الشيخ حسن يوسف القيادي بحماس يتبرأ من ابنه عميل الموساد

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيخ حسن يوسف القيادي بحماس يتبرأ من ابنه عميل الموساد

    الشيخ حسن يوسف القيادي بحماس يتبرأ من ابنه عميل الموساد
    يو بي أي
    Monday, March 01, 2010
    أعلن القيادي البارز في حركة “حماس” المعتقل في سجون الاحتلال، حسن يوسف، الاثنين، براءته من نجله مصعب، الذي أقر بالعمل مع مخابرات العدو الصهيوني .
    وأوضح يوسف في رسالة بخط يده من داخل السجن، أنه اتخذ مع زوجته وأبنائه هذا الموقف “انطلاقاً من موقفنا المبدئي وفهمنا لديننا وما تمليه علينا عقيدتنا” .
    وقال “بناءً على ما أقدم عليه المدعو “مصعب” من كفر بالله ورسوله والتشكيك في كتابه وخيانة للمسلمين وتعاون مع أعداء الله، وبالتالي إلحاق الضرر بشعبنا وقضيتنا فإنني أنا . . وأهل بيتي (الزوجة والأبناء والبنات) نعلن براءة تامة جامعة ومانعة، من الذي كان ابناً بكراً هو المدعو مصعباً المغترب حالياً في أمريكا، متقربين إلى الله بذلك، وولاءً إلى الله ورسوله والمؤمنين” .
    وكانت صحيفة “هآرتس” اليومية “الإسرائيلية” كشفت قبل عدة أيام عن ارتباط مصعب الذي فر إلى أمريكا بعد تنصره، بالشاباك “الإسرائيلي” منذ 10 سنوات .
    وكان يوسف نفى في بيان سابق، أن يكون نجله مصعب عضواً في “حماس”، موضحاً أن كل ما اطلع عليه كان بصفة قرابته العائلية منه ويقتصر ذلك على العمل السياسي والإعلامي حيث كان يعمل هو .



    قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
    فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

    فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
    أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

    يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
    و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

    فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
    يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

    يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
    يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

    sigpic

  • #2
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


    بــــعد 37 مشاهدة و 0 رد جاء الرد على رسالة الشيخ من طرف إبنه محمد حسن يوسف


    [frame="7 80"]من محمد حسن يوسف إلى والده

    سيدي ... كيف لي أن لا أقف وقفة إجلال وإكبار على أعتاب ذكريات طيبة زرعتها في نفوسنا على مدار سني عمرك قبل دخولك ساحات الأسر، وأنت في الأسر كذلك، فقد عرفتك أباً مربياً مخلصاً لزوجه وأبنائه، تزرع فيهم الأخلاق المحمدية، تزرع فيهم حب الله وحب رسوله، تعلمهم مبادىء السنة والقرآن، تصقل أنفسهم على حب الوطن وفلسطين.

    والدي ... لقد نزعت من صدورنا معاني الذل والانكسار والهوان، أنشأتنا على الايثار وحب الغير ، لم أرك تسيء لأي شخص كان.والدي ... كيف لي أن لا أتخذك قدوة وقد تخلقت بخلق الأنبياء، رقيق القلب، ذاكراً لله صباح مساء ، منكراً للدنيا وملذاتها، مسامحاً لمن أساء لك ، حليماً في أفعالك وأقوالك، صابراً في المحن والابتلاءات، رجلاً في المواقف، شجاعاً في اتخاذ القرارات.

    والدي ... لقد قدر الله أن يخفيك ظلام الأسر عن ناظرنا، لكنك كنت دائماً حاضراً في قلوبنا، أذكرك وقد كنت أباً حنوناً راعياً لأسرتك، لا تلبث أن تنهي خطابك الجماهيري، حتى تعود معاوناً وخادماً لأبناء أسرتك. كنت أتعجب عندما أرى هذا القائد الجماهيري وهو يقوم بالأعمال المنزلية، يقوم بطهي الطعام ويغسل الأواني، كنت أتعجب عندما أراه مشمراً عن شرواله الأبيض وهو ينظف مدخل البيت وهو على مرأى القاصي والداني. أذكرك وقد يفتخر بك كل من قد تركت بصمة علم على قلبه وعقله، وغدا شعاعاً ينير مكانة أنت شمس أصلها، ولا يزال صوتك يتردد من على منابر الدعوة في كياني وفي أركان كل من عرفك، صاحب فكرة صادقة عشت لأجلها كل حياتك، فأثمرت في أرواح الناس خيرا كثيرا.

    وها هي خطواتك التي أقتفي أثرها بكل شغف، وأقتدي بها بكل حب، خطواتك في ميدان الدعوة، خطواتك في ميدان الخير، ولا أنسى وكيف أنسى خطوات قدتها الى المسجد الأقصى، متحدياً بها حواجز القهر والبعد، فقادتني تفانياً وعشقا للقدس وجعلتها من أولى أولويات حياتي وأكبر خطواتي التي أتقرب بها عبادة الى الله باذنه.

    وإني لأستلهم من وحي النبوة وإن لنا في قصصهم لعبرة، وخاصة أولي العزم منهم، فهذا نوح عليه السلام يبتلى بابنه، فقد ضل ابنه الطريق لكن نوحا بقي نوحا، وأمواج الضلال أغرقت ابنه فكان إلى زوال، غير أني أرجو الله أن يعود أخي الى رشده ويستعصم سفينة للحق أنت راكبها، وما ذلك على الله بعزيز.

    والدي ... هذه كلمات بسيطة سريعة وددت أن أرسلها لك وأنت خلف القضبان، وأنا مدرك تمام الادراك أنها ستصلك عاجلاً ام آجلاً، ولكنني أدرك تمام الادراك أيضا بأن هناك الكثير من العيون والآذان التي تختلس النظر و تسترق السمع، تسعى جاهدة من أجل أن ترى انتكاسة لنا أو تشيع عنا سمعة سيئة، إننا دائما نتذكر قول الله تعالى ( والذي دائماً ما كنت تردده على مسامعنا ) "فان مع العسر يسرا، ان مع العسر يسرا"، وكم من جرذ حاول التطاول على أسد الغاب فعاد فاشلا ضعيفا مهزوماً منكسراً يشكي لأتباعه أن لا حول له مع أسد تمرس على النضال والايمان، فنحن معك ولا تهن ولا تحزن، فنحن كما ربيتنا أشداء على كل خبيث، طيبون مع أهل الخير والعزة.

    قد يبدو لبعضهم بأننا منهكون لكننا في أتم الاستعداد النفسي والمعنوي لمواجهة أي جرذ أو متطاول على كرامتنا الوطنية والدينية. [/frame]



    قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
    فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

    فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
    أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

    يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
    و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

    فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
    يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

    يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
    يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

    sigpic

    تعليق


    • #3
      و انا كنت من 37 الذين شاهدوa الموضوع لكني لم اجد ما اعلق به او بالاحرى اعرف ان مداخلتي لن يكون مرحبا بها
      جزاك الله الجنة يا ام ابي ابكر و يا ليتنا نبحث اكثر و اكثر عن حماس فان كنا نأمل فيهم النصر و قهر العدو فلا نجعل املنا هذا يصورهم لنا ابطالا مثاليين و لست هنا بصدد التجريح و لكن لا بأس من معرفة الحقائق

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم و رحمة الله تعاى و بركاته

        بارك الله فيك غاليتي على الرد.......غير أنه يظل ناقصا لو لو تنويريني

        فعلا بداخلي تساؤلات كفيرة كل مرة ترسي بي على بر....و احاول ان أكذب

        لكن فعلا إن كان بإستطاعتك مدي ببعض المنابع الصحيحة

        فنحن في البحث عن البطولة الغائبة.....قد نستنجد بأي بطزلة بديلة زائفة

        أنتظرك غاليتي



        قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
        فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

        فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
        أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

        يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
        و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

        فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
        يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

        يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
        يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

        sigpic

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
          اختي ام ابو بكر في وقت اختلط فيه الحابل بالنابل و ابتلينا في بلداننا الاسلامية بحركات و جماعات تتنوع بين الشيوعية و الحركة الاسلامية التكفيرية التي تسمي نفسها بالسلفية و السلفية منها براء اصبح من الصعب علينا ان نميز بين الخبيث و الطيب
          لكن و بما ان الخير لا يزال في الدنيا حتى يرث الله الارض و من عليها فقد انعم الله علينا بعلماء اجلاء نحسبهم و الله حسيبهم ليفقهونا و يعلمونا بعد توفيق منه عز و جل امثال ابن العثيمين و بن باز و الالباني علي سبيل المثال لا الحصر
          هؤولاء العلماء حذورا من منهج الاخوان المسلمين المبني علي التكفير و موالاة ايران و من سيد قطب و البنا اقطاب المنهج الاخواني المفسد الذي كان شرا على مصر و اليوم لم يعد يخفى علينا ان حماس ما هي الا امتداد للجماعة
          اكتفى بهذا القدر لان علم التجريح اختصاص فقهي له رجالاته و بما اني لست عالمة و لا فقيهة اخشى على نفسي من ان اظلم احدا لكني ارتأيت ان اوضح لك ما اردت قوله و لك انا ترجعي الى اقوال العلماء في الجماعة كأمثال ربيع السنة و حامل لواء الجرح و التعديل ربيع المدخلي حفظه الله و الشيخ العثيمين الذي سماهم بالاخوان المفسدين

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

            بارك الله فيك غاليتي.......و للحديث بقية ان شاء الله



            قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري
            فدعائى و ابتهالي شاهد لي بافتقاري

            فلهذا السر ادعو فى يساري و عساري
            أنا عبد صار فخرى ضمن فقرى و اضطرارى

            يا الهى و مليكى انت تعلم كيف حالي
            و بما قد حل قلبى من هموم واشتغالي

            فتداركني بلطف منك يا مولي الموالي
            يا كريم الوجه غثنى قبل ان يفنى اصطباري

            يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنى سريعا
            يهزم العسر و يأتى بالذى أرجو جميعاً

            sigpic

            تعليق

            المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

            أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

            شاركي الموضوع

            تقليص

            يعمل...
            X