تبشير..الكتروني ... احذروا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تبشير..الكتروني ... احذروا

    هذه الايام .. تتوارد على اميلي العديد من الرسائل..
    من موقع الكتروني مغربي خاص بالتبشير بالدين المسيحي ..

    فهل اصبحنا نعيش فترة التبشير الالكتروني ....
    ان مثل هذه الرسائل جد خطيرة و مؤثرة على الشباب الصغار ..خاصة انهم الفئة العمرية المستهدفة ..و بما انهم الاكثر استعمالا للانترنت...
    و هم يستعملون اسلوبا لطيفا محببا لاستقطابهم ..
    و بذلك تختلط لديهم الامور ... و قد ينجروا وراءهم ... و يضيع دينهم...الاسلام ...

    اتساءل : اين دور الاعلام في كل ما يجري ... اين هو دور المؤسسات الاسلامية ؟؟؟؟؟؟

    ارجوكم ثبتوا هذا الموضوع ... فالامر جد خطير..
    اقتراح: لماذا لا تفتحوا بابا للنقاش في الامر .. و توعية الزائرين و الاعضاء.. و تنويرهم لاخذ الحيطة
    و شكرا

  • #2
    الحقيقة يا أختي الكريمة أن مثل هذه المواقع قد كثر وانتشر، ولهذا أسباب كثيرة، منها: فقدان الإيمان والصفاء النفسي لدى البشر عمومًا، إضافة إلى استهداف الإسلام من مؤسسات وهيئات كثيرة للحد من انتشاره هداية للعالَمين، كما يساعد على كل هذا طبيعة الإنترنت المنفتحة البعيدة عن القيود والرقابات إلى حدٍّ كبير، غير أن السبب الأهم في انتشار مثل هذه المواقع هو نحن.

    نحن السبب الأهم للأمرين التاليين:

    1- كثيرًا ما تساءلت يا أختي الكريمة: سبحان الله، كيف يهتدي أناسٌ للإسلام، والمسلمون بهذا الحال؟؟ إنها هداية الله تعالى ولا شك.
    أما المسلمون اليوم -إلا من رحم ربي- فمن يعرفهم يدرك تمامًا أنه لن يقتنع بما يحملونه من دين، فلا التزامهم يسرُّ، ولا أخلاقهم تهدي، ولا شيء فيهم يُرغِّب أحدًا في التقرب منهم.
    لقد ابتلي المسلمون -إلا من رحم ربي- بعوامل طاردة منفرة لكل من يفكر في التعرف عليهم، فلا يوجد التزام حقيقي، ولا ممارسات جادة، ولا إتقان في شيء، يحيط ذلك نفوس تُُظهِر غير ما تُبطِن، وأفعال تخالف حلو اللسان، انفصام رهيب بين أن يؤدي المسلم فرائض العبادات، وبين أن تتحول هذه العبادة إلى أخلاق وممارسات.
    هذه الحالة هي الركن الأول لسبب انتشار هذه المواقع.

    2- يقول الداعية الأستاذ محمد محمود الصواف رحمه الله تعالى في تعليقه على آيات سورة العصر: "شرط النجاة من الخسران جعله الله تبارك وتعالى معلقا بمعرفة الناس للحق، وإذا عرفوه ألزموا أنفسهم به، ومكنوه من قلوبهم، وعاشوا بالحق وللحق، ولا يعفون من المسئولية ولا ينجون بأنفسهم إذا عرفوا الحق ولم يبشروا به ويدعوا الناس إليه، ويحملوهم حملاً على التمسك بالحق واتباع الحق"، "والمسلم لا يعيش لنفسه فقط، بل يعيش لنفسه وللناس، فإذا أصلح نفسه وجب عليه إصلاح غيره، والدعوة إلى الإصلاح تشمل الناس جميعًا، كل على حسب طاقته، وبقدر نطاقه الذي يحيط به، والنص في هذه الآية صريح لا يقبل التأويل".
    استتبع تقصير المسلمين في التزامهم بدينهم تقصيرهم في مسئولية تعريف الآخرين بالحق، فكان ما كان.

    لو كان المسلمون أحسنوا التزامهم ثم قاموا بمسئولياتهم لكان الحال غير الحال.

    هذا عن الأسباب، فماذا علينا أن نفعل إزاء هذه المواقع؟ هل نتركها أم ندمرها بالقرصنة الإلكترونية "Hacking" أم ماذا؟

    سأجيب في النقاط التالية:

    - الدور الأولى والأهم أن نقوم بإصلاح نفوسنا، وأن نحسن التزامنا بديننا بحيث يكون ظاهرنا ملتزمًا، وباطننا ملتزمًا.
    - ثم علينا دعوة المسلمين ليعرفوا دينهم حق المعرفة، ويعوه، ويفهموه.
    - ثم يتحرك هؤلاء ثالثًا للتعريف بالإسلام للعالمين فعلاً وقولاً، وبالقدوة الحسنة والدعوة بالحال في الأساس.
    - هذا عن الدعوة، فماذا عن هذه المواقع؟
    المواقع المسيئة للإسلام كثيرة ولن تنتهي طالما لم نعالج الأسباب، ومهما كانت طاقتنا فلن نستطيع أن نحاربها جميعًا، وإذا أغلقنا واحدًا فتحوا آخر، وإذا استخدمنا أسلوب القرصنة ضدهم فسيستخدمونه ضدنا، وسنصرف مالاًً كثيرًا، وجهدًا وفيرًا، دون عائدٍ حقيقيٍّ.
    فالحل إذن أن نصلح أنفسنا، وأن نمارس الدعوة ونحاول إصلاح الآخرين، ثم نترك بعد ذلك كل ناعق كذابٍ أَشِرٍ يقول ما يقول ويفعل ما يفعل، فلن يهز ذلك شعرةً من بنياننا المرصوص بمشيئة الله تعالى.

    إنني لا يختلجني أدنى شكٍ في أن هذه المواقع لن تؤثر في أحد لو أحسنَّا القيام بدورنا ومسئولياتنا، فهذه المواقع لن تكون إلا "كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه" فالله تعالى: (له دعوة الحقِّ والذين يدعون مِن دونه لا يستجيبون لهم بشيءٍ إلا كباسط كفَّيْه إلى الماء ليبلغ فاهُ وما هو ببالغه وما دعاء الكافرين إلا في ضلال).

    أظن أن ما كتبتُ يصلح كقاعدةٍ عامةٍ في كيفية التعامل مع كل ما يحاول الإضرار بالإسلام من مواقع أو جهات أو أفراد.
    وفقنا الله إلى أن نكون دعاةً مهديين هادين.. ونسعد بك دائما.

    المصدر * اسلام اون لاين*


    اللهم ارحم و اغفر لاختي البثول و اسكنها فسيح جناتك
    واغفر لجميع موتى المسلمين

    تعليق


    • #3
      شكرا اخواتي على التنبيه اتمنى من شبابنا الحذر كل الحذر من مثل هاته المواقع التي تريد استقطاب اكبر عدد منهم للمسيحية وسلخهم وعزلهم عن الاسلام ، ارجو من كل المؤسسات التعليمية وكذلك الآباء والامهات والاسرة كلها تكثيف الجهود ومراقبة ابنائهم اصناء تصفح الانترنت حتى لا ينجرفوا رواء هاته الظاهرة التي اصبحت تنتشر كالسم في اوصال مجتمعنا المغربي.
      يا أمهات ويا آباء احذروا وراقبوا اطفالكم واولادكم فهاته حرب عشواء ضد الاسلام وضد انتشاره ، نتمنى ان لها الزوال بسرعة وان يثبث اقدام اولادنا على الاسلام وطاعة الله ورسوله الكريم. اختي سيثبث الموضوع لاهميته

      تعليق


      • #4
        شكرا لكم اخواتي على التفاعل ... و التنبيه .. فالموضوع في نظري خطير للغاية..
        و ثبتكم الله و زادكم حرصا و غيرة على الدين الاسلامي و المسلمين...
        .............و شكرا للتثبيت...........


        بما ان بعض الجهات التي تتقاسم المسؤولية فيما بينها...(دينية ، اجتماعية،...) للاسف اخواتي لا نقول فيها الا انا لله و انا اليه راجعون... فيبقى المنفد الاول و الاخير و الوحيد هو نحن :الاب ...الام ... البيت ...الاسرة ...
        فعلى الوالدين مسؤولية جسيمة خاصة في وقت اصبح فيه العالم قرية صغيرة جدا... الكل يرى الكل...

        فالاسرة مطالبة بحسن التربية و التوعية منذ الصغر
        تنشئة الاولاد على العقيدة الصحيحة و التوحيد... و تعليم المبادىء الاساسية للدين الحنيف
        المراقبة خاصة وقت جلوسهم على النت
        اختيار الصحبة الصالحة لهم
        غرس روح الدعوة الى الله فيهم من الصغر
        مصاحبة الوالدين لاولادهم و عدم الانشعال عنهم بهموم الدنيا و مشاغلها
        تعليم الاولاد الكيفية الصحيحة لاستخدام النت و الاستفادة منه..

        نسال الله الهداية و التوفيق لشباب الامة

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا اختي على التنبيه

          تعليق


          • #6
            شكرا لكم اخواتي على التفاعل ... و التنبيه .. فالموضوع في نظري خطير للغاية..
            و ثبتكم الله و زادكم حرصا و غيرة على الدين الاسلامي و المسلمين...

            .............و شكرا للتثبيت...........

            تعليق


            • #7
              شكرا لكم اخواتي على التفاعل ... و التنبيه .. فالموضوع في نظري خطير للغاية..
              و ثبتكم الله و زادكم حرصا و غيرة على الدين الاسلامي و المسلمين...

              تعليق


              • #8

                .............و شكرا للتثبيت...........

                تعليق


                • #9
                  شكراا لك
                  اختي
                  على التنبية
                  وأنا أيضا اتساااااءل
                  أين دور الاعلام في كل ما يجري؟
                  أين هو دور المؤسسات الاسلامية؟

                  وليست هذه المواقع التبشيرية في مغرب وحسب
                  بل منتشرة حتى أنا تصلني رساااائل من هذا النوع
                  ولكن أتجاااهلها
                  أللهم أللهم أللهم أللهم
                  ثبتنا على الإسلام
                  أللهم
                  ثبتنا على ديننا
                  الدنيا مسألة ...... حسابية
                  خذ من اليوم......... عبرة
                  ومن الامس ..........خبرة
                  اطرح منها التعب والشقاء
                  واجمع لهن الحب والوفاء
                  واترك الباقى لرب السماء

                  تعليق


                  • #10
                    أختي : المهم في الأمر كله :كيفية استقبالنا و بالتالي يعرف مدى تأثيرهم
                    بالعلم + المعرفة+ الاٍيمان = اليقين و من ثم لا خوف على المسلم أينما حل و ارتحل
                    شكرا جزيلا أختي على الطرح
                    جزاك الله خيرا على غيرتك
                    بوركت و بوركت جهودك
                    [FLASH=http://im77.gulfup.com/WFc34J.swf][/FLASH]

                    ستظلين دائما وردة عطرة في قلوبنا حبيبتنا rifany
                    رحمة الله الواسعة عليك يا غالية

                    تعليق

                    المتواجدون الآن 1. الأعضاء 0 والزوار 1.

                    أكبر تواجد بالمنتدى كان 2,525, 26-09-2016 الساعة 21:58.

                    شاركي الموضوع

                    تقليص

                    يعمل...
                    X