إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مراكش حضارة الجمال و جمال الحضارة.......

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مراكش حضارة الجمال و جمال الحضارة.......

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مدينة مراكش تاريخ و حضارة
    عاصمة المغرب قديما، وثالث أكبر مدينة بعد الدار البيضاء والرباط، تقع في وسط المغرب عند منطقة السهول المدارية، إلى الجنوب من الدار البيضاء، وإليها تنتهي الطريق الحديدية الآتية من الرباط عبر الدار البيضاء.
    تحدد المصادر التاريخية بناء النواة الأولى لمراكش سنة 1070 م من قبل المرابطين ، وهم مجموعة قبائل أمازيغية رحل أتت من الصحراء. وقد تطورت هذه المدينة تحت حكم السلطان يوسف بن تاشفين (1061 – 1107) إلى حد كبير من نتائج التوسع المرابطي في افريقية والأندلس لتصبح المركز السياسي والثقافي للغربي الإسلامي.
    بعد استتباب الامر للموحدين عقب دخولهم المدينة سنة 1147م، اتخذوها عاصمة لحكمهم. وأنجزوا بها عدة معالم تاريخية لازالت تشكل مفخرة عصرهم كصومعة الكتبية بمسجديها،


    الأسوار، الأبواب والحدائق إضافة إلى قنطرة على وادي تانسيفت ظلت تستعمل حتى عهد قريب. هكذا عرفت مراكش تحت حكم الموحدين إشعاعا كبيرا جعل منها مركزا ثقافيا واقتصاديا وسياسيا لا نظير له في الغرب الإسلامي.
    أمام ضعف الموحدين استولى المرينيون القادمون من الشرق سنة 1269م على المدينة غير أنهم اتخذوا فاس عاصمة لهم لقرب هذه الأخيرة من موطنهم الأصلي مما أدى إلى تراجع مدينة مراكش وتحولها لمركز ثانوي. في سنة 1551م استعادت المدينة مكانتها كعاصمة للسعديين ( 1589م –1659م). فعلى عهدهم تم تشييد بنايات ومنشآت جديدة أهمها قصر البديع ومجمع المواسين ومدرسة ابن يوسف وقبور السعديين وعدد من السقايات.
    تحت حكم العلويين، قام المولى رشيد بترميم مسجد بن صالح المريني، غير أن خلفه المولى إسماعيل أولى كل اهتمامه بعاصمة حكمه الجديدة مكناس. وقذ عمل السلطان سيدي محمد على إعادة مراكش إلى مكانتها وذلك من خلال إنشاء أحياء ومعالم جديدة. ويمكن القول أن مراكش اتخدت شكلها النهائي إبتداءا من فترة حكم هذا السلطان إذ اقتصرت المراحل القادمة على ترميم مل تم انجازه منذ العصر الوسيط.
    ونظرا لما تزخر به من إرث حضاري كبير، أصبحت مدينة مراكش قبلة للسياحة العالمية ومقرا للمؤتمرات الدولية ذات المستوى الرفيع، لتحتل بذلك مكانة خاصة في المغرب الحديث

    مراكش. مدينة تسكنها فتسكنك



    هي مدينة النخيل.
    النخيل في مراكش منتشر في كل مكان. نابت حيث شاء.
    للنخيل جمال خاص. فارع الطول إذ يتجه إلى السماء، حتى وهو يميل إلى هذا الجانب دون الآخر.
    هي الحمراء والبهجة، ومدينة السبعة رجال :
    سيدي يوسف بن علي - القاضي عياض - أبو العباس السبتي - الإمام الجزولي - عبد العزيز التباع - عبد الله الغزواني - الإمام السهيلي.
    ليست مراكش مجرد مدينة يحددها موقعها الجغرافي على الخريطة. إنها رمز وتاريخ ممتد بتفاصيله في الكتب وجغرافية المكان.
    لمراكش تاريخ غني بأحداث صنعت تاريخ منطقة ممتدة بجغرافيتها. أحداث غير عادية في التاريخ، ورجال غير عاديين، في حياة مدينة غير عادية.
    أحداث وتواريخ. ملوك وفلاسفة وشعراء وعلماء، وقادة حروب.
    أسماء أثثت لحضارة قرأت بأكثر من لغة، فيما تقدم لتاريخ علمي زاخر. أسماء ظلت تقدم من خلال سيرة وحياة أصحابها نظرة رمزية عن مسار ومصير حضارة.
    تاريخ ممتد بأحداثه. دولة تترك مكانها لأخرى، والمدينة أبدا شامخة في مكانها، بكل بهائها ورمزيتها، تعانق نخيلها فيما تصنع بهجتها، ومن أخضع المدينة واستباح عرصاتها صار سيدا لساداتها.
    بين الماضي والحاضر تفتح مراكش ذراعيها. تستقبل زوارها. وتمنحهم نهارها نخلا وليلها ثمرا.
    تتوسع المدينة على نحو متسارع، وفي كل الاتجاهات. من جليز إلى سيدي يوسف بن علي والمحاميد. من سيدي عباد وإسيل والداوديات إلى المسيرة وتاركة و النخيل.
    يرى البعض أن المدينة تتوسع على نحو جيد، وبتخطيط يبدو مراعيا لكثير من الاستراتيجيات.
    الحدائق منتشرة عبر أحياء المدينة. نخل يحفظ للمدينة ذاكرتها وورد يرحب بالزوار، فيما يمنح العين لحظة للاغتسال.

    تتعدد مراكش في فضاءاتها : المنارة بحدائقها. ساحة جامع الفنا بعالمها العجائبي، بالنسبة للسواح على الأقل. شارع فرنسا المحتفي ليلا بنجوم فنادقه المنذورة لسهر فريد من نوعه. باب الخميس بزحامه وبساطة رواده، وغرابة كثير من معروضاته.
    حافلات "ألزا" تخيط المدينة والضواحي. أرقام لكل الاتجاهات وعناوين لتقريب المسافات. عرصة البيلك. الرويضات. عرصة السباعي. النخيل. عرصة الملاك. مرجان. المسيرة. تاركة. سيدي يوسف بن علي. سيدي ميمون. الحي المحمدي.
    ملعب الحارثي. ساحة 16 نونبر. حدائق ماجوريل. دار بلارج.
    أبواب مراكش : باب الرب. باب اكناو. باب اجديد. باب النقب. باب دكالة، والزيتونات السبع المعلقات ما بين السماء والإسمنت المنتصب على شكل تذكارات تحيل، ربما، على السبعة رجال.
    ليل شارع فرنسا جميل وهادئ.
    شارع من خمس نجوم.
    مقاهي وفنادق باذخة.
    المسرح الملكي على الجانب يستمتع بأضوائه الجميلة التي ترخي عليه هالة خاصة تحتاج فقط إلى مزيد من اللذة الثقافية.
    قصر المؤتمرات وأيام مهرجان مراكش للسينما، حيث السينمائيون المغاربة يجتمعون إلى بعضهم وإلى آلامهم وآمالهم المشتركة. فنانون بصيغة الوطن في جغرافيته الضيقة، ينظرون إلى ضيوف المهرجان الوافدين من فرنسا وغيرها، بعين فيها شيء من المرارة وكثير من قلة الحيلة.
    من سينمائيينا من يحمل فنا. منهم من يدعيه.
    يتحول شارع فرنسا إلى جزء من شارع محمد السادس، الممتد إلى عمق "دوار الهنا" وبقايا معمل السكر، الذي قايض السعديون بسكره رخاما إيطاليا.
    ذهب السكر مشروبا، وأثث الرخام لذاكرة التاريخ، عبر أثارات المدينة.
    شارع محمد السادس. تلخيص لما يهيء لمدينة مراكش على مستوى استقطاب المشاريع السياحية والتخطيط لبناء عمراني باذخ. بنايات أشبه بالقصور، ولغة المال والرفاهية ترتب للمكان. لن يكون للفقر مكان، هنا.
    ومن يدري، فلربما تصلح "تامنصورت" ما أفسده الفقر !!!؟


    شارع جليز

    ليل مراكش ليس كنهارها.
    نهار مراكش قانع ببياضه، تستريح من خلاله المدينة في انتظار ليل يحتفي بأضوائه و ناسه.


    أسوار مراكش

    اختلف المؤرخون حول تاريخ بناء أسوار مدينة مراكش، إلا ان أغلبهم يرجح ذلك إلى ما بين 1126 و1127م.
    ويقدر الجغرافي الادريسي طول هذه الأسوار المرابطية بحوالي تسع كيلومترات كانت كلها مبنية بالتراب المدكوك أو ما يصطلح عليه محليا باسم "اللوح" أو "الطابية".
    خلال عهد الموحدين، عمل الخليفة يعقوب المنصور على تقوية نسيج المدينة وتحصيناتها ببناء القصبة التي كانت مقر الحكم أو مدينة المخزن، وذلك على غرار مدن أخرى في الغرب الإسلامي.
    دعم الموحدون القصبة بعدة أبواب اندثر بعضها ولم يبق منها إلا باب أگناو الذي لازال راصعا قبالة صومعة الجامع، وهو الباب الرئيسي للقصبة الموحدية والذي ينفرد بشكله عن باقي الأبواب من خلال قوسه التام المتجانس الأطراف، وزخرفته الرفيعة.

    بابي دكالة واغمات

    يعتبر بابي دكالة واغمات من الأبواب الرئيسية التي تتخلل أسوار المدينة العتيقة لمراكش، حيث يتوطن باب دكالة في جهتها الغربية ويؤدي إلى مسجد باب دكالة، بينما يوجد باب أغمات في الجهة الشرقية من المدينة العتيقة منفتحا بذلك على الطريق المؤدية إلى زاوية سيدي بن صالح.
    فيما يتعلق بباب دكالة فهو يتشكل من برجين كبيرين يتوسطهما ممر يؤدي إلى قلب المدينة العتيقة، وتعود تسمية هذا الباب بدكالة إلى المجال المجاور للمدينة والذي كانت آنذاك تقطنه الساكنة الموحدية.
    أما فيما يتعلق بباب أغمات فهو يشكل منافذ أحد الأبراج التي تتخلل الجهة الشرقية لأسوار المدينة


    قصر البديع


    يعتبر قصر البديع من منجزات الملك السعدي أحمد المنصور الذهبي سنة 1578م تزامن بناؤه مع انتصار المغرب على الجيش البرتغالي في معركة وادي المخازن. وتشير المصادر التاريخية أن السلطان قد جلب لبنائه وزخرفته أمهر الصناع والمهندسين المغاربة والأجانب حتى أن بعض المؤرخين والجغرافيين القدامى قد اعتبروه من عجائب الدنيا.

    يقع قصر البديع في الجانب الشمالي الشرقي للقصبة، يتميز التصميم العام للمعلمة بتوزيع متناسق للبنايات حول ساحة مستطيلة الشكل . يتوسط هذه الآخيرة صهريج كبير طوله 90 مترا وعرضه 20 مترا وأربعة صهاريج أخرى جانبية تتخللها أربع حدائق. إن أهم ما يميز قصر البديع كثرة الزخارف وتنوع المواد المستعملة كالرخام والتيجان والأعمدة المكسوة بأوراق الذهب والزليج المتعدد الألوان والخشب المنقوش والمصبوغ والجبس. إلا أن هذه المعلمة البديعة تعرضت للهدم سنة 1696م حيث استعمل المولى إسماعيل العناصر المزينة لها لزخرفة بنايات عاصمته الجديدة مكناس.


    القبة المرابطية

    تعد الشلهد الحيد بمراكش الذي يبرز جمالية الفن المعماري المرابطي . تقع القبة المرابطية بالجهة الجنوبية لساحة بن يوسف بالمدينة القديمة. كشفت الحفريات التي أجريت بقلب المدينة ابتداءا من سنة 1948م على إحدى البقايا النادرة للعمارة الدينية المرابطية بمراكش تمثل ملحقة لمسجد علي بن يوسف الذي هدمه الموحدون بعد استيلائهم على المدينة حوالي 1130م. ويعزز هذا الطرح نقيشة غير واضحة تعلو القبة، كشف بعض الباحثين أن الإسم المنقوش عليها هو إسم السلطان علي بن يوسف.
    يعتبر تصميم هذه المعلمة من المميزات التي أكسبتها سمة التفرد، حيث برع مشيدوها في إعطائها شكلا مستطيلا، تحمل الواجهات الخارجية للقبة نقوشا غنية تمثل أقواسا وأشكالا تحاكي نجمة سباعية يزين مدخلها من جهتي الشمال و الجنوب قوسان مزدوجان على شكل حدوة فرس، و من جهتي الشمال و الشرق قوسان مفصصان.

    قبور السعديين

    تقع قبور السعديين بحي القصبة. انطلقت أشغال بنائها مع نهاية القرن 16 وبداية القرن 17 بتشييد قبة دفن بها أفراد العائلة الملكية السعدية خاصة لالة مسعودة، أم السلطان أحمد المنصور، وأبوه وأخوه. وقد شكلت هذه القبة النواة الأولى للمركب الذي تم توسيعه وزخرفته من طرف السلطانين عبد الله الغالب وأحمد المنصور الذهبي.
    يتشكل الضريح من جناحين : يضم الأول مجموعة من الفضاءات التي تم بناؤها من طرف أحمد المنصور حيث دفن بها، وهي مكونة من ثلاث قاعات :

    قاعة المحراب : وهي عبارة عن مسجد صغير مشكل من ثلاث أروقة ترتكز على أعمدة من الرخام. هذا المسجد يتوفر على محراب جميل ومزخرف بالمقرنصات.
    قاعة الإثنا عشرة عمودا : دفن بها جثمان السلطان أحمد المنصور والسلاطين الثلاثة الذين تعاقبوا على الحكم من بعده. زينت هذه القبة بمزيج من الجبص والخشب المنقوشين والزليج والرخام، جسدت هذه الكتابات من خلال عناصر نباتية هندسية.
    قاعة الكوات الثلاث : وهي مكسوة بزخارف أجمل من سابقاتها، وقد استعملت فيها نفس مواد وتقنيات الزخرفة التي تميز باقي الفضاءات.
    سقاية المواسين
    تنتمي سقاية المواسين إلى مجمع يحمل اللإسم نفسه، يتكون هذا الأخير بالإضافة إلى هذه السقاية من مسجد، حمام، خزانة ومدرسة قرآنية.
    تم تشييد هذا المركب بأمر من السلطان السعدي عبد الله الغالب ما بين 1562-1563 . تقع سقاية المواسين شمال قاعة الوضوء التابعة للمسجد، لها تصميم مستطيل، تحتوي على ثلاثة مداخل وثلاثة أحواض ماء وسقاية،اعتمد تصميمها نموذج سقاية علي بن يوسف المرابطي

    مسجد الكتبية


    يتوسط جامع الكتبية مدينة مراكش، بالقرب من ساحة جامع الفنا. وتسمية المسجد مشتقة من "الكتبيين"، وهو اسم سوق لبيع الكتب يعتقد أنه كان بمقربة من المساجد.
    لقد بني جامع الكتبية الأول من طرف الخليفة عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م على أنقاض قصر الحجر المرابطي الذي كشفت التنقيبات الأثرية على بناياته ومكوناته المعمارية.
    أما المسجد الثاني فقد تم بنائه في سنة 1158م، وهو يشبه من حيث الحجم البناية الأولى، وينتظم في قاعة للصلاة مستطيلة الشكل تضم سبعة عشر رواقا موجهة بشكل عمودي نحو القبلة، تحملها أعمدة وأقواس متناسقة وتيجان فريدة تذكر بتلك التي نجدها بجامع القرويين بفاس. ويشكل التقاء رواق القبلة بقببه الخمسة والرواق المحوري تصميما وفيا لخاصيات العمارة الدينية الموحدية التي كان لها بالغ التأثير في مختلف أرجاء الغرب الإسلامي.

    مدرسة بن يوسف

    تؤكد المصادر التاريخية أن النواة الأولى لهذه المدرسة تعود للفترة المرينية. وقد أعاد السلطان السعدي عبد الله الغالب بناءها بين سنتي 1564-1565. وتعتبر بحق من روائع المدارس المغربية.
    تحظى مدرسة ابن يوسف بأهمية بالغة، نظرا لموقعها بساحة ابن يوسف، التي تحمل دلالة تاريخية كبيرة، فضلا عن كونها النواة الأصلية لمدينة مراكش.

    لقد أعاد السعديون الحياة لهذا الحي ببنائهم للمدرسة ذات الشكل المربع بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 1680 مترا مربعا. وعلى امتداد أربعة قرون، كانت المؤسسة معقلا للعلماء ومقصدا للطلبة المتعطشين للمعرفة في مختلف العلوم، خاصة منها الدينية والفقهية. كما أنها تعكس روعة الفن السعدي.
    بمدخل البناية، تسترعي انتباه الزائر قبة ذات مقرنصات مصنوعة من الجبس، تحمل نقيشتين. يتوسط المدرسة حوض وأروقة تعلوها غرف تتوزع على الطابق العلوي. أما قاعة الصلاة فهي مكونة من ثلاثة بلاطات عرضية يفصلها صفان من الأعمدة الرخامية. وتتوفر البلاطات الجانبية على خزانات خشبية، استعملت كمكتبات خاصة بطلبة المدرسة.


    ساحة جامع الفنا


    تشكل ساحة جامع الفنا فضاءا شعبيا للفرجة والترفيه، وبناء على ذلك تعتبر القلب النابض لمدينة مراكش حيث كانت وما زالت نقطة إلتقاء بين المدينة والقصبة المخزنية والملاح، ومحجا للزوار من كل أنحاء العالم للإستمتاع بمشاهدة عروض مشوقة لمروضي الأفاعي ورواة الأحاجي والقصص، والموسيقيين الى غير ذلك من مظاهر الفرجة الشعبية التي تختزل تراثا غنيا وفريدا كان من وراء ترتيب هذه الساحة تراثا شفويا إنسانيا من طرف منظمة اليونيسكو سنة 1997

    المنارة








    قصر الباهية

    تقع معلمة قصر الباهية وسط المدينة العتيقة التابعة لبلدية مراكش المدينة.
    شيدت معلمة قصر الباهية في القرن التاسع عشر عند مدخل المدينة العتيقة لمراكش من طرف أحد أشهر وزراء السلطان مولاي الحسن المعروف بباحماد. ونظرا لشساعته وحجمه الكبير فقد استغرقت الأشغال به مدة طويلة حتى استكمل بناءه ابنه فيما بعد.

    يمتد القصر على مساحة هكتارين تقريبا وقد كانت بعض مرافقه معرضة بشكل دائم للعوامل المناخية الأمر الذي أدى إلى تدهورها وتلاشيها بينما حافظ الجانب الأوسط من القصر والمفتوح للزيارة العمومية على حالة جيدة نسبيا.
    تتألف مرافق القصر من رياض صغير وصحن صغير وساحة شرفية مساحتها (50م.50م) مرصفة بالرخام تحيط بها أروقة مدعمة بأعمدة خشبية ورياض كبير بناه السي موسى ثم جناح خاص( المنزه).
    دار سي سعيد
    منزل والد الوزير با احماد. يعود تاريخ بنائه إلى نهاية القرن التاسع عشر، ويحوي متحفا للفن المغربي.

    -دار تسكيوين
    يتعلق الأمر بمنزل يعود تاريخه إلى بداية القرن العشرين. ويحوي المجموعة الشخصية لبيرت فلينت، ذلك الهولندي الذي قدم إلى المغرب عام 1957 فطاب له المقام . وقد وقف منزله لجمع المواد والتقنيات المستعملة من قبل الحرفيين المغاربة.
    صور لمراكش الحمراء














    اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.




  • #2
    [frame="1 98"]
    هل هذا هو الموضوع الذي ستدخلين به المسابقة
    حبيبتي ان كان هو فلا يمكنني ابداء رأيي
    سأثبته لحين اجابتي
    بالتوفيق
    [/frame]

    تعليق


    • #3
      نعم اختي نوارة هذا هو الموضوع الذي سأشارك به في المسابقة
      شكرا و جزاك الله خيرا
      اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



      تعليق


      • #4
        [align=center]
        لا شكر على واجب حبيبتي بالتوفيق ان شاء الله
        تم التثبيت
        [/align]

        تعليق


        • #5
          حقيقة جميلة جدا بلد و لا اجمل منها في العالم يكفي انها بلد عربي اصيل و الأجمل من ذلك أنك عرفتينا ببلدنا الجميل دة

          الشكر موصول لكل من طاف بنا الى بلادنا العربيه واظهر جمالها
          عربيه انا نعم.....عربيه وأفتخر بعروبتي

          إذا كان العالم ضدي....فأنا عربية و اعشق التحدي
          إحلم معايا ........ ببكرة جاي

          و لو ما جاش احنا نجيبه بنفسنا



          (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ)

          تعليق


          • #6
            barak llah fik okhti;ana marakchiya o sakna f shari3 farnsa bedabbt hda lmasra7 lmalaki hhhh
            saraha marakech makaynsh b7alha subhan llah li ja liha kayqol hakda;nnas fiha sha3biyin wkorama wdrayfin wshab lbahja wdehk wlma3qol
            walayni daba akhti mabaqish arfin ahna ma3a men saknin;rah shari3 andna kollo nsara;wellaw mzahmin m3ana ftoubis ftaqi fel khadma fel lmadrsa;walaylaha illa llah;tqaharna ;rah marrakech bda fiha el esti3mar kasamn bilah
            lah yakhud fihom l7aq li dayrin hadshi
            madrsat dar lbaroud lli men lma2athir f marrakech okaytal3o menha l3olama rahom rayboha galik hagga bgaw ediro fbalstha jarda;wa shoufo:(
            amma lmasajid kayribo wahd bwahd hitash kaysad3o lina nsara ohata hadok li msalmlin besamya
            makayninsh lbaq bash tsam3i il adan f subh;kasmn bilah ila kansalli bel tawqit li fel warqa:(
            3ad aji tshofi l7agra rasisme li kayn;nasraniya matdwish m3ak ella bel faransiya o dok li khadamin m3aha mamno3 edwiw blogha men gir faransiya hadshi f lma7alat tijariya o lmarkat
            amma wahd qta3t tarik matsawlish;mabaqish marakesh tkharji othasi bel amane;welat fih akhti sarqa 3ayn bayn o l3tida2at ala lbnat;edarbohom bjanawa wellah;kandalo nsam3o fel mashakil
            ozid ozid ozid
            llah erad bina yarbi;rah hadshi magadi bina lkhir;
            mni drouba fel mdina laqdima o bab dekala kaytsaddo bzakrom m3a lmagreb onnas li saknin temma lazem alihom edakhlo fel waqt;ewa mashi l esti3mar hada;ooma7miyin tab3an mn taraf dawla;lboulis li waqfin ohadyin
            awdi lmashakil wellah
            lah ekharjna mn dar l3ib bla 3ib
            اللهم ارحم ماما و بابا برحمتك و اكرمهما بكرمك و انسهما في قبريهما بما تؤنس به عبادك الصالحين و اغفر لهما ما اضاعا من حقك و اغفرلي ما اضعت من حقهما و ادخلهما الجنة دون حساب و دون سابقت عداب بعفوك و رحمتك يا حنان يا منان
            إن كنت في الصلاة فاحفظ قلبك

            وإن كنت في مجالس الناس فاحفظ لسانك
            وإن كنت في بيوت الناس فاحفظ بصرك
            وإن كنت على طعام فاحفظ معدتك
            ولدتك أمّكَ يا ابن آدم باكياً والناس حولك يضحكون سرورا

            فاحرص فديتك أن تكون إذا بكوا في يوم موتك ضاحكاً مسرورا

            تعليق


            • #7
              اه نسيت تم التقييم
              عربيه انا نعم.....عربيه وأفتخر بعروبتي

              إذا كان العالم ضدي....فأنا عربية و اعشق التحدي
              إحلم معايا ........ ببكرة جاي

              و لو ما جاش احنا نجيبه بنفسنا



              (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ)

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة anne مشاهدة المشاركة
                حقيقة جميلة جدا بلد و لا اجمل منها في العالم يكفي انها بلد عربي اصيل و الأجمل من ذلك أنك عرفتينا ببلدنا الجميل دة



                الشكر موصول لكل من طاف بنا الى بلادنا العربيه واظهر جمالها
                ميرسي كثير حبيبتي
                و جزاك الله خيرا على كلامك الجميل
                اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة rita مشاهدة المشاركة
                  barak llah fik okhti;ana marakchiya o sakna f shari3 farnsa bedabbt hda lmasra7 lmalaki hhhh
                  saraha marakech makaynsh b7alha subhan llah li ja liha kayqol hakda;nnas fiha sha3biyin wkorama wdrayfin wshab lbahja wdehk wlma3qol
                  walayni daba akhti mabaqish arfin ahna ma3a men saknin;rah shari3 andna kollo nsara;wellaw mzahmin m3ana ftoubis ftaqi fel khadma fel lmadrsa;walaylaha illa llah;tqaharna ;rah marrakech bda fiha el esti3mar kasamn bilah
                  lah yakhud fihom l7aq li dayrin hadshi
                  madrsat dar lbaroud lli men lma2athir f marrakech okaytal3o menha l3olama rahom rayboha galik hagga bgaw ediro fbalstha jarda;wa shoufo:(
                  amma lmasajid kayribo wahd bwahd hitash kaysad3o lina nsara ohata hadok li msalmlin besamya
                  makayninsh lbaq bash tsam3i il adan f subh;kasmn bilah ila kansalli bel tawqit li fel warqa:(
                  3ad aji tshofi l7agra rasisme li kayn;nasraniya matdwish m3ak ella bel faransiya o dok li khadamin m3aha mamno3 edwiw blogha men gir faransiya hadshi f lma7alat tijariya o lmarkat
                  amma wahd qta3t tarik matsawlish;mabaqish marakesh tkharji othasi bel amane;welat fih akhti sarqa 3ayn bayn o l3tida2at ala lbnat;edarbohom bjanawa wellah;kandalo nsam3o fel mashakil
                  ozid ozid ozid
                  llah erad bina yarbi;rah hadshi magadi bina lkhir;
                  mni drouba fel mdina laqdima o bab dekala kaytsaddo bzakrom m3a lmagreb onnas li saknin temma lazem alihom edakhlo fel waqt;ewa mashi l esti3mar hada;ooma7miyin tab3an mn taraf dawla;lboulis li waqfin ohadyin
                  awdi lmashakil wellah
                  lah ekharjna mn dar l3ib bla 3ib
                  و الله ايلا عندك الحق فكل شي اللي قلتي
                  الله يهدي الجميع راه هادشي ولا كايخلع بزاف
                  شكرا لمرورك حبيبتي غيتة المراكشية
                  اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



                  تعليق


                  • #10
                    [align=center]

                    فعلا هذه المدينة عروسة الجنوب حين تسكنها تسكنك
                    جميلة بتاريخها و آثاراتها و كل أركانها..
                    رغم كل هذه التغيرات التي طرأت عليها بعد دخول الأجانب
                    لها و احتلالهم لبعض من ثراتها و قد نقول الأغلب إلا أنها
                    و أناسها لازالت تحتفظ برونق ثراتها و بساطتها التي تزيدها
                    جمالا..

                    شكرا لك أم ايمن
                    [/align]

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      بارك الله فيك أختي العنقاء
                      مراكش مدينة غزالة بزاف
                      اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



                      تعليق


                      • #12
                        مدينة مراكش مدينة التاريخ والحضارة

                        تحدد المصادر التاريخية بناء النواة الأولى لمراكش سنة 1070 م من قبل المرابطين ، وهم مجموعة قبائل أمازيغية رحل أتت من الصحراء. وقد تطورت هذه المدينة تحت حكم السلطان يوسف بن تاشفين (1061 – 1107) إلى حد كبير من نتائج التوسع المرابطي في افريقية والأندلس لتصبح المركز السياسي والثقافي للغربي الإسلامي.
                        بعد استتباب الامر للموحدين عقب دخولهم المدينة سنة 1147م، اتخذوها عاصمة لحكمهم. وأنجزوا بها عدة معالم تاريخية لازالت تشكل مفخرة عصرهم كصومعة الكتبية بمسجديها،

                        الأسوار، الأبواب والحدائق إضافة إلى قنطرة على وادي تانسيفت ظلت تستعمل حتى عهد قريب. هكذا عرفت مراكش تحت حكم الموحدين إشعاعا كبيرا جعل منها مركزا ثقافيا واقتصاديا وسياسيا لا نظير له في الغرب الإسلامي.
                        أمام ضعف الموحدين استولى المرينيون القادمون من الشرق سنة 1269م على المدينة غير أنهم اتخذوا فاس عاصمة لهم لقرب هذه الأخيرة من موطنهم الأصلي مما أدى إلى تراجع مدينة مراكش وتحولها لمركز ثانوي. في سنة 1551م استعادت المدينة مكانتها كعاصمة للسعديين ( 1589م –1659م). فعلى عهدهم تم تشييد بنايات ومنشآت جديدة أهمها قصر البديع ومجمع المواسين ومدرسة ابن يوسف وقبور السعديين وعدد من السقايات.
                        تحت حكم العلويين، قام المولى رشيد بترميم مسجد بن صالح المريني، غير أن خلفه المولى إسماعيل أولى كل اهتمامه بعاصمة حكمه الجديدة مكناس. وقذ عمل السلطان سيدي محمد على إعادة مراكش إلى مكانتها وذلك من خلال إنشاء أحياء ومعالم جديدة. ويمكن القول أن مراكش اتخدت شكلها النهائي إبتداءا من فترة حكم هذا السلطان إذ اقتصرت المراحل القادمة على ترميم مل تم انجازه منذ العصر الوسيط.
                        ونظرا لما تزخر به من إرث حضاري كبير، أصبحت مدينة مراكش قبلة للسياحة العالمية ومقرا للمؤتمرات الدولية ذات المستوى الرفيع، لتحتل بذلك مكانة خاصة في المغرب الحديث


                        أسوار مراكش


                        اختلف المؤرخون حول تاريخ بناء أسوار مدينة مراكش، إلا ان أغلبهم يرجح ذلك إلى ما بين 1126 و1127م.
                        ويقدر الجغرافي الادريسي طول هذه الأسوار المرابطية بحوالي تسع كيلومترات كانت كلها مبنية بالتراب المدكوك أو ما يصطلح عليه محليا باسم "اللوح" أو "الطابية".
                        خلال عهد الموحدين، عمل الخليفة يعقوب المنصور على تقوية نسيج المدينة وتحصيناتها ببناء القصبة التي كانت مقر الحكم أو مدينة المخزن، وذلك على غرار مدن أخرى في الغرب الإسلامي.
                        دعم الموحدون القصبة بعدة أبواب اندثر بعضها ولم يبق منها إلا باب أگناو الذي لازال راصعا قبالة صومعة الجامع، وهو الباب الرئيسي للقصبة الموحدية والذي ينفرد بشكله عن باقي الأبواب من خلال قوسه التام المتجانس الأطراف، وزخرفته الرفيعة.



                        بابي دكالة واغمات



                        يعتبر بابي دكالة واغمات من الأبواب الرئيسية التي تتخلل أسوار المدينة العتيقة لمراكش، حيث يتوطن باب دكالة في جهتها الغربية ويؤدي إلى مسجد باب دكالة، بينما يوجد باب أغمات في الجهة الشرقية من المدينة العتيقة منفتحا بذلك على الطريق المؤدية إلى زاوية سيدي بن صالح.
                        فيما يتعلق بباب دكالة فهو يتشكل من برجين كبيرين يتوسطهما ممر يؤدي إلى قلب المدينة العتيقة، وتعود تسمية هذا الباب بدكالة إلى المجال المجاور للمدينة والذي كانت آنذاك تقطنه الساكنة الموحدية.
                        أما فيما يتعلق بباب أغمات فهو يشكل منافذ أحد الأبراج التي تتخلل الجهة الشرقية لأسوار المدينة


                        قصر البديع




                        يعتبر قصر البديع من منجزات الملك السعدي أحمد المنصور الذهبي سنة 1578م تزامن بناؤه مع انتصار المغرب على الجيش البرتغالي في معركة وادي المخازن. وتشير المصادر التاريخية أن السلطان قد جلب لبنائه وزخرفته أمهر الصناع والمهندسين المغاربة والأجانب حتى أن بعض المؤرخين والجغرافيين القدامى قد اعتبروه من عجائب الدنيا.


                        يقع قصر البديع في الجانب الشمالي الشرقي للقصبة، يتميز التصميم العام للمعلمة بتوزيع متناسق للبنايات حول ساحة مستطيلة الشكل . يتوسط هذه الآخيرة صهريج كبير طوله 90 مترا وعرضه 20 مترا وأربعة صهاريج أخرى جانبية تتخللها أربع حدائق. إن أهم ما يميز قصر البديع كثرة الزخارف وتنوع المواد المستعملة كالرخام والتيجان والأعمدة المكسوة بأوراق الذهب والزليج المتعدد الألوان والخشب المنقوش والمصبوغ والجبس. إلا أن هذه المعلمة البديعة تعرضت للهدم سنة 1696م حيث استعمل المولى إسماعيل العناصر المزينة لها لزخرفة بنايات عاصمته الجديدة مكناس

                        القبة المرابطية


                        تعد الشلهد الحيد بمراكش الذي يبرز جمالية الفن المعماري المرابطي . تقع القبة المرابطية بالجهة الجنوبية لساحة بن يوسف بالمدينة القديمة. كشفت الحفريات التي أجريت بقلب المدينة ابتداءا من سنة 1948م على إحدى البقايا النادرة للعمارة الدينية المرابطية بمراكش تمثل ملحقة لمسجد علي بن يوسف الذي هدمه الموحدون بعد استيلائهم على المدينة حوالي 1130م. ويعزز هذا الطرح نقيشة غير واضحة تعلو القبة، كشف بعض الباحثين أن الإسم المنقوش عليها هو إسم السلطان علي بن يوسف.
                        يعتبر تصميم هذه المعلمة من المميزات التي أكسبتها سمة التفرد، حيث برع مشيدوها في إعطائها شكلا مستطيلا، تحمل الواجهات الخارجية للقبة نقوشا غنية تمثل أقواسا وأشكالا تحاكي نجمة سباعية يزين مدخلها من جهتي الشمال و الجنوب قوسان مزدوجان على شكل حدوة فرس، و من جهتي الشمال و الشرق قوسان مفصصان


                        قبور السعديين



                        تقع قبور السعديين بحي القصبة. انطلقت أشغال بنائها مع نهاية القرن 16 وبداية القرن 17 بتشييد قبة دفن بها أفراد العائلة الملكية السعدية خاصة لالة مسعودة، أم السلطان أحمد المنصور، وأبوه وأخوه. وقد شكلت هذه القبة النواة الأولى للمركب الذي تم توسيعه وزخرفته من طرف السلطانين عبد الله الغالب وأحمد المنصور الذهبي.
                        يتشكل الضريح من جناحين : يضم الأول مجموعة من الفضاءات التي تم بناؤها من طرف أحمد المنصور حيث دفن بها، وهي مكونة من ثلاث قاعات :


                        قاعة المحراب : وهي عبارة عن مسجد صغير مشكل من ثلاث أروقة ترتكز على أعمدة من الرخام. هذا المسجد يتوفر على محراب جميل ومزخرف بالمقرنصات.
                        قاعة الإثنا عشرة عمودا : دفن بها جثمان السلطان أحمد المنصور والسلاطين الثلاثة الذين تعاقبوا على الحكم من بعده. زينت هذه القبة بمزيج من الجبص والخشب المنقوشين والزليج والرخام، جسدت هذه الكتابات من خلال عناصر نباتية هندسية.
                        قاعة الكوات الثلاث : وهي مكسوة بزخارف أجمل من سابقاتها، وقد استعملت فيها نفس مواد وتقنيات الزخرفة التي تميز باقي الفضاءات.


                        سقاية المواسين

                        تنتمي سقاية المواسين إلى مجمع يحمل اللإسم نفسه، يتكون هذا الأخير بالإضافة إلى هذه السقاية من مسجد، حمام، خزانة ومدرسة قرآنية.
                        تم تشييد هذا المركب بأمر من السلطان السعدي عبد الله الغالب ما بين 1562-1563 . تقع سقاية المواسين شمال قاعة الوضوء التابعة للمسجد، لها تصميم مستطيل، تحتوي على ثلاثة مداخل وثلاثة أحواض ماء وسقاية،اعتمد تصميمها نموذج سقاية علي بن يوسف المرابطي


                        مسجد الكتبية



                        يتوسط جامع الكتبية مدينة مراكش، بالقرب من ساحة جامع الفنا. وتسمية المسجد مشتقة من "الكتبيين"، وهو اسم سوق لبيع الكتب يعتقد أنه كان بمقربة من المساجد.
                        لقد بني جامع الكتبية الأول من طرف الخليفة عبد المومن بن علي الكومي سنة 1147م على أنقاض قصر الحجر المرابطي الذي كشفت التنقيبات الأثرية على بناياته ومكوناته المعمارية.
                        أما المسجد الثاني فقد تم بنائه في سنة 1158م، وهو يشبه من حيث الحجم البناية الأولى، وينتظم في قاعة للصلاة مستطيلة الشكل تضم سبعة عشر رواقا موجهة بشكل عمودي نحو القبلة، تحملها أعمدة وأقواس متناسقة وتيجان فريدة تذكر بتلك التي نجدها بجامع القرويين بفاس. ويشكل التقاء رواق القبلة بقببه الخمسة والرواق المحوري تصميما وفيا لخاصيات العمارة الدينية الموحدية التي كان لها بالغ التأثير في مختلف أرجاء الغرب الإسلامي
                        مدرسة بن يوسف

                        تؤكد المصادر التاريخية أن النواة الأولى لهذه المدرسة تعود للفترة المرينية. وقد أعاد السلطان السعدي عبد الله الغالب بناءها بين سنتي 1564-1565. وتعتبر بحق من روائع المدارس المغربية.
                        تحظى مدرسة ابن يوسف بأهمية بالغة، نظرا لموقعها بساحة ابن يوسف، التي تحمل دلالة تاريخية كبيرة، فضلا عن كونها النواة الأصلية لمدينة مراكش.

                        لقد أعاد السعديون الحياة لهذا الحي ببنائهم للمدرسة ذات الشكل المربع بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 1680 مترا مربعا. وعلى امتداد أربعة قرون، كانت المؤسسة معقلا للعلماء ومقصدا للطلبة المتعطشين للمعرفة في مختلف العلوم، خاصة منها الدينية والفقهية. كما أنها تعكس روعة الفن السعدي.
                        بمدخل البناية، تسترعي انتباه الزائر قبة ذات مقرنصات مصنوعة من الجبس، تحمل نقيشتين. يتوسط المدرسة حوض وأروقة تعلوها غرف تتوزع على الطابق العلوي. أما قاعة الصلاة فهي مكونة من ثلاثة بلاطات عرضية يفصلها صفان من الأعمدة الرخامية. وتتوفر البلاطات الجانبية على خزانات خشبية، استعملت كمكتبات خاصة بطلبة المدرسة

                        ساحة جامع الفنا

                        تشكل ساحة جامع الفنا فضاءا شعبيا للفرجة والترفيه، وبناء على ذلك تعتبر القلب النابض لمدينة مراكش حيث كانت وما زالت نقطة إلتقاء بين المدينة والقصبة المخزنية والملاح، ومحجا للزوار من كل أنحاء العالم للإستمتاع بمشاهدة عروض مشوقة لمروضي الأفاعي ورواة الأحاجي والقصص، والموسيقيين الى غير ذلك من مظاهر الفرجة الشعبية التي تختزل تراثا غنيا وفريدا كان من وراء ترتيب هذه الساحة تراثا شفويا إنسانيا من طرف منظمة اليونيسكو سنة 1997

                        قصر الباهية

                        تقع معلمة قصر الباهية وسط المدينة العتيقة التابعة لبلدية مراكش المدينة.
                        شيدت معلمة قصر الباهية في القرن التاسع عشر عند مدخل المدينة العتيقة لمراكش من طرف أحد أشهر وزراء السلطان مولاي الحسن المعروف بباحماد. ونظرا لشساعته وحجمه الكبير فقد استغرقت الأشغال به مدة طويلة حتى استكمل بناءه ابنه فيما بعد.


                        يمتد القصر على مساحة هكتارين تقريبا وقد كانت بعض مرافقه معرضة بشكل دائم للعوامل المناخية الأمر الذي أدى إلى تدهورها وتلاشيها بينما حافظ الجانب الأوسط من القصر والمفتوح للزيارة العمومية على حالة جيدة نسبيا.
                        تتألف مرافق القصر من رياض صغير وصحن صغير وساحة شرفية مساحتها (50م.50م) مرصفة بالرخام تحيط بها أروقة مدعمة بأعمدة خشبية ورياض كبير بناه السي موسى ثم جناح خاص( المنزه




                        متحف مراكش يعيد الحركة الثقافية إلى المدينة العتيقة

                        الوصول إلى متحف مراكش غالباً ما يتم عبر الأزقة الملتوية التي قد تنطلق بك من ساحة جامع الفنا، مع ما يحيط بها من تحف أثرية تتجاور في المكان وتقترب إلى بعضها بعضا على صعيد الغنى الثقافي والمضمون الحضاري، أمثال قصر أكفاي ودار بلارج،
                        ومدرسة بن يوسف على بعد خطوات. أما القبة المراكشية فتحفر أرضيتها لتربط العمق التاريخي للمدينة الحمراء بانتظار سياح حملتهم إلى المدينة القديمة مآثر أسر حاكمة تعاقبت على حكم المغرب فشيدت الصوامع والقصور والمارستانات، وامتدت في الجغرافيات المحيطة بها انتصارات عسكرية وبنايات انتهت شاهداً على عظمة ماض زاهر.
                        ويعود تاريخ قصر المنبهي، الذي صار يحمل اليوم اسم «متحف مراكش»، إلى القرن التاسع عشر، وكان شيده المهدي المنبهي، وزير الدفاع على عهد السلطان مولاي عبد العزيز (1894 – 1908). وكان المنبهي قد عمل بداية من عام 1901 سفيراً للمغرب لدى كل من ألمانيا وإنجلترا، قبل أن يقود في عام 1903، عبر محاولات متكررة، حملات المخزن (الحكم) ضد الثائر «بوحمارة»، لكن فشله في مهمته أفقده مكانته وحظوته لدى السلطان، وحين سيغادر مراكش في اتجاه طنجة، التي مات بها عام 1941، سيتحول القصر إلى ملكية صهره التهامي الكلاوي باشا مراكش الشهير. وبعد استقلال المغرب، عام 1956، سيتحول القصر إلى ملكية الدولة المغربية، حيث سيحتضن أول مدرسة للبنات بمدينة مراكش.

                        لكن القصر، نظراً لعدم الاعتناء به، سيفقد توهجه، لتغلق أبوابه سنوات طويلة، حتى جاءت لحظة تحويله إلى متحف.

                        وتميز قصر المنبهي بأنه شيد على نمط البنايات الحضرية المغربية على مساحة 2000 متر مربع، وكانت تنتظم غرفه الأربع حول صحن مكشوف، فضلاً عن أنه كان يضم حماماً تقليدياً ودويرية وإسطبلاً.

                        وكان الفناء الرئيسي للقصر، في الأصل، فضاءً مفتوحاً يضم أشجاراً مثمرة تنتظم حولها غرفه الأربع، بينها غرفتان متقابلتان، فيما كانت الأشكال المتنوعة من زليج وجبص وخشب تعكس أصالة وفتنة الفن المعماري المغربي الخالص، وهي أشكال صارت اليوم، تجذب انتباه الزوار، حيث تنسيهم لساعات ضجيج سيارات شارع جليز وصخب ساحة جامع الفنا.

                        ومع تحويل القصر إلى متحف، تمت تغطية الصحن المكشوف وزين بثريا كبيرة يبلغ وزنها 1200 كيلوغرام.

                        ويعود فضل تحويل قصر المنبهي إلى متحف مراكش إلى عمر بن جلون، صاحب مؤسسة بن جلون، الذي كان محباً لجمع التحف النادرة من مخطوطات وكتب وحلي ومسكوكات ولوحات فنية وغيرها.

                        وعمل بن جلون، في عام 1996، باتفاق مع وزارة الثقافة، على ترميم قصر المنبهي وتحويله إلى متحف أعطاه اسم مراكش، أعاد من خلاله كثيراً من الحركة الفنية والثقافية إلى قلب المدينة العتيقة.

                        ولم يكتف بن جلون بترميم قصر المنبهي وتحويله إلى متحف، بل وقع مع وزارة الثقافة، في عام 1999، اتفاقية تم بموجبها ترميم «القبة المرابطية»، التي تعود إلى القرن الثاني عشر الميلادي، ومدرسة بن يوسف، التي تعود إلى القرن السادس عشر الميلادي.

                        وإذا كان الحمام التقليدي يؤرخ لجزء من أسرار البيوت والقصور والمساكن المغربية في ما سبق من تاريخ البلد، فإن الدويرية تتميز بأنها كانت تضم مطابخ القصر. ويقوم المتحف في شكله وهندسته على بهو ومقهى ومكتبة تنفتح على باب تتصدره لوحة رخامية تؤرخ لتاريخ افتتاح المتحف، مع صورة تفصح عن ما بالداخل من روعة وجمال ونقوش وألوان.

                        ومع أولى خطواته، عند مدخل المتحف مباشرة، تواجه الزائر عبارة باللغة الفرنسية تقول: «الثقافة، الموسيقى... كلها أشياء تمدنا بشيء من السعادة، تماماً كما قال فولتير: قررتُ أن أكون سعيداً لأن ذلك شيء جيد بالنسبة لصحتنا الجسدية والنفسية». وبعد أن يجد الزائر نفسه مأخوذاً بما يؤرخ للفروسية العربية، من خلال بندقية تقليدية وسرج تقليدي بخيوط ذهبية وفضية يعود تاريخهما إلى نهاية القرن التاسع عشر، سيكون عليه أن يتهيأ لساعات من التيه بين تفاصيل معروضات المتحف وروعة المكان. وحتى يأخذ الزائر فرصته كاملة في الجمع بين بهاء المشاهدة ومضمون ما يُعرض تقترح عليه جدادات تعريفية خاصة، يتعرف من خلالها على تاريخ وشكل كل لون فني معروض. والواقع أن متحف مراكش، قبل أن يكون فضاء لعرض التحف، هو في الأصل وواقع الحال، معرض مستقل في حد ذاته، حيث نجول مع زخرفة وألوان تنقلنا لثقافة تعرف بالصانع التقليدي والفن المغربي، ويمكن القول إنه لوحة رسمت حيطاناً وجبساً وخشباً خلال القرن التاسع عشر.

                        وقال محمد الحسناوي، أحد المسؤولين عن متحف مراكش، لـ«الشرق الاوسط» إن الغالبية العظمى من زوار المتحف هم أجانب، مشيراً إلى أن «نسبة المغاربة الذين يزورون المتحف لا يتعدون واحداً في المائة، أما العرب فإن نسبتهم لا تتعدى واحداً في الألف، معظمهم جزائريون أو تونسيون». والمفارقة، كما يقول الحسناوي إن «المغاربة المقيمون في الخارج، الذين يزورون المتحف، يقومون بذلك باقتراح من الأجانب، سكان بلاد المهجر، ممن سبق لهم أن زاروا المغرب، والذين غالباً ما يتحولون إلى مُعرفين بالثقافة المغربية للمغاربة المقيمين بالخارج، ممن بالكاد يستطيعون الإلمام ببعض من ذاكرة بلدهم التاريخية».

                        ولاحظ الحسناوي أن بعض المدارس المغربية الخاصة صارت تقترح زيارات على طلابها، تجعلنا بصدد فهم جديد يقوم على تربية الذوق الفني والحرص على زيارة المتاحف. ويرى الحسناوي أن تدني نسبة المغاربة الذين يزورون المتاحف والمنشآت الثقافية والمآثر التاريخية هي مشكلة ثقافية أكثر منها مادية. «فالمغربي الذي يأتي لزيارة مراكش نهاية الأسبوع وخلال العطل مثلاً، قد ينفق 50 درهماً على جلوس بمقهى من دون أن يفكر في زيارة متحف تكلفه عشرين درهماً، فقط». وتوقف الحسناوي كثيراً عند الكيفية التي يتعامل بها الأجانب مع ما يُعرض في المتحف، قائلاً: «بعضهم قد يقضي ساعات متجولاً داخل المتحف، حتى أن منهم من يقف أمام لوحة أو تحفة أكثر من ربع ساعة من دون أن يمل مما يشاهده أو تنتقل عيناه إلى شكل فني آخر».

                        وجرت العادة أن ينظم متحف مراكش معارض مؤقتة حول محورين رئيسيين هما الفن المعاصر والتراث الثقافي المغربي الإسلامي. وهي معارض غالباً ما تكون ذات مواضيع محددة تتضمن أعمالاً وتحفاً من مجموعة مؤسسة عمر بن جلون ومجموعات عمومية وخاصة، بالإضافة إلى إبداعات الفنانين المعاصرين

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
                          غاليتي خديجة استسمح لدمج موضوعك مع موضوعي
                          موضوعك مكرر لكن ارتأيت الاحتفاظ به و دمجه مع موضوعي
                          لأن به معلومات اضافية
                          لك جزيل الشكر
                          و مرحبا بك في أناقة مغربية
                          طبت مقاما بيننا
                          اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إلاه إلا أنت الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد أن تسهل أمر أحبتي و تفرج همهم و تيسر غايتهم.



                          تعليق


                          • #14
                            يسلمووووووووا الايادي غاليتي خديجة موضوع رائع جدا

                            للاسف انه مكرر لموضوع ام ايمن

                            لكن ما فعلته حبيبتي ام ايمن عين الصواب انك دمجتي الموضوعين معا

                            يسلموووووووووا اياديك

                            وبالتوفيق

                            تعليق


                            • #15
                              شكرا لك أختي على هذا الموضوع الجميل الذي يعرف بتاريخ مدينتنا مراكش الحمراء وجزاك الله خير الجزاء

                              تعليق

                              المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                              أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                              يعمل...
                              X