إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بسرررررررررررررررررررررررررررعة عاجل جداً .........

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بسرررررررررررررررررررررررررررعة عاجل جداً .........

    منقول لأحلى الأنيقات



    من التقاليد الجميلة في الجامعات والمدارس الثانوية الأمريكي، أن خريجيها يعودون اليها بين الحين والآخر في لقاءات لم شمل ويتعرفون على أحوال بعضهم البعض، من نجح وظيفيا ومن تزوج ومن أنجب.... الخ

    وفي إحدى تلك الجامعات التقى بعض خريجيها في منزل أستاذهم العجوز، بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة، وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية، ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي، وبعد عبارات التحية والمجاملة

    طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل، والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر، وغاب الأستاذ عنهم قليلا، ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة، ومعه أكواب من كل شكل ولون(أكواب.. صينية فاخرة.. أكواب ميلامين .. أكواب زجاج عادي .. أكواب بلاستيك وأكواب كريستال.. )، فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن، بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت

    قال الأستاذ لطلابه:

    تفضلوا ، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة، وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا، هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم، وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟

    ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضل، وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر، ما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة وليس الكوب، ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة، و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين، فلو كانت الحياة هي القهوة، فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب...

    وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة ، ونوعية الحياة (القهوة) تبقى نفسها لا تتغير، و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة ..

    وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين، وبدل ذلك أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة، في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون

    فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه ، مهما بلغ من نجاح؛ لأنه يراقب دائما ما عند الآخرين..

    يتزوج بامرأة جميلة وذات خلق، ولكنه يظل معتقدا ان غيره تزوج بنساء أفضل من زوجته..

    يجلس مع مجموعة في المطعم ويطلب لنفسه نوعا معينا من الطعام، وبدلا من الاستمتاع بما طلبه فإنه يظل مراقباً لأطباق الآخرين ويقول : ليتني طلبت ما طلبوه!

    ألا نعاني فعلاً من مراقبة الآخرين لما في فناجين قهوتنا؟!
    الملفات المرفقة

  • #2
    sada9ti o5ti hadi kayna f had lmojtama3 dialna
    الحمد لله الحمد لله الحمد لله الحمد لله ياربي تكمل رجايا من عندك و تسهل و تفتحلي ابواب الخييير

    تعليق


    • #3
      صدقت اختى لا فض فوك
      sigpic

      تعليق


      • #4
        فعلا عندك الحق
        شكراعلى الموضوع

        تعليق


        • #5
          موضوع مميز بارك الله فيك اختي الله يهدينا ياااارب لما يحبه ويرضاه
          اللهم باااااارك في امهات منتدانا امي ام الصالحين ,امي نجاة,ام ربيع,ام الشهيد مروان ,ام بيان,المسامحة ,ام سارة وكل الامهات الفاضلات






          تعليق


          • #6
            موضوع في منتهى الجمال وذو عبرة بالغة
            بارك الله فيك أختي لبنى.
            أنا ما كتبت الشعر يوما متباهية...وما شدوت بمجد أسلافي أو نسبي أو مالِيةْ
            ولا استجدت كلماتي منّة قوم تذللا ... تعاف نفسي صغارا فما كنت له ساعية
            إنما حرك نبضَ يراع ســــــــاكن ..... مصائبُ حلّت بأمتي متتــــــــــالية










            تعليق


            • #7
              bsah akhti hadi hya lha9i9a lihta had makayhawal y3ichha wkandlo tayhin kan9lbo 3la li3and ghirna m3a l3ilm law anana ntabhna lily fydina akid raykon ajmal waryah min lifydin ghirna machkora mawdo3 raw3a

              تعليق


              • #8
                مشكورة أختي لكنه مكرر هنا








                سَهِرَتْ أعْينًٌ ونامت عيونفي أمور تكون أو لا تكون
                فَادْرَأِ الهمَّ ما استطعتَ عن النفس
                فحِمْلانُك الهمومَ جنون
                إن رَباًّ كفاك بالأمس ما كانسيكفيك في غد ما يكون





                تعليق

                المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                يعمل...
                X