إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكايات للأطفال ( إبن صانعة السلال )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكايات للأطفال ( إبن صانعة السلال )

    إبن صانعة السلال

    يُحْكَى أَنَّ في غَابة بَعيدَة، عاشَتْ صَانعَةُ السِّلالِ الْعَجُوزِ مَعَ إبنِهَا الْوَحيدِ أَسِيف في كُوخٍ صَغير. وَ كَان أسيفٌ هذَا حزينًا دائِمًا، فَلمْ يَكُنْ لَهُ أَخٌ يَلْعَبُ مَعَهُ، أَوْ صَديقٌ يَسْعَدُ برِفقَتِهِ. بَلْ كَانَتْ تَسْلِيَتُهُ الْوَحيدةُ هِي
    الذَّهابُ للبَحثِ عَنِ الْقَصَبِ في الْغابةِ لِتَصْنَعَ والِدَتُه السِّلالَ..
    كَانَ كُلَّ صَباحٍ يَذْهبُ إلى الْغَابَةٍ فَيُحضِرُ الْقَصبَ الطَّريَّ، فَيُقَطِّعُهُ بشَكلٍ مُتقايِسٍ ثُّمَّ يُرَتِّبُهُ حتَّى تصنَعَ منهُ والِدَتُهُ سِلالا مُختلفةً..
    ذاتَ يَومٍ، قَرَّرَ الأَميرُ الصَّغير الذَهابَ للتَّنَزُّهِ في الْغابةِ دُونَ مصاحبَةِ الْحَرسِ.. حَتَّى يَتَنَزَّهَ بكَامِلِ حُرِّيَّتهِ..
    لَكِنَّ عنْدَ عوْدَتِه ضَلَّ الطَّريقَ، فَشَعُر بِالْخَوف فَرَأى أَنْ يَجْلس مُسْتَظِلاًّ بِشَجرةٍ عَسى أَنْ يجد منْ يُرْشِدُهُ لٍلْقَصرِ. وَ بالصُّدْفةِ كَانتْ تلكَ الطَّريقُ هيَ طَريقُ أسِيفٍ الْمُفضلَة فَتفَاجأَ لمَّا لَمَحَ الأميرَ الصَّغيرَ جالِسًا لِوَحْدِهِ في الْغابَةِ.. لَمَّا علِمَ أسيفٌ بِالأَمرِ،لَمْ يَتَردَّدْ فِي مسَاعدَةِ الأَميرِ الصَّغيرِ. فَأَرادَ الأمير أنْ يُكَافِأَهُ عَلى صَنيعِه فَدَعاهُ لِحُضورِ حَفْلِ عيدِ ميلادِه في الغَد.. وَ أعْطاهُ قِلادتَهُ حتَّى لا يمنَعَهُ الحَرسُ مِن الدُّخول.ِ. فَرِحَ أسِيفٌ بِالدَّعْوَةِ و َ وَعَدَ الأَميرَ الصَّغيرَ بالْحُضُور..
    لَكنَّ أسيفًا لَمْ يَكُن يَدْرِي مَا يُمْكِنُ تَقدِيمُهُ كَهَدِيَّة لِلأمِير وَ هُمْ فِي حالَةِ الفَقْر تلْك.. وما قِيمَةُ هَديَّتهِ أمَامَ مَا سَيُقَدِّمُه لهُ أصدِقَاؤُه الأُمَراء..
    فَلَمَّا رَأَتْ وَالِدَتُهُ مَا بِهِ مِنْ حَيْرةٍ قَالتْ:- مَا رأيُك يا أسِيف أنْ تَنْسُجَ لَهُ سَلَّةً صَغيرةً بِيَدِكَ؟ سَتَكونُ أجمَلَ هَدِيَّةٍ. أعْجَبَتْ أسيفًا الْفِكرةُ، فَأَخذ قصبة صغيرة وَ بَدأَ في صنع هديَّته.
    لَمَّا دَخَلَ أَسيفٌ الْقَصرَ،فُوجِئَ لَمَّا رأَى الْهَدَايا الْكَثيرَةَ و الْجميلةَ الَّتي قُدِّمَتْ لِلأمِير، فَشَعَرَ بِالْقَلَق
    لَكِنَّ الأميرَ الصَّغيرَ تَقدَّمَ إلَيْهِ و رَحَّبَ بِه.
    فَلَمَّا فَتَحَ الأَميرُ الصَّغير الْهَدِيَةَ فَرِحَ بِهَا فَرَحًا شديدًا و قَال:- هَذِه أجْمَلُ هَديَِة، لَقَدْ صَنَعْتَهَا خِصِّيصا لِي بِيَدَيْك.. فَأحَسَّ أَسيفٌ بِالْفَخْرِ وَ الْمُتعَةِ لِذَلكَ..
    وَلَمْ يَتَوَقّفْ الأَمْرُ عِند ذَلكَ، بَلْ طَلبَ الأَميرُ الصَّغِيرُ بعْدَمَا
    اسْتَاْذَنَ مِن والده المَلِك، طَلَبَ مِنْ أسيفٍ أنْ يَعيش مَعَهُ
    فِي الْقَصْرِ هُوَ وَ وَالِدتُه وَ يَكُون صَديقَهُ الْوَحيدَ..
    وَ هَكذَا، صَار لأَسيفٍ صَديق، وَ أيُّ صَديقٍ..أميرُ الْبِلاد
    و الَّذي سَيُصبِح مَلِكا فِي يَومٍ منَ الأَيَّام.


  • #2
    [align=center]
    أرجو من المشرفات حذف هذا الموضوع لانني كررته بسبب تقني
    بارك الله فيكن
    [/align]

    تعليق

    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

    يعمل...
    X