إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أحدث اصدارات الهيئة المصرية العالمية للإعجاز العلمى .. كتاب ( حقيقة أسم الشيطان )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أحدث اصدارات الهيئة المصرية العالمية للإعجاز العلمى .. كتاب ( حقيقة أسم الشيطان )

    وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُعَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ــ صدق الله العظيم
    ( بــيان هـــام )
    بعد النجاح الباهرة المنقطع النظير لسلسلة الإعجاز العلمى فى الرسالات السماوية التى تخطت توزيعاتها مئات منتديات ومواقع ( الآنترنت ) فى التعليق عليهم ونشرهم كتبا وصفحات .

    يسعد ( الهيئة المصرية العالمية للإعجاز العلمى ) بعد ألاف الرسائل الإليكترونية التى تعاضد وتساند مطالبين بأكتمال ( السلسلة العلمية الإعجازية ) الخاصة بكشف كافة اللوغاريتمات المبهومة فى الكتب القدسية ( القرآن ـ الإنجيل ـ التوراة )
    أن تقدم مفخرة ( الإعجاز العلمى ) الجديد والغير مسبوق من قبل فى كافة المحافل العلمية
    كتاب ( حقيقة أسم الشيطان ـ آبو ليس : قط ) .؟؟؟


    تأليف الباحث العلمى : سيد جمعة
    الكتاب الوحيد الذى يحمل فى ( ظاهره ) عوامل بقاءه من خلال ( علمى ) نهجه

    كما يحمل فى ( باطنه ) أسباب قوته من خلال ( عملى ) أستخدامه
    كما يعد الكتاب : ـ
    الفاروق الآوحد الذى يفصل مابين ماهيات ( النواميس ) ومعالم العوالم الآخرى ( ملائكة ـ قرناء ـ جن ـ إنس ) من خلال المنظور ( الإيمانى ـ العلمى ) ـ


    ( البيان العلمى والتبيان العملى فى أظهار الحقيقة العلمية لأركان وطبيعة ( اللغة المقدسة )
    لشارع والمقنن لمنظومة ( الإعجاز العلمى ) وحقائق نظرية ( التكامل الطبائعى ) وكيفية بيان الخفايا الفراعنة المصريين القدماء ( خطوط وكتابات ) اللغة الهيروغليفية ـ الهيروطيقية ـ الديموطيقية ( منظومة قواعد العناصر ) من خلال وقائع (الإعجاز العلمى للبيت العتيق ) والتى أفرزت كافة الحقائق الخفية ..؟؟؟
    البيان التام بالصور والوثائق ( حقيقة الشيطان ) والتعريف الوضعى لمكان وجوده ( الآسم الحقيقى لإبليس ) كما ي
    ظهر بالدليل القاطع الجازم مغزى ومعنى ( اللوغاريتمات ) فى ( بيان الإعجاز العلمى للبناء الكونى ـ البناء القرآنى ) ـ
    الشرح الكامل لعالم ( الخفايا ) من خلال كافة الفتوحات الكشفية ( فرعون الخروج ـ الرقم 19 ـ حقائق كلمة ـ جد ـ لغز ثلث برمودا ) ؟
    ا لجميع ( العلماء ) المختصين بالإعجاز العلمى والدراسات اللاهوتية

    مع تحيات
    الباحث العلمى : سيد جمعة
    الهيئة المصرية العالمية للإعجاز العلمى
    موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى

    موقع الباحث العلمى / سيد جمعة
    للتحميل /




    موقع الباحث العلمى : سيد جمعة

    موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى

    مع تحيات الباحث العلمى
    سيد جمعة



    __________________

  • #2
    رد كتاب ( حقيقة اسم الشيطان ـ أبو ليس : قط) .؟؟


    تعليق


    • #3
      رد كتاب ( حقيقة اسم الشيطان ـ أبو ليس : قط) .؟؟

      ** المقدمة **

      عصر بلا تاريخ

      زهد الناس فى الآخرة ، ظنا منهم،كونها بعيدة المنال
      رغب الناس فى الدنيا، وكأنها الآوحد ، ودونها محال
      أمتلئت البطون ، بالمحرمات جشعا ، بنهـب قبلزوال
      عبدوا المال ،ولذاتهم عشقا جما ،جمعوا طباقا وجبال
      أتخذوا دين الله دغلا ،وأحيوا فى المنافع ، أوتاد تلال
      ضاعت النخوة وقبرت عرى وثاقها ،فى مزبلة ،الغال
      صارت المصالح هدفا والمنافع غاية ، ودونهما خيال
      من يجوع له بؤسه ، فالحصى فى الآفواه ، ماء زلال
      من يسحل له قدرة ،فالآعضاء صارت ، أدرار للأموال
      من يستعمر له زمن الهـوان ، فالآقوى أعاد الآهوال
      لا فاجع ينتحب أو يسخط ، فقد أضمحل زمن الرجال
      العار ومهانة الإهانة شعارات ولت ، ومرحبا بالعزال
      هيهات ،أن تقوم قائمة ، فالخزى أستشرى بالآوصال
      هيهات ،أن ترفع قامة ، فقد تلحفنا بحفضات الآطفال
      أفتحوا قبور العفن .؟؟ وأسكنوا ثراها وهنيئا الآمتثال

      الباحث العلمى

      ســيد جمـعة

      __________________

      تعليق


      • #4
        رد كتاب ( حقيقة اسم الشيطان ـ أبو ليس : قط) .؟؟

        *** الإهداء ***




        برقية عزاء السواد الآعظم للعلماء والآمراء
        ***************

        صنفان ، إذا صلحا صلحت الأمة ، العلماء والأمراء

        هكذا قال رسول رب العالمين ، بعلم من إله السماء
        بيدأنه بين القول والفعل شؤا بعيدا ، كجرف البيداء
        هاهى مذبحة غزة هادرة، تسومبى بأرض الشهداء
        وضلعى الآمة فى سبات ،وكأن الوقر أفسد الصماء
        توارى العلماء بمعية الحكام ، مرتدين للنفاق أزياء
        ونام الآمراء جبنا ،خشية عرش يسقط ، أو أجلاء
        أى عارا أبتليتما وأى خزى أورثكما ضعف الجبناء
        أين منكما الآن، أبواق الأرشاد، والخيرات للفقراء
        هل كان الشيطان يعظ ؟.أم لمسوح ملائكة بلاغطاء
        هبط الموت بيدغاصب ، حاصدا كل أرواح الآبرياء
        بعثرالجثث أشلاءا ، نهش فى العرض ،لحم النساء
        دمر المساجدوالكنائس ولايفرق فى الأديان أزدراء
        هاج أصحاب الضمائر الحية بالعالمين غضبا وإباء
        أنبرت الشعوب العربية ، كذبيح مكبل بقيد عصماء
        لا تدرى للفكاك مسلكا ولا دربا يهدى لزود الأشقاء
        أنتحب الرجال قهراوأخوة لهم يسحلون قهراضعفاء
        وأمسك ربابنةالكلام دفوفا يرنمون رغدصدح الغناء
        يلهبون الشمال واليمين وكأنهم حقا الآحرارالطلقاء
        وهم بالحق رجسا من عمل شيطان يصدح بالآجواء
        أواه يافلسطين ؟أواه ياأرض معراج رسول الرحماء
        باعك الولاه ببخس وكل متاجر فى الدين دون حياء
        هدر دمك سفحاعلى مذبح زعم وطن عروبة الهراء
        فويل للذين يكتبون بأيديهم الخطب ،ظنا دون رقباء
        ويل لكل متاجر بدمك ،وسلاطين الدثر ،تنعم بالثراء
        لن تموتى أبدا ستظلين دوما واقفةكالآشجار شمخاء
        لن تهرم حميتك لن تفتر همتك ،عظيمة بين العظماء
        وكل من تقاعس عنك لآمر شان له عفن قبورجرداء
        يصلى سعير ناراوسؤال يأتيه ليس له مكتوب إنشاء
        هديرالمساجد والكنائس،لك تتضرع بمحمدا والعذراء
        وصرخاتهم الهادرة ، تزلزل الآكوان ،برجع الأصداء
        أما رتق الشيوخ المدعين العلوم فهرطق توا الآدعاء
        سقط قناع غشم الفضيلة،عن عفن وجوه ملئت جفاء
        زالت المبهومات زمنا ،وظهر تواطؤ المصالح بجلاء
        فأصمدى ياآماه كالجلمود، فحر النقش رمزا للطلقاء
        قفى شامخة يانبعى ،لا تعيرى الزمن مهانة أو أبتلاء
        فما نيل المراد بالتمنى، فالحديد لايفله سوى الأقوياء
        كونى قبضة يد واحدة،فما للتمزيق نصرا دون رفقاء
        بل هو عار وضعف يسجل فى صفحات التاريخ رثاء
        لملمى أبناءك بالحضن الرؤوم ،ترفقى رفق الحكماء
        أصنعى للتاريخ ملحمة أصعدى عاليا بشمخةالآرتقاء
        لا تركنى لحكومات شعارها أتفقوا ،إلا،يتفقوا بقضاء
        وقد رأيت الغدر نصبا ،والتواطئ سيركا أعد ، وشاء
        تعلمى آماه بيدك لا بيد عمروا ، تصفصفين الشيماء
        يومها تعودين فلسطين قدساه أرض المعراج واللقاء
        وأرض الزيتون حبورا تورق بأغصان سلام الآحباء
        لك الله والمجد يابلد المحبوب ،لك الله ياجنة الفيحاء


        الباحث العلمى
        ســيد جمـعة


        __________________

        تعليق


        • #5
          رد كتاب ( حقيقة اسم الشيطان ـ أبو ليس : قط) .؟؟

          العلوم المخفية عن إدراك البشرية
          ما من أحد من بنى البشر وقد عاصر التكوين وإحداثياته .!!
          وإن كافة ماوصل إلينا من علوم حول نظريات الخلق ماهى جميعها إلا أفتراضات بحثية قام عليها العديد من عظماء العلماء الآقدمون والآحدثون .
          وبما أن كافة ( النظريات ) قابلة للتغيير والتعديل ، وهذا هو المنطق .
          بيد أن هناك الحقيقة الدامغة أن نظرية ( النشوء الإلهى ) غير قابلة لمنطق وعرف النظريات البشرية .
          قامت كافة النظريات المستحدثة على إيقاع تناغمي واحد، حيث قد وصلت الصورة العامة لدى الجنس البشرى الحالي عن أسلافه الأقدمون :....
          أن التخلف والتدني والانحطاط والجهل، هم الدعائم الأربع التي أقامت عليها النشأة الأولى حضاراتها .
          أن الهمجية والبدائية والسذاجة والغباء هم الركائز الأربع لمنهاجهم فترتب عليه تلقائياً سلوكهم الوحشى ..!!!!
          رغم أن هذا ينافي الواقع تماماً ويناهض الحقيقة، بل ويضربها في مقتل؛ فما أن تنفس آدم uأول الجنس البشرى، أنفاسه الأولى .. حتى أنطقه الله تعالى بعلمه اللادنى .. صال وجال أمام الملائكة في مسمياته لهم ولجميع ما خلق الله سبحانه وتعالى من جميع أجناس الآرض ..!!
          وقد سجلت التوراة كما سجل القرآن محادثاته الآولى .. وهذا يعكس تماما مايردده ( العلمانيون ) وما يشاع أيضا بأن اللغة نشأت بعد أن درج الإنسان فى مدارج المدنية .!!!
          كيف يصور هؤلاء تلك البانوراما فى مخيلتهم ، وأن الإنسان عبر بالصورة أولا عن الكلمة المنطوقة لديه ثم حولها إلى رمز لكمه من أشتقاقه
          ثم مالبث أن أخضع الرموز إلى نظام محدد ، بأن جردها عن الكلمة ،
          وأعطاها صوتا أو لفظا معينا ، يتركب من إضافتها إلى بعضه الكلام . !!
          يجردون حقيقة مخاطبه الله تعالى لمخلوقه الآدمى الآول uوتعريفه آياه بالمسميات . ؟؟؟
          هل كانوا جميعا ملائكة وجان والمخلوق الآدمى الآول uوعلى رأسهم الله تعالى يتخاطبون بالآشارة . ؟؟؟
          وإن كان .. فكيف تأتى للمخلوق الآدمى الآول أن يتلفظ بالمسميات . ؟؟
          حقائق هؤلاء تتركز على الآتى : ـ
          الطبيعة هى سيدة الكون .
          الطبيعة هى المادة التخليقية لذلك التكوين .
          حيث أن قوام دعائم نظريات العلمانيون– التجريبيون والملحدون لا فصل
          ولا فروض سوى أن الطبيعة هى أساس التكوين . !!!!!!!

          من تلك النقطة أختفى وتوارى عن الأنظار ( العلم اللاهوتى الاعظم ) .؟؟
          ذلك العلم المتشعب الأفرع والمتشابك الأصول حيث يصب في النهاية داخل مضمون علم ( بحث الديانات ) من منطلق ( ظاهر ) الواقع المرئى .. ثم ( باطن ) اليقين الخلفى ، لذلك نجد أن المنبع الأصلي لكافة التفريعات هو العلم الأوحد من حيث التجريد والشمولية لله تعالى الحسيب الحكيم العليم الخبير.
          وإن كانت ومازالت بعض خيوط ذلك العلم الآقدس فى قلوب بعض المصلحين
          ويدرس بعضها فى مختلف محافل العلوم اللاهوتية فى العالم

          ولكن مازال الآعتراف به صعب المنال فى المحافل العلمية الإسلامية .؟؟؟
          حيث يعد السير في مضماره أو الخوض في مضمونه من الأمور المستعصية حيث يفتقر ذلك ( العلم الأعظم ) إلى كافة السبل المتاحة والمتوفرة في دراسات العلوم الأخرى، سواء من الناحية ( العلمية ) حيث لا تتوافر المناهج والمراجع ,أو القائمين على التدريس، أو من الناحية ( العملية ) من حيث توافر الآمكانات والأماكن المتخصصة لتلقى تلك العلوم بها، رغم كونها أصل كافة العلوم المستحدثة. !!
          كذلك يرجع السبب الرئيسي لعدم تعميم دراسة (علم اللاهوت ) إلى عدم رسوخ إدراك المفاهيم لأصول ذلك ( العلم الأعظم ) وكذلك إلى قدم مجهوليته لدى الكثير ممن يفتقرون معرفته ودرايته؛ كل ذلك أدى إلى مفاهيم خاطئة وغلف عليه هالة من الخوف أحاطته بسياج من رعب المجهول، رغم كونه علم الله الذي وضعه بذاتيته الخاصة ولم يشارك في وضعه كائن أو مخلوق سوى الله تعالى والذي إن سألت عنه خبيراً فسأل به خبيرا.
          هذا بخلاف أن كافة العلوم الاعتيادية التي تدرس تعتمد فى ( الظاهر )على المنطق العلمي –عملياً ونظرياً– دون النظر إلى الجانب الخلفى لآصول تلك العلوم ومصدر منبعها الآول وهو ( الباطن ) ، رغم أن كافة أصول دراسة الحضارات منذ النشأة الأولى تعتمد في المقام الأول على الجانب الخلفى – الباطن - حيث أنه أحد ركائز التكوين .
          وحيث أنه أساس تفاعل ( الظاهر ) ودعم تقنيته العملية .!!


          مقتضفات من كتاب ( حقيقة أسم الشيطان ـ أبو ليس : قط )
          للباحث العلمى
          سيد جمعة
          موقع الباحث العلمى : سيد جمعة

          موسوعة الإعجاز العلمى الرقمى الإلهى

          __________________

          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X