إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عشرة اشياء لن يسالك الله عنها يوم القيامة .

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عشرة اشياء لن يسالك الله عنها يوم القيامة .

    بسم الله الرحمان الرحيم .
    1- لن يسالكالله ما نوع السيارة التى تقودها..
    بل سيسالك كم شخصا نقلت بسيارتك و لم تكن لديه وسيلة مواصلات .

    2- لن يسالك كم مساحة بيتك .
    بل سيسالك كم شخصا استضفت فيه.

    3- لن يسالك عن الملابس في خزانتك .
    بل سيسالك كم شخصا كسيت .

    4- لن يسالك كم كان راتبك .
    بل سيسالك كيف انفقته و كيف لم تتفاخر به امام الناس.

    5- لن يسالك ما هو مسماك الوضيفي .
    بل سيسالك كيف اديت عملك بقدر ما تستطيع .

    6-لن يسالك كم صديقا كان لديك .
    بل سيسالك لكم شخص كنت له صديقا مخلصا.

    7- لن يسالك عن الحي الدي عشت فيه .
    بل سيسالك اي نوع من الجيران كنت.

    8- لن يسالك عن لون بشرتك.
    بل سيسالك عن مكنونات نفسكو نضرتك للاخرين.

    9- لن يسالك كم استغرقت من الوقت لتجد السلام النفسي و تؤمن ببارئك.
    بل سياخدك لقصرك في الجنة و ليس الى بوابات جهنم .

    10- لن يسالك الله عن عدد الاشخاص الدين ارسلت لهم هده الرسالة .
    بل سيسالك ان كنت قد خجلت من ارسالها لاصدقائك الدين تتمنى لهم الخير.

    سبحان الله و الحمد لله و لا الاه الا الله و الله اكبر
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك .

  • #2
    بارك الله فيك ووفقك

    تعليق


    • #3
      عشرة أشياء لن يسألك الله عنها



      السؤال:
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بارك الله فيك ياشيخ ونفع بك الأمه ..
      هل يجوز نشر مثل هذي المواضيع..
      عشرة أشياء لن يسألك الله عنها
      لن يسألك ما نوع السيارة التي تقودها بل سيسألك كم شخصا نقلت بسيارتك ولم تكن لديه وسيلة مواصلات
      لن يسألك كم مساحة بيتك بل سيسألك كم شخصا استضفت فيه
      لن يسألك عن الملابس في خزانتك بل سيسألك كم شخصا كسيت
      لن يسألك كم كان راتبك بل سيسألك كيف أنفقته وكيف لم تتفاخر به أمام الناس
      لن يسألك ما هو مسماك الوظيفي بل سيسألك كيف أديت عملك بقدر ما تستطيع
      لن يسألك كم صديقا كان لديك بل سيسألك لكم شخص كنت أنت صديقا مخلصا
      لن يسألك عن الحي الذي عشت فيه بل سيسألك أي نوع من الجيران كنت
      لن يسألك عن لون بشرتك بل سيسألك عن مكنونات نفسك ونظرتك للآخرين
      لن يسألك كم استغرقت من الوقت لتجد السلام النفسي وتؤمن ببارئك بل
      سيأخذك
      لقصرك في الجنة وليس إلى بوابات جهنم
      لن يسألك الله عن عدد الأشخاص الذين أرسلت لهم هذه الرسالة بل سيسألك إن
      كنت قد خجلت من إرسالها لأصدقائك
      وأنا بدوري قد أرسلتها لكم ،،،، هل سترسلوها لأحد ؟؟؟
      في اللحظات السعيدة أثن على الله وسبحه
      في الأوقات العصيبة توجه إلى الله
      في اللحظات الهادئة الصامتة أعبد الله
      في الأوقات الأليمة القاسية ثق برحمة الله
      وفي كل وقت.. اشكر الله جزيلا واحمده كثير


      الجواب:
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      وبارك الله فيك
      هذه الأسئلة تحتاج إلى إثبات أن الله سوف يسألك عنها .
      وبعضها – إن لم يكن أكثرها – من القول على الله بغير عِلم .
      ولو اقتَصَر على ما ثبت السؤال عنه لكان أولى بمن كَتَبها .
      فلو اقتصر – مثلا – على السؤال عن الخمس التي لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسال عنها .
      وكذلك ما جاء في الحديث :
      إن الله عز وجل يقول يوم القيامة :
      يا ابن آدم مرضت فلم تعدني . قال : يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟ قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده ؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده .
      يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني . قال : يا رب وكيف أطعمك وأنت رب العالمين ؟ قال : أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تُطعمه ؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي .
      يا ابن آدم استسقيتك فلم تَسقني . قال : يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين ؟ قال : استسقاك عبدي فلان فلم تَسقه ، أما إنك لو سقيته وجدت ذلك عندي . رواه مسلم .
      فمثل هذه الأشياء سوف يُسأل عنها الإنسان يوم القيامة .
      أما قوله :
      (كم شخصا نقلت بسيارتك) ؟
      (كم شخصا استضفت) ؟
      (كم شخصا كسيت) ؟
      فالسؤال عن هذه الأشياء يحتاج إلى إثبات ودليل .. ولا دليل – فيما أعلم – .
      وقوله : (سيسألك عن مكنونات نفسك ونظرتك للآخرين)
      أقول : هذا غير صحيح ؛ لأن الله لا يسأل ولا يُحاسِب عن مكنون النفس إذا كان من قَبِيل : حديث النفس أو الهاجِس أو الخاطر . لقوله عليه الصلاة والسلام : إن الله تجاوز عن أمتي ما حدّثت به أنفسها ، ما لم تعمل أو تتكلم . رواه البخاري ومسلم .
      ويَسأل سبحانه وتعالى عن أعمال القلوب ، لا عن مكنونات الأنفس .
      وقوله : (سيسألك إن كنت قد خجلت من إرسالها لأصدقائك )
      فأقول : وهل هذه الرسالة مما يَجب علينا إرساله ، حتى نُسأل عنها يوم القيامة ؟
      وهل إذا خجل الإنسان من فِعلِ شيء ما ، سوف يُسأل عنه يوم القيامة ؟
      نعم .. لو كان الخجل فيما يتعلّق بإنكار مُنكَر ، لوَرَد السؤال .
      وحَريّ بِكل من أراد نشر شيء يتعلّق بالدِّين أن يَرجع إلى أهل الاختصاص ، فإننا لو أردنا نشر معلمة طبية أو غيرها ، لرجعنا إلى أهل الاختصاص .
      ودِين الله أولى بالحفظ والصيانة عن العبث .
      والله تعالى أعلم .
      الشيخ عبد الرحمن السحيم
      http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=38147


      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X