شاب يسجد لله فى مكان لا يتوقعه احد

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شاب يسجد لله فى مكان لا يتوقعه احد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    شاب يصلي داخل البحر،،







    ما أعظم الصلاة ، وما أعظم شأنها






    ـ
    ـ
    ـ
    يقول الشاب ذو الـــ 19 عاما

    كنت شاباً أظن أن الحياة . مال وفير .. وفراش وثير .. ومركب وطيء ..

    وكان يوم جمعة .. جلست مع مجموعة من رفقاء الدرب على الشاطئ ..

    وهم كالعادة مجموعة من القلوب الغافلة .

    سمعت النداء حي على الصلاة .. حي على الفلاح .

    أقسم أني سمعت الأذان طوال حياتي .. ولكني لم أفقه يوماً معنى كلمة فلاح ..

    طبع الشيطان على قلبي .. حتى صارت كلمات الأذان كأنها تقال بلغة لا أفهمها ..

    كان الناس حولنا يفرشون سجاداتهم .. ويجتمعون للصلاة ..

    ونحن كنا نجهز عدة الغوص وأنابيب الهواء .

    استعداداً لرحلة تحت الماء..
    لبسنا عدة الغوص .. ودخلنا البحر . بعدنا عن الشاطئ ..

    حتى صرنا في بطن البحر ..

    كان كل شيء على ما يرام .. الرحلة جميلة ..

    وفي غمرة المتعة ..
    فجأة تمزقت القطعة المطاطية التي يطبق عليها الغواص بأسنانه
    وشفتيه لتحول دون دخول الماء إلى الفم ..

    ولتمده بالهواء من الأنبوب .. وتمزقت أثناء دخول الهواء إلى رئتي .

    وفجأة أغلقت قطرات الماء المالح المجرى التنفسي... وبدأت أموت .

    بدأت رئتي تستغيث وتنتفض .. تريد هواء .. أي هواء .

    أخذت اضطرب . البحر مظلم .. رفاقي بعيدون عني ..

    بدأت أدرك خطورة الموقف .. إنني أموت .

    بدأت أشهق .. وأشرب الماء المالح..

    بدأ شريط حياتي بالمرور أمام عيني ..

    مع أول شهقة .

    عرفت كم أنا ضعيف .بضع قطرات مالحة سلطها الله علي ليريني أنه هو القوي الجبار .

    آمنت أنه لا ملجأ من الله إلا إليه... حاولت التحرك بسرعة للخروج من الماء .

    إلا أني كنت على عمق كبير .

    ليست المشكلة أن أموت .. المشكلة كيف سألقى الله ؟!

    إذا سألني عن عملي . ماذا سأقول؟

    أما ما أحاسب عنه .. الصلاة .. وقد ضيعتها .

    تذكرت الشهادتين . فأردت أن يختم لي بهما .

    فقلت أشهـ .. فغصَّ حلقي .. وكأن يداً خفية تطبق على رقبتي

    لتمنعني من نطقها
    حاولت جاهداً .. أشهـ .. أشهـ .. بدأ قلبي يصرخ :
    ربي ارجعون .. ربي ارجعون

    ... ساعة ....دقيقة .. لحظة .. ولكن هيهات..

    بدأت أفقد الشعور بكل شيء .. أحاطت بي ظلمة غريبة ..

    هذا آخر ما أتذكر ..

    لكن رحمة ربي كانت أوسع ..

    فجأة بدأ الهواء يتسرب إلى صدري مرة أخرى

    انقشعت الظلمة .. فتحت عيني .. فإذ أحدا لأصحاب .

    يثبت خرطوم الهواء في فمي ..

    ويحاول إنعاشي .. ونحن مازلنا في بطن البحر ..
    رأيت ابتسامة على محياه .. فهمت منها أنني بخير ..

    عندها صاح قلبي .. ولساني .. وكل خلية في جسدي ..

    أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمد رسول الله .. الحمد لله ..

    خرجت من الماء . وأنا شخص أخر ..

    تغيرت نظرتي للحياة .

    أصبحت الأيام تزيدني من الله قرباً .. أدركت سرَّ وجودي في الحياة .

    تذكرت قول الله ( إلا ليعبدون ) ..صحيح .. ما خلقنا عبثاً .

    مرت
    أيام .. فتذكرت تلك الحادثة ..

    فذهبت إلى البحر .. ولبست لباس الغوص ..

    ثم أقبلت إلى الماء .. وحدي وتوجهت إلى المكان نفسه في بطن البحر

    وسجدت لله تعالى سجدة ما أذكر اني سجدت مثلها في حياتي ..

    في مكان لا أظن أن إنساناً قبلي قد سجد فيه لله تعالى ..

    عسى أن يشهد علي هذا المكان يوم القيامة فيرحمني الله بسجدتي في عمق البحر.


    موضوع أعجبني فنقلته لكم ،،
    عسى أن يعم به النفع وعسى الله يرحمنا بأعمالنا ..
    [flash=http://ma7room.org/up/images/6bxc4p95lrczdm4wqliv.swf]width=600height=80[/flash]

  • #2
    السلام عليكم و رحمة الله
    حقا صور مؤثرة اما القصة فهي اكثر تاثيرا
    جزاك الله خيرا اختي و جعل هذا الموضوع القيم في ميزان حسناتك


    تعليق


    • #3
      لا الاه الى الله صورة في غاية الروعة وقصة اللهم يا مقلب القلوب تبت قلبي على رضاك
      []






      تعليق


      • #4
        شكرا أختي على هذه القصة المؤثرة



        تعليق


        • #5
          [align=center]
          بسم الله الرحمن الرحيم
          موضوع رائع أختي ومؤثر جدا
          لله يجعله في ميزان حسناتك يااااارب
          [/align]
          أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
          ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
          إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا على القصة فعلا مؤثرة
            اللهم بارك لي في أولادي ووفقهم لطاعتك واهديهم وخذ بأيديهم إليك يارب






            تعليق


            • #7
              [align=center]جزاك الله خيرا على نقلك الرائع
              اثابك الله الجنة
              [/align]
              اللهم يسر لي أمـَري وفــَرج همي..وأعطنــي سـَؤلي
              وأشفنـَي وَوفقنَيِ وأرزقنــي رزقآ حـلالاً طيبآ ..ولكل من قــَال آمــَين
              قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل»






              الهدف الاول 51 كيلو تم تحقيقه بفضل الله

              الهدف التاني 56 يارب يسر

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا على هذه القصة المؤثرة وفعلا المرء لا يعلم حقيقة ضعفه وافتقاره لله الا

                في الشدائد والمحن .


                الحشرات والذباب الطفيلي تحاول الهجوم على هذه النملة، ولكن النملة لا تستطيع الدفاع عن نفسها لأنها تحمل الورقة بفكيها... ولذلك فإنها تحمل نملة أخرى فوق الورقة مهمة هذه النملة هي الدفاع عن أختها... سبحان الله الذي علم النمل هذه التقنيات في الدفاع عن نفسه, وأعطى كل شئ خلقه ولم يتركه هباء بل هداه الى كيفية عيشه وطلب رزقه .

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم اختة الحبيبة ...بارك الله فيك وجزاك الله على موضوعك القيم...والله صور مؤثرة ولكن القصة لها تاثير اكبر على النفس ..بارك الله فيك منى اليك ارق تحية اختى الفاضلة

                  تعليق


                  • #10
                    لا اله الا الله اللهم حسن خواتيمنا
                    السرد كان اكثر تعبيرا من الصورة او حتى الفيلم شكرا لك على هذا النقل المفيد

                    أمحو ذنوبك في دقيقتين فقط

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X