إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رياضات مراكش تسيل لعاب الاوروبيين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رياضات مراكش تسيل لعاب الاوروبيين

    رياضات مراكش تسيل لعاب الاوربيين

    الاثنين, 05 مايو, 2008

    لم تعد مدينة مراكش، منذ سنوات مضت، تعني جولة في ساحة «جامع الفنا» لمشاهدة فرق الألعاب البهلوانية أومروّضي الأفاعي، بل تحولت فجأة إلى «ألدورادو» جديد يقصدها أبناء أوروبا الفارّون من صقيعها المجمد، وقسوة العيش بها إلى رحابة مدينة مراكش ودفئها، والأهم من هذا كله، الأموال الطائلة التي يمكنهم جنيها من شراء منزل عتيق بحي «القصبة» أو المدينة العتيقة وتحويلها إلى «رياض» وتكاد فرحة الأوروبيين بكنز مراكش الجديد تشبه فرحة الإسبان عندما اكتشفوا، فجأة، الأهمية السياحية لقصر الحمراءالذي تركه المسلمون بعد طردهم من الأندلس بعدما أهملوه مدة قرون طويلة، فقد تحول اليوم إلى أكثر المآثر جلبا للسياح في العالم التي تدر أمولا طائلة. و كان من الاشياء المحببة للأوروبيين الراغبين في الاستقرار في مراكش، قبل عشر سنوات، شراء «رياض» فخم بـ 500 ألف درهم (60 ألف دولار)، أما اليوم فأثمان هذه القصور، التي قطنها أعيان ونبلاء مراكش زمن الإقطاع، قد تصل إلى 3 ملايين درهم (350 ألف دولار)، أما الرياض التي تتم ترميمها وتأثيثها وإعدادها لاستقبال مشروع سياحي فتصل أثمانها إلى 5 ملايين درهم (600 ألف دولار)، كما أن المشاهير والأثرياء العرب والأجانب صاروا يقتنون هذه القصور من أجل المكوث بها أثناء زياراتهم لمدينة مراكش التي أضحت قبلة جديدة وصلت شهرتها إلى ما وراء البحار. بالقرب من حدائق «أكدال» الشهيرة بمراكش، قادت منى، وهي فتاة مشرفة على رياضٍ توجد خارج المدينة العتيقة بعيداً عن الضوضاء، «الشرق الأوسط» في زيارة للرياض الهادئة، حيث لا تسمع غير زقزقة العصافير، وخرير الماء المتدفق إلى المسبح، وفي الممر، روائح الورود الفوّاحة تبعث في النفس موجة من الصفاء والطمأنينة يضفي عليها منظر الشمس وهي تغرب في الأفق الأحمر رونقاً خاصاً، وداخل الرياض كان أوروبيان يستلقيان فوق كنبة، ينغمس أحدهما في قراءة إحدى المجلات، بينما كانت صديقته تكتب على الحاسوب المحمول. كل شيء في هذا القصر الصغير يشي بطابعه المغربي حتى الشاي الذي يقدم إلى الضيوف يعد بطريقة مغربية أصيلة، فالغرف مفروشة بالزرابي التقليدية ومزينة بديكور من خشب العرعار وبعض منتجاتالصناعة التقليدية، وتقول منى «المطبخ يشتغل طيلة أربع وعشرين ساعة، ونحن نسهر على راحة الزبائن حتى يغادروا، كما أن الأسعار التي نقدمها لهم مناسبة، ونوفر لهم الهدوء والراحة، فبعد جولة في ساحة «جامع الفنا» أو المدينة العتيقة يأتون إلى الرياض للتأمل والراحة». وإضافة إلى الطباخ والحارس اللذين تشي ملامحهما أنهما من أبناء المدينة ويستقبلون الزوار بابتسامة عريضة، كانت منى، فتاة مغربية أيضاً، تتكلم عدة لغات أجنبية بطلاقة، هي المسؤولة عن كل شيء في الرياض، بينما ظلت مالكته صامتة طيلة وقت الزيارة واكتفت بتوزيع الابتسامات. واختار خوليو ميرادا، الذي جاء من باريس بعد ما هاجر من شيلي قبل سنوات، حي «القصبة» من أجل اقتناء رياض، ويحكي قصته لـ«الشرق الأوسط» قائلاً جئت من باريس إلى مراكش سنة 1997 في إطار مشروع لإحدى الشركات التي تهتم باستيراد الزليج المغربي وتطور المشروع في ظرف وجيز، وبعدها قررت المكوث بمراكش وشراء «رياض» بحي «القصبة»، الذي يدر عليها مدخولاً مهماً، ويضيف خوليو بلكنة أميركو-لاتينية،«يوجد عدد كبير من الفرنسيين الذين يقتنون الرياض بسبب قدرتهم على التواصل مع المغاربة الذين يتكلمون اللغة الفرنسية، كما أن بعض تقاليد المجتمع الفرنسي متغلغلة كثيراً في المجتمع المغربي»، مضيفاً «يمكن للمرء أن يملك رياضاً عبر خلق شركة تحمل اسماً معيناً ووضع ضمانات لدى البنك من أجل الحصول على القرض لتطوير المشروع والتصريح به لدى السلطات، وفي السابق كان هذا القطاع يعيش على إيقاع الفوضى، لكن بدأت، الآن، تظهر بعض القوانين المنظمة له». ويسترسل خوليو قائلا «ليست لدينا أية مشكلة مع السلطات المغربية ما دام عملنا يحترم القوانين، بيد أن هناك اختلافاً في الرياض نفسه، فقسم منها يتوفر على كاتبة ومدير ومسير، بينما قسم آخر لا يعدو كونه منازل للسكن يقوم أصحابها باستئجار غرفها للزبائن»، ويضيف «السياح الأوروبيون يبحثون دائماً عن الرياض الموجودة في المدينة القديمة، لأنهم يعتقدون أن عبق الشرق يوجد في أزقّتها الضيقة، بينما لا يوجد في حي القصبة سوى 10 رياض». وأصبحت الأزقة العتيقة لمدينة مراكش المغربية، مجالاً مفتوحاً للمضاربة العقارية التي لم تعد تقتصر على «الرياض العتيقة»، بل تشمل المساكن الشعبية البسيطة الموجودة داخل أسوار المدينة العتيقة. فمع ندرة الرياض وارتفاع ثمنها أصبح المستثمرون يتجهون إلى شراء عدة «دور» متجاورة، ويقومون بهدمها وإعادة بنائها على شكل رياض، كما استفاد «الوسطاء» وسماسرة الرياض والدور العتيقة بمدينة مراكش من الإمكانيات الهائلة التي توفرها شبكة الانترنت التي صارت تلعب دوراً مهماً في عملهم. ويقول طارق السعدي، صاحب موقع «أو- مراكش»، أحد أشهر مواقع الانترنت التي تنقل جميع الأخبار عن المدينة «لقد صارت الرياض تعمل مثل الفنادق، إذ أن الحجز فيها أصبح يتم عن طريق الانترنت، ويفضّلها أصحاب الرياض على الفاكس أو الهاتف بسبب عدم خضوعها للمراقبة»، مضيفاً «هناك دعوى قضائية مرفوعة ضد رياض، لأن عملها عبر الإنترنت مكّن صاحبها من تحقيق رقم معاملات مذهل، رغم أنه لا يتوفر على صفة وكالة سفر». ويحذر السعدي من خطر الرياض على الهوية الثقافية لمدينة مراكش قائلاً «إن المدينة تتعرض إلى تعرية ثقافية يحتاج تقويمها إلى عدة أجيال، فقد شوِّهت البنية العمرانية للمدينة، بيد أن الشيء الإيجابي لهذه الرياض يكمن في إنقاذ المدينة العتيقة من الانقراض بسبب تآكل جدرانها، فالعديد من الدور في المدينة العتيقة عادت إليها الحياة»، مضيفاً «أهل مراكش معروفون بكونهم أصحاب نكتة، لذلك صاروا يبالغون في مثل هذه الأمور إلى درجة أنهم ينظرون إلى انتشار الرياض مثل استعمار جديد يهدد مدينتهم،فهو يشبه الاستيطان الذي يبدأ دائماً بشراء الأراضي والعقارات»، موضحاً أن «ما يجعل المراكشيين يلتزمون الصمت إزاء هذه الظاهرة، هو كونها توفر لهم مناصب الشغل في ظل واقع البطالة الذي يتخبطون فيه». ويشير السعدي إلى الفضائح الأخلاقية التي بدأت تفوح من تلك الرياض مثل الشذوذ الجنسي واستغلال القاصرين، قائلاً إن «الفضائح الأخلاقية للرياض وما تلاها من ضغط لوسائل الإعلام المغربية ساهمت في بداية تقنين هذا القطاع». وحتى في أوساط الأوروبيين الذين يقطنون في مراكش يوجد من لا ينظر بعين الرضا إلى الرياض، فخيسوس، الذي يعيش في المدينة منذ عدة سنوات يعبر عن امتعاضه من ظاهرة الرياض قائلاً «أثمانها مرتفعة جداً، كما أن العديد منها لا يوفر الخدمات التي تقدمها الفنادق، فالمنازل باردة في فصل الشتاء ولا تقدم أية خدمات، كما أن من يقدم بعضاً من هذه الخدمات يطلب من الزبائن مبلغاً يفوق ألف درهم في الليلة الواحدة»، ويضيف خيسوس، الذي قدم من إسبانيا للعيش في مراكش «أعرف مجموعة من الأصدقاء يملكون بعض هذه الرياض، لكن ما أعيبه عليهم هو أنهم يمزجون بين حياتهم الشخصية وعملهم، فمثلاً استدعتني إحدى الصديقات التي تملك رياضاً إلى حفلة في منزلها، في الأسبوع الماضي، وسهرنا في البهو حتى ساعة متأخرة، وكان الضجيج يعلو المكان،في الوقت الذي كان يحتاج فيه بعض الزبائن إلى الراحة، لأنهم، ربما، سيسافرون في الصباح الباكر»، ويسترسل خيسوس ذو العينين الخضراوين، وهو يدخن سيجارة تلو أخرى في أحد المقاهي المقابلة لساحة جامع الفنا «العديد من الأوروبيين وجدوا في الرياض تجارة مربحة، لأنهم يحصلون على مداخيل مهمة، كما أن بعضهم أصبح يرفل في النعيم بعد ما كان يعاني من قسوة العيش في أوروبا»، ويضيف خيسوس «مع مرور الوقت تكونت شبكة مصالح في مدينة مراكش، فعدد من الرياضات يربطها اتفاق شفوي مع بعض سائقي سيارات الأجرة الذين ينقلون السياح إلى أحد المطاعم المرتبطة أيضاً بشكل أو بآخر بالرياض، وهذا ما يدّر على أصحابها مداخيل إضافية من العمولات التي يحصلون عليها من المطاعم». وتشبه قصة الأوروبيين الذين أدمنوا شراء القصور والدور العتيقة في مدينة مراكش حكاية أجدادهم من الأوروبيين الذين تركوا منازلهم، وباعوا كل شيء لديهم ليهاجروا صوب القارة الأميركية بعدما فتح كريستوف كولومبو الطريق أمامهم، فكلما اكتشفوا ثروةً حزموا حقائبهم وركبوا أمواج المغامرة في سبيل الذهب والمال

    استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
    ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
    امة الستير طهورا حبيبتي

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    غاليتي ام الصالحين بصراحة قريت الفقرة الاولى وصراحة الموضوع مفيد بزااااااااف ولي عودة للموضوع لان وقتي لايسمح ..............
    احبك في الله بزاااااااااف وبزاااااااااااف


    وحي القبور

    http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...098&highlight=

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الاستيطان الذي يبدأ دائماً بشراء الأراضي والعقارات»، موضحاً أن «ما يجعل المراكشيين يلتزمون الصمت إزاء هذه الظاهرة، هو كونها توفر لهم مناصب الشغل في ظل واقع البطالة الذي يتخبطون فيه».


      جزاك الله خيرا حبيبتي ام الصالحين موضوع عجبني بزاااااف


      وحي القبور

      http://www.anaqamaghribia.com/vb/sho...098&highlight=

      تعليق


      • #4
        الله على مواضيعك حبيبتي ام الصالحين
        مواضيع هادفة وذات فائدة
        يسلموووا الأيادي غاليتي
        في انتظار باقي مواضيعك
        التي تتحفينا بها دائما وتكون محط اهتمامي

        تعليق


        • #5
          شكرا اختي ام الصالحين على المعلومات وعلى الصور
          []






          تعليق

          المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

          أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

          يعمل...
          X