷÷@@^^



    يعتبر النبي محمد صلى الله علية وسلم أكثر الأنبياء معجزات

    وقيل أنها تبلغ ألف [ 1000 ] معجزة

    وقيل أيضا أنها تبلغ ثلاث آلاف [ 3000 ] معجزة

    سوى القرآن , فإن القرآن فيه ما يقارب ستين آلف [ 60,000 ] معجزة تقريباً.

    وقد جمع له كل ما أوتيه الأنبياء من معجزات وخصائص وفضائل

    ولم يجمع ذلك لغيره , هذا والله اعلم .

    وسوف أقوم بشرح 23 معجزة كبداية مع التبسيط

    01 القرآن الكريم : يعتبر من أعظم المعجزات

    وهو الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه

    فإن القرآن الكريم معجزة خالدة إلى يوم القيامة .

    02 انشقاق القمر ليلة بدر حتى افترق فرقتين

    كما قال الله تعالى ( اقتربت الساعة وانشق القمر ) .

    03 أن الله زوى ( أي جمع ) له الأرض كلها

    فضم بعضها لبعض حتى رآها وشاهد مغاربها ومشارقها

    وقال : ( وأن ملك أمته سيبلغ ما زوى له منها ) .

    [ أخرجة مسلم ].

    04 حنين الجذع إليه لما فارقه وصار يخطب على المنبر

    بعدما كان يخطب عليه ولم يسكن حتى أتى إليه فضمة واعتنقه فسكن .

    05 نبع الماء من بين أصابعه .

    [ رواه البخاري ]

    06 تسبيح الحصى بكفه .

    [ رواه ابن عساكر من حديث أبي داود وغيره ]

    07 تسبيح الطعام حين وضع عنده ( أي بين يديه فنطق )

    [ كما في البخاري عن ابن مسعود ]

    08 تسليم الحجر والشجر عليه بالنطق .

    [ رواه ابو نعيم في دلائل النبوه ]

    09 تكليم الذراع له صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه مسموم .

    [ رواه البخاري ]

    010 أن البعير شكا إليه الجهد ( أي المشقة )

    أن صاحبة يجيعه ويتعبه .

    [ رواه أبو داود ]

    011 شهادة الذئب له بالنبوة .

    [ رواه الطبراني وأبو نعيم ]

    012 أنه جاء مره إلى قضاء الحاجة ولم يجد شيئاً يستتر به

    سوى نخله صغيره وأخرى بعيده عنها

    ثم أمر كلا منهما فأتتاه إليه فسترتاه حتى قضا حاجته

    ثم أمر كلا منهما بالمضي إلى مكانها .

    [ رواه أحمد والطبراني والبيهقي ]

    013 أنه قربت منه ست من الإبل لينحرها

    فصارت كل واحدة تقرب منه ليبدأ بها .

    [ رواه أبو داود والنسائي ]

    014 أن عين قتاده بن النعمان الأنصاري سقطت يوم أحد فردها

    فكانت المردودة أجمل من العين الصحيحة .

    [ رواه الحاكم وغيره من عدة طرق ]

    015 أن عين علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه )

    برأت من الرمد حين تفل فيها.

    [ متفق عليه ]

    016 أن عبدالله بن عتيك الأنصاري أصيبت رجله حين نزل من الدرج

    إلى رافع بن أبي الحقيق لما قتله

    فمسحها بيده الشريفة فبرأت .

    [ رواه البخاري ]

    017 أن أبي بن خلف كان يلقى المصطفى

    فيقول : إن عندي قعوداً اعلفه كل يوم اقتلك عليه ,

    فيقول المصطفى : بل أنا اقتلك إن شاء الله ,

    فطعنه يوم أحد في عنقه فخدشه غير كثير .

    فقال : قتلني محمد .

    فقالوا : ليس بك بأس .

    فقال إنه المصطفى قال : أنا اقتلك .

    فلو بصق علي لقتلني , فمات .

    018 أنه اخبر أميه بن خلف أنه يقتله

    فقتل كافراً يوم بدر .

    [ رواه البخاري ]

    019 أنه عد لأصحابة في بدر مصارع الكفار

    فقال : هذا مصرع فلان غداً , ويضع يده على الأرض ,

    وهذا , وهذا , فكان كما وعد , وما تجاوز أحد منهم موضع يده .

    [ رواه أبو داود ]

    020 أنه أخبر عن طوائف من أمته أنهم سيركبون وسط البحر

    ( أي يغزون في البحر كالملوك على الأسرة )

    ومنهم أم حرام بنت ملحان

    فكان كما أخبر .

    [ رواه البخاري وغيره ]

    021 انه أخبر في شأن عثمان بن عفان ( رضي الله عنه )

    انه ستصيبة بلوى شديدة يريد قتله .

    فكان كما قال .

    [ رواه البخاري ]

    022 أنه اخبر بمقتل الأسود العنسي في صنعاء اليمن

    في الليلة التي قتل فيها في المدينة ,

    فجاء الخبر بما أخبر به .

    [ رواه البخاري ]



    023 أنه أخبر بقتل كسرى كذلك في ليلة مقتله

    فجاء الخبر كما ذكر .

    معجزاته صلى الله عليه وسلم مع الجماد

    حنين الجذع شوقاً إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وشفقاً من فراقه
    عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما- إن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة, فقالت امرأة من الأنصار- أو رجل- يا رسول الله, ألا نجعل لك منبراً ؟
    قال: إن شئتم
    فجعلوا له منبراً فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر, فصاحت النخلة صياح الصبي, ثم نزل النبي صلى الله عليه و سلم فضمه إليه, يئن أنين الصبي الذي يسكن قال: كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها - رواه البخاري

    وفي رواية أخرى عن جابر رضي الله عنه قال: كان المسجد مسقوفاً على جذوع من نخل, فكان النبي إذا خطب يقوم إلى جذع منها, فلما صنع له المنبر فكان عليه فسمعنا لذلك الجذع صوتاً كصوت العشار (جمع عشراء, وهى الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها), حتى جاء النبي فوضع يده عليها, فسكنت رواه البخاري

    وفى رواية من حديث ابن عباس- رضي الله عنهما- قال صلى الله عليه و سلم : ولو لم أحتضنه لحنَ إلى يوم القيامة - رواه الإمام أحمد في مسنده, وابن ماجه

    وكان الحسن البصري رحمه الله إذا حدث بحديث حنين الجذع يقول يا معشر المسلمين الخشبة تحن إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم شوقاً إلى لقائه فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه

    عذق النخلة ينزل منها ويمشي إلى النبي صلى الله عليه وسلم
    جاء إعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: بما أعرف أنك رسول الله؟
    قال: أرأيت إن دعوت هذا العذق من هذه النخلة أتشهد أني رسول الله؟
    قال: نعم
    قال: فدعا العذق فجعل العذق ينزل من النخلة حتى سقط في الأرض، فجعل ينقز حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال له: ارجع، فرجع حتى عاد إلى مكانه
    فقال: أشهد أنك رسول الله، وآمن - صحيح، رواه البيهقي في الدلائل، والحاكم في المستدرك.

    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه و سلم

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سرنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى نزلنا واديًا أفيح (أي واسعًا) فذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم يقضي حاجته فاتبعته بإداوة من ماء فنظر رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم ير شيئًا يستتر به فإذا شجرتان بشاطئ الوادي (أي جانبه) فانطلق رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال: انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش (هو الذي يجعل في أنفه خشاش وهو عود يجعل في أنف البعير إذا كان صعبًا ويشد فيه حبل ليذل وينقاد وقد يتمانع لصعوبته فإذا اشتد عليه وآلمه انقاد شيئًا) الذي يصانع قائده حتى أتى الشجرة الأخرى فأخذ بغصن من أغصانها فقال: انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كذلك حتى إذا كان بالمنصف (هو نصف المسافة) مما بينهما لأم بينهما (يعني جمعهما) فقال: التئما علي بإذن الله فالتأمتا قال جابر: فخرجت أحضر (أي أعدو وأسعى سعيًا شديدًا) مخافة أن يحس رسول الله صلى الله عليه و سلم بقربي فيبتعد فجلست أحدث نفسي فحانت مني لفتة فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه و سلم مقبلاً وإذا الشجرتان قد افترقتا فقامت كل واحدة منهما على ساق فرأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وقف وقفة فقال برأسه هكذا؟ وأشار أبو إسماعيل برأسه يمينًا وشمالاً ثم أقبل فلما انتهى إلي قال: يا جابر هل رأيت مقامي؟ قلت: نعم يا رسول الله قال: فانطلق إلى الشجرتين فاقطع من كل واحدة منهما غصنًا فأقبل بهما حتى إذا قمت مقامي فأرسل غصنًا عن يمينك وغصنًا عن يسارك قال جابر: فقمت فأخذت حجرًا فكسرته وحسرته (أي أحددته بحيث صار مما يمكن قطع الأغصان به) فانذلق لي (أي صار حادًا) فأتيت الشجرتين فقطعت من كل واحدة منهما غصنًا ثم أقبلت أجرهما حتى قمت مقام رسول الله صلى الله عليه و سلم أرسلت غصنًا عن يميني وغصنًا عن يساري ثم لحقته فقلت: قد فعلت يا رسول الله فعم ذاك؟ قال: إني مررت بقبرين يعذبان فأحببت بشفاعتي أن يرفه عنهما (أي يخفف) ما دام الغصنان رطبين - رواه مسلم
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا منه قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: أين تريد؟
    قال: إلى أهلي
    قال: هل لك في خير؟
    قال: وما هو؟
    قال: تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله
    قال: ومن يشهد على ما تقول؟
    قال: هذه السلمة (شجرة من أشجار البادية)
    فدعاها رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي بشاطئ الوادي فأقبلت تخد (تشق) الأرض خدًا حتى قامت بين يديه فأشهدها ثلاثًا فشهدت ثلاثًا أنه كما قال ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي إلى قومه وقال: إن اتبعوني آتك بهم وإلا رجعت فكنت معك رواه الطبراني في الكبير وأبو يعلى والبزار ورجال الطبراني رجال الصحيح


    تسليم الحجر عليه صلى الله عليه و سلم

    عن جابر بن سمرة رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إني لأعرف حجرًا بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن رواه أحمد ومسلم والترمذي

    قال الإمام النووي معلقًا على هذا الحديث: فيه معجزة له صلى الله عليه و سلم وفي هذا إثبات التمييز في بعض الجمادات وهو موافق لقوله تعالى في الحجارة وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ - سورة البقرة آية 74 وقوله تعالى وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ - سورة الإسراء آية 44



    تسبيح الطعام بحضرته صلى الله عليه و سلم

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كنا نعد الآيات بركة وأنتم تعدونها تخويفًا كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فقال الماء فقال: اطلبوا فضلة من ماء فجاءوا بإناء فيه ماء قليل فأدخل يده في الإناء ثم قال: حي على الطهور المبارك والبركة من الله فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل أخرجه البخاري في صحيحه


    الشجرة تنتقل من مكانها ثم ترجع

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: جاء جبريل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم وهو جالس حزين قد خضب بالدماء (أي ملأت الدماء رأسه) من ضربة بعض أهل مكة فقال له: ما لك؟
    قال: فعل بي هؤلاء وفعلوا
    فقال له جبريل: أتحب أن أريك آية؟
    فقال: نعم
    قال: فنظر إلى شجرة من وراء الوادي فقال: ادع تلك الشجرة، فدعاها
    قال: فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه
    فقال: مرها فلترجع، فأمرها، فرجعت إلى مكانها
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: حسبي (أي يكفيني اطمئنانًا) - صحيح، أخرجه أحمد في مسنده، ورواه ابن ماجة في سننه.



    الأربعون نخلة تثمر في عام زرعها

    عن بريدة رضي الله عنه قال: جاء سلمان الفارسي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة بمائدة عليها رطب، فوضعها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا سلمان، ما هذا؟
    فقال: صدقة عليك وعلى أصحابك،
    فقال: ارفعها؛ فإنا لا نأكل الصدقة،
    قال: فرفعها، فجاء الغد بمثله، فوضعه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فقال: ما هذا يا سلمان؟
    فقال: هدية لك،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: ابسطوا (يعني ابسطوا أيديكم وكلوا)
    ثم نظر إلى الخاتم على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم فآمن به، وكان لليهود، فاشتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا درهمًا على أن يغرس نخلاً فيعمل سلمان فيه حتى تطعِم، فغرس رسول الله صلى الله عليه وسلم النخيل إلا نخلة واحدة غرسها عمر، فحملت النخل من عامها ولم تحمل النخلة التي زرعها عمر،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما شأن هذه النخلة؟
    فقال عمر: يا رسول الله، أنا غرستها،
    فنزعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فغرسها، فحملت من عامها - حسن، أخرجه أحمد، والترمذي في الشمائل، وابن حبان، والحاكم.

    وفي هذا الحديث أربعون معجزة؛ لأن كل نخلة تثمر في عامها معجزة وحدها؛ فالنخلة لا تثمر إلا بعد سبع سنوات على الأقل.



    تسبيح الحصى

    عن أبي ذر رضي الله عنه قال: كنت رجلاً ألتمس خلوات النبي الله صلى الله عليه وسلم لأسمع منه أو لآخذ عنه، فهجرت يومًا من الأيام، فإذا النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج من بيته، فسألت عنه الخادم فأخبرني أنه في بيت، فأتيته وهو جالس ليس عنده أحد من الناس، وكأني حينئذ أرى أنه في وحي، فسلمت عليه، فرد علي السلام ثم قال: ما جاء بك؟ فقلت: جاء بي الله ورسوله، فأمرني أن أجلس، فجلست إلى جنبه لا أسأله عن شيء لا يذكره لي، فمكثت غير كثير فجاء أبو بكر يمشي مسرعًا فسلم عليه فرد السلام ثم قال: ما جاء بك؟ قال: جاء بي الله ورسوله
    فأشار بيده أن أجلس فجلس إلى ربوة مقابل النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينها الطريق، حتى إذا استوى أبو بكر جالسًا، فأشار بيده، فجلس إلى جنبي عن يميني، ثم جاء عمر ففعل مثل ذلك، وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ذلك، وجلس إلى جنب أبي بكر على تلك الربوة، ثم جاء عثمان فسلم فرد السلام وقال: ما جاء بك؟ قال: جاء بي الله ورسوله، فأشار إليه بيده، فقعد إلى الربوة، ثم أشار بيده فقعد إلى جنب عمر،
    فتكلم النبي صلى الله عليه وسلم بكلمة لم أفقه أولها غير أنه قال: قليل ما يبقين، ثم قبض على حصيات سبع أو تسع أو قريب من ذلك، فسبحن في يده حتى سمع لهن حنين كحنين النخل في كف النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ناولهن أبا بكر وجاوزني فسبحن في كف أبي بكر، ثم أخذهن منه فوضعهن في الأرض فخرسن فصرن حصى، ثم ناولهن عمر فسبحن في كفه كما سبحن في كف أبي بكر، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن، ثم ناولهن عثمان فسبحن في كفه نحو ما سبحن في كف أبي بكر وعمر، ثم أخذهن فوضعهن في الأرض فخرسن.
    حسن: أخرجه البيهقي في الدلائل، ورواه السيوطي في الخصائص الكبرى، وعزاه للبزار والطبراني في الأوسط وأبي نعيم.


    أنطق الله عز وجل الشجرة له

    عن معن قال: سمعت أبي قال: سألت مسروقًا: من آذن النبي صلى الله عليه وسلم بالجن ليلة استمعوا القرآن؟ فقال: حدثني أبوك، يعني ابن مسعود: أنه آذنته بهم شجرة.
    وكان ذلك ليلة الجن عندما غاب النبي صلى الله عليه وسلم عن أصحابه، وجاءه داعي الجن فذهب معهم، وقرأ عليهم القرآن، وآمنوا به واتبعوا النور الذي أنزل معه.
    رواه مسلم.
    من آذن النبي صلى الله عليه وسلم: أي أعلمه بحضور الجن.

    يارب يجمعنا بنبينا محمد عليه الصلاة والسلام في جنة الفردوس الاعلى

    إحنا ووالدينا وجميع من نحب وجميع المسلمين الاحياء منهم والاموات

    ويارب يكرمنا اجمعين بافضل النعيم وأجمل النعيم

    برؤية وجهه الكريم

    اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين يارب العالمين

    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين

    نبينا محمد وعلى آله وصحبة اجمعين


    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://www.anaqamaghribia.com/vb/backgrounds/16.gif');border:1px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


    [/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X