إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زيارة سريعة و شاملة لجزيرة الأحلام ................ جربه

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زيارة سريعة و شاملة لجزيرة الأحلام ................ جربه














    جـــــــربـــــــــه
    كبرى الجزر التونسية و احدى اجمل و اشهر جزر المتوسط













    هي عبارة عن ارخبيل جزر اكبرها جزيرة جربة
    تلقب بجزيرة الاحلام - بولونيزيا المتوسط-جزيرة المليون نخلة ـ جزيرة المساجد
    المساحة : 520 كم مربع و هي بذلك عاشر اكبر جزيرة بالمتوسط
    طول الشريط الساحلي : 125 كم
    العاصمة : حومة السوق
    المطار : مطار جربه ـ جرجيس الدولي بمليتا
    الموقع : 550 كم جنوب تونس العاصمة
    الديانة : الاسلام و اليهودية
    الاثار : موقع مينانكس Meninx الروماني عاصمة جربه قديما اضافة الى
    عدة قلاع و قصور عثمانية و اسبانية
    اهم المعالم اقدم كنيست يهودي في العالم و به اقدم نسخة كتاب توراة في العالم
    الموارد : الفلاحة و الصيد البحري و السياحة
    عدد السياح الاجانب : 1.5 مليون سائح سنويا أغلبهم من الألمان










    جربة هي جزيرة تونسية
    تقع بخليج قابس في الجنوب الشرقي للبلاد بالضفّة الجنوبيّة من النّاحية الغربية للحوض
    الشرقي للبحر الأبيض المتوسط و هي أكبر جزيرة موجودة في شمال إفريقيا

    خصوصياتها المناخية : تختص الجزيرة بمناخ متوسّطي، يتميّز خاصة
    بأمطار ضعيفة ( حوالي 200مم / في السنة) ، و تعتبر درجات الحرارة متوسطة
    و تتراوح الدّرجات القصوى و الدّنيا بين 8,4 و 32,7 درجة.










    تتواصل الجزيرة بالقارة عبر جسر يمتد على 7 كم الذي شُيد منذ العهد الروماني
    و الذي يؤدي إلى مدينة جرجيس
    كما يمكن العبور من مدينة آجيم إلى الجرف عبر البطاح (العبّارة)
    وتعود نشأتها إلى سقـوط الهضاب الموجـودة بالجرف منذ أكثر من مليون سنة .






    القادم لجزيرة جربه يخال له في الوهلة الاولى انه في احدى الجزر الاستوائية النائية
    فهي جزيرة الأحلام و الرّمال الذّهبيّة أو جزيرة أوليس كما تصفها كتب الأدب و التّاريخ.















    ويصعب على كل من يزور جربة ان يستوعب كل هذا الجمال ...
    بشواطئها الفيروزية النادرة في البحر المتوسط و واحاتها البحرية الملاصقة
    لبحرها الساحر ذو الرمال البيضاء الناصعة .
    إلا أن ميزتها الحقيقية تبدو في عمارتها الفريدة ومساجدها ( 365 ) المتميزة .







    وهي جزيرة تواجه رمال الصحراء يميزها طابع ريفي ويبلغ عدد سكانها حوالي 120 ألف
    غالبيتهم من العرب المسلمين ومن بينهم البربر والأفارقة وهناك أقلية من المسيحيين،
    أما عدد اليهود بالجزيرة فلا يتجاوز 2000.







    وتعد زيارتها أشبه بحلم أو خيال شاعري جعل منها عنوان السياحة الراقية بفنادقها الفاخرة
    ومطاعمها وأنشطتها الترفيهية.
    وقد أصبحت هذه الجزيرة قبلة متميزة للسياح بفضل جمال محيطها وهوائها الطلق
    وما توفره من راحة وطمأنينة لزائريها وكذلك بفضل بنيتها الأساسية المتطورة .



    و يوجد بها مطار عالمي ( و يعدّ مطار جربة جرجيس الدّولي ثاني مطار "شارتر" في تونس بفضل موقعه في الجنوب).





    و بها طرقات عصرية وعدة فنادق منسجمة تماما مع المظهر المعماري الأصيل لمنازلها التقليدية
    إلى جانب 11 منتجعا استشفائيا أنشئت خلال السنوات الماضية .





    وفي جربة يوجد العديد من الصناعات التقليدية مثل الخزف والمنسوجات،
    إلا أن ما يميزها أكثر هو المشغولات الفضية الجميلة والنادرة بزينتها
    وتوشيتها ورموزها الفلكلورية.





    [IMG]http://xfy80e73f8760fcf97b8f5b75908941a6fa.****************************************/images/accueil.jpg[/IMG]








    وقفة تاريخية

    إن تاريخ منطقة جربة ضارب في القدم ولعل أول حضارة ذات بال عرفتها المنطقة
    وضع ملامحها الفينيقيون الذين يعود اهتمامهم بالشمال الإفريقي إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد
    حيث شيدوا مراكز لتجارتهم وبنوا مجموعة من المواني التجارية به من أشهرها القنطرة
    فأصبحت بذلك منطقة جربة محطة تجارية هامة تربط بين مختلف ضفاف البحر المتوسط
    عن طريق الأساطيل وكذلك البلدان الإفريقية عبر الصحراء عن طريق القوافل البرية.

    وقد تكونت بمرور الزمن مدينة هامة بالقنطرة ما تزال الآثار المدفونة بها إلى الآن
    تشهد على عظمتها، إنها " مينانكس ".

    غير أن فترة الازدهار والرخاء في تاريخ المنطقة القديم عرفته خاصة في عهد الرومان،
    فقد عرفت المنطقة الحضارة الرومانية منذ مرور هؤلاء بها أثناء
    الحرب الفينيقية الثانية سنة 217 قبل الميلاد حيث تنبه الرومان لدى استيلائهم
    على منطقة إفريقية وتدمير قرطاج سنة 146 قبل الميلاد
    إلى أهمية هذه المنطقة الإستراتيجي إلى جانب ما تمتاز به من جمال طبيعي
    واعتدال مناخي.

    وفي سنة 667م فتح العرب منطقة جربة وكان ذلك في عهد معاوية بن أبي سفيان
    على إثر غزوة برية قادها الصحابي رويفع بن ثابت الأنصاري.

    وإذا كانت منطقة جربة وخاصة سواحلها الشرقية قد شهدت عبر التاريخ من التقلبات
    والحضارات الشيء الكبير، فإنها تمر الآن بانتعاشة تنموية مباركة
    بفعل جو الأمن والاستقرار الذي تشهده البلاد فكان توسع الاستثمار السياحي
    الذي جعل منها قطبا عالميا وموقعا للراحة والترفيه بخصائص وامتيازات فريدة
    فأعاد التاريخ نفسه وأصبحت منطقة جربة قبلة الوافدين عليها
    من جل أصقاع العالم للسياحة والاستجمام بعد أن كانوا في التاريخ المتوسطي والبعيد
    يؤمونها غازين وطامعين.









    فمعاناة الإمبراطور الروماني بوليسيس قبل ثلاثة آلاف عام
    سوف تتكرر مع زائر جزيرة جربة التونسية، حيث عانى من إقناع قواده قبل جنوده
    من مغادرة الجزيرة لسحرها ويبدو المنظر من أعلى قمّة بالجزيرة تحديا كبيرا
    لمن يريد أن يتركها حيث أندية الجولف الشهيرة وكذلك المتاحف والأبراج القديمة
    والفنادق بكافة أنواعها
    ومن هضبة طاسيطا (2 كم) الّتي تطلّ على الرّيف الجربي شرقا وبحر بوغرارة الجميل
    غربا وفي أسفل الهضبة يمكن رؤية قرية قلاّلة العتيقة ببياض قبابها وخضرة غابتها
    وزرقة بحرها تبدو جربة وكأنها حلم جميل.





    وتحظى جزيرة جربة بأهمية خاصة في عالم السياحة بتونس نظرا لأنها قبلة الأوروبيين
    ويصل عدد زوارها سنويا مليون سائح، يأتي في مقدّمتهم الألمان والفرنسيون
    والإيطاليون والإسبان ثمّ بقيّة السيّاح من الأوروبيّين لسحر طبيعتها
    ويستطيع الزائر إن يتأمل ويأكل ويتنزه ليتنشق عبق التاريخ ويتسوق في آن واحد.







    جزيرة راس الرمل

    15 كم شمال جزيرة جربة وتلقب بجزيرة النحام الوردي ..اضافة الى جمال شواطئها
    تشاهد طيور النحام الوردي في انحاء جزيرة راس الرمل و السفر اليها متعة حقيقية
    فهذا النوع من السياحة يعرف بسياحة الموانئ حيث تقوم مجموعة من الشركات الأهليّة
    الخاصّة الّتي تمتلك سفنا تسمى سفن القراصنة برحلات يوميّة إلى جزيرة «رأس الرمل»
    أو جزيرة «النّحام الوردي»، حيث تقوم هذه الشّركات بنقل الأفواج السيّاحيّة
    في رحلات ترفيهيّة. وتخرج نحو أربع سفن تحمل نحو مائة وخمسين سائحا
    بتوقيت منتظم من ميناء حومة السوق إلى جزيرة «رأس الرمل»
    والّتي تبعد نحو 15 كم عن جزيرة جربة، ولدى أصحاب هذه السفن عادة وهي
    الإقلاع في الصباح حيث يقوم السّياح بمساعدة طاقم السّفينة برمي شباكهم
    لاصطياد السمك في حين تقوم مجموعة أخرى من السّياح بالسباحة في المياه العميقة
    وبعض هذه السفن تتمتع بأرضية زجاجية تفسح المجال لرؤية قاع البحر
    والشُّعب المرجانيّة والإسفنج،
    كما يستمتع السائح بمشاهدة الدلافين وهي تخرج من المياه وتداعب السياح
    حيث انّ خليج قابس الّذي تقع فيه هذه الجزيرة غنيّ بالأسماك والدلافين،
    ثمّ تتجه السفينة إلى جزيرة «رأس الرمل». ويتناول أصحاب السفن طعام الغداء
    مع الركاب (السياح) وتتكون الوجبة من السمك المشوي الذي تم اصطياده وأكلة «الكسكسي»
    المشهورة مع السلطة والفواكه في اوعية مصنوعة من سعف النخيل وجذوع الشجر.
    و قبل الغروب بساعة تتهيّأ المجموعة لرحلة العودة ثمّ يقوم البحارة بجمع شباك الصّيد
    من البحر حيث الصيد الوفير
















    مشروع جربه اكسبلور





    هو مشروع سياحي جديد عزز مؤخرا المنتوج السياحي الثقافي بهذه المنطقة
    ويختزل هذا المركب Djerba Explorer
    بمختلف مكوناته الزمان والمكان ليبرز خصوصيات جزيرة جربة على كل الأصعدة
    سواء كانت معمارية او اثرية او اقتصادية او نمط عيش اهلها اليومي
    فزائر هذا المركب يجد نفسه داخل حومة جربية اصيلة او ما يسمى "بالمنزل"
    وهو عبارة عن قطعة ارض مسيجة بطابية مغروسة بالصبار ويتوسطه الحوش في طابع
    معماري مميز.






    ويتضمن المركب ايضا مسلك التراث " جنان جربة " الذى يعتبر اعادة احياء وفية
    لعينات من التراث الجربي ولمختلف الانشطة الاقتصادية التي يتعاطاها الجربيون
    من فلاحة وصناعات تقليدية كالنسيج او الحياكة وصناعة الفخار.




    كما تفرد هذا المركب الذي يمتد على مساحة 12 هك بأكبر حديقة للتماسيح في المتوسط
    اذ تمسح 20 الف متر ويوجد بها 400 تمساح
    ورغم تساوي اعمارها في حدود 5 سنوات الا ان احجامها تتفاوت
    اذ يصل طول البعض منها الى مترين و60 صم.















    ... يتبع ...





    [IMG]http://xfy80e73f8760fcf97b8f5b75908941a6fa.****************************************/Album%20Photo/images/129-2947_IMG_JPG.jpg[/IMG]











  • #2
    بارك الله فيك سيتثبت الموضوع

    تعليق


    • #3
      أهم المدن



      حـومة السوق












      المساحة: تمسح بلدية جربة حومة السوق 176.54 كلم ² .
      عدد السكان :تشتمل على 63130 نسمة و ذلك حسب المعهد الوطني للإحصاء سنة 2004.
      عـدد المساكن: 14128 مسكن مرسم حسب إحصاء الجباية المحلية لسنة 2004 .


      تاريخ المدينة وأهم المواقع التاريخية والأثرية:

      تعاقبت على جزيرة جربة على امتداد ما يزيد عن ثلاثة آلاف سنة الحضارات التالية :
      اللوبية الأمازيغية، الفينيقية القرطاجنية، الرومانية البيزنطية و العربية الإسلامية
      وكانت في حقبة تحتل مرتبة متميزة و تلعب دورا فعالا باعتبارها نقطة استراتيجية
      تربط حسب الظروف بين الأحواض الشرقية والغربية و بين الشمال
      وجنوب البحر الأبيض المتوسط.


      أوليس




      زيارة المدينة



      المواقع الأثرية و التاريخية :


      برج الغازي مصطفى:

      يعود بناء هذا المعلم إلى القرن 15 م، حيث شيد بأمر من السلطان الحفصي أبي فارس عبد العزيز الذي تنقل سنة 1432م إلى جزيرة جربة لرد الحملة الإسبانية التي يقودها الملك الأرغواني ألفونس الخامس بنفسه.
      و يتمّ الدخول إلى الحصن في السابق عبر جسر متحرك يرفع فوق خندق يحيط بالبرج يبلغ عرضه حوالي 15م.




      برج الروس: برج *الرؤوس* أو برج *الجماجم* :

      بني سنة 1560م الموافق لـ967 هـ بأمر من درغوث باشا و ذلك بعظام و جماجم الجنود الأسبان الذين هزموا في حملتهم ضد الجزيرة. وقد أقيم هذا البرج على الساحل الشمالي حذو برج الغازي مصطفى إذ يفترض أن درغوث باشا أمر بإنشاء هذا الهيكل لتذكير أعدائه المسيحيين بأن مصيرهم يماثل مصير الجنود الذين أنشأ بجثثهم هذا البرج كلما فكروا بإعادة غزو جربة. أما هدم هذا المعلم فلم يتم إلا سنة 1848 و ذلك عندما طلبت الطائفة المسيحية بجربة من باي تونس أن يسمح لهم باستخراج عظام و جماجم الجنود المسيحيين و دفنهم و تم استبدال الهيكل القديم بالنصب التذكاري.




      الجامع الكبير:

      الجامع الكبير أو جامع أبي مسور, نسبة إلى مؤسسه يسجا بن يوجين اليهراسني.
      ينتمي أبو مسور إلى بني يهراسن و هي قبيلة أمازيغية كانت مستوطنة بالأراضي الّتي تمتدّ بين تطاوين وجبال نفوسة بليبيا . يقع هذا الجامع بالحشان على طريق كلم 4 غربي حومة السوق شرع في بناءها أبو مسور اليهراسني في أواخر القرن الثالث الهجري و أتمّه ابنه فضيل في بداية القرن الرابع .




      جامع الباسي:

      يقع في مشيخة والغ، في الجنوب الشرقي لمدينة حومة السوق على بعد 6 كلم، يعدّ هذا الجامع من أهمّ المساجد الّتي شيّدت في نهاية القرن 12م و قد بني على يد الأخوة الثلاثة و هم: الحاج محمد و الحاج عثماني و الحاج سالم أبناء يحي سنة 1198هـ و سجلوا في لوحة رخامية النّص الدال على الغرض من إقامة هذا الجامع .




      متحف سيدي الزيتوني:

      شيد في أواخر القرن 18 م على يد القائد حميدة بن عياد و قد وقعت إقامته اعترافا لما قد قام به الشيخ أبو بكر بن أحمد الزيتوني من دور إيجابي في مجال القضاء.





      الحياة بالمدينة :

      # السوق المركزية :
      تتوسط مدينة حومة السوق و تشهد حركية اقتصادية خاصة يومي الاثنين و الخميس (أيام السوق) تباع بالسوق الخضر و الغلال و الفواكه الجافة والتوابل بالإضافة إلى بيع السمك بالتفصيل و التي تتمّ بالمزايدة العلنية و هذه خاصية ينفرد بها هذا السوق.

      # سوق الربع :
      يتكون من أنهج متقاطعة و مغطاة ينتصب بها تجار الأقمشة، الخياطين و بائعي منتوج الصناعات التقليدية .

      # سوق الصاغة:
      يحتوي على العديد من محلات بيع منتوج الصاغة. أصحاب هذه المحلات أغلبهم من الجالية اليهودية.


      الشواطئ العمومية سيدي محرز و سيدي الحشاني:
      تقع بالجهة الشمالية لجزيرة جربة و هي شواطئ بلدية مهيأة للمصطافين و تتميز برمالها الصافية.




      رأس الرمل:
      له خصوصيات طبيعية متميزة يتكون من أكوام من الرمال تتحرك باستمرار نحو البحر يقع من الناحية الشمالية لجزيرة جربة يرتاده الزوار عن طريق رحلات بحرية انطلاقا من ميناء حومة السوق.




      المناطق الخضراء والمنتزهات :

      الفسحة الشاطئية :

      و يتمثل المشروع في تهيئة الساحل الشمالي لمدينة حومة السوق على امتداد 3 كلم , يكون منتزها و متنفسا لسكان مدينة حومة السوق وزوارها.



      حديقة سيدي بن عيسى :













      ميدون












      المساحة الجمليَة : 193.7 كم مربع
      عدد السكان : 50.459 ساكن
      عدد العمادات : 07 (ميدون ـ آركو ـ المحبوبين (ولدت بها) ـ الماي ـ ربانة ـ سدويكش ـ بني معقل)
      عدد الوحدات السياحيَة : 68






      بلدية جربة ميدون هي إحدى بلديات جزيرة جربة الثلاث(ميدون ، آجيم، حومة السوق)،
      وهي أكبرها من حيث المساحة التي تبلغ 193.7 كلم2.
      توجد بالجنوب الشرقي للبلاد التونسية وتطل على خليج قابس.
      تتميز بجمال سواحلها الرملية ومناخها المعتدل وطقسها المشمس.



      نموذج لإحدى الوحدات السياحية بمنطقة جربة ميدون
      يبرز من خلالها الحرص على تناغم الشكل الهندسي لها مع الطابع المعماري
      المميز لجزيرة جربة ومحيطها الطبيعي.





      تاريخ المدينة وأهم المواقع التاريخية والأثرية


      إن تاريخ منطقة جربة ميدون ضارب في القدم ولعل أول حضارة ذات بال عرفتها المنطقة
      وضع ملامحها الفينيقيون الذين يعود اهتمامهم بالشمال الإفريقي إلى القرن
      الثاني عشر قبل الميلاد حيث شيدوا مراكز لتجارتهم وبنوا مجموعة من المواني
      التجارية به من أشهرها القنطرة فأصبحت بذلك منطقة جربة محطة تجارية هامة
      تربط بين مختلف ضفاف البحر المتوسط عن طريق الأساطيل وكذلك البلدان الإفريقية
      عبر الصحراء عن طريق القوافل البرية.
      وقد تكونت بمرور الزمن مدينة هامة بالقنطرة ما تزال الآثار المدفونة بها إلى الآن
      تشهد على عظمتها، إنها " مينانكس ".
      غير أن فترة الازدهار والرخاء في تاريخ المنطقة القديم عرفته خاصة في عهد الرومان،
      فقد عرفت المنطقة الحضارة الرومانية منذ مرور هؤلاء بها أثناء الحرب الفينيقية
      الثانية سنة 217 قبل الميلاد حيث تنبه الرومان لدى استيلائهم على منطقة إفريقية
      وتدمير قرطاج سنة 146 قبل الميلاد إلى أهمية هذه المنطقة الإستراتيجي
      إلى جانب ما تمتاز به من جمال طبيعي واعتدال مناخي.


      الطريق الرومانية (القنطرة)



      برج العقرب :

      شيده الأتراك في القرن الخامس عشر


      برج القشطيل :

      شيده الإسبان . حصن القشتيل بناه "روجيرو دي لوريا" عام 1289م،
      يقعُ شرقيّ القنطرة عند الطّرف الجنوبي الشرقي للجزيرة، و يُسمّيه "أبو راس الجربي": "قصطيل الوادي".
      وهو برجٌ منيع شُيّد على غرار الحصون العديدة الّتي أقامها النّصارى
      في مناطق الثّغور بإسبانيا،
      وهاهو "التّيجاني" يصفها بعد ثماني عشرة سنة من تشييده، فيقول:
      ’’ فرأينا حصنا يهُولُ النّاظر إتقانا... وهو مُربّعُ الشّكل، وفي كلّ ركن منه برجٌ،
      فاثنان منها مُستديران، و اثنان مُثمّنان، و بين كلّ بُرجين من هذه
      في وسط الحائط بُرجٌ صغير مُربّعٌ، و يدور به فصيل قصير،
      و يدور بجميع ذلك حُفر مُتّسعة,,.


      جامع فضلون :


      معصرة الفصيلي الأثرية بميدون


      جامع الساطوري











      آجيم





      آجِيم مدينة بجزيرة جربة بالجنوب التونسي.
      وهي عاصمة معتمدية جربة أجيم، أحد معتمديات جزيرة جربة الثلاثة.



      ميناء أجيم حيث البطّاح (عبّارة السيارات)



      ميناء أجيم








      .... يتبع ....








      تعليق


      • #4
        العرس الجربي


















        يتميز العرس الجربي الأصيل بطول مدته التي تتجاوز الأسبوع
        ولا يخلو هذا العرس من الكثير من العادات والتقاليد التي تميزه عن بقية الأعراس التونسية.
        لكن وبمرور الزمن وتحت تأثير الحداثة والمعاصرة بدأ العرس الجربي
        يفقد الكثير من أصالته حيث اندثرت بعض العادات في حين بقيت عادات أخرى متجذرة.

        مثل المحافظة على "الحجبة" ومعناها أن تحجب العروس ولا تغادر البيت مدة شهر كامل
        حتى يحين موعد العرس.
        ويوم إطلاق الحجبة أي انتهائها تقوم أم العروس بدعوة الخالات والعمات والجارات
        وتبدأ الطقوس بسلسلة من الزغاريد ، ثم تلبس العروس "الحرام" الأبيض و"البرقع"
        وهو عبارة عن قطعة من القماش توضع على الوجه فلا تظهر منه إلا العينين ،
        وتقوم إحدى الفتيات التي يشترط أن تكون جميلة ببل أوراق شوش الورد (الورد الناشف)
        بماء الورد ووضعها على خدي العروس اعتقادا بأن ذلك يزيد وجه العروس نضارة وجمالا.
        وأثناء فترة الحجبة تهتم العروس بتبييض بشرتها وتنعيمها.
        وفي ليلة "التظريفة" وهي أول يوم من أيام الاحتفال في بيت العروس،
        ومن بين العادات التي يشهدها ذلك اليوم هي "بربورة التظريفة"
        ففي ساعة متأخرة من الليل تقوم أربع نسوة بإخراج العروس من غرفة "الحجبة"
        وهي مغطاة بحرامها الأبيض ويخرجن بها أمام المنزل أو (الحوش) ويقفن في صف مستقيم
        الواحدة بجانب الأخرى، وتكون العروس في الوسط ثم تتغطى جميعهن بفوطة حمراء،
        ويقف أمامهن أخ العروس ليمسك بالطرف العلوي للفوطة ويقودهن إلى الأمام وخلفهن
        بقية النسوة يزغردن، ثم يتجه الموكب نحو شجرة زيتون وقع تنظيف محيطها مسبقا.
        وأثناء السير يقوم الأخ الثاني للعروس أو أحد أقربائها بقذف حصير من خلف الموكب الذي يصطحب
        العروس حيث يقع الحصير أمامهن ليتم فرشه كي تمر عليه العروس ومرافقاتها تحت شجرة الزيتون.
        وتقوم العروس ومن معها بالطواف حول الشجرة وهن يغنين ويزغردن أثناء الدوران ،
        ويعطى للعروس عصا من الشجرة فتضرب به كل من يمر أمامها من الشباب والشابات حتى تستحث
        هؤلاء في اتخاذ قرار الزواج حسب المعتقد السائد.


        البربورة










        .... يتبع ....





        تعليق


        • #5
          ما شاء الله عليك فعلا هي جزيرة الاحلام
          اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمان الرحيم


            السلام عليكم و رحمة

            أتحفتينا يا ديدة

            بارك الله فيك و موضوع شامل عن المدينة

            تحية لك و للتونس الرااائعة



            اذ لم تجمعنا الايام جمعتنا الذكريات
            و
            اذا العين لم تراكن فالقلب لن ينساكن

            يظل القلب يذكركن وتبقى النفس تشتاق

            فياعجباً لصحبتكن لها في القلب آفــــاق


            تعليق


            • #7
              يسم الله الرحمان الرحيم

              السلام عليكم و رحمة الله و بركته





              كنت أنتظر انتهائك من الموضوع لكي أرد عليك : حتي يحافظ على تسلسل صفحاته
              موضوع رائع أختي : استفدت منه كثيرا
              جعله الله في ميزان حسناتك
              في أمان الله
              [FLASH=http://im77.gulfup.com/WFc34J.swf][/FLASH]

              ستظلين دائما وردة عطرة في قلوبنا حبيبتنا rifany
              رحمة الله الواسعة عليك يا غالية

              تعليق

              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

              يعمل...
              X