جميعا من أجل المسجد الأقصى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جميعا من أجل المسجد الأقصى

    حبيباتي لنقف وقفة تنديد لما يحصل في المسجد الأقصى وخصوصا باب المغاربة وأقل ما يمكننا فعله هو الصيام وقيام الليل والدعاء وكذا الانضمام للوقفة التضامنية مع الأقصى التي ستنظم يوم الأحد 11 فبراير 2007 بالرباط فلنكن في الموعد ان شاء الله.

    إليكم الإعلان الذي نشرته جريدة التجديد في عددها 1588 ليوم الخميس 08 فبراير 2007 عن تنظيم حملة تضامنية مع الأقصى :


    دعت المغاربة إلى المشاركة الفعالة في الوقفة التضامنية التي تعتزم تنظيمها بالرباط يوم الأحد المقبل 11 فبراير 2007 على الساعة العاشرة صباحا أمام مقر البرلمان من أجل الوقوف في وجه مؤامرة تهويد القدس الشريف والإجهاز على أوقاف المغاربة بها.

  • #2
    هل يرضى المغاربة بأن يؤتى المسجد الأقصى من بابهم؟

    [align=center]هل يرضى المغاربة بأن يؤتى المسجد الأقصى من بابهم؟[/align]

    باب المغاربة أحد الأبواب الرئيسة للمسجد الأقصى المبارك، وهو كما يدل على ذلك اسمه المدخل الذي كان يأوي من خلاله القاطنون بحارة المغاربة إلى ساحة أولى القبلتين منذ مئات السنين.وهذه الحارة الوقفية التي كان سكانها في معظمهم ينحدرون من بلاد المغرب، بل إن الكثيرين منهم يعودون بأصولهم إلى المجاهدين المغاربة الذين ساهموا في تحرير القدس الشريف من قبضة الصليبيين المعتدين على عهد سلطان العز الأيوبي الناصر صلاح الدين؛ هذه الحارة ظلت تمثل رباطا منيعا لحماية المسجد الأقصى عموما، وحائط البراق تحديدا الذي شيدت بجواره الشريف.
    ومنذ التحرشات الأولى التي استهدفت الاستيلاء على الحائط المذكور في النصف الأول من القرن الماضي، ورام من خلالها اليهود الصهاينة تحويله إلى مبكى لهم، شكل أهل الحارة حائط الصد الأول في وجه المخططات التآمرية الصهيونية والتي تسببت في اندلاع مواجهات عنيفة بين المسلمين واليهود المعتدين، كانت أشهرها معركة البراق عام ۱۹۲۹م.
    وقد ولدت حارة المغاربة بصمودها الرائع، في نفوس الصهاينة أحقادا دفينة حملوها معهم في حرب يونيو (حزيران) ۱۹۶۶، إذ لم يمهلوها، بعد أن وطأت أقدامهم النجسة القدس الشرقية، سوى ثلاثة أيام ليبادروا إلى محوها من على وجه الأرض، حيث بلغ بهم الكره الشديد الذي أوغل صدورهم على أهالي الحار حد ردم البيوت على من لم يتمكن من مغادرتها؛ ليتسنى لهم بعد ذلك تأمين إقامة مبكاهم الزائف على حائط البراق المغتصب.
    وإمعانا منهم في تفريغ أحقادهم على كل ما يرمز إلى صمود المغاربة في الذود عن حمى المسجد الأقصى، فقد عمدت إدارة الاحتلال الصهيوني، قبل بضع سنوات، إلى وضع يد الغصب على باب المغاربة، دون أن تعوزها الذرائع الوهمية لتبرير اقتراف جريمتها؛ وذلك في إطار مخططاتها التمهيدية الرامية إلى تسهيل اقتحام ساحة المسجد المبارك من قبل شراذم اليهود المتدينين كخطوة أولى، استعدادا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه في خطوة لاحقة.
    وهنا وجب التذكير بأن المجرم شارون عندما دنس ساحة الأقصى تحت حماية الآلاف من عناصر الشرطة والجيش الصهيونيين في الثامن والعشرين من شهر سبتمبر عام ۲۰۰۰ م، وتسبب في اندلاع شرارة الانتفاضة المباركة في نسختها الثانية؛ لم يجد غير باب المغاربة للنفاذ عبرها إلى باحة الحرم القدسي... كما أن عصابة المتطرفين اليهود التي حاولت يائسة اقتحام ساحة الأقصى خلال الشهر المنصرم، وجددت المحاولة يوم التاسع من شهر ماي الجاري، كانت تنوي الدخول هي الأخرى عبر نفس الباب.
    هذه اللمحة القصيرة عن باب المغاربة وحارتهم الشهيرة، أردنا من خلال استعراضها التنويه إلى الدور الرائع الذي كان يضطلع به المغاربة عبر العصور حماية للمسجد المبارك ودفاعا عن حياضه الطاهرة من دنس الصليبيين المعتدين ونجاسة الصهاينة، وكانوا بذلك أهلا لنيل شرف المرابطة في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس. فهل يرضى مغاربة اليوم أن يؤتى أولى القبلتين من بابهم؟!

    بقلم رشيد سليماني عن جريدة التجديد عدد 1588.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة la marocaine07 مشاهدة المشاركة
      [align=center]هل يرضى المغاربة بأن يؤتى المسجد الأقصى من بابهم؟[/align]

      باب المغاربة أحد الأبواب الرئيسة للمسجد الأقصى المبارك، وهو كما يدل على ذلك اسمه المدخل الذي كان يأوي من خلاله القاطنون بحارة المغاربة إلى ساحة أولى القبلتين منذ مئات السنين.وهذه الحارة الوقفية التي كان سكانها في معظمهم ينحدرون من بلاد المغرب، بل إن الكثيرين منهم يعودون بأصولهم إلى المجاهدين المغاربة الذين ساهموا في تحرير القدس الشريف من قبضة الصليبيين المعتدين على عهد سلطان العز الأيوبي الناصر صلاح الدين؛ هذه الحارة ظلت تمثل رباطا منيعا لحماية المسجد الأقصى عموما، وحائط البراق تحديدا الذي شيدت بجواره الشريف.
      ومنذ التحرشات الأولى التي استهدفت الاستيلاء على الحائط المذكور في النصف الأول من القرن الماضي، ورام من خلالها اليهود الصهاينة تحويله إلى مبكى لهم، شكل أهل الحارة حائط الصد الأول في وجه المخططات التآمرية الصهيونية والتي تسببت في اندلاع مواجهات عنيفة بين المسلمين واليهود المعتدين، كانت أشهرها معركة البراق عام ۱۹۲۹م.
      وقد ولدت حارة المغاربة بصمودها الرائع، في نفوس الصهاينة أحقادا دفينة حملوها معهم في حرب يونيو (حزيران) ۱۹۶۶، إذ لم يمهلوها، بعد أن وطأت أقدامهم النجسة القدس الشرقية، سوى ثلاثة أيام ليبادروا إلى محوها من على وجه الأرض، حيث بلغ بهم الكره الشديد الذي أوغل صدورهم على أهالي الحار حد ردم البيوت على من لم يتمكن من مغادرتها؛ ليتسنى لهم بعد ذلك تأمين إقامة مبكاهم الزائف على حائط البراق المغتصب.
      وإمعانا منهم في تفريغ أحقادهم على كل ما يرمز إلى صمود المغاربة في الذود عن حمى المسجد الأقصى، فقد عمدت إدارة الاحتلال الصهيوني، قبل بضع سنوات، إلى وضع يد الغصب على باب المغاربة، دون أن تعوزها الذرائع الوهمية لتبرير اقتراف جريمتها؛ وذلك في إطار مخططاتها التمهيدية الرامية إلى تسهيل اقتحام ساحة المسجد المبارك من قبل شراذم اليهود المتدينين كخطوة أولى، استعدادا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه في خطوة لاحقة.
      وهنا وجب التذكير بأن المجرم شارون عندما دنس ساحة الأقصى تحت حماية الآلاف من عناصر الشرطة والجيش الصهيونيين في الثامن والعشرين من شهر سبتمبر عام ۲۰۰۰ م، وتسبب في اندلاع شرارة الانتفاضة المباركة في نسختها الثانية؛ لم يجد غير باب المغاربة للنفاذ عبرها إلى باحة الحرم القدسي... كما أن عصابة المتطرفين اليهود التي حاولت يائسة اقتحام ساحة الأقصى خلال الشهر المنصرم، وجددت المحاولة يوم التاسع من شهر ماي الجاري، كانت تنوي الدخول هي الأخرى عبر نفس الباب.
      هذه اللمحة القصيرة عن باب المغاربة وحارتهم الشهيرة، أردنا من خلال استعراضها التنويه إلى الدور الرائع الذي كان يضطلع به المغاربة عبر العصور حماية للمسجد المبارك ودفاعا عن حياضه الطاهرة من دنس الصليبيين المعتدين ونجاسة الصهاينة، وكانوا بذلك أهلا لنيل شرف المرابطة في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس. فهل يرضى مغاربة اليوم أن يؤتى أولى القبلتين من بابهم؟!

      بقلم رشيد سليماني عن جريدة التجديد عدد 1588.
      السلام عليكم.
      اخيتي لو سمحت عند مشاركاتك وخصوصا في مواضيع تتعلق بالاقصى// فادخلي لقضايا الامة الاسلامية//واقرئي جميع العناوين ممكن تكون نفسها التي تريدين المساهمة بها كما حصل مع هدا الموضوع تماما حبيبتي.ادخلي لهدا الرابط لتتأكدي ماقلته لك.

      http://www.anaqamaghribia.com/vb/showthread.php?t=5015
      في امان الله.

      استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
      ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
      امة الستير طهورا حبيبتي

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      شاركي الموضوع

      تقليص

      يعمل...
      X