مدينة القدس عبر التاريخ: الفتح الإسلامي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مدينة القدس عبر التاريخ: الفتح الإسلامي




    مدينة القدس عبر التاريخ: الفتح الإسلامي


    وجه رسول الله سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم في السنة التاسعة من الهجرة حملة إلى الشام تمثلت في غزوة تبوك ولكنها عادت دون وقوع أي اصطدام مع الروم، وكان صلى الله عليه وسلم قد أسبق ذلك بحملة إلى خارج الجزيرة في العام الثامن للهجرة تمثلت في غزوة مؤتة بقيادة زيد بن حارثة (ت 8هـ/629م) ومعه ثلاثة آلاف مقاتل، حيث التقت الحملة بجيش الروم، واستشهد زيد بن حارثة ومن خلفه على القيادة من أبطال المسلمين، إلى أن جاء خالد بن الوليد (ت 21هـ/642م) فانتهج خطةً حكيمةً في الانسحاب، ولم يكتب لهم النصر.





    ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بتجهيز جيش وأمَّر عليه أسامة بن زيد (ت 54هـ/673م) وأمره أن يوطئ الخيل تخوم البلقاء من أرض فلسطين، وكان ذلك في مرض موته عليه السلام، فلحق بالرفيق الأعلى وجيش أسامة يستعد للزحف.
    كانت أولى مهام أبي بكر الصديق رضي الله عنه (ت13هـ/634م) بعد توليه الخلافة (11-13هـ / 632-364م) بعث جيش أسامة، وخرج أبو بكر يودع الجيش، ويوصيهم وصاية تعد دستوراً للأخلاق في التعامل الحربي.





    كما تذكر الروايات التاريخية أنه عندما اعتزم أبو بكر فتح بلاد الشام ومقاتلة الروم، استنفر المسلمين فلبوا دعوته، وخفوا سراعاً من جميع أنحاء الجزيرة، فجهز منهم أربعة جيوش، وعقد أربعة ألوية لكبار القواد، ثم سيرهم إلى الشمال بعد أن عين لكل واحد منهم وجهته، فجعل ليزيد بن أبي سفيان (ت18هـ/639م) دمشق، ولشرحبيل بن حسنة (ت18هـ/639م) الأردن، ولأبي عبيدة عامر بن الجراح (ت18هـ/639م) حمص، وأمرهم أن يسلكوا طريق التبوكية على البلقاء من علياء الشام، ولعمرو بن العاص (ت43هـ/663م) فلسطين، وأمره أن يسلك طريق آيلة عامداً إلى فلسطين. ويورد لنا الواقدي وصية أبي بكر لعمرو بن العاص عندما سلمه الراية، حيث كانت أشبه بخطة حربية مفصلة، وبما يجب على القائد تجاه جنده:
    وجَّه أبو بكر عمرو بن العاص نحو فلسطين، وأمره أن يعمد إليها سالكاً طريق أيلة، حيث يسير من الجنوب إلى الشمال، ولعل في هذا ما يدعونا إلى التساؤل عن المغزى في ذلك؟
    يرى ميرسون أن سير جيش عمرو بن العاص باتجاه جنوب فلسطين كان بسبب ضعف دفاعات بيزنطة، وإهمالها لتلك المنطقة بعد الغزو الفارسي لبلاد الشام، وهذا خلافاً لما كانت عليه منطقة البلقاء حيث اتخذت بيزنطة فيها بعد الغزو الفارسي سياسة دفاعية لصد المغيرين.

المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

شاركي الموضوع

تقليص

يعمل...
X