إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

180 أمريكيا اعتنقواالاسلام عقب الحملة المتطرفة لحرق القرآن

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 180 أمريكيا اعتنقواالاسلام عقب الحملة المتطرفة لحرق القرآن



    أحد المساجد الموجودة في أمريكا

    أدت محاولات حرق المصحف التي يقوم بها متطرفون من مختلف الأديان بالولايات المتحدة إلى حالة من التحول إلى الدين الإسلامي الحنيف بالولايات المتحدة، حيث رصد تقرير صحفي تزايدًا في حالات اعتناق الإسلام بمختلف أنحاء البلاد

    فقد أكد محمد ناصر مدير المركز الإسلامي التابع لمنطقة واشنطن الكبرى، والتي تضم خمس مناطق من ميريلاند وفرجينيا والعاصمة واشنطن، أن نحو 180 أمريكيا بين رجل وامرأة وبأعمار متفاوتة اعتنقوا الإسلام تزامنا مع وقع التهديدات بحرق نسخ من القرآن الكريم وصخب الاعتراض على إقامة مسجد بيت قرطبة في جراوند زيرو في نيويورك
    وعزا ناصر سبب ارتفاع عدد معتنقي الإسلام في هذه المنطقة الحيوية من الولايات المتحدة إلى ثقافة المطالعة والقراءة عن الإسلام والسيرة النبوية من مشارب ومواقع عدة منها ما هو معاد ومنها ما هو منصف.
    وقال مدير مركز دار الهدى في مدينة مناسس التابعة لولاية فرجينيا الأمريكية، جمال الغموس: "من يأتي ليحاور يعود مرة ثانية وقد تغيرت لديه قناعات عدة، فالمواطن الأمريكي لا يحتاج إلى دعوة مكثفة بسبب اطلاعه، وإن كان يطالع كتب الأدب والعلوم الأخرى، لكنه لا يغفل عن الكتب التي تتحدث عن الديانات والمعتقدات والأفكار. نحن نحاورهم بعد طلب منهم وهو يرتادون المسجد بصورة يومية وبأعداد متزايدة.
    ويتابع: "بمرور الوقت تزداد الزيارات إلى المسجد، وليس الأمر مقتصر على هذا المسجد وحسب، بل على ما أسمعه من بقية المراكز الإسلامية في واشنطن وفرجينيا وبنسيلفينا ونور كور ولاينا ومنيسوتا.



    وقال المواطن الأمريكي، روبرت سبنسر، من شمال شرق واشنطن العاصمة والذي أسلم وتسمى بـ"عبدالرحمن": "أتابع النمو السريع للإسلام في العالم الغربي، والناس هنا يعترفون أن أعداد الذين يعتنقون الإسلام كل عام في العالم الغربي كبير جداً و متسارع، ففي 12 سنة تم بناء أكثر من 1200 مسجد في الولايات المتحدة الأمريكية (بمعدل مائة مسجد سنوياً)، والشيء العجيب أن معظم الذين يعتنقون الإسلام من الأمريكيين يتحولون إلى دعاة للإسلام بعد أن يلتزموا بشكل مذهل بتعاليم الإسلام!".

    التحول للإسلام يتصاعد

    وينقل مورن سكرنس (33 عاماً) من ولاية فرجينيا الأمريكية، تأكيد الباحثين أن 20 ألف أمريكي يعتنقون الإسلام كل عام وذلك بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، خلافا للمتوقع.

    وتظهر الإحصائيات الجديدة أن عدد الذين يدخلون في الإسلام ازداد بشكل كبير بعد هجمات واشنطن ونيويورك لأنهم فرقوا بين المتطرفين والمعتدلين في الدين الإسلامي بعد أن استنكر المسلمون في أمريكا صنيع المتطرفين.

    وقال مدير مركز دار الهدى في مدينة مناسس التابعة لولاية فرجينيا الأمريكية، جمال الغموس: "من يأتي ليحاور يعود مرة ثانية وقد تغيرت لديه قناعات عدة، فالمواطن الأمريكي لا يحتاج إلى دعوة مكثفة بسبب اطلاعه، وإن كان يطالع كتب الأدب والعلوم الأخرى، لكنه لا يغفل عن الكتب التي تتحدث عن الديانات والمعتقدات والأفكار. نحن نحاورهم بعد طلب منهم وهو يرتادون المسجد بصورة يومية وبأعداد متزايدة.

    ويتابع: "بمرور الوقت تزداد الزيارات إلى المسجد، وليس الأمر مقتصر على هذا المسجد وحسب، بل على ما أسمعه من بقية المراكز الإسلامية في واشنطن وفرجينيا وبنسيلفينا ونور كور ولاينا ومنيسوتا.

    وجدير بالذكر، تضاعف نسبة الأمريكيين الذين يرون أن الرئيس باراك أوباما مسلم خلال عام واحد، رغم تأكيده مراراً أنه مسيحي وهو ما يصدقه نحو ثلث الأمريكيين فقط.

    أوباما والإسلام

    وبحسب الاستطلاع الذي أجراه "منتدى بيو للأديان والحياة العامة"، فإن واحدا من كل خمسة أمريكيين يعتقدون أن أوباما يعتنق الدين الإسلامي، مقارنة بنتائج استطلاع آخر جرى العام الماضي، أظهر أن شخصاً من كل عشرة أمريكيين يعتقدون أن أوباما مسلم.

    ورغم أن معظم من يقولون إنهم يعتقدون أن أوباما مسلم ينتمون إلى الحزب الجمهوري ويستغلون هذا الوتر لإضعاف حظوظ الديمقراطيين في انتخابات الكونغرس القادمة، إلا أن عدد المستقلين الذين لديهم نفس الاعتقاد، ارتفع بشكل ملحوظ، من عشرة إلى 18%، من مجموع من لديهم اعتقاد بأن الرئيس الأمريكي يدين بالدين الإسلامي.

    يُشار أيضا إلى أن الحراك الديني والسياسي في الولايات المتحدة قد تداخل بصورة ملفتة للنظر في هذا العام بطريقة تفوق الأعوام السابقة، فقد أرجع البعض هذا الأمر إلى ارتباطه بالاحتقان الذي حصل أخيرا بسبب بيت قرطبة ومرور ذكرى الحادي عشر من سبتمبر مع عيد الفطر لدى المسلمين، إضافة إلى التلويح بحرق القرآن الكريم في ولايتي فلوريدا وكانساس الأمريكيتين.

    حالات هوس حرق المصاحف أثبتت في النهاية أنها قدمت دعاية مجانية للتعرف على الإسلام في الولايات المتحدة بعد أن أكدت الإحصاءات زيادة الدخول في الإسلام منذ بداية الحملة المتطرفة للدعوة إلى حرق المصحف الشريف.

    يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ. الْكَافِرُونَ



    لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء فيها وهم من غير أهلها فإنهم يجهلون ويظنون أنهم يعلمون ، ويفسدون
    ويقدرون أنهم يصلحون




    قال شيخ الإسلام رحمه الله وقد أوعبت الأمة في كل فن من فنون العلم إيعاباً، فمن نور الله قلبه هداه بما يبلغه
    من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلاحيرة وضلالا


المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

يعمل...
X