قصة الماشطة مع فرعون (قصة مؤثرة جدا)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة الماشطة مع فرعون (قصة مؤثرة جدا)





    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: (( ‏يأتي على الناس زمان الصابر فيهم‏ على دينه ‏كالقابض على الجمر)) .


    الحمدلله الذى أسكن عبادة هـذه الدار...وجعلها لهم منزلة سفر ٍ من الأسفار...وجعل دار الآخرةِ هي دار القرار..فسبحان يخلق ما يشاء ويختار...أحمده سبحانه على نعمه الغزار...وأشكره و فضله على من شكره مدرار..وأشهد ان لا إلــه إلا الله وحده لا شريك له الملك الواحد القهار وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي المختار صلاةً تتجدد بركاتها بالعشي والأبكار..


    هذه كلمات إلى القابضات على الجمر...لنذكرهن بأخبار من تقدمهن الي طريق الجنة...ممن تركن لذة الحياة وحملن هّم الدين...فضاعف الله لهن الحسنات وكفرعنهّن السيئات ورفع لهن الدرجات حتي سبقن كثيراً من الرجال.

    وأول تلك القابضات على الجمر هي تلك المرأة الصالحة التي كانت تعيش مع زوجها في ضل مُلك فرعون. كانت مربية لبنات فرعون مّنَ الله عليها وعلى زوجها بالإيمان, فعلم فرعون بإيمان زوجها فقتله فصبرت المرأة وأحتسبت, ثم لم تزل تخدم وتمشط بنات فرعون, تنفق على أولادها الخمسة تطعمهم كما تطعم الطير أفراخها.
    فبينما كانت ذات يوم تمشط ابنة فرعون اذ وقع المشط من يدها, فقالت: بسم الله. فقالت ابنة فرعون: الله أبي. فصاحت الماشطه بابنة فرعون, وقالت: كلا, بلِ الله ربي وربُك وربُ أبيكِ. فتعجبت البنت أن يعبدُ غيرُ أبيهــا ثم أخبرت فرعون أبيها بذلك. فعجب أن يوجد في القصر من يعبد غيره. فدعــا بها وقال لها: من ربُكِ؟. قالت: ربي وربك الله. فغضب فرعون عند ذلك كثيراً, وأمرها بالرجوع عن دينها, وحبسها وضربها لكنها ثبتت على الدين.
    أمر فرعون بقدرٍ من نحاس ثم مُلأ بالزيت ثم أُحمي حتى غلى ثم أوقفها أمام القدر, فلما رأت العذاب أيقنت انما هي نفسٌ واحده تخرج و تلقى الله تعالى فصبرت على ما أصابها. فعلِم فرعون أن أحب الناس إليهــا أولادها الخمسة الأيتام الذين تكدح عليهم وتطعمهم, فأحضر أولادها الخمسة تدور أعينهم لا يدرون أين يساقون. فلما رأوا أُمهم تعلقوا بها يبكون فبكت وأقبلت عليهم تقبلهم, وتشمهم وتبكي بين أيديهم. ثم أخذت أصغرهم و ضمته إلى صدرها وألقمته ثديها, فلما رأى فرعون هذا المنظر أمر بأكبرهم فجرهُ الجنود وثم دفعوه إلى الزيت المغلي والغلام يصيح بأمه ويستغيث ويسترحم الجنود ويتوسلُ إلى فرعون يحاول الفكاك والهرب ينادي إخوته الصغار ويضرب الجنود بيديه الصغيرتين وهم يصفعونه ويدفعونه وأُمه تنظر إليه و تودعه. وما هي الإ لحظات حتى غُيب ذلك الصغير في الزيت وأُمهُ تنظر إليه و تبكي وإخوانهُ يغطون أعينهم بأيديهم الصغيرة حتى إذا ذاب لحمه من جسمه النحيل وطفحت عضامه بيضاء فوق الزيت.
    نظر إليها فرعون وثم أمرها بالكفر بالله فأبت عليه ذلك وعند ذلك غضب فرعون وأمر بولدها الثاني. سُحب الولد من عند أمه وهو يبكي ويستغيث وما هي الإ لحظات حتى رمُي في الزيت وأُمهُ تنظر إليه وطفحت عظامه بيضاء فوق الزيت واختلطت مع عظام أخيه. والأم ثابتة على دينها موقنةُ بلقاء ربها. ثم أمر فرعون بالولد الثالث فسُحب وقرب إلى القدر المغلي فغُيب في الزيت وفُعل به مثلما فُعل بأخويه والأم ثابتةٌ على دينها.
    عندها صاح فرعون بالجنود وأمر بالطفل الرابع أن يُلقى في الزيت فأقبل الجنودُ عليه. كان الصغير قد تعلق بأثواب أُمه فلما جذبه الجنود بكى و انطرح على قدمي أمه ودموعه تجري على رجليها وهي تحاول أن تحمله مع أخيه, تحاول أن تضمه وتقبله وتشمه قبل أن يفارقها, فحالوا بينها وبينه. حملوه من يديه الصغيرتين وهو يبكي ويستغيث....يتوسلُ بكلماتٍ غير مفهومه.... لايرحمونه.... . وما هي الإ لحظات حتى غاب الجسد و أنقطع الصوت....
    نظرت الأم إلى العضام وقد رحل أولادها إلى دار أخرى تبكي وتتقطع لفراقهم. بكت وجاهدت نفسها فتجمع الجنود عليها وانتزعوا الطفل الخامس الرضيع من يدها وكان قد التقم ثديها فأنتُزع منها. صرخ الصغير وبكت المسكينة. فلما رأى الله تعالى ذُلهاو انكساها وفجيعتها بولدها أنطق الله الصغير في مهده فقال لها: يا أومـــــاه .. اصبري فإنك على الحق. ثم أُلقي في الزيت وانقطع طوتُهُ عنها. غُيب في الزيت مع إخوته مات وفي فمه بقايا من حليبها وفي يدِهِ شعرةٌ من شعراتها وعلى ثوبه قطراتٍ من دموعها.
    ذهب أولادها الخمسة الذين طالما ملؤوا عليها البيت ضحكا ً و سروراً. إنهم فلذات كبدها وعصارة قلبها اللذين لما فارقوها كأن قلبها قد اخرج من صدرها... طالما ركظوا إليها و ارتموا بين يديها ....طالما ضمتهم إلى صدرها... وألبستهم ثيابهم بيدها... ومسحت دموعهم بأصابعها.... وها هم اليوم ينتزعون من بين يديها و يقتلون أمام ناظريها... كانت تستطيع أن تحول بينهم وبين العذاب بكلمةٍ تُسمعُها إلى فرعون لكنها علمت أن ما عند الله خير و أبقــــــــــــــى.....
    ثم لم يبقى إلا هي فأقبل إليهــا الجنود فدفعوها إلى القدر. فلما حملوها ليقذفوها في الزيت نظرت إلى عظام أولادها فتذكرت اجتِماعُها معهم في الحياة, فلتفتت إلى فرعون وقالت: لي إليك حاجة. فصاح بها وقال: ما حاجتكِ؟. فقالت: أن تجمع عظامي وعظام أولادي فتدفنها في قبر واحد. ثم أغمضت عينيها وأُلقيت في القدر مع أولادها و أحترق جسدها و طفت عظامها.....فــ لله درُهـــــــا ... ما أعظم ثباتها و ما أكثر ثوابها....


    ولقد رأى النبيُ صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء شيئاً من نعيمها, فحدث به أصحابه, فقال لهم فيما رواه البهيقي: (( ‏ كانت الليلة التي ‏ أسري ‏ ‏بي فيها أتت علي رائحة طيبة فقلت يا ‏ ‏جبريل ‏ما هذه الرائحة الطيبة فقال هذه رائحة‏ ‏ماشطة ابنة فرعون ‏ ‏وأولادها قال قلت وما شأنها قال بينا هي تمشط ابنة ‏ ‏فرعون ‏ ‏ذات يوم إذ سقطت ‏ ‏المدرى ‏ ‏من يديها فقالت بسم الله فقالت لها ابنة ‏ ‏فرعون ‏ أبي قالت لا ولكن ربي ورب أبيك الله قالت أخبره ‏ ‏بذلك قالت نعم فأخبرته فدعاها فقال يا فلانة وإن لك ربا غيري قالت نعم ربي وربك الله فأمر ببقرة من نحاس فأحميت ثم أمر بها أن ‏ ‏تلقى هي وأولادها فيها قالت له إن لي إليك حاجة قال وما حاجتك قالت أحب أن تجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد وتدفننا قال ذلك لك علينا من الحق قال فأمر بأولادها فألقوا بين يديها واحدا واحدا إلى أن انتهى ذلك إلى صبي لها مرضع وكأنها تقاعست من أجله قال يا ‏ ‏أمه ‏ ‏اقتحمي فإن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة فاقتحمت)) أو كما قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم.

    اللهم أجعل ذلك في ميزاننا يوم نلقاك





  • #2
    بارك الله فيك اختي

    تعليق


    • #3
      هاذ هو الايمان بالله والله انها لقصة مؤثرة سبحان الله

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم
          بارك الله فيكي اخية ف يالله
          اتذكر هانه القصة حينما سمعتها في مخاضرة للشيح الدكتور محمد العريفي
          بارك الله فيكي
          sigpic

          تعليق


          • #6
            [align=center]
            اللهم اجعل إيماننا قويا كإيمان ماشطة بنت فرعون ، و ارزقنا الجنة اللهم آميـــــــــــــــــــــــــــــن..
            [/align]
            [img3]http://www.anaqamaghribia.com/up//uploads/images/anaqamaghribiae039cf4eff.gif[/img3]
            [img3]http://www.anaqamaghribia.com/up//uploads/images/anaqamaghribia2253889c71.gif[/img3]

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيك اختي


              إنها تلك المرأة التي تعتبر غريبة في عصرنا هذا !
              إنها تلك التي لم ترضى أن تكون مع ركب المتخلفات !
              إنها تلك التي يلقبها بعضهم بالمعقدة !

              إنها تلك الجوهرة ... التي حفظت نفسها
              فما قلدت العاصيات .. ولا الممثلات .. أو المغنيات
              هي تلك التي تحملت وتحملت الكثير من التعليقات
              هي تلك التي لم يفهم مبتغاها إلا الملتزمات

              إنها أنت ِ أخيه .. أنت ِ يا لؤلؤة مصونه
              وما أكثر اللؤلؤ المقلد .. وما أقل الأصلي منه والنقي

              إنها تلك التي إلتزمت بدينها فما غرتها المغريات
              لا تلفاز ألهاها عن قرآنها .. ولا انترنت نساها صلاتها
              فهي في عصر هذه المغريات .. كالقابض على الجمر

              ومن الذي يطيق حرارة الجمر ؟؟
              فلماذا ؟ لماذا تتحمل الجمر ؟
              والله إنها تعلم أن بعد ذلك جنه .. عرضها كعرض السماء والأرض
              تعيش فيها .. لا تشيخ ولا تموت .. حياتها فيها خالدة مخلدة
              فهل أنت ِ منهن أخيه ؟

              اللهم أجعلنا منهن .. وأجمعنا بهن .. وأحشرنا مع أمثالهن .. اللهم آمين

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة القلب الطاهر مشاهدة المشاركة
                بارك الله فيك اختي



                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة gihad مشاهدة المشاركة
                  هاذ هو الايمان بالله والله انها لقصة مؤثرة سبحان الله


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة fati20 مشاهدة المشاركة
                    جزاك الله خيرا



                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X