إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأقصى يهدم ، فأين المسلمون ؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأقصى يهدم ، فأين المسلمون ؟

    [align=center]الأقصى يهدم ، فأين المسلمون ؟

    بدأت سلطات الاحتلال الصهيونية، اليوم الثلاثاء (6/2)، بارتكاب جريمة هدم غرفتين من المسجد الأقصى المبارك وطريق باب المغاربة، الذي يُعد أحد بوابات المسجد التاريخية، وذلك في إطار مخطط صهيوني لهدم المسجد، بشكل كلي، لبناء الهيكل المزعوم مكانه.

    وقال الشيخ تيسير التميمي، قاضي قضاة فلسطين، إن قوات الاحتلال أغلقت منذ ساعات الفجر الأولى كافة مداخل مدينة القدس وكافة بوابات مدينة القدس ونشرت المئات من عناصر الجيش والشرطة لمنع الفلسطينيين من الوصول إلى المسجد الأقصى والدفاع عنه، في حين توجهت جرافات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم باتجاه حائط المسجد الأقصى الغربي تمهيداً لهدمه.

    وأضاف أن الكيان الصهيوني استغل الوضع الراهن وغفلة الفلسطينيين والعرب عن المسجد الأقصى، وبدأ بتنفيذ مخططه الرامي إلى هدم الأقصى.

    ودعا قاضي قضاة فلسطين الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه للخروج في مسيرات عارمة لوقف الإجراءات الصهيونية بحق المسجد الأقصى، مناشداً المجتمعين في مكة للتوحد من أجل حماية القدس ومسجدها.

    وأكد التميمي أن الأقصى في خطر وبحاجة إلى مساندة المسلمين والوقوف إلى جانبه من أجل حمايته من مخططات الاحتلال الهادفة إلى هدمه وإقامة الهيكل مكانه.

    وأعرب مجلس الإفتاء الأعلى، عن خشيته من أن تقوم سلطات الاحتلال بتنفيذ مخططها بهدم جزء من باب المغاربة، مستغلة أجواء الاحتقان في الساحة الفلسطينية، واتجاه الأنظار إلى لقاء مكة الذي يجمع حركتي فتح وحماس اليوم الثلاثاء.

    وكان الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1948، قد كشف، بالوثائق والخرائط، النقاب عن الخطة الصهيونية الهادفة إلى هدم جزء من المسجد الأقصى.

    وقال الشيخ صلاح "إن خطورة المخطط، الذي تعتزم سلطات الاحتلال تنفيذه اليوم، بأنه يتهدد بهدم غرفتين تقعان أسفل الحائط الغربي للمسجد الأقصى، أي في منطقة البراق، وإن هدمهما سيكشف عن مسجد البراق، الذي هو جزء من المسجد الأقصى، وسيسهل على أي معتد، في وقت لاحق، القيام بجريمته على مسجد البراق ثم المسجد الأقصى".

    ولفت الشيخ رائد صلاح الانتباه إلى أن المخطط يستهدف أيضاً إزالة طريق المغاربة، "الذي كان ذات يوم طريقاً إسلامياً تاريخياً، وقد تهدم بسبب الحفريات الصهيونية، وليس بسبب الثلوج، كما ادعى الصهاينة، كما تهدّم جزء من الجسور بسبب الحفريات".

    وأشار الشيخ صلاح إلى أن هيئة الأوقاف طالبت السلطات الصهيونية، أكثر من مرة، بترميم هذا المكان، إلا أنها رفضت، وبين أن سلطات الاحتلال تحضّر حالياً أعمدة في عمق الأرض لإقامة جسر آخر، بدل الجسر الإسلامي التاريخي .




    منقوووووووووول
    [/align]
    [align=center][/align]

  • #2
    حبيبتي ندى حياك الله.
    اليوم بكيت واول أمس اتصلت بي حبيبة غالية على قلبي وبنتي الروحية من غزة بفلسطين حيث كان همي هو سؤالها عما نرى ونسمع عن الموضوع الدي دكرت انت حبيبتي وعن هدم وحرق ومحاولة طمس معالم الجامعة الاسلامية بغزة ولا حول ولا قوة الا بالله.
    يارب يبارك فيها قالت لي بان اخواننا في فلسطين مهما حصل فلن يستسلموا وان الدماء ستواصل سقي فلسطين الحبيبة حتى يعود للاقصى عزه.
    أوتدرين حبيبتي كنت أسمع صوتها بعبرات تخنقني واجبتها بجوابي نفسه الدي ساقوله لك.//للاقصى رب يحميه//
    ربنا عز وجل لن ينصر بني صهيون لن يييسر قط لحفدة القردة والخنازير والنصر ات حبيبتي .بدعائي وبدعائك وباخلاصنا واخلاص المسلمين وجمع كلمتهم سيعود للاسلام عزه.
    الاسلام هو المستقبل .
    لابد ان تسيل دماء لتعيش ارواح ومهما طال الظلام فالفجر الباسم قادم.
    ابكي فراق الاخوة وقتالهم في فلسطين لكن ليس من قلتهم بل لشتاتهم .
    فاللهم وحد كلمتهم ووحد صفهم واجمعهم على قلب رجل واحد يارب.
    اللهم انا نسألك صلاة في المسجد الاقصى.

    استودعكن الله الذي لا تضيع ودائعه
    ام نسرين واخواتها اللهم اجمعنا في ظلك يوم لا ظل الا ظلك
    امة الستير طهورا حبيبتي

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      اخوتي, رغم اشتراكي بموقع أناقة مغربية منذ مدة’ الا أني لم أشاركولا مرة, وتعتبر هذه أول مشاركة لي’ و أرجو أن تهتموا لها وتعينوني على نشرها , لعلنا نخدم ولو بالقليل أقصانا, حرره الله من أعداء الدين ورزقنا الصلاة فيه عاجلا غير آجل

      http://img186.imageshack.us/img186/2580/nkhass3uf9.jpg

      أرجو نشر الرابط وجزاكم الله كل خير

      تعليق

      المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

      أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

      يعمل...
      X